هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى الشهيد البطل عبد الكريم قاسم

د. ابراهيم الخزعلي


 

ذاتَ صباحٍ أسْوَد

    

الحُبُّ يُحْيّ الأموات

والبُغْضُ يُميتُ الأحياء

لكنّك أنت الحب

وللحُبّ أنتَ سماء

والحُبُّ منك وفيك

حتى صار الحُبُّ عَطاء

كي يَحْيى فيه الفقراء

مولاي..

كم أنتَ دَفَنْتَ الحُزْن

في قلبكَ ، في جَنْبَيْك ؟

كم أنتَ حَبَسْتَ الدّمْعَة

في عَيْنيك ؟

كم أنتَ خَنَقْتَ العَبْرة

في رئيتيك ؟

وسَحَقْتَ الثّرثرة ،

الأحقاد بقَدَميْك ؟

كم أنت عظيم مولاي

كم أنت رهيبٌ وقوي

كنبي ؟

أسفاَ

أسفا

لم أركَ يوما في عَيْنَي

لم تَمْسحْ رأسي بيَديك

فأحِسُّ الرّأفة منكَ

أحسّ الحُب

لكني احْسَسْتُ انّك فيّ

لمّا رضَعَتْني أمّي

وتَلَتْ اسمُكَ في أذنَي

وحين كَبرتُ

بَعْض الشّئ

قالت أمي:

ياولدي كان شجاعاَ

كان كريماَ

كان صدوقاَ

كان وفيّاَ

كان عطوفاَ

كان سخيّاَ

كان صَبوراَ

كان وقوراَ

كان بَليغاَ

كان عَطاء

كان يُصَلّي

كان يَصوم

كان يَخاف الله كثيرا

كان يعيش كالفقراء

كعلي

لايَلْبس أثوابَ مُلوكٍ

أو أمراء

وذات صباح من رمضان

جاء الأوغاد العملاء

جاء الأوباش الجبناء

قتلوا الناس في الأحياء

وجرت في الطّرقات دماء

وازدحمت فيها الأشلاء

وحين أرادوا القبضَ عليه

 ما وجدوه

رعاه الله

ياولدي..

موجود

موجود

موجود

سَيَعودُ الينا بالشّمْسِ

ويَعودُ الينا بالصّبحِ

ويَعودُ الينا بالحُبِّ

فَهُناكَ يومٌ موعود

وهو الآن بين الناس

يَتَفَقّدُ أحوالَ النّاس

  

    

 

د. ابراهيم الخزعلي


التعليقات

الاسم: ابتسام حرير
التاريخ: 2010-11-14 07:00:51
هذا عنواني الجديد على السكايب shr3001 ستجدني هناك

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-11-09 07:13:33
الله الله الله مااروعها من كلمات وما اصدقها ؟؟
انا اعرف ذلك انك مشغولة وكما يقول المثل العراقي الدارج....الغايب عذره وياه ( اي معه عذره)
مودة لا تنتهي
ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-11-09 07:05:13
الله الله الله مااروعها من كلمات وما اصدقها ؟؟
انا اعرف ذلك انك مشغولة وكما يقول المثل العراقي الدارج....الغايب عذره وياه ( اي معه عذره)
مودة لا تنتهي
ابراهيم الخزعلي

الاسم: ابتسام حرير
التاريخ: 2010-11-09 05:41:10
لم يكن غيابي إلا لظروف يعلمها الله , فمعذرة
أقول :
أستحي مني
فماء الوجه ما عاد يحاكي الصفو
في دنيا المآسي
تائه الأوجاع
من سكر التناسي
سابح في موجه بين المرايا
سائح في وجهه عل للغز دروبا
في تجاعيد الحكايا
من تفاصيل العبور
في رحلة العشاق والأشواق ما
بين السطور
ما بين تنهيد الأسى
والآه تكوي
ما تبقى
من تراتيل العسى
من نايي المكسور
أستحي مني

الشاعرة ابتسام حرير

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-11-09 04:31:01
الأستاذة الغالية والشاعرة الرائعة ابتسام حرير المحترمة
تحية من القلب الى القلب
عزيزتي ابتسام في البدء اشكرك على اطلالتك النيرة والتي تحمل الدفء والصدق والحنان كما عهدتك وهذه من صفات الشعراء ولأصدقاء الأوفياء ، وانا كذلك كلي شوق لك بعد هذا الغياب الطويل ، واتمنى لك تمام الصحة والعافية ..
دمت رائعة وفية
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: ابتسام حرير
التاريخ: 2010-11-08 21:42:34

