..........

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلم على غدير الشوق

هناء شوقي

على اللوح الحجري المنغمس بتراب الطفولة، حفرتُ أمنيات... خبأته بين طيات الزمن، كان ناعم الملمس، رؤوف القلبِ لا يخدش .

كبرت وكبر الحلم معي، اللوح الحجري يستأنس الزاد راغبا ً بالمزيد .

قنوعُ البيان لا يكبر! كان الحي معطرا ً بألفة البشر، شذاه يصل بقاع الجوار، من بين أشجار التين وأكواز الصبّار وحر تموز، تعلمت التأني، وأتقنت الصبر، ومن بين أكواز الرمان ونوّار اللوز وحكايا الجدة حلّيتُ حلمي، فازدان ليعبق بين الروح والجسد.

لكن!!

كلما تعمقت بالروح أكثر، بات الحلم أغلى والجسد أكثر إيغالاً في الألم:

كعلاقة الشمس  بالنبات الضوئي، ينحني لدفئها، ويبكي من لهيبها،

لو أثقلت على أطرافه أحرقت.

تبلور القوام، وعبير الأنوثة أخذ يفوح حتى تعطر به من استحقه. أخذ الحلم منحنى الإفلات من شدة العصيان، مصادر التقلب لم تكن بالحسبان، أصبح الحب منتهكا ً، حتى ابتلعه إغراء الرغبات فتلاشى الحلم.

كلما عطـّر الجسد أنف رغبته، ازداد نضوجه، لمع بريقا ً يخلب الأبصار، حتى ضُرب ضربة إغواء حينما هبّت رياحٌ لزجة أثقلت العبث، وألبست الجسد غواية ملتهبةً باعدت بين وترين على سلم موسيقي ليصبحا عازفين منفردين لآلتين مختلفتين.

كانت تئن حاجة الجسد للروح ، إلا أن ذيل الجسد تشعبَ ليصبح فارّا ً بدواخل مشروخة، من ضربة جاءته بنقي الدماغ، فأعادت صرحه القديم له: الحلم من جديد ، الذي أحاط أياما ً سالفة من كل جانب.

في غفوة من اليقظة تحول المكان إلى أثير مطرز بألوان تشبه الجنة التي وعد بها بنو البشر إذا استقاموا، أعاد المشهد تشكيل جراح الحلم الغارق في صقيع التمني.

حط ّ أقدامه على الأرض ِ كما لو كانت أول مرة، رويدا رويدا شقّ النعاس خيوط اليقظة. استقر الحلم بين الجفن والفؤاد، تلاشى الجسد، صخبت الروح كقرع طبول في أعراس. كان مارا ً من منطقة بعيدة في الذاكرة بظلام ٍ خال ٍ من مقصد، برق نجم المرور فأجفل الدماغ لينتفض الحلم. حدقت به من بعيد، خفق القلبُ وغمغم، باعد بين شفتيه لينطق، أغمضتُ عينيّ لأنصت، صمت من جديد ليهز البدن بعدما استولى على الحصن بكامل فتاته.

كانت الصرخة مدوية، أيقنت حينها أن أبعد الأمنيات قد تكون أقرب إلينا مما نتخيل، بالحلم التقيته، سأنام كلما دبّ الشوق في صدري، وسألقاه! على باب الحلم ينتظرني، كان كلما انزلق النهار أفيق بلا إرادة، أشكو صمتي الأخرس لمرآة نفسي، متمنية اللحاق بي في حلم مليء بالرجفات.

 

ذات حلمٍ كنتُ أداعب شعري،  والاسترخاء يعلن الانتظار، اقترب مني وشقّ عتم الفؤاد. لفظت أنفاسي، استمد قوته من خجلي، كان الارتباك ينشط الرغبة ويزود الحلم بفخ الاستمرار. استسلم العناد برقة، وغفا الحلم برفقتنا. على ضفاف غدير الشوق بقي الصمت في الهواء! أبى التحرك وأخذ الغدير يبعث قطرةً قطرة ليروي القلب جفافه.

قصصت الأنفاس إلى الدماغ فصحوت من حلم رجوتُ ألا ينتهي.

 قلت: ما أجملك يا ضعفي !

