.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فصل من باب العوعوة

علي السوداني

ألبارحة كنت على ميعاد عظيم مع ممارسة أبوية مستعادة من زمان ما قبل هطيل الأنترنيت والساتلايت ودردشة اللغو الفارغ وبيت الفيس بوك المرشوشة فوقه صور وتذكارات وقصائد ولوحات وقصص وروايات ومشهد صينية دولمة مفروشة بضلوع ملحمة ورقصة من فئة البزخ يؤديها بحماسة لافتة ، السيد جبار قهار السبع رئيس جمعية " خوافون بلا حدود " وأشياء اخرى وأخرى . على بركة باب الأبوة الرحيم وبتحميس من الكريم الجليل ، زرعت فوق فخذي الأيمن الولد الحلو نؤاس ، وعلى فخذي الأيسر ، الولد المدهش علي الثاني وقصصت عليهم حكاية الدجاجة السوداء والكلب الوفي ، وافراطاَ في فن التشويق والتحبيب والتعشيق ، صرت أنبح وأعوي وأرقص مؤخرتي فيغص الولدان في كركرة مبهجة حتى نهاية الحكاية التي صار أخيرها رتيباَ وخفيضاَ كما لو أنه تنويمة دللّول وحيدة خليل . نام نؤاس وعلي الثاني وصار غمضهما يشبه بيت ابن معصوم المديني الذي فيه العيون تتكحل من قوة سواد الرمش . على مقربة من أوشال كأسي الأخيرة ، حطت قربي ايمان الجميلة وأستمزجت رأيي بماعون مثرود منقوع بمرق دهين به حمص مجروش وعدس مهبوش وتلعب فوق المثرودة ، هبرة لحم مكركمة مسعدة وحبتان من نومي البصرة قبل خرابها ، ورأس بصل مسلوق . سال لعابي وكنت في سبيلي لأن أقفز وأدق الكعب وأقول لها : هات صحنك اللذيذ أيتها المبروكة ، لكن لساني ثقل كما لو أن قطّاَ بلعه . كررت ايمان سؤال غواية التشريب المبهر فأعدت عليها الصمت الأكراهي وأذ ثلّثت ، قلت لها عوعو . ضحكت ايمان فتبعتها بعوعوة متصلة . قالت لقد سكر الدرويش المتدروش وطاح حظه . عوعوتُ بقوة . ضحكت أمّونة وقالت : تصبح على خير يا عوعوي الجميل . ألعائلة كلها هجعت وشخرت وأنا ما زلت أكافح كي أستعيد صوتي ولغتي من دون جدوى . أنزلت ديوان ابي الطيب المتنبي وقرأت بصوت عال ملحمة الخيل والليل والبيداء والسيف والقرطاس والقلم . لم أكن أقرأ . كنت أعوعو . عوعوة تسحل عوعوات . لكل عوعوة معنى وسلطان وثمة ذيل ينبت في عظمة العصعص  . عوعو أمريكا . عوعو بغداد . عوعو عمّان . عوعو عامر حسن . عوعو كلاوات حكومة شراكة . عوعو حانة البيكاديللي . عوعو زغب سهيل سامي نادر . عوعو كباب الأخلاص . عوعو مطعم تاجران . عوعو فلافل سمير . عوعو دبس أي أي . عوعو كبة السراي . عوعو نعيم الشطري . عوعو حسن عجمي . عوعو زبيب حجي زبالة . عوعو جوزة عبد الرضا علي . عوعو سينما بابل . عوعو جبار أبو التكة . عوعو فالح أبو العمبة . عوعو مناف الناجي . عوعو مقهى القبطان . عوعو قدوري الحداد . عوعو قناة الجيش . عوعو رقصة ملايين . عوعو حانة عشتار . عوعو قنادر باتا . عوعو جبار أبو الشربت. عوعو استاذ جوزيف عبد الأحد . عوعو نسيم عودة . عوعو كعك السيد . عوعو عبّوسي . عوعو اعدادية النضال . عوعو كاهي الحيدري . عوعو نفط الفكة . عوعو بلادي وان جارت عليّ عزيزة . عوعو مكتبة مكنزي . عوعو مطعم الشموع . عوعو عوينات اليمامة . عوعو حافظ القاضي . عوعو باجة ابن طوبان . عوعو جسر الصرافية . عوعو مكتبة الصباح . عوعو كباب حجي حسين . عوعو قصيدة النثر . عوعو باسم الأنصار . عوعو مطعم نزار . عوعو عامل تسميم الكلاب . عوعو مناحات عبير العاني . عوعو فجل كركوك . عوعو سوق حنون . عوعو عدنان القيسي . عوعو هيئة النزاهة . عوعو فول المربعة . عوعو كراج النهضة . عوعو سودان البتاويين . عوعو عمارة مرجان . عوعو بطانيات فتاح باشا . عوعو صابون غار العيسى . عوعو شريف وحداد . عوعو بار المرايا . عوعو همبركر أبو يونان . عوعو سيف الدين الجراح . عوعو قاعة حوار . عوعو السوريالية . عوعو التجريب . عوعو الدادائية . عوعو فلم الأرض . عوعو شخابيط علي السوداني . عوعو معبر طريبيل . عوعو أثنين آب . عوعو لخابيط نانسي عجرم . عوعو سكرة علي شبو . عوعو شاهدة جان دمو . عوعو . عوعو . عووووووووووووووووووووو !!