لك مني كل الود والإحترام , من أرض الجزائر بلاد المليون ونصف المليون شهيد إلى أرض كندا سلام حار ملؤه الدفء العربي والحنان الشعري والعذوبة الإنسانية , اشتقت إليك وإلى شاعريتك , دمت متألقا ................. الشاعرة الجزائرية ابتسام حرير Ibtissam.Harir@gmail.com

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-25 09:59:00
الأخ الغالي الأستاذ باسل حسن المحترم :
سلام اخي والف الف تحية وسلام على أمير المؤمنين علي عليه الف الف الصلاة والسلام وسلام لمدينة النجف واهلها الكرام
سيدي اشكر لك اطلالتك المشرقة واشكر قلبك ومشاعرك الصادقة واشكر لك كل حرف من حروفك النابعة من قلبك الطيب
سيدي ان هذا الرجل العظيم في تاريخنا المعاصر له دين في اعناقنا واعناق كل الشرفاء الذين يهمهم العراق وشعبه ، فالشهيد عبد الكريم قاسم ورفاق دربه الذين وقفوا الى جنبه حتى اخر قطرة دم في الدفاع عنه وعن ثورة تموز المجيدة اعطونا كل شئ ولم نعطهم غير حبنا الذي عبرت به انت وانا وكل الخيرين ، وما قلته عين الصواب يااخي فهوا كان عفيفا ونزيها وزاهدا وتقيا !
اليس هو الذي كان يعيش بدار بسيطة للأيجار؟
وهل كان يرتدي ثوبا غير تلك البدلة العسكرية حتى استشهد فيها ؟
وهل وجدوا غير نصف دينار في جيبه ولا يملك سواه ؟
وهل يوجد حاكما في تاريخ العراق المعاصر مثله؟وووووو

نعم سيدي مهما قلنل وكتبنا فلن نستطيع ان نعطي هذا الرجل حقه..
اكرر شكري لك اخا وصديقا مبدعا
مودة لا تنتهي
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: باسل حسن
التاريخ: 2010-07-25 06:25:14
الدكتور الشاعر الفاضل
الأخ إبراهيم المحترم
أحييك استذكارك هذه الشخصية التي كان أبرز ما يميزها العفّة....
وتعلم ياسيدي العزيز ما لهذه الخصيصة عندنا العراقيين
من معاني وأهمية
رحم الله عبد الكريم قاسم العفيف النجيب

ورزقنا أشخاصا يتحلون بهذه الميزة التي نحن اليوم بأمس الحاجة لها ممن هم يتحكمون بمصير العراق
دمت سيدي الفاضل لتتذكر دوما ما ينفع من الذكرى

أليك وافر ودي
باسل
من النجف الأشرف
25/7/2010

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 08:18:52
الأخ العزيز الدكتور خالد يونس خالد المحترم :
تحية من سماء كندا الى سماء السويد ، ومن القلب للقلب
اخي واستاذي الرائع الدكتور خالد يونس خالد في البدء اشكرك على اطلالتك المعطرة ، واشكرك على حروفك المغموسة بطيبة قلبك ومصداقيتك النابعة من بعد نظرك ووضوح رؤاك، وهذا ليس بغريب وانت الأنسان والمفكر والأديب والشاعر، واقل ما اقوله ان كثر الله من امثالك سيدي ، وكم العراق والأنسانية بحاجة الى من مثلكم ، ونحن في زمن رث ..

