.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


1.4"خارطة" هولمز/توري

أ.د. كاظم خلف العلي

 كان بحث جيمز س. هولمز الموسوم "اسم و طبيعة دراسات الترجمة"   (Holmes 1992/2000) فريدا في تطور الحقل كمنهج مميز. و يصف جنتزلر (92:1993) في كتابه نظريات الترجمة المعاصرة   Contemporary Translation Theories  بحث هولمز على انه "مقبول بشكل واسع على انه البيان التأسيسي للحقل". من المثير انه في ضوء نقاشنا في أعلاه لكيفية تطور الحقل من مناهج أخرى، ان النسخة المنشورة هي صورة موسعة لبحث ألقاه هولمز أصلا في 1972 في الجزء المخصص للترجمة في المؤتمر الدولي الثالث للغويات التطبيقية المنعقد في كوبنهاغن.  يلفت هولمز الانتباه للقيود المفروضة في ذلك الوقت  بحقيقة ان البحث الترجمي كان مبعثرا بين المناهج الأكثر قدما. و يؤكد أيضا على الحاجة إلى تأسيس "قنوات اتصال أخرى تؤثر في المناهج التقليدية لتصل إلى جميع الباحثين العاملين في الميدان ، و من أي خلفية كانوا"  (1988b/2000:173). 

يقدم هولمز بشكل حاسم إطارا كليا واصفا فيه ما تغطيه دراسات الترجمة. و هذا الإطار  عرضه ،فيما بعد، باحث الترجمة الإسرائيلي البارز جدعون توري كما في الشكل 1.1 . و قد كانت أهداف النواحي "الصرفة" للبحث كما جاء في شروح  هولمز  للإطار (Holmes 1988b/2000:176-81) هي:

•1.      وصف  ظاهرة الترجمة (نظرية الترجمة الوصفية)

•2.      تأسيس المبادئ العامة لشرح مثل هذه الظاهرة و التنبؤ لها (نظرية الترجمة)

و يقسم الفرع "النظري" إلى النظريات العامة و الجزئية. و يقصد هولمز "بالعامة" تلك الكتابات التي تبغي وصف أو تفسير كل نوع من الترجمة و القيام بالتعميمات التي ستكون مناسبة للترجمة عموما. الدراسات النظرية الجزئية مقيدة طبقا للمعايير التي نناقشها في أدناه.

الفرع الآخر للبحث "الصرف" في خارطة هولمز وصفي. للدراسات الوصفية الترجمية (دوت) ثلاث اهتمامات ممكنة هي: فحص (1) المنتج و (2) الوظيفة و (3) العملية:

1. تتفحص  الدراسات الوصفية الترجمية الموجهة نحو المنتج الترجمات الموجودة. و يمكن ان يتضمن هذا وصف أو تحليل زوج مفرد من نص اصلي-نص هدف أو تحليل مقارن لعدد من نصوص الهدف لنص اصلي واحد (إلى واحدة أو أكثر من لغات الهدف). و هذه الدراسات ذات المستوى الأصغر يمكن ان تنمو إلى دراسات اكبر من تحليل الترجمة و تدرس فترة معينة أو لغة معينة أو نوع نص معين أو خطاب معين. و يمكن ان تكون الدراسات ذات المستوى الأكبر أما تاريخية   diachronic (متتبعة التطور عبر الزمن) أو تزامنية   synchronic ( متتبعة نقطة زمنية محددة او  مرحلة زمنية محددة) ، و مثلما يتنبأ هولمز  (ص 177) فإن "احد الأهداف  النهائية للدراسات الوصفية الترجمية الموجهة نحو المنتج (دوت) من الممكن ان يكون تاريخا عاما للترجمات،مهما بدا مثل هذا الهدف طموحا في هذه الفترة".

2. يعني هولمز بالدراسات الوصفية الترجمية الموجهة وظيفيا وصف "وظيفة (الترجمات) في الظرف الاجثقافي[1] المُستقْبِِل: و هي دراسة للسياقات أكثر منها دراسة للنصوص" (ص 177) . و تتضمن القضايا التي يمكن بحثها نوع الكتب المترجمة و  زمان و مكان ترجمتها و التأثير الذي مارسته. و هذا الميدان، الذي يدعوه هولمز  "بدراسات الترجمة الاجتماعية"و الذي يحتمل ان يدعى اليوم بدراسات الترجمة الموجهة ثقافيا ، كان اقل بحثا في زمن ظهور دراسة هولمز  إلا انه أكثر شعبية في العمل الذي يجري حاليا في دراسات الترجمة (انظر الفصلين 8 و 9 ).

3. إن الدراسات الوصفية الترجمية الموجهة نحو العملية (دوت) في اطار هولمز معنية بسيكولوجية الترجمة، و هذا يعني أنها مهتمة بمحاولة اكتشاف ما يحصل في ذهن المترجم. و بالرغم من بعض العمل اللاحق في بروتوكولات التفكير بصوت مسموع  think-aloud protocols  ( حيث تعمل تسجيلات لحديث المترجمين أثناء قيامهم  بالترجمة) ، فإن هذا ميدان بحث لم يتم تحليله بصورة نظامية لحد الآن.