   

 

 

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-08-15 01:52:49
عمار كشيش صديقي
اشكرك وصباح وما بينكما من الشطرة نزولا صوب سوق الشيوخ رجوعا نحو جسر المسيب الذي تقول الطقطوقة الحلوة انهم على جسر المسيب سيبوني ههههههه
اما انت فتدلل عليّ تدلل
ساشيل لخابيط نانسي عجرم وازرع محلها تأوهات العزيزة هيفاء وهبي هههههههههه
مع محبتي
علي
عمان حتى الان

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 2010-08-14 07:48:44
اعود ثانية لمطالعة النص هذه المرة من الشطرة لا من المسيب حيث كنت ضيفا لدى صباح القاص والمترجم والانسان الجميل
اقول شكرا لهذا العواء

عووووووووووووووووووووو
عووووووووووووووووووووو
عووووووووووووووووووووو
انها ذكريات بغدادية موجعة لكني اتمنى ان تحذف ما ليس له علاقة ببغداد
ربما فلم الارض له علاقة
وذلك من خلال مشاهدته من سينما بغدادية والمشاهدين عراقيين
هذا علي السوداني هذ الكاتب هذا الرسام ..
هذا الشاعر .......
هذاالفنان التشكيلي رائع يوسف شاهين قالها شاعر ما بينما علي السوداني يقيم سقفا من دخان السجائر ويصنع غيمة سينمائية
لكن ارجو ان تحذف شخابيط نانسي عجرم هي بعيدة كل البعد
عن بغداد
انها تلوث دخان السجائر الجميل في مقهى الزهاوي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2010-08-05 19:59:50
انتباه
لاحظ الطريقة التي يمطرنا بها الفنان علي السوداني وهو يطرق بمطرقة لحوح على الذاكرة .. ذلك العواء الذئبي يتماهى والطرق في الذاكرة .. وهو تبادل للأدوار ..
لو خيّرت وضع عنوان لهذا النوع من السرد لذكرت ( طرق بعواء)...
شكرا لمن يتملق الذاكرة لا حكومات الأحتلال....

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-08-05 16:10:37
اعزائي حسب الحروف الابجدية هههههه
روداناالحاج
اين كنت عزيزتي
سيقتلك الحنين الى البرحية لذا لم ااتي على ذكرها في معلقة العوعو

صباح محسن جاسم وضيفك عمار كشيش
حتما سنلتقي عند خواصر البلاد وسنرفع الكاس بصحة بغداد العليلة علها تشفى من كدمات الايام العجفاوات
احييك والذين معك ومثلك من الصحب الصحابة

فراس حمودي
اشكرك يا صاحب اللطف وارد اليك الوردة بوردتين جوريتين

مع محبتي وكاسي
علي
عمان حتى الان

الاسم: رودانا الحاج
التاريخ: 2010-08-05 07:08:38
سيدي الفاضل علي السوداني
كوميديا سوداء هذه التي تكتب ضحكها حد البكاء
لكن فاتك ان تقول عو الرازقي البغدادي عو ثانوية البنات التي باول شارعنا عو عو بالبرحي الذي تحمله نخلتنا العراقية البغدادية ..لا لا لا .ليست عو قلبي يكاد ينفطر عليها حنينا وحبا وهيام هل طرحت تمرها ام بعد لم تطرح
عو على كل شي يا استاذ علي الا على ذكرياتي البغدادية وحنيني لها
رودانا الحاج

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2010-08-04 23:16:09
الأخ علي السوداني
التعليق الذي حصل سهوا بأسم الشاعر - عمار كشيش - ضيفي هذا الأوان , هو من صلبي أساسا ، واعتذرعن هذا الألتباس .. كونه كان متواجدا واستعجلت الأجابة حبا وتقديرا .. فكان ان ظهر اسمه ولا فرق لأننا كنا نقرأ مقالك سوية.
محبتنا المشتركة يا علي .. واتمنى أن استقبلك هنا في عراقك الأبي عند خاصرة دجلة أو الفرات - ولا فرق - فكلاهما عاشقان .
محبتنا المتواصلة مع الأعتذار.

الاسم: عمار كشيش
التاريخ: 2010-08-04 23:07:17
الفنان ابا نؤاس - علي السوداني
شكرا من الأعماق لا لشيء بل لمجرد انك كثّفت لي ضيف كأسي الدسم بالخالص من ذكرى بغداد .. ايها المتمرد بأصول .. وايها الساحر المغترب بالضرورة اللاشعرية.
كنت ولا تزال .. مخضبا بالبياض .. وبالبياض الدسم بالعراق.
ايها السوداني الذي جليت وما تزال كل اعمال البرونز والنحاس المتوفرة في سوق الصفافير - الذي فاتك ذكره - وهو زعلان شديد الزعل لأنك غفوت في لحظة على جدارية جواد سليم للحرية .. الحرية البرونزية يا علي السوداني .. يا علي .. يا علي .. السوداني المضمخ بالحرية.

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-08-04 11:51:28


فصل من باب العوعوة
الاستاذ الذي يكتب عمان حتى الان لك الحب والالق والانق وانا اقول من ذي قار الان ابعث لك استاذ علي السوداني باقة ورد مع نسيم الهواء وتقبل مروري

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000