 

في غفوتي حلمي، وفي حلمي رغبة حياتي، سأغفو باستمرار لأعيش حلما ً بعيدا ً عن البشر والأنظار. سرقني اليوم كلص ٍ جائع، أغفل عني حلمي، أكلتني المسافات، مضغني الشوق، أقعدني كمن به جراح ٌعميقة، فلفظتُ أنفاسي ليلتصق الكلامُ في حنجرتي! عبسَ الحلم، امتشق الضياء وغاب. كجرداء بأرض قاحلة، جافاني النوم وهزّ أرضي لأقبع بذيل الزمن، لا أطال الحلم في نومي ولا الحياة في نهاري.

تاهت نفسي عن  نفسي، انشطرت اللغة، تشوشت تراتيل القوام، فاتخذت النوم الأبدي قراري، ولأحلم به على الدوام.

كانت الغرفة بيضاء الجدران، فارغة ً الا من سرير. كان السرير بتولا ً بشرشفه الأبيض، كنت عروسا بملاءة ٍ بيضاء. تراخت القامة. ارتفعت الأكف تُسبحُ الخالق لتشحذ ابتسامة من عرس الرحيل، تاه الحلم عن الغفوة، أخذت أودع الجسد بالزهور. رششته حتى غرق بالألوان قبل البعث. ابتلعتُ سٌمّ الموت وغصصتُ في صدري حتى بدأ الدم يخفي تدفقه. أرخيت جثتي على ذاك السرير ليحملني عروسا في حلمي، أغمضتُ عينيّ، فشممتُ رائحته التي تطابق نومي، اقترب مني، نزع عني الملاءة البيضاء فحل الضياء. كنت أروي ذبوله، وكان يَسقي براعمي، أصبحنا راقصين على إيقاع منتظم ومنفرد بعالم أبدي.

الجسد راقد بغفوته، والحلم عروس أرضه الخصبة...

  

هناء شوقي


التعليقات

الاسم: محمد إبراهيم
التاريخ: 06/01/2011 19:44:50
الأديبة السامقة هناء شوقي
نصك باذخ فيه الكثير من الشفافية والجماليات
التي تسعد القاريء وتشده لقراءة النص مرات ومرات
مني التحية وباقة ورد

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 02/08/2010 14:10:31
الغالية هبة هاني:
=================

افتقدت النص كثيرا
لكنني انتظرت وكنت على يقين بانك قادمة من خلف الضباب

افتخر بقرائتك


محبتي

الاسم: هبة هاني
التاريخ: 01/08/2010 23:46:47
كلما عطـّر الجسد أنف رغبته، ازداد نضوجه،

الرائعة ابدا هناء شوقي

وأنت
كلما
تطلين بنص جديد
تزداد جماليتك نضجا

مودتي واشواقي
هبة هاني

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 01/08/2010 12:12:58
الراقية العزيزة الشاعرة هناء القاضي:
====================================

"المحظوظين هم الذين لا يغادرهم الحلم"

أظنهم المثابروني عزيزتي ،،

فالحلم لا يغادر من تمسك به واغدق بالنعيم رغم الجحيم


لمرورك رغبة في هذا المكان دوما،

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 01/08/2010 12:10:50
الاستاذ خزعل طاهر المفرجي :

لمرورك احترامه ومن نصي وحروفي ابعث الشكر

تحياتي،،

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 01/08/2010 12:09:22
الاستاذ المحترم صبحي الغزي:
==========================

هذا ما يرجوه نصي "أن يأخذكم لحلم يمتلأ بالرقي"

والى حلم آخر،،،،،


تحياتي لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 01/08/2010 12:08:13
الشاعر الكبير الراقي والمعلم يحيى السماوي:
=========================================

من بين فضائلي ـ وهي قليلة جدا ـ أنني غالبا ما أقرأ النص مرتين .. مرة للتحديق بمرايا لغته ، والثانية لسبر أغواره ... لكنني قرأت هذه القصة الشعرية ثلاث مرات وثمة رغبة تدعوني لقراءتها مرة رابعة لألظم صورها الشعرية في خيط من حرير الدهشة أقدّمها لـ " بعض " الذين يتوهمون خواطرهم شعرا عسى أن يتعلموا من هذا العقد الجمالي فن الإدهاش !!!!
لي يقين أن هناء لو كتبت النثر الشعري ، فإنها ستحجب بظلال نخلتها الشعرية الكثير من الفسائل ـ تحجب وليس تلغي ـ وبخاصة أنها تملك لغة صافية صفاء مرايا عروس قروية ... لغة يؤاخيها فضاء واسع من المخيال المبهر .
_____________

