.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكومة تمنع الزواج الثاني وتعاقب عليه

سعيد العذاري

الحكومة العراقية ليست شخص المالكي وانما جميع من شارك في العملية السياسية ومنهم الوزراء والادون منهم واعضاء البرلمان ؛ ولهذا فمن ينتقد المالكي ويلقي اللوم عليه في الفساد الاداري او قلة الخدمات او الاعتقالات دون مذكرة قضائية ليبرئ حزبه او تياره يعتبر دجالا يضحك على الذقون لانه شريك في الحكومة
ومن يتهم المالكي انه متمسك بالسلطة فهو دجال لانه يريد السلطة له وليس للمالكي
اذكر قصصا طريفة وحقيقية تمثل حال الحكومة العراقية وقد كتبت المقالة استجابة لبعض الاصدقاء الذين طلبوا مني ان اكتب ظرائف ولطائف بين الحين والاخر لانها اكثر بقاء في الذهن وانتشارا
القصة الاولى : الحكومة لن تتغير بالانتخابات
دخل احد الاشخاص في دور المراهقة الثاني بعد سن الاربعين وطلب من السادة الذين يعمل في مضيفهم القصبي موزعا للقهوة ان يزوجوه امراة ثانية طبعا السادة هم اعمام والدي وعددهم ثمانية
وحينما الح عليهم اتفقوا مع زوجته ان تلعب دور الزوجة الثانية فوافقت فاستاجروا ثلاثة بيوت في كربلاء الاول لهم وللضيوف والثاني للنساء والثالث للعريسين و استقروا ستة ايام هناك ، لغرض الزيارة وتغيير جو وللراحة النفسية
ووزعوا كارتات دعوة الزواج على اقربائهم واقرباء العريس ودعوا احد العلماء البارزين لغرض العقد وهو لايعلم بالامر فاخذ الوكالة من الزوجة ثم اتم العقد
كان عمري ست سنين فحينما دخلت مع العالم الى بيت النساء عرفت ان الزوجة هي زوجته الاولى فاردت ان اخبر العالم بذلك فاغلق ابن عم والدي فمي ثم كلف اخاه ان يأخذني للسوق ليشتري لي شوكلاته وعشرين دعبلة وسيارة بلاستيكية على ان لا اخبر العالم او العريس
و بعد تناول طعام العشاء بساعة زفوا العريس بالصلاة على النبي واله
كان العريس في قمة السرور والسعادة لانه حصل على امنيته في الزوجة الثانية وسيستقر في كربلاء دون علم زوجته الاولى وسيرتاح من معيشة الريف لاكهرباء ولا تبريد ولا ماء صاف ولا خدمات طبعا الحادثة سنة 1966 وحسب الاتفاق ويتكفل السادة جميع نفقاته
دخل والفرحة تعمه لانه حقق هدفه
وقال السادة للزوجة قومي لاستقبال زوجك ثم اغلقوا عليه الباب وكانت الزوجة قد اخفت عصا تحت بدلة العرس البيضاء
فلما قرب اليها واراد رفع غطاء وجهها وهو في قمة الراحة والسرور قامت اليه بالعصا وبدات تضربه بها وهو يصيح ويصرخ فتحول زفافه الى حزن وتبددت احلامه بصدمة انفعالية في نفسيته وضربات موجعة على راسه واكتافه الى ان اخرجوه مغميا عليه
ومن ذلك الحين تاب توبة نصوحة ولم يفكر بالزواج الثاني
فحال حكومتنا كحال الزوجة
وحال زوجها كحال شعبنا العراقي الذي شارك في الانتخبات وهو مسرور ومتفائل بحكومة جديدة تحقق له امنياته واحلامه امن وخدمات ومساواة ورعاية واعمار فوجد الوجوه نفسها مثل خلالات العبد وكأن رحم العراق عقم من انجاب القادة
وحال الواعين المطلعين على الكذب والغش كحالي انا حيث اطلعت على الزوجة بانها الاولى وليس الثانية فاشغلوني عن اشاعة الخبر واغروني بالدعابل والشوكلاتة
ولا استطيع ان اعلق على من يمثله السادة اعمام والدي فاترك التعليق للقراء
القصة الثانية : الحكومة امتيازات دون خدمات
سيارة (ابوحياة) كانت تتحرك بالدفع من قضاء ابي صخير الى المشخاب على بعد عشرة كيلومترات وكانت الاجرة كالتالي
اجرة كاملة لمن يجلس داخل السيارة ولم يشارك بالدفع
نصف الاجرة لمن يدفع السيارة هذه المسافة
كان اغلب الناس على فطرتهم السليمة ولم يعوا انهم يستطيعون المشي دون دفع السيرة ودون دفع نصف الاجرة
فالحكومة العراقية باغلب مسؤوليها تتعامل مع شعبها كتعامل السائق فهي الرابحة دون تقديم العون للشعب ودون ادائها لمسؤوليتها
القصة الثالثة : المستوى الثقافي والتوعوي
كان امر حضيرتنا في الجيش العراقي اميا ليس لديه اطلاع على خصوصيات مدفع مقاومة الطائرات عيار 23 ملم فكان يشرح لنا قليلا مما حفظه ثم يحدثنا عن قضاء اجازته فيقول : استقبلتني زوجتي ام سليم وكانت مكحلة ومحمرة ولابسة ثوب احمر فقمنا بكذا وكذا
وحينما ينتهي من كلامه او شرحه يقول للجنود اعيدوا الموضوع وحينما ياتي دوري ابدا بالشرح ثم اسرد قصته
استقبلتني زوجتي ام سليم وكانت مكحلة ومحمرة
فكان جوابه ولدي قصة ام سليم ليس من موضوع المدفع وانما للطيفة حتى لا تملون