و يمكن ان يغذى الفرع النظري بنتائج البحث في الدراسات الوصفية الترجمية لتطوير نظرية عامة للترجمة أو و هذا هو الأكثر احتمالا، نظريات الترجمة الجزئية "المقيدة" بالأقسام الفرعية على نحو ما يظهر في الشكل 1.1 أعلاه.

•·        تنقسم النظريات المقيدة بالوسط طبقا للترجمة ان كان يقوم بها الحاسوب أو البشر، مع تقسيمات فرعية إضافية إذا ما كانت الآلة/الحاسوب يعمل بمفردها أو بوصفها مُعيناً للمترجم البشري أو فيما إذا كانت الترجمة البشرية تحريرية أو منطوقة أو إذا ما كانت الترجمة المنطوقة (الترجمة الشفوية) تتابعية أم فورية.

•·        النظريات المقيدة ميدانيا مقيدة بلغات  أو مجاميع لغات و/أو ثقافات معينة. و قد لاحظ هولمز ان النظريات المقيدة باللغات متعلقة بشكل وثيق بالعمل في اللغويات المقارنة و الأسلوبيات.

•·        النظريات المقيدة بالرتبة هي نظريات لغوية قيدت بمستوى محدد (اعتياديا) بالكلمة أو الجملة. و في الوقت الذي كان هولمز يكتب دراسته كان هناك ميل مسبق نحو لسانيات النص، و هذا يعني التحليل عند مستوى النص، الذي أصبح منذ ذلك الحين أكثر شعبية (انظر الفصلين 5 و 6 من هذا الكتاب).

•·        النظريات المقيدة بنوع النص تدرس أنواعا محددة من الخطاب أو الأجناس مثل الترجمة الأدبية و التجارية و التقنية. برزت مداخل نوع النص بعمل رايس و فيرمير،من بين آخرين، في سبعينيات القرن العشرين(انظر الفصل 5).

•·        المصطلح مقيد بالزمن يشرح نفسه بنفسه و يشير للنظريات و الترجمات المحددة طبقا لإطارات زمنية أو مرحلية. و يقع تاريخ الترجمة ضمن هذا الصنف.

•·        النظريات المقيدة بمشكلة يمكن ان تعود إلى بعض المشاكل مثل التكافؤ، و هي -قضية أساسية منذ ستينيات و سبعينيات القرن العشرين - أو  إلى قضية أوسع مثل فيما إذا كانت عموميات لغة الترجمة  موجودة أم لا.

و على الرغم من هذا التصنيف فإن هولمز ذاته يعاني في تبيان ان عددا من التقييدات المختلفة يمكن ان تعمل في أي وقت محدد. و هكذا فإن دراسة ترجمات  روايات الروائي الكولومبي المعاصر غابرييل غارسيا ماركيز، التي تحلل في الفصل 11، ستكون مقيدة بالميدان (الترجمة من الأسبانية الكولومبية إلى الإنكليزية و اللغات الأخرى و بين الثقافة الكولومبية و ثقافات لغة الهدف) و مقيدة بنوع النص (روايات و قصص قصيرة) و مقيدة بالزمن ( من ستينيات القرن العشرين إلى تسعينياته).

يعنى الفرع "التطبيقي" لاطار هولمز  ب:

•·        تدريب المترجمين: طرائق التدريس و تقنيات الاختبار و تصميم المناهج

•·        معينات الترجمة: مثل المعاجم و كتب القواعد و تكنولوجيا المعلومات

•·        النقد الترجمي: تقييم الترجمات بما فيها تصحيح ترجمات الطلبة و مراجعة الترجمات المنشورة

يذكر هولمز ميدانا آخر هو سياسات الترجمة إذ  يرى باحث الترجمة ناصحا بموقع الترجمة في المجتمع ، بما فيها نوع المكانة ، ان كانت موجودة، التي يجب ان تحتلها في مناهج تدريس اللغة و تعلمها.

إذا طورت جوانب الفرع التطبيقي هذه، فإن الجانب الأيمن للشكل 1.1 سيبدو نوعا ما مثل الشكل 1.2. 