ماذا يقال بحق مرور مكثف وعميق وقراءة بنائة تأتي بي من حيث لا أدري،،
الحلم بحاجة لارض خصبة
والحرف لن يسمو الا اذا خصبت روح صاحبه
فعلينا بالسعي والمضي قدما ليتحرر القلب وكذا العقل
فالابداع يختبئ ما بينهما
ولي ايمان ورجاء من ذاتي بأن لا ارفع راحتي استسلام
بل ايمان بأنني ساستمر

________________

لو كلّ يوم ٍ زرتني بحلم ٍ
غفوتُ كلّ العمر ياحبيبي
***
هذا ما عاشته بطلة قصتي
____________________


يقول سارتر : نحن في أحلامنا نرسم العالم كما ينبغي له أن يكون ...
وأظن أن هناء كانت تتحدث في قصتها الرائعة هذه عن " العالم الطفل " الذي شاخ حين هبط من فضاء الحلم إلى صخر اليقظة ... هناء تتحدث عن عالم الإنسان وليس عن فارس الأحلام وحصانه الأبيض
****

وهناء شوقي تقول: الحلم لا يأتي من المخيلة الخصبة بل
من واقع يأبى المجيء ،وعلينا ان ندرك كيف نخصب عقوق المجيء ليأتي،،،،

حلمي يا استاذ يحيى السماوي ان اصبح يوما

عنوانا للأدب الانساني
________________



تقبل تحياتي وشكري فأنت لا تعلم كيف أثر بي مرورك وردك



الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 31/07/2010 22:40:08
الحلم مرهون بنا..نحن نغذيه ونغدق عليه بالحياة، المحظوظين هم الذين لا يغادرهم الحلم...وهكذا هو نصك الحالم.مودتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 31/07/2010 20:11:16
مبدعتنا هناء شوقي
ما اروعك
عذرا عن التأخير كنت على سفر في عيون الغربة
نصك هذا تكمن فيه نشوة الذكرى
لحرفك ذلك البريق الجذاب
دمت لهذا الحرف المبدع
واسعدت في هذا العزف الابداعي
احترامي
دمت بخير هناء

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 31/07/2010 17:00:56
سيدتي الغالية
لايملك الانسان وهو يقرأ هذه اللوحة العطرة الا ان ينساب بهدوء معها في عالم لذيذ وانيق يحمل معه عطر عذبا
دمتي عزيزة غالية وسلمت

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 31/07/2010 14:34:40
من بين فضائلي ـ وهي قليلة جدا ـ أنني غالبا ما أقرأ النص مرتين .. مرة للتحديق بمرايا لغته ، والثانية لسبر أغواره ... لكنني قرأت هذه القصة الشعرية ثلاث مرات وثمة رغبة تدعوني لقراءتها مرة رابعة لألظم صورها الشعرية في خيط من حرير الدهشة أقدّمها لـ " بعض " الذين يتوهمون خواطرهم شعرا عسى أن يتعلموا من هذا العقد الجمالي فن الإدهاش !!!!
لي يقين أن هناء لو كتبت النثر الشعري ، فإنها ستحجب بظلال نخلتها الشعرية الكثير من الفسائل ـ تحجب وليس تلغي ـ وبخاصة أنها تملك لغة صافية صفاء مرايا عروس قروية ... لغة يؤاخيها فضاء واسع من المخيال المبهر .

**

حدث يوما أنني كنت محلقا في فضاء حلم جميل ، وحين أيقظتني شقيقتي ، شعرت كما لو أنها غرست مسمارا في صدري ... نهرتها ، وتدثّرت بغطائي من جديد أملا ً في مواصلة ذلك الحلم ـ لكن عصفور الحلم الجميل أبى أن يبقى على شجرة أحداقي ـ وأتذكر أنني كتبت صباح اليوم التالي :

لو كلّ يوم ٍ زرتني بحلم ٍ
غفوتُ كلّ العمر ياحبيبي

**

يقول سارتر : نحن في أحلامنا نرسم العالم كما ينبغي له أن يكون ...
وأظن أن هناء كانت تتحدث في قصتها الرائعة هذه عن " العالم الطفل " الذي شاخ حين هبط من فضاء الحلم إلى صخر اليقظة ... هناء تتحدث عن عالم الإنسان وليس عن فارس الأحلام وحصانه الأبيض .