سمع الامر بالقضية فاراد ان يضحك فطلب مني ان زار حضيرتنا ان اكرر قصة ام سليم وبالفعل زارنا وطلب مني شرح الموضوع فتطرقت الى ام سليم فصاح في وجه امر الحضيرة وهو غارق في الضحك ماهذا
قال سيدي هذه من اللطائف لكي لايصيب الجنود الملل
ولم يتخذ الامر اي اجراء في تعليمه اكثر او ادخاله دورة عسكرية وقال المهم ان الجنود يعرفون الرمي عمليا ولا حاجة للامور النظرية واحتج بان البلد يمر بظرف استثنائي ولا يمكن تبديل امر الحضيرة او الرعيل او البطرية اذا كان قليل المعرفة او قليل الوعي والتجربة باختصاصه
القصة الرابعة : تجهيل الناس وتسطيح الوعي
بعد هروبي من الجيش ورجوعي اخرجوني من صنفي ككاتب وحولوني الى مقاومة الطائرات وفي اول يوم التحاقي احترمني الجنود ولم يسندوا لي واجب الحراسة لمدة ساعتين واستمروا على اعفائي من الواجبات فقلت لهم ولامر المجموعة انا لا ارغب في ارهاقكم وانا مرتاح حتى وان كنت خريجا
قالوا لي ان الجندي مطشر لا يعرف الوقت اذا نظر للساعة ولم يعرف كم استغرق من الوقت في الحراسة فهو لايميز بين الساعتين والاربعة والستة فكانوا يكلفونه بالحراسة من الساعة الثانية عشر مساء الى السادسة صباحا
فانتقدتهم فقالوا لي سيدنا اذا تريد مساعدته فانت حر اما نحن فناخذ راحتنا مادام لا يعرف الوقت لانه لو تعلم سيمنعنا من الراحة والنوم الطويل
تجهيل الناس حقيقة قائمة اشتركت بها بعض الفضائيات التابعة لاطراف في الحكومة والفضائيات التابعة لبعض الشخصيات الدينية الشيعية والسنية فلم تتطرق الى سيرة الرسول واهل البيت اذا كانت شيعية وسيرة الرسول والخلفاء اذا كانت سنية وخصوصا في المواضيع الحيوية
1- التعامل مع المعارض والمخالف من داخل الدائرة الاسلامية وخارجها
2- اعتبار الاموال امانة ووديعة
3- زهد القادة
4- عدم احتجابهم عن الناس
5- الاحتياط في الدماء
6- توحيد المسلمين والاسراع في علاج الازمات
7- نشر ثقافة النقد والنقد الذاتي
8- التنازل عن المنصب او الامتيازات من اجل المصلحة العامة
9- اظهار واجبات القائد وجعل طاعة الناس مشروطة بتحمل القائد مسؤوليته اتجاه الناس وانخرام القيادة والطاعة بالتقصير والقصور
10- اعداد القوة لمقاومة وارهاب الغزاة والمحتلين
11- لاولاية لكافر على مسلم
12- الدفاع عن البلد الاسلامي والوقوف الى جانب الحكومة في حال تعرضها للاحتلال سواء كان رئيسها شيعيا او سنيا او خارجيا او من اي مذهب
القصة الخامسة: كان اخي يصطحبني في العطلة الى مدرسته الدينية لمدة شهر او اكثر فاكون قمة في التدين لاتفوتني صلاة ولا مستحبات وحينما اعود لمدينتي ابقى عدة ايام على التزامي ثم يضعف بمرور الايام
وكنت شابا في الثالثة عشر واحب السباحة والمغامرة وكنا نغامر لنسبح في الفرات ليلا وفي احد الايام طلب مني اصدقائي وكنت بمثابة القائد لهم ان نعبر النهر ونجلب عنبا من الجزرة الوسطية فلم اوافقهم لانه اعتداء على اموال الناس فعيروني بالخوف والجبن بعد عدة محاولات لاقناعي وبعد عدة ايام طبعا واخيرا تحركت معهم ووصلت قبلهم ولم اقطف اي عنقود عنب
وبعد ايام كان دوري ان ارشدهم الى افضل عنقود واكبر واستمرت الحالة ثم تطورت الى ان قمت اقطف العنقود بنفسي ولكن لا اكله معهم واستمرت الحالة الى بدات اكل معهم مع قراري بتعويض الفلاح ما اكلته ولكني ايضا تماهلت بحجة اني لست بالغا فلا مسؤولية شرعية علي
علم احد الشباب الاخيار بذلك فنصحني الى ان استغفرت ربي وتبت واعطيت للفلاح ثمن ما اخذته واصدقائي ، واصبح ذلك الشاب بعد ثلاث او اربع سنوات مسؤولي في حزب الدعوة الاسلامية
هكذا حال حكومتنا كانوا مخلصين ذوي نزاهة ولكن بمرور الزمن وحينما هاجروا الى خارج العراق تروضوا بالتدريج وضعفت لديهم حاسة الحذر بسبب احترافهم للعمل السياسي والابتعاد عن مبادئهم فبدأوا اولا بتقبل الهدايا من اي كان وان كان تاجرا مرتبطا بالمخابرات العالمية ثم تقبل بيع المقاولة باقل سعر لغيرهم ثم تقبل الامتيازات باعتبارها مصوبة من قبل السلطة التشريعية ثم اقناع انفسهم لو كانت حراما لما سكتت المؤسسة الدينية ولقادت اكبر حملة تشهير بنا وحركت الشعب ضدنا لانها مسؤولة شرعا عن حماية الاموال العامة وهي قادرة على فضحنا وخصوصا نحن نتملق لها ونزورها في اوقات الازمات فهي قوية ونحن ضعفاء في مقابلها
وهكذا بدات السرقات والرشاوى فهل يوجد ناصح لهم يعيدهم الى اصولهم الخيرة وهل ترتفع صيحة اعتراض بحجم التلاعب بالاموال بل نصيحة هادئة وليست صيحة