نعم سيدي ماكان العراق يعرف خزعبلات الطائفية( بل سموم الطائفية) في عصر الشهيد عبد الكريم قاسم ، لأن المسيرة كما ذكرتم كانت مسيرة الشعب ،’ وهذا هو عين الصواب .
دمت لنا اخا وقدوة
مودتي وفائق احترامي وتقديري
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 07:55:38
الأخ العزيز الأستاذ محمود داود برغل المحترم :
تحياتي القلبية لك ايها الرائع في طرحك وفي خلقك الرفيع
سيدي ان ما ذكرته بخصوص عيد الحب ، او القديس فالنتين ،
انها نقطة مهمة والتفاتة رائعة ، وهذا دليل نباهتك الرفيعة !
اجل اخي السيد محمود ان الذين غدروا بثورة الرابع عشر من تموز المجيدة وقادتها الشجعان ، انما هم اساسا اعداء للحب ولكل ما يرمز للحب ، فاؤلئك القتلة المجرمين لا يحملون في صدورهم النتنة إلا الحقد والضغينة،
وما هم إلا كلاب مسعورة ..
اشكر لك اطلالتك التي عطرتني ونورتني بها ايها الأخ المبدع سيد محمود داود برغل الغالي
مودة واحترام وتقدير
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 07:55:25
الأخ الغالي الأستاذ صباح محسن كاظم المحترم:
تحياتي القلبة لك عزيزي والف الف سلام لأطلالتك النيرة والجميلة بعد غياب طويل ، ووالله افتقدتك ،واوحشني غيابك،
ومن لا يشتاق للصباح ونوره الوضاء ؟
وكيف لا وانت الصبح والأصباح والصباح ؟
والحمد لله اشرقت علينا كما تشرق الشمس في الصباح
اشكرك اخي على قلبك الطيب وعلى حبك للخير والخيرين وتفانيك دوما في كل ما هو خير
انا سعيد اليوم باطلالتك العطرة
مودة بحجم حروفك
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 07:42:45
الأخ العزيز الأستاذ محمود داود برغل المحترم :
تحياتي القلبية لك ايها الرائع في طرحك وفي خلقك الرفيع
سيدي ان ما ذكرته بخصوص عيد الحب ، او القديس فالنتين ،
انها نقطة مهمة والتفاتة رائعة ، وهذا دليل نباهتك الرفيعة !
اجل اخي السيد محمود ان الذين غدروا بثورة الرابع عشر من تموز المجيدة وقادتها الشجعان ، انما هم اساسا اعداء للحب ولكل ما يرمز للحب ، فاؤلئك القتلة المجرمين لا يحملون في صدورهم النتنة إلا الحقد والضغينة،
وما هم إلا كلاب مسعورة ..
اشكر لك اطلالتك التي عطرتني ونورتني بها ايها الأخ المبدع سيد محمود داود برغل الغالي
مودة واحترام وتقدير
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 07:19:31
سيدنا ابو الوليد جواد القابجي الرائع
انا كتبت لك الرد ولم اكتب اسمك فارجو المعذرة اخي العزيز ، وانا اعرفك شاعرا مبدعا وانسانا اصيلا
تقبل عذري حبيبي سيد جواد القابجي
مودتي واحترامي
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 07:12:38
اخي وعزيزي الشاعر المبدع والأنسان الأصيل الذي لن يغيره الزمن الصعب ، ولم ينحن للظلمة والجلادين القتلة ، ولم يبع ضميره بثمن بخس ، فلا يعرف الرجال إلا بالمحن.
دمت عراقيا شهما واصيلا ونبليلا
وشكرا لك على اطلالتك النيرة اخي العزيز
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-24 07:01:16
الأخ الرائع الأستاذ بشار قفطان المحترم:
تحية قلبية
ايها الغالي ان ما ننثره من خلال هذه النافذة الصغيرة والتي هي كثقب ابرة بالقياس مع ثورة الرابع عشر من تموز المجيدة ، انما هو تعبير بسيط ومتواضع عن حبنالتموز والزعيم عبد الكريم قاسم والذين وقفوا الى جنبه حتى اخر قطرة دم في الدفاع عنه وعن الثورة العظيمة ومكتسباتها من المجرمين القتلة الذين تآمروا عليه وغدروا به في ذلك الصباح الأسود..
المجد والخلود لثورة الرابع عشر من تموز المجيدة ولأبطالها الشجعان ، والخزي والعار واللعنة الأبدية للخونة الجبناء الأحياء منهم والأموات
مودتي وفائق احترامي
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 2010-07-23 23:16:54
الأستاذ الدكتور إبراهيم الخزعلي

مقطوعة رائعة تثير في القلوب ذكريات جميلة ومؤلمة في آن واحد.

ذكريات جميلة حين كان الزعيم الأوحد مثال الوطنية الحية
ونموذج أب الفقراء.

كان يعيش في قلوب الملايين بخصاله وثوريته.
قاد الزعيم الثورة وحرر الوطن من الاستعمار.

لم نكن نعرف خزعبلات الطائفية في عصره، لأن المسيرة كانت مسيرة الشعب.
....................

ذكريات مؤلمة لأنك ذكرتنا بيوم نكسة الشعب وانقلاب الظلام على الضياء، حين قتلوه، وأطفأوا الشموع، لكن شمعة قاسم أبت أن تنطفئ.

