.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النبي محمد (صلى الله علية واله وسلم )اعظم معلم وقدوة لحقوق الانسان

علياء موسى البغدادي

كان رجلا يحب الحق والعدل ويحكم به ، لا تأخذه في الحق لومة لائم ، فما كان يجامل أحدا لجاهه أو ماله أو نسبه ,  بل كان الضعيف قويّا عنده حتى يأخذ  له حقه وكان القويّ ضعيفا عنده حتى يسترجع منه حق غيره

رجل علم وحضارة وأوّل كلمة نزلت عليه في كتابه المقدس (القرآن) هي الأمر بالقراءة (اقرأ (.أخرج امته

من الجهل والتخلف والظلم والعدوان إلى العلم والرقيّ.المعلم الاول لكل البشرية حيث قال صلى الله علية واله وسلم((إنما بعثت معلماً))

وفد اكدها الله هذه المهمة الكبيرة بقوله تعالى((هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ((. وفيها تعددت مهام الرسول لكنها المنطلق الاول لكل عمل خير .

ووتمكن صلى الله علية وسلم تشكيل امة جديدة قائمة على اساس العدل والمساواة واحاكم الشريعة التي جأت

لنصرة الحق ورد الظلم وتكريم بني أدم .شخصية نبي الامة وسيرته الكريمة لا تحتويها كلمات او جمل او شعارات او مقالات .هي سيرة رسالة سماوية سمحاء وشخصية تقف اممها  الكلمات والعبارات عاجزة عن الوصف .

 استطاع الرسول محمد(صلى الله عليه وسلم) أن يرعى ويحفظ ويضمن ويطبق الحقوق المشروعة,لكل المجتمعات الانسانية وضعها وطبقها على ارض الواقع ولم تكن مجرد شعارات .وسيرته النبوية الشريفة تشهد له بهذا وكيف حافظ على حقوق النساء والاطفال وكبار السن والاسرى وحتى في الحروب كان الراعي الاول للحقوق الانسانية .قاد حملة القضاء على التفرقة بين طبقات المجتمع وكذالك من حيث العرق والجنس والتي اوجدتها الجاهلية . وفي الوقت الذي كانت المرأة عار في نظر بعض المجتمعات وينظرون لها نظره جاهلية

غرأئزية بحته تصل الى درجة دفنها في التراب وهي حية خوفا من العار او من الفقر ,يمنحها الرسول الاعظم

حقوقها  الشرعية والقانونية كاملة والمساواة في الكرامة والانسانية مع الرجل .هاهو القران الكريم يخاطبها

بالتساوي مع الرجل .في الواجبات والحقوق والتكاليف الشرعية والثواب والعقاب حيث يقول عز وجل بكتاية

العزيز ,مخاطبا الذكر والانثى * ((وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ(( .رسالة سماوية دينية شرعية حقوقية بعث الله فية نبية الكريم ليحملها ويوصلها لكل البشر ويامر الجميع بالالتزام بها.لان فيها صلاح المجتمع وخاطب البشر فيها على اساس ادميتهم وانسانيتهم ,لا على

اساس التميز بين الجنسين ,وهو برسالة الاسلام ايضا قاوم ورفع شعار إلغاء كافة اشكال العنف ضد المراة (العنف الاسري، الجسدي، الجنسي) وارجاع مكانتها في المجتمع وحفظ لها كرامتها .قال رسول الرحم ص

(استوصو بالنساء خير )  وقوله صلى الله علية وسلم   (رفقا بالقوارير)  وقال نبي. الرحمة صلوات الله علية وسلم

))إنما النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم ((وكذلك فعل مع الاطفال والطفولة

بما كفلته له الشريعة الاسلامية من حقوق تحمية وتحافظ علية وتنمية .والابتعاد عن اساليب العنف في التربية

ونحن هنا نتحدث عن كل البشر من كلا الجنسين وفي مختلف المراحل سواء (ذكر , انثى ) او (طفل , اوشاب او كبير السن ) او كانو (زوج ,زوجة ,اخ , اخت , ام ,اب ) مع كل الطبقات الاجتماعية والانسانية وكل مراحلها .حمل الرسول الاعظم شعار نشر حقوق الانسان والعمل بها التي توثقت بكتاب الله العزيز العظيم .