القصة السادسة: سقوط النظام بخمس علب سكاير
كنت ممثلا لحزب الدعوة الاسلامية في السليمانية سنة 1992 مع العلم انا خارج من تنظيمهم منذ سنة 1988
جاءني شخص يملك خطة لاسقاط النظام ويحتاج دعما ماليا
خطته هي قتل 300 بعثي يوميا وهو يحتاج مني 300 مسدس كاتم صوت وفي كل يوم يقتل 300 فيقضي عليهم ويبقى صدام لوحده وطلب مني مبلغا من المال ليشتري المسدسات
اعطيته خمس علب سيكاير سومر وقلت له اذا خلصن ارجع لي اخذها وبعد ست ساعات رجع وقال خلصن اعطيته خمس دنانير سويسرية من جيبي الخاص وقلت له اننا سنتصالح مع صدام ولا نريد اسقاطه
ليس لي تعليق لربط القصة بالحكومة واتركها للقارئ الكريم
القصة السابعة : تأطير الخلافات والنزعات الشخصية بأطر عقائدية وحزبية وطائفية
مررت بمقر حزب الدعوة الاسلامية في اربيل منطقة ديانا فوجدت افرادهم على اهبة الاستعداد للدفاع عن المقر المحصن سالت ما الخبر فقيل لي ان علي الاديب اشترى سيارة من احد السواق الاكراد وحينما ازداد سعرها اراد صاحبها ارجاعها ولما رفض الاديب هددنا بالهجوم على المقر من قبل عشيرته ونحن ندافع عن انفسنا
صرخت صرخة مدوية ما ذا تصنعون مع العلم اني هادئ ولا اصبح عصبيا الا في مواقف مثل هذه
قلت لهم ليعيد السيارة له افضل من خلق فتنة باسم حزب الدعوة المهم لم يسمعوا كلامي وقلت لهم اتصلوا بابي بلال الاديب
وحينما وصلت الى مقر السليمانية بعثوا السيارة لاخفيها
امرت التابعين لي في المقر بانه اذا جاء صاحب السيارة اعطوها له دون تردد
طبعا سمع الاديب بالخبر فارسل مبلغا من المال لصاحبها فسكت
خلافات القادة او الكتل او الاحزاب هي خلافات شخصية للتنافس وبالاحرى انها هكذا على عكس الغرب ولا اريد ان اتطرف ولكني اقول انها تصب في مصلحة الغرب لان جميع احزاب العرب والمسلمين متصارعة
فالخلافات شخصية تؤطر باطر عقائدية او مذهبية او حزبية لتعبئة الاتباع والتحصن بهم ليذهبوا وقودا للصراع والمنتفع هم القادة والخاسر هو الاتباع وعموم الشعب
الظريفة الاولى
اخبر الطيار الركاب بان الطائرة لا تتحمل اكثر من راكب واحد فأيكم يضحي من اجل سلامة الطائرة
تقدم التركي وقال باسمي واسم الحكومة التركية والشعب التركي اضحي بنفسي ثم رمى نفسه
تقدم بعده الالماني وقال باسمي واسم الحكومة الالمانية والشعب الالماني اضحي بنفسي ثم رمى نفسه
ثم تقدم العراقي وقال باسمي واسم الحكومة العراقية والشعب العراقي اضحي بهذا الهندي
فحكومتنا ضحت بالشعب والوطن والدين من اجل ان تبقى وتبقى امتيازاتها المادية والمعنوية
الظريفة الثانية
واخيرا اذكر هذه الظريفة واللطيفة الخاصة بالرجال وارجو من الاخوات عدم قرائتها
وهي تمثل امتيازات الحكومة
جلس فرنسي وايراني ولبناني وروسي وامريكي وعراقي يتفاخرون باي ميزة يمتاز بلدهم
الفرنسي نحن نتميز بالمراة الجميلة
الايراني نحن نتميز بحياكة السجاد
اللبناني نحن نتميز بشجرة الارز
الروسي نحن نتميز بسرعة الصاروخ الروسي
الامريكي نحن نتميز بالمخابرات
ثم تقدم العراقي فقال نتميز باللقاء مع المراة الفرنسية على السجادة الايرانية تحت شجرة الارز اللبنانية وبسرعة الصاروخ الروسي وبدون علم المخابرات الامريكية
الظريفة الثالثة: ابتدعها الشيوعييون قبل ثلاثين سنة واطورها الان
جاء الصياد لزوجته بسمكة لتطبخها كمرق او تشويها فقالت له لايوجد غاز قال نفط قالت لايوجد قال انتظري الكهرباء نشويها بالفرن الكهربائي قالت الان انقطعت لنصبر عدة ساعات قال استخدمي الحطب قالت الحكومة لم تشجع على الزراعة
واخيرا انزعج الصياد وارجعها للنهر وحينما اراد الرجوع سمع اصواتا عالية التفت واذا بالسمك خرج في تظاهرة تاييدا للحكومة ويهتف (( هله بالحكومة الي رفعت الراس خلت السمج مكروه من الناس )) اتحاد السمك العراقي يناشد السمك باعادة انتخاب الحكومة الاتحادية))
وخاطب السمك المواطنين قائلا (( ان الحكومة تريد لكم الجنة تعودكم على الصبر لان الصبر من الايمان كمنزلة الراس من الجسد وتربيكم على الجوع لان الشبع يقلل من الذكاء وتعودكم على الحرمان لتتوجهوا لله بالدعاء لان الرخاء ينسيكم ذكر الله اتركوا لهم الدنيا والاخرة من نصيبكم ولا يجتمع حب الدنيا والاخرة في قلب المؤمن لانهما ضرتان ))
وطلب الرئيس ان تتقدم سمكتين كبيرتين لتنتحر كهدية للحكومة تشوى في المنطقة الخضراء


سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 07/08/2010 12:59:05
الاستاذ صباح محسن كاظم رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الدائم ومدحك المتواصل
دمت ناشطا وفاعلا في جميع الميادين
تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 07/08/2010 06:41:00
قصص وطرائف وحكمة..شكرا ليراعك ولفكرك سيدنا العذاري.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 21:53:40
الاخت الدكتورة فاطمة عبد الغفار رعاها الله
تحية اخوية
اشكر اهتماماتك بنشر مقالاتي او خلاصة احد كتبي كما قراتها في احد المواقع

الاسم: د.فاطمة عبد الغفار العزاوي
التاريخ: 06/08/2010 21:13:22
المفكر الاسلامي الكبير سعيد العذاري المحترم
تحية اخوية
من مواضيع فكرية وعلمية بحتة الى مواضيع سلسة
قمة الابداع
اسمح لي بنشر بعض مقالاتك الفكرية
دمت مفكرا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 18:06:44
الحاجة سميرة علي رعاها الله
اشكر مرورك الكريم
دمت في رعاية الله

الاسم: سميرة علي
التاريخ: 06/08/2010 17:54:55
السيد سعيد العذاري المحترم
سلام من الله عليكم
مقالة رائعة كثر الله من امثالك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 15:56:32
بنتي الفاضلة اسراء مهدي محمد رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الاكرم
دمت مبدعة في الادب والقصة

الاسم: اسراء مهدي محمد الكلابي
التاريخ: 06/08/2010 14:14:14
ابتي الفاضل سلمت اناملك موضوع جميل جدا ومقالة رائعة دمت سالما لنا دوما

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 02:26:42

الشاعرة المبدعة دلال محمود رعاها الله
صباح الخير والنور والسرور
اعانك الله على الغربة واعادك الله لعراق مستقل ومستقر وان شاء الله انت وامثالك الطيبات رسولة العراق للامم
اشكر مرورك الكريم يامن رفعت شعار عنصرية انا بحب العراق
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 02:25:57

الاستاذة الواعية سعدية العبود رعاها الله
صباح الخير والنور والسرور
اشكر تعليقك الجميل وقصة الفارتين والغراب التي اضافت لقصصي قوة
اما الجزرة فهي في قضاء تابع للنجف وليست البوخاترة او البو نعمان
اشكرك ايتها الوطنية الواعية

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 02:25:14

المبدع فراس حمودي الحربي رعاه الله
صباح الخير والنور والسرور
اشكر مرورك الكريم على صفحتي وتعليقك المبارك
اعجابي بنشاطك الدائم والمتواصل

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 06/08/2010 02:24:15

الاستاذيعقوب يوسف رعاه الله
صباح الخير والنور والسرور
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الدائم ومدحك المتواصل
دمت ناشطا وفاعلا في جميع الميادين
تحياتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 06/08/2010 00:11:32
سعيد العذارى
الكاتب والباحث الجليل
امتعتنا بموضوعك الشيق والجميل الذي يحمل معاني جمة في طياته,ليدخل الله الفرحة الى قلبك ياسيدي الطيب فانك استطعت ان تنتشلنا من جو الغربة كي نعيش معك في ذكرياتك التي لاتخلو من جمالية رغم الوضع المتعب في حينه.
دمت عراقيا اصيلا ونبيلا ومحافظا و حريصا على كلماتك العميقة والسهلة .
سلامي واحترامي الجزيلين لشخصكم الموقر.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 22:15:53
الاخ العزيز علي جبار العتابي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مدحك الجميل وتعليقك الكريم الذي يشجعني على الاستمرار والمواصلة
لدي مواضيع فكرية بحتة ولكني اثرت الكتابة الواقعية التي تبقى حية في الذاكرة