ستبقى شمعته مضيئة بين مسالك الظلام.

تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2010-07-23 16:42:30
الشاعر الغالي الدكتور ابراهيم الخزعلي:
عودنا قلمك الصادق والرائع والجميل على استذكار من هم لهم قيمة سامية،الشهيد عبد الكريم قاسم شخصية لن تتكرر بالواقع العراقي.بزهده.وطنيته.اخلاصه.حبه لشعبه..
جزيت خيرا ايها الكبير بهذه القصيدة ..

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 2010-07-23 08:58:49
د. ابراهيم الخزعلي المحترم
تحية طيبة معطرة لقلمك الشريف
تقبل مني خالص الاحترام والتقدير
اكاليل من الغار على ضريح الزعيم عبد الكريم قاسم

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 2010-07-23 08:55:53
رحم الله الزعيم .. عبد الكريم
فقد قتل في ايام عيد الحب الفالنتاين _ شباط
ومما قيل في سبب هذا العيد أيضا أنه لما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها ، وحكم الرومان الإمبراطور الروماني ( كلوديوس الثاني ) في القرن الثالث الميلادي منع جنوده من الزواج لأن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها ، فتصدى لهذا القرار ( القديس فالنتين ) وصار يجري عقود الزواج للجند سرا ، فعلم الإمبراطور بذلك فزج به في السجن ، وحكم عليه بالإعدام . وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان ، وكان هذا سراً حيث يحرم على القساوسة والرهبان في شريعة النصارى الزواج وتكوين العلاقات العاطفية ، وإنما شفع له لدى النصارى ثباته على النصرانية حيث عرض عليه الإمبراطور أن يعفو عنه على أن يترك النصرانية ليعبد آلهة الرومان ويكون لديه من المقربين ويجعله صهراً له ، إلا أن ( فالنتين ) رفض هذا العرض وآثر النصرانية فنفذ فيه حكم القتل يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي ليلة 15 فبراير ، عيد ( لوبر كيليا ) ، ومن يومها أطلق عليه لقب قديس .

فرحم الله القديس عبد الكريم قاسم الذي مات اعزبا

الاسم: جواد القابجي
التاريخ: 2010-07-23 06:46:30
العزيز الدكتور ابراهيم
إنها والله ملحمة بل من المعلقات العراقية الأصيلة التي عُلقت في ضمير كل العراقيين الشرفاء بل أراها دعاءٌ قدسيُ على أبواب نجومنا الخالدين .. عشتَ لنا محفزاً لكوامن لازالت فينا تحتاج لمن يقرأ لها ترنيمة حبِ أزلية وسمفونية أقداسِ أزلية .. ارفدنا من عطاءاتك لتوقض فينا ما يذكرنا بعظمائنا ونصحوا على نواقيس ملاحمهم الخالدة ودمت عراقياً جميلاً يا أخي دكتور ابراهيم
أخيك جواد القابجي

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 2010-07-23 00:49:03
الى اخي وعزيزي الدكتور ابراهيم الخزعلي المحترم
تحية وسلام
قرءتها في وقت سابق وخرجت من صمتي ودخلت في عالمك بدون استئذان وجاءني ما سرني منك الرسالة البريدية التي احتفظت بها،
الان سعيد جدا عندما صارت الصورة امامي واضحة ، ابراهيم الخزعلي هو بحد ذاته الذي عرفناه وعاشرناه .
اجمتمعت رؤانا في السراء والضراء ايام فيها كل شيء جميل حتى تلك الايام السوداء والتي اختصرتها بيوم اسود فيها من الاقدام والشجاعة والطيبة والنخوة. وهي كما قلت في هذه الملحمة الشعرية
سَيَعودُ الينا بالشّمْسِ
ويَعودُ الينا بالصّبحِ
ويَعودُ الينا بالحُبِّ
فَهُناكَ يومٌ موعود
وهو الآن بين الناس
يَتَفَقّدُ أحوالَ النّاس
سلمت ايها الاخ العزيز على تلك المشاعر .واما هذه الصورة المرعبة انها حقيقية كما شاهدتها يوم التاسع من شباط وقد عرضت على شاشات التلفزيون بعد ارتكاب جريمة اعدام الابطال
في ذلك اليوم الاسود
ولكن كما قالها الجواهري الراحل
لابد عائدة الى عشاقها تلك العهود وان حسبن ذواهبا
مرة اخرى لك خالص التحيات والمودة




5000