محبتي للمبدعة الرائعة هناء .




الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:47:30
الغالية ريما زينة:
==================
السماء واحدة والارض واحدة والناصرة تحتوينا في اطرافها

جميل ان نكتب امراة الوطن وان نغنتي تراتيل الحلم
فانا وانت وهي وهن سحر فلسطين
وكلنا زهور حديقة غناء


مودتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:45:23
الاستاذ عبد الوهاب المطلبي المحترم:
==================================

لو كان حلمك الهيا من صنع الروح
ولو انك ثابرت وصبرت
لا بد انك تلتقي به ولن يفتر ابدا


الى احلام جديدة
وحروف غزيرة
يتجدد الحوار


تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:43:20
الاستاذ سلام كاظم فرج المحترم:
===========================

ما زالت هناء شوقي تحبو في حلمها ككاتبة واديبة
لا انكر هجمات الخوف التي تقتحمني لكوني اطمح ان ابقى
لكن ضربات الايمان تعزز مكانتي فابقى لاكتب


تحياتي لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:40:50
الاستاذ الشاعر الاديب الراقي سامي العامري:
========================================

خيط حريري يكاد يفقل بين الحقيقة والخيال التي نتواعد ان نمسكها لو تطال اكفنا نجوم الحلم،،

ما لينا الا ان نسعى ونغذي العمق بالنور
فهو سلاح متين

بوركت على مرورك المنتظر

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:38:21
الدكتور خالد يونس خالد المحترم:
===============================

الحرية حرية العفل والفلب.

اي شعب سيكون لو كان حر العقل والقلب؟واي كون سيغدو لو دفنت كل قيود تحجر على ارتقائنا؟

محبتك للنص وثقتك بالحروف مكنتني لاكتاشف اسم كان مخبوء
نوعا ما لهناء شوقي


تقديري وامتناني

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:34:32
الاستاذ فراس حمودي الحربي المحترم:
================================

المجهود الذي تبذله النور بحق الكتاب هنا تستحق منا ان نتحمل مسؤولية حرفنا وجدية مقصد الكتابة
فالكتابة والادب ارث لاجيال وعلينا تحمل مسؤولية البقاء


تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:31:00
العزيزة الراقية عايدة الربيعي:
==============================ايتها الأرض
اهتزي،هشمي في مياهك امواج الغضب فلربما تغتسل النساء حين يتلون قصائدهم
،ثم دفئي جرح قد ارتعش من حنق الأنتظار فالغضب لايأتي دوما من الحنق بل ربما لصعوبة الأحلام، لوقوف الأرض عن بعد تنتظر البشارة، وربمالصمم اجتاح اثداء لاتروي يبست لضعف من شوق ما.
__________

الحنق قد ياتي بالحلم على شكل ولادة متعسرة
لكنها تبقى ولادة

كلماتك اوقفتني وعلمتني اي امرأة مرت من هنا،،

يا نساء الكون
لا تخجلن الحلم
ولا تخفن انوثتكن
فالحياة انثى
والكون لا يكن كونا الا اذا عانقته النساء


تقديري لبراعة حروفك


الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:26:12
الشاعر الكبير المتدفق حكمة سهيل كعوش:
=====================================

وما ارضك يا فلسطين ان لم تنبت الرمان والتين وصبر معاناتك من شوك الصبار
لا كان ولا كنا القهارين الصامدين ان لم نتغذى ترابك يا وطن
حلمها كان على حجم مساحة ارضهاالمسلوبة
غدت تشبه الوطن في الحلم وفي الرغبة بالصمود حتى نخر سوس الاستمرار عظامها،لكنها غادرت وحلمها في قبضة يدها،

فقد تساورنا اطياف تحيك الروح ولا نلتفت من حولنا ونبقى
ننتظر وننتظر حتى نوشك على الرحيل من قوافل الزمن

ما علينا الا استغلال انفاق ببؤر من ضوء


ما اسعد نصي الذي تبارك بمرورك الراقي الادبي

بارك الله فيك وبكل من اتخد الادب صرحا صادقا ليبقى ميراثنا في اللغة ثمين
تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:17:21
الاخ الراقي ضياء كامل:
====================