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 05/08/2010 22:14:48
السيد سعيد العذاري
تحيتي وتقديري
حكايتكم تذكرني بقصه قد اكون نسيت الكثير منها ,لكن المهم في الموضوع اختلفت فأرتان في فطع جبنة فأحتكما الى الغراب ,قطعها وجدها غير متجانسة قطع من الاكبر وجدها اصغر ,قطع من الثانية ليساويها مع الجزء الاخر وهكذا استمريقضم من هاي ويقضم من تلك والفارتان تنتظران .اخر الامر الجبنه انتهت ولم تحصل الفارتان على شئ . الشعب العراقي المسكين وضعها بيد من يسمون سياسين ضاعت حصته سلمها لرجال الدين اكلوها امامه وبعدهم يتكلمون يريدون يحقون الحق والنتيجه العراقي ينتظر واخاف من يوم المظلوم على الظالم .وفقكم الله .
بالمناسبه هذه الجزيرة ام العنب البو خاترة لو البو نعمان تحياتي .

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/08/2010 21:54:31
الاستاذ المبدع سعيد العذاري
سلمت اناملك الشريفة ياطيب القلب والوجدان لك اتقدير ايها القلم الحر الشريف تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/08/2010 21:51:27
الاستاذ المبدع سعيد العذاري
سلمت اناملك الشريفة ياطيب القلب والوجدان لك اتقدير ايها القلم الحر الشريف تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 05/08/2010 21:48:44
الاستاذ المبدع سعيد العذاري
سلمت اناملك الشريفة ياطيب القلب والوجدان لك اتقدير ايها القلم الحر الشريف تقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 21:29:45

السيد جعفر صادق المكصوصي رعاه الله
تحية طيبة
على الرغم من انتقاداتي للحكومة الا اني ابقى محافظا على انصافي انتقدت المالكي يوما من الايام وبعد ساعة انتقده المشرف على مؤسسة ثقافية كنت رئيسا تحرير في احد مجلاتها فاعترضت عليه وانا اعلم ان الاعتراض يعني قرار مني بالاستغناء عن خدماتي وبالفعل قدمت استقالتي قبل ان يستغنون عني
وكذا الحال مع علاوي فخسرت ايضا موقعي كمشرف علمي في احد المراكز وكذا مع التيار الصدري
فانا ادفع ضريبة الانتقاد والدفاع او الانصاف
اوافقك على هذا التحالف ففيه الخير مقارنة بغيره من التحالفات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 21:28:53

د.خالد يونس خالد رعاه الله
تحية طيبة
تقبل اعجابي واحترامي لاستاذ فاعل وناشط في كتاباته وتعليقاته ليرفد الساحة ثقافة ومعرفة ووعيا
اشكر مرورك الكريم واضافاتك الجميلة التي زادت الموضوع قوة ومتانة
كثير ممن يشابهك في درجتك العلمية استسلم للروتين وهو التدريس كحرفة مع جمود وانزواء عن مواقع الوعي والثقافة وانت فاعل نشط في النور وغيره
دمت ودام عطاؤك

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 21:27:54

الشاعرة الكبيرة شادية حامد رعاها الله
تحية طيبة
اقف معجبا وشاكرا لشعرك الجميل بحقي الذي دخل قلبي برفق وهو يؤسر من يسمعه ففيه الله والدعاء وشمس الهدى التي تؤسر من يتوجه بروحه ونفسه نحو السمو والرفعة
ان عواطفك الصادقة تعبر عن روحك الطاهرة وطيبتك وحبك للمفاهيم والقيم السامية التي تنطلق من قلبك قبل لسانك لتفوح محبة صادقة وخالصة تزرع بذورها في قلوب ندية
دمت طيبة كشجرة الياسمين تفوحين عطرا صافيا طاهرا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 21:26:50

الاستاذ ناصر علال زاير رعاه الله
تحية طيبة
سلامي على الشجرة الطيبة كما سماها الشهيد محمد الصدر الناصرية ذي قار والتي تذكرنا بمعركة ذي قار التي استفتح العرب قتالهم ببركة الرجل التهامي فانتصروا
اشكر مرورك الكريم
ان الضيم والظلم كالنار او التيزاب الذي يصفي وينقي الذهب فيصبح خالصا
انه اعداد للعراقيين ليكونوا رواد النهضة العالمية التي ليس من البعيد تحققها
دمت مبدعا وواعيا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 21:25:46
العلوية السيدة تانيا رعاها الله
تحية طيبة
ياسليلة اجدادي واجدادك يحيى وزيد لازالت ارواحهم بين جنبيك في كل توجهاتك وتقييماتك فقد كنت مثلهم تزنين بالقسطاس المستقيم في تقييمك الواعي للاخرين وتتواضعين كتواضعهم
اشكر عواطفك العلوية الصادقة واعجز عن شكر مدحك وثنائك لكتاباتي واسال الله لك التوفيق والتألق وان يحقق امنيتك في عراق مستقل ومستقروامنيات كل وطني غيور

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 21:23:35

زهرة العراق زينب بابان رعاها الله
تحية طيبة
اشكر تعليقك الجميل واشكر جهودك في نشر مقالات الاخرين وانا منهم في عدد من المواقع
اثابك الله على هذه الجهود المباركة

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 05/08/2010 21:23:11
الاستاذ الاديب الرائع
سعيد العذاري
المضحك المبكي في عراقنا.... الشعب ينظر الى الحكومة ...
والحكومة تنظر الى الكرسي... والله الكريم
لك مني كل الود
تقبل مروري
تحياتي
يعقوب

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 05/08/2010 21:10:04
الاستاذ الباحث الجليل سعيد العذاري..
كل الامتنان لك .. انا متابع جيد لكل كتاباتك في مختلف المواقع..وأكن لك احتراما خاصا لنزاهة كتاباتك وجرأتها.. مررت لأحييك.. وأشكرك ايها الاستاذ العزيز فلقد أخذتني حمى كتاباتك وفاتني ان أبتدأك بالسلام..
دم قلما نبيلا..

