.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رئيس وزراء العراق للمرحلة الراهنة

سعيد العذاري

زار مبعوث الرئيس الامريكي الكويت واجتمع في السفارة العراقية مع كل من سفراء بريطانيا واسرائيل والسعودية وايران والعراق



وشارك في الاجتماع الدكتور موفق الربيعي وقاسم داود وشيروان الوائلي وسامي العسكري وخالد العطية واحمد الجلبي وجلال الطالبني وعادل عبد  المهدي واياد علاوي ومثال الالوسي والسيد محمد باقر المهري الزعيم الديني الكويتي الذي كان عضوا في المجلس الاعلى العراقي سابقا
وكانت توصيات المبعوث الامريكي تعيين السيد سعيد العذاري رئيسا لوزراء العراق واحتراما للضيف الامريكي وافق الجميع على توصياته
سمعت بالخبر وكنت جالسا انتظر مجئ مسؤول الحاسبة والمدير للدائرة المسؤولة عن اصدار البطاقة التموينية في محافظة النجف لانهم خرجوا اثناء  الدوام ولم يعودوا
فرحت فرحا عظيما بالخبر وتركت تهوري المبدئي السابق من عدم الاشتراك في برلمان اسس في ظل الاحتلال وتركت المفاهيم حول عدم شرعية الامتيازات ورواتب المسؤولين
انها فرصتي المناسبة لأحصل على حقي من الفريسة كغيري من اصحابي ورفاق عمري لأتخلص من ذل راتب المؤسسة الدينية حيث اقف صفا طويلا على راتب احدهم وهو 60 دولار وصف اخر 50 دولار وصفوف اخرى اقلها 5دولارات
واذا غبت عن الراتب خمسة ايام يقطع للشهر الحالي واذا غبت شهرين يقطع نهائيا
ولأتخلص من موارد التأليف حيث ابذل جهدا خلال اشهر لتاليف كتاب لا احصل على ثمنه الا بعد سنتين من المراجعة
ولاتخلص من سرقات بعض دور النشر في لبنان
ولاتخلص من سرقات جهودي التي طبعت باسم غيري من المعممين لثقتي به فقدحصل على موارد خيالية لانه الف كتاب تاريخ الاسلام في نظر المؤسسة وهو جهود اربعة وانا احدهم كتبت اربعة اجزاء منه
اضافة الى ذهابه للحج والعمرة مجانا لانه مؤلف لكتاب راق
انها الفرصة لاملا جيوبي وبيتي بملايين الدولارات من راتبي ومن الامتيازات
اخذت درسا من احد النزيهين الذي حافظ على ممتلكات المصرف الزراعي ايام الحواسم وسلمه للحكومة الجديدة وبقي فقيرا فقرر اذا اضطربت الاوضاع ان يسرق جميع مايراه من مال عام
فرحت برئاسة الوزراء لانها مورد عظيم وافضل مهنة ليس فيها جهد سوى الاجتماعات والتصريحات ومراعاة اوامر القوات الصديقة المحررة
تركت كل شئ وتوجهت لمدينتي لحين انعقاد جلسة البرلمان الجديد وما ان وصلت الى بوابة المدينة واذا بالاقرباء والاصدقاء والكثير من ابناء المدينة جاءوا لاستقبالي
وبعد استراحتي تقدموا لي بطلب لاعينهم مستشارين ووزراء ومدراء عامين فابت نزاهتي طلبهم لاني لا زلت لم اجرب الرئاسة
وجاءني بقية مسؤولي القوائم والكتل لاحاصصهم فقلت لهم اني سانتخب دون تنازلات وصفقات فليس بحاجة لاصواتكم
واجبت الجميع اني ساختار وزرائي من اساتذة الجامعات وبانتخاب من طلابهم لكي لايقال كم حصة السنة والشيعة والاكراد
فقد ولت سنة بريمر فلا محاصصة ولا طائفية حزبية
