..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مُرّي ببالِ قصائدي !

سعود الأسدي

مرِّي ببالِ قصائدي !

مرَّ الغمامِ على الجبالْ

وَلْتُسْبِلي فوقي الغيوثَ بفيضِكِ العذبِ الزّلالْ

فلقد كفى منكِ السّرابُ يرفُّ لي فوقَ الرّمالْ

ولأنتِ ظلُّ غمامةٍ 

وأنا عشقتُ ولا أزالْ 

أهوى الظّلالَ 

ولو مَشَتْ بي في دروبٍ من ضلالْ

  

والشمسُ أهواها ،

وتحلو في الشّروقِ وفي الغروبْ

والريحُ تحملُ منكِ عطراً حين تُؤْذِنُ بالهبوبْ

والبدرُ إذْ يسري ،

وخَفْقُ نجومِهِ خفقُ القلوبْ

لا تهربي مني !

فليس بنافعٍ منكِ الهروبْ

إنّي انتظارٌ كي أُحَمِّلِ كِلْمتي ريحَ الجنوبْ

  

ريحُ الجنوبِ تسوقُ بي شعري الى أرضِ الشآمْ

يا شامُ حبُّكِ قد جَرَى في مهجتي منذُ الفِطامْ

فيكِ الحُسام مجرَّدٌ بيمينِ ماضٍ كالحسامْ

لا تعجَبي إمّا استعرتُ الشعرَ من سجعِ الحمامْ

فالشامُ شامُ العالمينَ وليس مثلَ الشامِ شامْ

  

قالوا : هواكَ لها يموتُ

فقلتُ : كلاّ لا يموتْ

لكنّهُ قد يستكينُ فيرتدي ثوبَ السّكوتْ

ويصيرُ ينسجُ في الهدوءِ حنينَهُ كالعنكبوتْ

والصوتُ منه خافتٌ ،

ويضجّ من بعدِ الخفوتْ

ويجوعُ لكنْ للجمالِ

ولي جمالُ الشامِ قوتْ

  

يا شامُ فيكِ مليحةٌ ،

 وجبينُها نورُ الأملْ

كغزالةٍ  في أرضِ كنعانٍ على أعلى جَبَلْ

مكحولة العينينِ يحلو فيهما قولُ الغَزَلْ

بهما سُحرتُ كما تُريدُ ،

وإنّ قلبي لم يَزَلْ

متعلّقاً بجمالها،

كإلهةٍ منذُ الأزَلْ !

  

  

  

  

سعود الأسدي


التعليقات

الاسم: سعود الأسدي
التاريخ: 13/08/2010 23:23:42


الشاعرة الكاتبة الأديبة
ريما زينة
تحياتي عاطرة
تعبق في سماء الناصرة

وشكراً لمرورك السمح
كأسراب يمام
على بيدر قمح

بإخلاص ومودة
سعود الأسدي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 13/08/2010 20:46:57
الشاعر المتألق الرائع سعود الاسدي..

نبضات جميلة ورائعة اريجها تحملها النسمات الى الكروم وبلاد الشام والعالم أجمع..

ودمت بخير وصحة ومبدع

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: سعود الاسدي
التاريخ: 13/08/2010 16:17:52


الشاعر الأديب
دكتور عزاوي الجميلي

تحياتي
ومرحبا بقدومك
ونثير نجومك
حضورك سمح
سرب حمام
على بيدر قمح
الف شكر

بإخلاص ومودة
سعود الأسدي

الاسم: د.عزاوي الجميلي
التاريخ: 13/08/2010 12:06:18
رائعة هذه المقاطع التي يترائى لي قارئها جالسا على الأرض مسندا ظهره على جذع شجرة توت... بيده عود ينكت به الأرض ويرتل هذه الكلمات ترتيلا.. وتنساب منه دمعة على ما كان من ذكرى.
تحياتي لك أيها الصديق..
دم مبدعا كما أنت.




5000