..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خلطة عراقية ( سليمة مراد وزهى حديد ومسماية سهر )

نعيم عبد مهلهل

مسماية سهر أذهيب هي أمي ( 85 ) عاما تولد ( 1935 ) ، ولم تزل تحفظ نشيد المارسليز على قلبها ، وتحمل حكمة المعدان على أكتافها ، وحين تقف قدام المرآة تتذكر بشوق عاشورا كيف قلدت تسريحة مارلين مورنو..فصفعها أبي بقبلته الطويلة ، وهمس لها :لاشيء أحلى من تسريحة شبعاد ، وأتركي موسيقى الجاز .وتعالي نلهو فوق القش حين ينام الأولاد...!

نام الأولاد واستيقظوا ..لكن أبي لم يستيقظ .فترملت أمي وأعلنت العصيان على كل احمر شفاه...ومن تلك اللحظة الدامعة التي أبكت باريس ومدينة سوق الشيوخ وتمثال الحرية صنعت والدتي مقطوعاتها الموسيقية عن شهوة قيصر وهمسة كليوباترا ودمعة عبد الكريم قاسم وليل طنجة ومشاحيف الأهوار السارحة بخيال شمعة لوجين لتبحث عن سر اشتهاء الآلهة السومرية لعذراوات المعدان فقط .....!

بين الشعر وأمي منذ سقوط الحضارات الهمجية علاقة ود أرخت لهاجسي مع الكتابة ...

وزادها صوت سليمة مراد حلاوة توراتية طرزتها بيوت الشناشيل بذاكرة المندائيين واصحاب البسطيات وناعورة جدي مهلهل في مزرعته الشتوية  في تكساس..

سليمة مراد ..الهجر الذي له عادة غريبة ..فهو عصفور لا يضاجع عصفورته إلا في صينية القيمر أو نشوة البستة الجنوبية القائلة : ألف باريس .ولا الموت في بحيرة الأسماك أو خلف المتاريس..!

هذا الصوت الموشوم بيهوديته الساحرة ،وبشقاء جراح الغرام فيه ..حين يسكن قصيدة مسماية ( أمي ) كل الصين تمسك بطنها وتدخل التواليت......!

صوت سليمة مصيبة .ومصائب العراق لن تنتهي إلا بطبيب أسمه الغنية ..

ذائقة الوجع المهاجر ...

ونسمته المندائية الشافية ...

وصليبه المسكون بخواطر قلم حبر البابا ...

صوت سليمة ...

الشيخ الصوفي ( لا سني ..ولا شيعي )..!

أمي تعبرها مشكلة حين تغني ..

وهي تعلم جيدا إن السمفونياتَ والأساطيرَ لا تبدعها سوى المشاكل ..!

هذه المرأة بنت الباشا ...

أمي بنت الفلاح ....

وزهى حديد بنت التكنو ــ قراط المصنوع من سدارة ملك هاشمي متحضر .لا عريف في الجيش البابلي لا يحب سوى السبي وسب جيرانه وتحدي الليزر الأمريكي بمطاحن الحنطة وبنادق الكلاشنكوف ...

يصنعن مسلة لحكاية تحكيها ابتسامات الليل الحسي بغرام المرأة حين يصير النخل حبيبها ...

أمي تذهب إلى طبيخ العشاء وأنينها على موت أخي بسرطان الجيوب الأنفية ...

وسليمة مراد ..

هيكلها العظمي يؤنس كل ملائكة العالم السفلي بأغانيه المدهشة المجنونة ..

وزهى حديد تبتكر الأبنية وتصمم لمدن العالم فساتين حضارتها الكونكريتية ..

في كل هذا المشاهد

أرى وطنا اسمه العراق مصاباً بالجلطة القلبية .....!

  

2

على هجع الدبابات رقصا الفرات ودجلة ..

وضارب الدف أمي ...!

يا لهذا السمر المرقط بأنين الببغاوات ...

كم طويل أثر المسافة يا سليمة ...

بهاجس المدمج في قرص الشهوة وفنجان القهوة

أتمنى أن تكتبي لأمي وصية اللحن لأجمل قصائدها في مدح شاكيرا وغابريل ماركيز ...وحضيري ابو عزيز ..!

ولزهى حديد أتمنى أن تطلبي منها أمنية أبى في آخر شهقة له في فم أمي

أن تصمم معمارا على شكل قلب ..وفي القلب بيوتا على شكل زهرة ..وفيها كل زهرة ..واحدة منارة جامع وثانية صليب كنيسة وثالثة آس لمندي المندائيين..!

3

( حكمة )............!

*إذا أردت أن ترمي .فتذكر أنك ستكون فاشلا كل حياتك إذا لم تصب القلب.!

  • * الصائغ الماهر دقته في نبض قلبه قبل أن تكون دقته في حرفته ورسومه.

  • * دون أم تسكننا دائما .لن نستطيع أن نربي أطفالنا جيداً...!

  • * قل لي من أنت ...أقول لك : بيش الساعة......!

  • * الحاذق في الغرام ، مثل الحاذق في البناء ..يفكر بالسقف دائما قبل الأساس..!

  • * روحي في جروحي ...كلما يسيلُ منها الأحمر ..اصنع لشفتيك أجمل القبلات..!

ألمانيا في 31 تموز 2010

  

  

  

نعيم عبد مهلهل


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/08/2010 19:00:32
ابو نور:مبدع يطوع المفردة صوب المرتجى والقصدية الادبية بلغة ساحرة غير مترهلة..اطال الله عمر الوالدة..

الاسم: د.خالد الحمداني
التاريخ: 02/08/2010 04:35:40
تسلم ايها المبدع في تناغم الحوادث وواستعراض المفاهيم التراثية بالشكل الجميل والمثير . سلم قلمك

الاسم: علي عبدالخضر
التاريخ: 01/08/2010 21:24:14
رائع رائع رائع رائئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئع رائع




5000