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 05/08/2010 20:18:07
والله ياسيدي لا استطيع ان اقول اكثر من الله اكبر امام هذا الابداع والربط المحبوك بدرايه عاليه جدا وانت سيد القلم الحر تجعلنا ننفجر من دواخلنا وتذكرنا بهفواتنا دوما وخاصة حينما نذهب الى الانتخابات اخوك علي العتابي

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 05/08/2010 18:55:21
سيدنا الجليل سعيد العذاري
شر البلية ما يضحك
ونحن نبكي ونضحك في ان واحد
اخشى ان تصادر الاصوات بحيلة
تحاك من عقول مستوردة
اني ارى ان ائتلاف او تحالف في الافق
بين المالكي وعلاوي والتيار الصدري
ربما هو الائتلاف الافضل لتشكيل الحكومه

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 05/08/2010 18:44:08

حكاية ظريفة حقا.

‘‘قال الأصمعي: سمعت أعرابيا يقول: اللهم أغفر لأمي. فقلتُ مالك لاتذكر أباك؟ فقال: إن أبي رجل يحتال لنفسه. وأن أمي إمرأة ضعيفة‘‘.

هذه هي المشكلة. حكومتنا تحتال لنفسها، والشعب محكوم انتخب بالأمس فتأسف على ما انتخب.
وينتخب اليوم مَن لايستحق الحكم فيصبح كارها لليوم.

تحياتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 05/08/2010 17:42:01
الشيخ سعيد العذاري...الباحث الاسلامي والمؤلف القدير...
صاحب الروح الرائعه..

شيخي وصديق قلبي...

اعترف...بقدرتك العجيبه على سلب العقول قبل القلوب...بهذا القلم الرائع بصدقه....والمخلص بمبدأه...والذي لا يترك امام القارئ اي خيار...سوى الوقوع بأسره...
لكن هل تعلم يا سيدي...؟
سعيده والله بهذا الأسر...
فتقبل ما يليق بك من روعه.....

دعوت لنا حيث الدعاء إجابه
وأنت بدعوى الله أطهرنا فما
تسير الى شمس الهدى في حفاوه
من العز تحدوها الزواهر اينما
فلم ار أفقا قبل ركبك أطلعت
جوانبه بدرا وشمسا وانجما..
ولو انني خُيرت لاخترت ان ارى
لعيسك وحدي حاديا مترنما...

منتهى محبتي...

شاديه

الاسم: ناصر علال زاير
التاريخ: 05/08/2010 17:25:21
يامساء العافيه على عيون الجميع وخاصة سيدنا العذاري
والله يمولاي شبعنه ضيم
مرات تصادفني ناس أتصورهم هم وبس وبودي ابوس أديهم ورجليهم وأتصورهم كلهم تقوى وكلهم أيمان وتالي
يطلعون كلهن بيهم اكرر كلهن بيهم
وعندي عشرات القصص الواقعيه وربما مئات وربما الاف قسم
شفتهن بعيني وقسم سمعتهن بأذني
ومن أسولفهن الك يسيدنا أدوخك
وبعد عشر أسنين مايخلص

ومع السلامه يسيدنا وروح جدك يسيدنا
مايغلبون الله وايد الظالم بيد صدام حته لو أخوي وابن أمي وأبوي أبوي علال وأمي أم ناصر

ناصرعلال زاير -----الناصريه

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 16:59:04
الاستاذ سلام كاظم فرج رعاه الله
عدت اليك ثانية لتاكيد ماتفضلت به
خطب السيد صدر الدين القبانجي في كربلاء ومحافظها السابق حاضر فقال هذه الاف الاراضي الشاسعة فارغة لماذا لاتوزعوها على الناس المحرومين
اجابه المحافظ وزير البلديات من المجلس الاعلى فاطلب منه التوزيع
الكل ينتقدون الحكومة وهم جزء منها
جاءنا موفق الربيعي قبل السقوط مفتخرا بتشكيل جمعية او مؤسسة باسم الشيعة العراقيين فقام له بعدي احد الشباب وقال له من جعلك ممثلا عن الشيعة لا تحرقوا العراق بنار الطائفية من اجل ان تجعلكم امريكا حكاما وتبقى بعد احتلالها بواسطة الطائفية
اما انا فاثرت موضوعا وهو مصافحته لاوربرايت وليس لام جبار في الهور وام محيسن بالانتفاضة وقصدي لم تعتمدوا على شعبكم
فاجاب مصافحة المراة اليائس حلال