ان تزور الامكنة تحتاج رغبة تقودك
وان تسكن قصيدة تحتاج ميلادا جديدا
كن دوما متذوقا للشعر والادب كما انت


تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:15:16
الاستاذ حمودي الكناني المحترم:
==============================

حلم من نور
يحرق الجسد ويترك الروح ترتقي لتدوم

بوركت في مرورك استاذ الكناني

تقديري وشكري

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:11:23
رؤى زهير شكــر العزيزة:
========================

قاعدة التحقيق الحلم بالاشياء
والمثابرة كيفما كانت تبقى الملاذ الوحيد

شكري وتقديري لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 31/07/2010 11:09:44
الاستاذ والصديق المحترم علي الزاغيني:
====================================

للحلم معاني مختلفة تستحوذ على كل فرد منا ،بينما
يبقى الحالم بكابد ذاته في الحلم حسب رغبته في ذلك
لمرورك واعجابك وثقتك بحرفي امتنان وتقدير

لا حرمني الله ذاك المرور
تحياتي،،

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 31/07/2010 09:28:09
الاديبة الشاعرة الرائعة الغالية هناء شوقي..

قراءة واحدة لا تروي روحي.. قرات البارحة نصك الراقي عدة مرات في حديقة اخرى ولم ارتوى..الحلم في حديقتك حكمة الواقع..

محبتي في الله عزيزتي..

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 31/07/2010 05:59:04
الرائعه هناء شوقي الموقرة
ارق التحايا اليك
كان حلمي طفلا بريئا ً ولكن يد القدر جعلته يسير نحو الشيخوخة دون كهولة...لأن الارض للطوفان محتاجة....لعلها من درن تغسل
مودتي واحترامي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 31/07/2010 05:26:11
الاديبة الراقية هناء شوقي..
نصك رحلة أثيرية جمعت السرد الراقي والفكرة الوامضة وبين ثنايا السرد شعر عذب.. وتأسيس لنص مفتوح نوافذه مشرعة..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 31/07/2010 02:53:28
كلما تعمقت بالروح أكثر، بات الحلم أغلى والجسد أكثر إيغالاً في الألم:

كعلاقة الشمس بالنبات الضوئي، ينحني لدفئها، ويبكي من لهيبها، ´
----
تعبير بقدر ما ينتمي للشعر ينتمي للحقيقة التي ربما عشتُ طيفاً منها!
تحياتي الخالصة

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 31/07/2010 00:39:20
تحياتي


أي حلم حلمك !!

تعبير جميل يغرق في الإبداع:

‘‘في غفوتي حلمي، وفي حلمي رغبة حياتي، سأغفو باستمرار لأعيش حلما بعيدا عن البشر والأنظار.

أي تأمل فلسفي هذا الذي تعيشينه في حلمك وفي يقظتك.

أراك كالشعلة المضيئة بين الكلمات:
‘‘ في غفوة من اليقظة تحول المكان إلى أثير مطرز بألوان تشبه الجنة التي وعد بها بنو البشر إذا استقاموا‘‘.

ثم جاء دور الدعاء:
‘‘ارتفعت الأكف تُسبحُ الخالق لتشحذ ابتسامة من عرس الرحيل، تاه الحلم عن الغفوة، أخذت أودع الجسد بالزهور.‘‘

كان نهرو على حق حين قال:
الحرية هي حرية العقل والقلب.

مودتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/07/2010 20:31:55
الجسد راقد بغفوته
الرائعة هناء شوقي سرد في غاية الروعة ايتها الروعة تقبلي مروري ومودتي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 30/07/2010 19:41:52
ايتها الأرض
اهتزي،هشمي في مياهك امواج الغضب فلربما تغتسل النساء حين يتلون قصائدهم
،ثم دفئي جرح قد ارتعش من حنق الأنتظار فالغضب لايأتي دوما من الحنق بل ربما لصعوبة الأحلام، لوقوف الأرض عن بعد تنتظر البشارة، وربمالصمم اجتاح اثداء لاتروي يبست لضعف من شوق ما.



متألقة.
 