والرسول الاعظم كان الاول في كل شي فية ضمان حقوق الناس والتعايش بسلام واحقاق الحق ومحاربة الظلم

والقضاء على قوانين الجاهلية التي احلت انتهاك حقوق الاخرين بحجة قانون الغاب (البقاء للاقوى او الاغنى)

ويدعو دائما الى التعايش السلمي مع بعض وكل المسلمين اخوة ولا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى

ويقف ضد كل من يثير الطائفية والعنصرية .والتعايش الذي دعا اليه مع اليهود كان تعايش سلمي يدل على حب

وتشجيع الاسلام الى السلام وحقن الدماء واحترام حقوق الاخرين واولها واهما حق الحياة او العيش

وكذلك الغى نظام الرق  وتحرير العبيد .

وان اهم شي اكد علية الرسول في رسالته السماوية عند بناء الدولة  كانت (على اساس المساواة في الحقوق والالتزامات بين افراد المجتمع واساس هذه المساواة هو ان الناس كلهم متساوون في اصل الخلق والتكوين فكلهم مخلوقون من معدن واحد وهو التراب. قال تعالى في كتابة الكريم ((( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنتُم بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ(( صدق الله العلي العظيم

يتضح لنا وبكل دقة ان الاسلام ورسالته السماوية  التي انتشرت على يد الرسول الاعظم وخلال سيرة نبينا الكريم واعماله وما قام به من خلال سيرته النظالية الجهادية العطرة والعادلة بحق البشرية وفي تكوين الدولة

الاسلامية ونشر الاسلام .هو الراعي والحامي والمدافع عن حقوق الانسان  وهو القدوة والمعلم الاول لكل من ينادي بحقوق الانسان والدفاع عنها .والتي وثقها وحافظ عليها وحمها الاسلام بكتاب الله العظيم باياته وسورة واجزاءة الثلاثون . قبل الاف السنين .قبل اي من المواثيق الدولية بحقوق الانسان والتي تصادف بان تكون بنودها ثلاثون بند ....

نعم بابي انت وامي يا رسول الله . مدحك الله العلي العظيم بجانبك الانساني الذي يخلق ذلك التكامل في انسانية الانسان .وصدق الله العزيز الكريم عندما قال (((وإنك لعلى خلق عظيم)) وهي اهم شي واثقل الاعمال واثقل

الطاعات واهما في الشريعة الاسلامية مع التقوى . نعم انت بحسن خلقك وتقواك وحبك لله واطاعتة وحبك للخير والسلام لكل البشر استطعت ان تنشر وتحمي وتدافع عن حقوق الانسان .

نعم يارسول الله انت المعلم انت القدوة انت الراعي وانت  الاول لحقوق الانسان. صلى الله عليك واله وسلم

 

 

 

 

 

 

علياء موسى البغدادي


التعليقات

الاسم: صوفي كشخه
التاريخ: 26/12/2016 17:02:46
اشكركم حيل فادني بالدراسه اخوكم من كربلاء

الاسم: نور هان
التاريخ: 24/12/2016 08:49:00
شكرا ع انشاء كتبته بالامتحان

الاسم: رافضين وافتخر
التاريخ: 17/12/2016 21:05:29
رحم الله والديكم فادي في الامتحان أخوكم فاضل من ذي قار

الاسم: توتة الحنين الحنين
التاريخ: 02/01/2015 16:27:48
شكرا علا هذا الموضوع الذي اثار اهتمام جميع المسلمين وارجو تعاون علا بني العراق موحد

الاسم: مريم وسام
التاريخ: 25/11/2014 12:52:52
شكرا جزيلا لك ايتها الاخت

الاسم: علياء البغدادي
التاريخ: 04/08/2010 10:19:08
شكرا لمركز النور ولمبدعين النور الذين سمحو لي ان اكون
جزاء من النور ومبدعيها لنشر افكاري ومبادئي بحقوق الانسان ونشر ثقافة حقوق الانسان

الاسم: علياء البغدادي
التاريخ: 04/08/2010 10:11:54
شكر كبير وامتنان كبير لكل الاخوة والاحوات الذين شاركو واهتمو بموضوعي شكرا لكم من كل قلبي الاخ الاستاذ(فراس حمودي, الاستاذ سعيدالعذاري والست وجدان شكرا لكم جزيلا

الاسم: وجدان
التاريخ: 02/08/2010 20:02:08
الى الاخت علياء بارك الله فيك على هذا الموضوع انت تكلمتي عن مؤسس دولة حقيقي صلى الله عليه وسلم

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 01/08/2010 19:23:50
الاخت علياء البغدادي سلمت انفاسك الطاهرة الله ينطيكي الصحة والسلامة بحق خير خلق البشر

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الخربي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 01/08/2010 17:35:47
الاخت الفاضلة علياء البغدادي رعاها الله
تحية طيبة
موضوع رائع وجه عقولنا وقلوبنا الى السيرة العطرة لخاتم الانبياء والمرسلين ومراعاته لحقوق الناس بمختلف انتماءاتهم