الاسم: تانيا جعفر
التاريخ: 05/08/2010 16:55:22
أبحر بكلماتك أيها الأخ الكبير فأتوه في تبيان عظمتها..
أحاول أن أعلق فتتشتت أفكاري أن بماذا أعلق وماذا أكتب مما يليق ؟أأستسلم لعجزي وأنأى عن التشرف بالدخول في صفحتك أم أسيء لنفسي وأكتب ما يطاوع أصابعي مما لا يفي حتى بأبسط شروط النشر وليس التعليق .أحاول لملمة ما بقي من أفكاري لأصوغها بطريقة تقبلها سيدي فأعجز.
إي والله أيها السيد الفاضل إنك تكتب خلجاتي بأرقى ما يكون وتعبر عن حنق أغلب قرائك بما يفوق قدراتنا في التعبير بمثلها .لعلك وليعذني أحبتي أصدق منا وأقرب منا بحكم ما كنت لواقع وحال العراق
ترى بماذا وعلى ماذا أرد؟ وأنت قلت كل شيء عن كل شيء .
تكتب مآسينا فتبكينا وتكتب طرائف من واقعك فتضحكنا فأية قدرة تملك وأي حس به تعبر عن الأمل والألم في آن معا ..
.. أتذكر قول أحد أساتذتي في الكلية وهو يصف حالة المجرم النفسية حيث قال( قد يعرف الإنسان كل ما حوله ولكنه يعجز عن فهم نفسه لأنه لا يراها بعينه ولو رءاها –وهذا يحصل نادرا-) فإنه لن يرتكب سلوكا معينا إلا بكامل إرادته) وأنت سيدي ترى وتعرف وتسمع نفسك أكثر منا فلله درك ومرحى لنا ولك بك ..
كان المفروض أن أقول كلمة الحق التي أشعرها تجاهك ببريدك ولكني تجاوزت العرف وقلتها جهرا أمام وبين أحبتي بالنور الذين قد يبادلوني نفش الشعور بأحقيتك فيما أكتب..تنتقد رجال دين وأنت منهم وتنتقد السياسيين وأنت منهم . تسوق أمثلتك من واقعين عشتهما حضرتك بينهما فكيف يكذبانك ... وأنت لوحدك حجة لمن يفند قولك.
إليك أيها الموسوعة كل احترامي وإجلالي وتقديري

ملاحظة... لم أعلق على المقلةنزولا عند عجزي والعذر لله ولكم أحبتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 16:44:18
الاستاذ فائق الربيعي المحترم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل واشكر تواضعك ومدحك لي والثناء على ارائي
مما يشعني على المواصلة
تمنياتي لك بكل الخير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 16:41:27
السيد الجليل محمود داود برغل رعاه الله
تحية طيبة
حلم جميل ورؤية صادقة من بشائر الرحمان
هل الفتاة العراق لا اعتقد انا وانت ننقذه
وهل هو امر مستعصي سيعالج
وهل هي فتاة حقيقة نعرفها انا وانت ونساهم في علاج ازمتها او مشكلتها
انت مفسر الاحلام ففسرها لي
اشكر مرورك وتعليقك وحلمك بي المعبر عن حبك لي وحبي لك
دمت سيدا جليلا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 16:36:44
الشاعر المبدع خزعل طاهر المفرجي رعاه الله
تحية طيبة
مدحكم وتعليقكم يشجعني للمواصلة والاستمرار
تعليقكم الواعي مشكورا عليه
تحياتي وتمنياتي لك بالتالق

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 16:34:16
الاستاذ علي الغزي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم ومااتحفتني به من لطائف تعبر عن واقعناوالذي بحاجة الى تغيير واصلاح والا نبقى بيد الاسد والواوي والجرذي
تقبل شكري وامتناني
دمت مبدعا

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 05/08/2010 16:22:52
السيد سعيد العذاري
=======================
عاشت ايدك على هذه المقالات الرائعة

الله يكون في عون الشعب العراقي

وربي يحفظك ويخليك

تحياتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 05/08/2010 16:14:49
الاستاذ سلام كاظم فرج رعاه الله
والله أأنس بكتاباتك وتعليقاتك التي تذكرني بتلك السنين التي كانت المبادئ تسيرنا وتحركنا
وانا انقل لك لطيفة واقعية فبعد الحملة الشديدة على الشيوعيين من قبل امن منطقتنا عام 1978 حوصر احدهم ولوحق لسنة 1981 فاضطر للانتماء للبعث
وفي يوم من الايام مسك باحد الاشقياء واشبعه ضربا ولكمات وقال له قبل جنت شيوعي وساكت عنك الان صرت بعثي بعد ما اخاف منك
اشكر تقييمك الواعي لي ومدحك الجميل
دمت ثوريا ولا تزال

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 05/08/2010 15:33:40

استاذنا الباحث الاسلامي سعيد العذاري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اتابع بلهفة وشوق كل ما تكتب ايها المبدع الكبير لذلك وجدت ضالتي فيما تنشر من مواضيع ثقافية واجتماعية وسياسية مهمة وفيها الفائدة والثراء المعرفي والادبي

فتقبل منا التحية والتقدير لهذا الجهد المبارك
ودمت لنا اخا وصديقا نعتز به وننهل من علمه

فائق الربيعي

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 05/08/2010 15:25:45
السيد الجليل سعيد العذاري المحترم
السلام عليكم
رأيت رؤيا قبل نهوضي من النوم
وقبل قرأتي موضعك هذا
رايت ان جنابك الكريم يمد يد العون لشابة اية في الحسن والجمال
لكي تنهض وتقف على قدميها
وكانت ساقيها مصابتان بالشلل التام
وبعد ذلك وجدت نفسي اقف الى جانبك لمساعدتها من يدها الاخر
شكرا لك سيدي الكريم

