هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العرب، يحاربون العولمة السياسية لكنهم يعولمون الادب

نجم الجابري

مجلة لندن (THE LONDON MAGAZINE) مجلة ادبية انكليزية لم يسمع عنها غالبية العرب، لا فقط في العالم العربي وانما حتى العرب المغتربة  والذين مربط خيلهم لندن والتي يعتبرها البعض اهم عاصمة غربية. صدر العدد الاول للمجلة عام 1732 كمنافس لمجلة الجنتلمان وخلال الـ 276 سنة  الماضية ، اخذت هذه المجلة العريقة اوجها متعددة كان اخرها عام 1954 عندما قامت دار نشر بنغوين المتخصصة بنشر كتب مهمة باللغة الانكليزية  والمعروفة بعلامتها الفارقة (طائر البطريق القطبي الذي يبدوا وكأنه يرتدي بدله السهرة السوداء والقميص الابيض التي يرتديها الرجال الانكليز)  بالاتفاق مع الشاعر والاديب والناقد تي. أس. اليوت الحائز على جائزة نوبل للاداب عام 1948 على اعادة تأسيسها تحت ادارة جون ليمان التحريرية.  

وفي عام 1961 اصبح الكاتب والشاعر والناشر الان روس رئيسا للتحرير الذي اشترى المجلة من ليمان عام 1964. استمر روس في تملك المجلة وتحريرها لحين وفاته عام 2001 حيث اشترى كريستوفر اركيل المجلة وعيّن سباستيان باركر رئيسا لتحريرها. ظهر العدد الاول من تحرير باركر في ابريل 2002. نشرت المجلة منذ عام 1732 اعمالا لكل عمالقة الادب الانجليزي وتشهد اسماء بوسويل وكيتس ووردسورث وشيلي وسيلفيا بلاث وتيد هيوز وسيمونس هيني، من بين آخرين على سعة وعمق النتاج الادبي . ومؤخرا نشرت المجلة اعمالا تشكيلية لكيتاج وكوسوف ومارتينشيك بالاضافة الى صور لاعمال نحتية وصور فوتوغرافية لمشاهير المصورين.

في مطلع هذا العام 2008 قررت وزارة الثقافة البريطانية ان توقف المساعدة المالية للمجلة لكي تخصص الدعم الى اللجنة الاولمبية لدورة 2012 التي ستقام في بريطانيا فعانت المجلة ضائقة مالية حتى تقدم احد ابناء الجالية العربية المغتربة الدكتور برهان الجلبي احد رجال الاعمال العراقيين المقيمين في بريطانيا ومن المهتمين بالشأن العام، لانقاذ المجلة من الاغلاق لايمانه بان للعرب المغتربين دورا كبيرا في اظهار الوجه المضئ للحضارة والادب والشعر والثقافة العربية بطريقة يفهمها الاوربيون وباللغة والاسلوب المناسبين .اضافة الى ان للعرب البريطانيين حقوق عليهم الحصول عليها كما ان لهم واجبات اجتماعية وثقافية لابد وان يظهروا استعدادهم لتحملها. لذا قام الدكتور الجلبي بالاستثمار في نصف اسهم المجلة وبذا حصل على حقوق الاغلبية ماليا ولكنه ترك القرار الادبي والثقافي والفني اضافة الى الاداري والتحريري بيد رئيس التحرير بالوكالة السيدة سارة مي تومسون وهيئة التحرير.

وبمناسبة قرار هيئة التحرير إطلاق العدد المخصص للأدب العربي من المجلة، فقد دعى الناشران الدكتور برهان الجلبي والسيد كريستوفر اركيل يوم الاربعاء الموافق 29 أكتوبر جمهرة مختارة من الادباء والشعراء والكتاب والناشرين العرب والانكليز والسفراء والملحقين الثقافيين العرب في لندن الى حفل استقبال في الجمعية الملكية للفنون للاحتفال بهذه المناسبة.

وبعد كلمة الترحيب التي القاها السيد كرستوفر اركيل نيابة عن هيئة التحرير، تحدثت الاكاديمية والكاتبة والباحثة السعودية الدكتورة مي يماني عن اهمية العولمة في الادب والشعر والثقافة وليس فقط في السياسة والمال، كما اشارت الى الغناء الانساني للعرب المغتربين فعلى على سبيل المثال ذكرت ان والدتها ولدت في الموصل في العراق ووالدها الشيخ احمد زكي يماني ولد في مكة المكرمة من اصل يمني في حين درست هي وعاشت في العديد من الدول منها بريطانيا وامريكا وسويسرا والعراق والسعودية. وقد تحدث السيد غيث ارمنازي سفير الجامعة العربية السابق في لندن عن اهمية مشاركة العرب في الجانب الثقافي البريطاني وان العرب هم اهل الشعر والادب وتطرق الى علاقة الصداقة التي تربطه والدكتور برهان منذ ايام الدراسة واتحاد الطلبة العرب في بريطانيا ملمحا على قدرة برهان ليس فقط في الاستثمار المالي وانما الادبي والفني ايضا.

نجم الجابري


التعليقات




5000