موضوع يعبر عن ثقافتك الواعية واطلاعك الدقيق على التاريخ والسيرة العطرة
جعله الله في ميزان حسناتك فهو يعادل مئات بل الاف العبادات المستحبة التي تنفع صاحبها وموضوعك ينفعك ثوابا وينتفع منه الاخرون
ابعث اليك ماكتبته سابقا ارجو ان ينال رضاك
بُعِث رسول الله(ص) رحمة للعالمين; بهدايتهم وتحريرهم من جميع ألوان الانحراف والرذيلة والاضطهاد والعبودية، بتهيئة عقولهم وقلوبهم للتلقي والاستجابة الذاتية للمفاهيم والقيم الصالحة واستتباعها بالعمل الايجابي الذي يترجم التصورات والأفكار الى مشاعر وممارسات وعلاقات في الواقع دون اكراه أو اجبار، وقد سعى الى اصلاح وتغيير المجتمع الإنساني لتكون المفاهيم والقيم الالهية حاكمة على الأفكار والممارسات; ولهذا دعا بالحكمة والموعظه الحسنة واستمر عليها رغم المؤامرات المحاكة عليه وعلى الكيان الإسلامي، وأول عمل قام به بعد تشكيل نواة الدوله الإسلامية في المدينة هو إقرار اليهود على دينهم، وممّا جاء في أول كتاب كتبه: «لليهود دينهم وللمسلمين دينهم; مواليهم وأنفسهم، وانّ بطانة اليهود كأنفسهم،... وانّ بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة، وانّ بينهم النصح والنصيحة والبرّ دون الإثم، وانّه لم يأثم امرؤ بحليفه، وانّ النصر للمظلوم»( ).
وقد كانت علاقات رسول الله(ص) مع غير المسلمين قائمة على أساس مراعاة حقوقهم الإنسانية وأهمها:

حق الاعتقاد وابداء الرأي
لم يُكره رسول الله(ص) أي إنسان على ترك عقيدته السابقة والانضواء تحت مفاهيم العقيدة الإسلامية، وانما دعا الجميع الى الايمان والهداية من خلال البيّنات والدلائل الواضحة.
ففي حواره(ص) مع جماعة من اليهود أجابوه بالقول:
«انّا نأخذ بما في أيدينا، فانّا على الهدى والحقّ، ولا نؤمن بك ولا نتبعك»( ).
وفي حوار آخر أجابوه: «بل نتّبع يا محمّد ما وجدنا عليه آباءنا; فهم كانوا أعلم وخيراً منّا»( ).
وكتب(ص) لأساقفة نجران وكهنتهم ورهبانهم ومن تبعهم «انّ لهم جوار الله ورسوله; لا يغيّر أسقف عن أسقفيته، ولا راهب ولا كاهن عن كهانته»( ).
وفي رواية انّه(ص): «جعل لهم ذمّة الله تعالى وعهده ألا يفتنوا عن دينهم»( ).
وبقيت زوجته ريحانة على يهوديتها ردحاً من الزمن الى أن أسلمت( ).
ومنح للجميع حق التعبير عن الرأي وإبداء وجهات النظر العقائدية والفكرية، ففي اجتماع له(ص) مع رؤساء اليهود قال له أحدهم: «يا محمّد ما جئتنا بشيء نعرفه، وما أنزل الله عليك من آية فنتبعك لها»، وقال له آخر: «يا محمّد إن كنت رسولاً من عند الله كما تقول، فقل لله فليكلّمنا حتى نسمع كلامه»( ).
وقال له جماعة من اليهود والنصارى: «ما الهدى إلا ما نحن عليه، فاتبعنا يا محمّد تهتدي»( ).
وقالوا له: «أتريد منّا يا محمّد أن نعبدك كما تعبد النصارى عيسى بن مريم؟».
فأجابهم رسول الله(ص): «معاذ الله أن أعبد غير الله، أو آمر بعبادة غيره»( ).
وقدم وفد نصارى نجران فدخلوا مسجد رسول الله(ص) وعليهم ثياب وأردية خاصة، ولماحانت صلاتهم، صلّوا في مسجده وتوجهوا الى بيت المقدس، فقال(ص) لأصحابه: دعوهم( ).
وكان لليهود مقر للتجمّع يسمى «بيت المدارس»( ).
وكانوا يقيمون المهرجانات في أعيادهم داخل دور العبادة بكل حريّة، وكان (ص) يدخل عليهم ويدعوهم الى الإسلام( ).




5000