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 05/08/2010 15:23:49
اليك هذه الحكاية من وحي .. أين الخدمات؟؟ اين الكهرباء؟؟ يقولها رجل من الاغلبية لا من الاقلية المعارضة.... وهذه مفارقة عراقية بامتياز.. تنطبق عليها اغنية لاصايرة ولا دايرة..
الحكاية تقول ان طاهر يحيى زار مدينة البصرة في منتصف الستينات.. وخرج في جولة تفقدية مع السيد المتصرف (المحافظ) والسيد مدير بلدية البصرة.. وحين مروا في احد الاحياء الشعبية وكانت الازبال والمياه القذرة تملأ الحي.. سمع طاهر يحيى مدير البلدية يتمتم.. هذا مو وضع.. وين البلدية؟؟؟ فقال له رئيس الوزراء انت البلدية....
الغريب ان الفضائيات تنقل لنا احاديث المسؤول وكأنه معارضة.. وتنقل حديث المعارض وكأنه اغلبية.. وراس الشليلة مسرحية من مسرحيات يوسف العاني.. وسعيد العذاري يفتق جروح.. ونحن هجرنا السياسة منذ ربع قرن.
والجيل الجديد شلون ما اشوفه ما يدبرها... وتعبر عليه سوالف كثيرة....

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 05/08/2010 15:08:16
كم انت رائع مبدعنا سعيد الاعذاري
تبهرني خلفيتك الثقافية الموسوعية
والتي تغدق علينا ما نستفيد منه وما يمتعنا
ولذلك ادمنا عليها لتغذي الروح
دمت لنا ولحرفك المبدع الاصيل
احترامي مع تقديري

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 05/08/2010 14:03:43
الاستاذ سعيد العذاري حبي واحترامي لك

اخي.. يوم من الايام اكو سبع مشحل وقاطع الطريق على اهل القريه ومحد يدخل للغابه ياخذ ثمر لو حطب

اجاهم الواوي وقال لاهل القريه يا جماعه اصير واسطة خير بينكم وبين السبع اهل القريه وافقوا وقال لهم اعطوني حبل اخذ الحبل والواوي وركض للسبع

اجه للسبع سلم عليه وقال له سبعنا انت الشيخ وامير الغابه واهل القريه يردون يتفاوضون وياك

قال له السبع اهلا وسهلا خلي يجون قال الواوي سبعنا هم يخافون انت عصبي وتروح تضرب واحد منهم

اني اشد اديك واكعد يمك وانت تفاوض وياهم وافق السبع الواوي ماكر طكه جتاف زين

وقال له راح اخبر القريه يجون يتفاوضون

اجه الواوي مكيف وفرحان وقال لاهل القريه يله روحوا كبل للغابه العبوا بكيفكم طكيته جتاف وراح يموت عطش وجوع

مر يوم يوميين محد اجه للسبع يتفاوض

وكع السبع واجهده العطش والجوع اجه الجريذي يلعب شاف السبع واكع سلم عليه وقال ها سبعنا اشو مريض ومعوش تعبان قال السبع اسكت وخليها الواوي قشمرني وسجني وشرد فقال له الجريذي افه والله سبعنا ومن اطلعك اني شنو تنطيني قال السبع طلعني وشنو تريد اني حاضر

كام الجريذي قرض الحبل وطلع السبع يمه بركة ماء قريبه ركض ارتوه منها وارتاح اجاه الجريذي وقال يله سبعنا اوفي بوعدك

قال له الف صار اني راح انطيك هاي الديره كلها الك الي يسجن بيها الواوي ويطلع الجريذي اني راح اعوفها وانهزم


فيا احي هسه احنه وقعنا بين حافرها ونعلها الواوي يسجن والجريذي يطلع وعندك الحساب

تقبل احترامي سيدي الكريم

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 05/08/2010 13:27:12
كتاباتك مرعبة استاذ سعيد العذاري.. أهرب منها الى حديث الشعر. فأنا رجل وقع على المادة 200.. عشرين مرة.. اوكي؟؟.. والمادة 200 تقول كل من وقع عليها مشمول باحكام مجلس ... انت تعرفه.. لكنك وقد تطرقت الى الشيوعيين وطرائفهم..أنقل لك هذه الطريفة.. انهار احد الشيوعيين مبكرا تحت التعذيب وصار بعثيا ونال احترام البعثيين.. ولكن ولده الاكبر لم يكف عن التنكيت على صدام.. والبعث.. ففكر البعثيون بطريقة يخدمون فيها الرجل مقابل تعاونه.. فسمحوا له بزيارة ولده في التوقيف مقابل نصيحته الشاب بالكف عن ذلك ووعوده انهم سيطلقون سراحه مقابل الكف عن التنكيت وتوقيع تعهد بالاستبعاث.. دخل الرجل على فلذة كبده وعانقه وقال له.. الم تجد غير هذا الكلب ابن الكلب تنكت عليه.. فصاح السجانون واي واي........
مقالتك عن نكوص الاحزاب الثورية الاسلامية هائلة.. اتمنى عليك نشرها في اكثر من موقع فهي دراسة اكاديمية تاريخية شاملة تنم عن كاتب خبر زوايا العمل السياسي بكل ثغراته.. دمت كاتبا حرا..




5000