الاسم: سهيل كعوش
التاريخ: 30/07/2010 18:27:10
هو حلم على غدير الشوق, أم سيرة كينونة مرهفة الحس, علوية الروح؟!...عشنا معك البدايات والوردة لا زالت برعماً في روض الطفولة, فتجسدت لنا صور حية عن أرض ٍ بتول بزهر لوزها ورمانها, وحلاوة تينها, وألواح الصبار الشاهدة على معاناةٍ وصمود.
تفتح الكم فعبق عطر أنوثة رقيقة ذكرنا بنسيم الجنة, وانبثقت صاحبة الحلم متميزة جسداً وروحاً لتبدأ صراعاً من نوع آخر.
"في غفوة من اليقظة تحول المكان إلى أثير مطرز بألوان تشبه الجنة التي وعد بها بنوالبشر, إذا استقاموا!"
الأديبة العربية الرائدة هناء شوقي...
تتمازج صورك في ذهن القارئ لتشده إلى عالم نوراني مترسخ في خيالك, بل أكاد, من خلال قراءَتي لأدبك, أجزم أنك تحيينه واقعاً حياً محسوساً....
"ذات حلم كنت أداعب شعري"...
ما أوضح وأجمل هذه الصورة!!!
"اقترب مني وشق عتم الفؤاد"
وهل يعتم الفؤاد إلا من رقي مشاعر وفرط إحساس؟!
"قصصت الأنفاس إلى الدماغ"...
استعملت تعبيرا مجازياً جميلاً حيث بدا "قص الأنفاس" كقص الأثر الذي برع فيه العرب.
"أرخيت جسدي على ذلك السرير ليحملني عروساً في حلمي"
لله درك كيف استطعت رسم هذه اللوحة, وكأن صاحبة الحلم تجسدت متألقة ببدلة عرس استعارت لونها من يقق شموس الكون الأوسع.
أما الخاتمة:
"الجسد راقد بغفوته, والحلم عروس أرضه الخصبة"
فإني أراه استمراراً لرحلةٍ الروح إلى حيث شاء لها العلي القدير أن تكون...
سيدتي الراقية...
أتمنى أن تكون قراءَتي قد لامست قمم معانيك السامية, فتقبلي جزيل تحياتي واحترامي....

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 30/07/2010 17:46:10
سلامي
ليتك تاخذيني لقصائدك -قصائدك ! ؟
تقبلي مروري وتقديري ..

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 30/07/2010 16:33:08
في غفوتي حلمي، وفي حلمي رغبة حياتي، سأغفو باستمرار لأعيش حلما ً بعيدا ً عن البشر والأنظار. سرقني اليوم كلص ٍ جائع، أغفل عني حلمي، أكلتني المسافات، مضغني الشوق، أقعدني كمن به جراح ٌعميقة، فلفظتُ أنفاسي ليلتصق الكلامُ في حنجرتي! عبسَ الحلم، امتشق الضياء وغاب. كجرداء بأرض قاحلة، جافاني النوم وهزّ أرضي لأقبع بذيل الزمن، لا أطال الحلم في نومي ولا الحياة في نهاري.

=================================== جميل جدا ان ان يزورك الحلم على غدير الشوق لتكابي اجمل حرف يشع بالنور ولم لا اليست هي رؤيا من نور ؟

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 30/07/2010 13:16:55
من أوراق الحلم..
وعلى سطور الروح.. قد نحتت أناملكِ سيدتي ألقا نقيا ..
دُمت أنيقة الحرف كما أنتِ دوما..
رؤى زهير شكــر

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 30/07/2010 12:37:33
ذات حلمٍ كنتُ أداعب شعري، والاسترخاء يعلن الانتظار، اقترب مني وشقّ عتم الفؤاد. لفظت أنفاسي، استمد قوته من خجلي، كان الارتباك ينشط الرغبة ويزود الحلم بفخ الاستمرار. استسلم العناد برقة، وغفا الحلم برفقتنا. على ضفاف غدير الشوق بقي الصمت في الهواء! أبى التحرك وأخذ الغدير يبعث قطرةً قطرة ليروي القلب جفافه.

قصصت الأنفاس إلى الدماغ فصحوت من حلم رجوتُ ألا ينتهي.

قلت: ما أجملك يا ضعفي !

هناء شوقي المتالقة
تحية عطرة
ما اجمل ان نحلم ويعيش حلمنا معنا ويكبر ولانستفيق منه ابدا
سرد جميل واسلوب رائع شدنا اليه كثيرا
سلمت اناملك الراقية التي خطت هذا الابداع
مودتي
علي الزاغيني




5000