 

تدريس        طرائق          تصميم                 

طرائــق         الاختبار       المناهج

التقييم                                                            

            تطبيقات      المعاجم     كتب القواعد                   تكنولوجيا

            المعلومات

         تنقيح           تقييم          المراجعات

                         الترجمات                       

معينات الترجمة

النقد الترجمي

تدريب المترجمين

تطبيقي

 

برامجيات الترجمة      قواعد بيانات     استخدام الانترنيت                                                    بالاتصال                                          

                                              المباشر                                                        

  
 الشكل 1.2

الفرع التطبيقي لدراسات الترجمة

 

ان التقسيمات الموجودة في "الخارطة" عموما مفتعلة من عدة وجوه، و ان هولمز   (1988b/2000:78)  نفسه معني بتبيان ان الميادين النظرية و الوصفية و التطبيقية تؤثر على بعضها البعض. على أية حال فإن الميزة الرئيسة للتقسيمات هي، كما يبين ذلك توري  (1991:180,1995:9) ، في انها تسمح بتوضيح و تقسيم العمل بين الميادين المختلفة لدراسات الترجمة التي غالبا ما شوشت في الماضي. مع ذلك فإن التقسيم مرن إلى درجة يسمح بدمج تطورات مثل التطورات التقنية في السنوات الأخيرة على الرغم من ان هذه التطورات لا تزال تحتاج إلى  مزيد من البحث.

يكمن الدور الهام الذي قامت به دراسة هولمز في رسم الخطوط العريضة لإمكانية دراسات الترجمة. و مازالت الخارطة تستعمل غالبا كنقطة افتراق، حتى و إن كانت المناقشات النظرية اللاحقة (مثل  (Pym 1998 Snell-Hornby 1991 ، قد حاولت إعادة أجزاء منها، كما ان البحث الحالي قد تطور بصورة معتبرة منذ 1972.  و تؤشر حقيقة تكريس هولمز لثلثي اهتمامه للجوانب "الصرفة" من النظرية و الوصف بالتأكيد اهتماماته البحثية أكثر من افتقار إمكانيات الجانب التطبيقي. و من المحتمل ان تكون "سياسة الترجمة" هذه الأيام أكثر صلة بالأيدلوجية التي تحدد الترجمة منها بالحالة التي كانت في وصف هولمز. ان التقييدات المختلفة ،  التي يصفها توري على انها تتعلق بالفرع الوصفي علاوة على الفرع النظري الصرف (الخطوط العمودية المتقطعة في الشكل 1.1) ، ربما تتضمن أيضا نوع الخطاب بالإضافة إلى تقييد نوع النص. و سيختلف بعض الباحثين على تضمين الترجمة الشفوية كصنف فرعي للترجمة البشرية. و في ضوء المتطلبات و الفعاليات  المختلفة جدا  المرتبطة بالترجمة الشفوية  ربما يكون من الأفضل اعتبار الترجمة الشفوية كحقل مواز ينضوي تحت عنوان "دراسات الترجمة الشفوية" . فضلا عن ذلك، و كما يبين بم ، فإن خارطة هولمز تحذف أي ذكر لخصوصية الأسلوب و عمليات اتخاذ القرار و ممارسات عمل المترجمين البشريين المعنيين بعملية الترجمة.

ـــــــــــــ

[1]  يمثل اشتقاق هذه الصفة محاولة لمجاراة اللغة الإنكليزية في توليد المفردات و تتكون من المفردتين الاجتماعي- الثقافي (المترجم).

أ.د. كاظم خلف العلي


التعليقات

الاسم: احمد مناوس
التاريخ: 12/10/2015 09:26:13
السلام عليكم
دكتورنا الحبيب ترجمة سلسلة ورائعة كنت قد قرأت كتاب النظرية الحديثة للدكتور محمد عناني وترجمتها لخارطة هولمز ارى ترجمتك ترتقي لتكون جزء في كتاب لماذا لا تحاول ترجمة كتا ب منداي في دراسات الترجمة ستكون تجربة رائعة
محبكم- باحث في دراسات الترجمة - جامعة العلوم والتكنولوجيا

الاسم: سفيان
التاريخ: 13/08/2011 17:44:45
شكرا دكتور على هذه المعلومات فقط أريد اسألطم عن منهجيةجيدون توري في التحليل والسلام

الاسم: كاظم العلي
التاريخ: 31/01/2011 09:32:58
الأخت زهراء

أشكر توقفك الكريم عند هذه الترجمة ، و أسأل الله التوفيق للجميع.

كاظم

الاسم: زهراء
التاريخ: 30/01/2011 22:33:58
الى أستاذي الدكتور المحترم كاظم العلي أود شكرك على هذه الترجمه السلسه والشرح الوافي للموضع اسأل الله ان يوفقكم لخدمة العلم والمزيد من النجاح

الاسم: ا.د. كاظم العلي
التاريخ: 03/04/2010 16:26:07
بارك الله فيك يا صفاء ، و اسأل الباري أن يوفقني لخدمتكم.

الاسم: safa
التاريخ: 03/04/2010 07:13:55
الى الدكتور القدير المحترم .اولا اود ان اشكر المركز والدكتور لمنحنا مثل هذه الفرصه لارسال تقديرنا وفخرنا بالدكتوروشرف الاتواصل معه .فقد وجدنا متعه العلم والادب والثقافه هناوالاسلوب الجميل والشرح الوافي فنرجو المزيد من العطاء والفخر.




5000