توجهت الى المنطقة الخضراء برفقة الجميع وقبل وصولي لقبة البرلمان تقرب مني كلب بوليسي اراد تفتيشي فانزعجت وثار بداخلي العرق الهاشمي العلوي فرفضت صارخا لا اريده ان ينجس ملابسي فقال الجميع سيادة الرئيس كل شئ بيد الامريكان فهم نجسوا كل شئ ولولاهم لما اصبحت رئيسا لعقة الكلب ضريبة المنصب لا تشغلنا بامور تافهة
انتخبوني باغلب الاصوات رئيسا للوزراء
وبدات القي خطابا حول برنامج حكومتي ولخصته بالنقاط التالية
1- اعادة الجيش العراقي السابق باستثناء من تثبت ادانته
2- تخيير افراد الجيش الذين عينتهم الحكومة قبلي بين البقاء على رتبهم والولاء للوطن وبين الولاء لاحزابهم وطرد غير المؤهلين منهم من مراكزهم وتحويلهم الى وظائف مدنية
3- نشر الجيش على الحدود ومنع المتسللين
4- التعاون مع قوات التحالف ( الاحتلال قبل ان اتعين) لتهديد اي دولة تصدر الارهاب كل ارهابي بعشرة صواريخ تطلق على القصور الرئاسية للممالك والجمهوريات
5- مصادرة امتيازات المسؤولين السابقين والتقليل من رواتبهم التقاعدية
6- التقليل من رواتب المسؤولين
7- الضغط على المؤسسات الدينية لتوزع الحقوق الشرعية على مستحقيها
8- صرف راتب لكل طالب علم ديني 1000 دولار شهريا لكي يبقى معززا مكرما بدلا من جمع راتبه من عدة مكاتب
9- صرف راتب لكل عاجز عن العمل وخصوصا العوائل التي لامعيل لها
10- تعيين قدامى البعثيين والشيوعيين والدعاة الذين لم يستفيدوا من حكومة صدام والحكومة الحالية في مناصب لجنة النزاهة مع صلاحيات تامة
11- اغلاق الجامعات الاهلية الممولة من دول الجوار وتفعيل الجامعات الحكومية
12- اصدار امر بحصر السلاح بيد الاخيار
وهناك برنامج سري اخفيته لنفسي وهو تشكيل جهاز الاختراق ليقوم باختراق جميع مراكز القوى لكي ابقى انا القوي الوحيد
وجهاز الاختراق اعينه من خواصي الذين البسهم لباس التجار وامنحهم ارصدة مفتوحة ليخترقوا عن طريق الاموال جميع مراكز القوى ومنها المؤسسة الدينية التي تثق وتحترم من يدفع الحقوق باعتباره ثقة وكذلك اختراق الجمعيات الخيرية
وسيخترقون الاحزاب للوصول الى قمة الهرم فيها عدا حزب واحد فان الوصول لقيادته يتطلب 12 سنة فساتركه
واي حزب او تيار يعارضني سيشغله اتباعي المخترقين له بمشاكل مع حزب اخر
وساشكل احزابا تحمل نفس الاسماء السابقة مع فرق للتشخيص
حزب الدعوة الاسلامية الاصيل
المجلس الاسلامي الاعلى الثوري
الحزب الديمقراطي الكردستاني المستقل
الاتحاد الوطني الكردستاني الاعلى
التيار الصدري المعتدل
حزب الفضيلة الاسلامي المستقل
وستقوم هذه الاحزاب بالصراع مع الحزب الاصيل ان بدرت منه معارضة لحكومتي

وبعد انتهاء برنامجي تقدمت حمايتي لترتب امور خروجي لمقر عملي واذا بصوت قصف صاروخي قريب وفيما انا افكر بذلك الصوت واذا بصوت منبه الموبايل يقرع في اذني فاستيقظت من النوم محروما من الرئاسة فكان الموبايل ضحية الحرمان فحملته بغضب ورميت به الحائط فتحطم المسكين وخسرت اضافة للرئاسة موبايلي العزيز


سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 25/07/2010 06:37:21
الاخ رامز الحلفي الواسطي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
دمت مبدعا واعيا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 24/07/2010 21:14:38
السيد احمد يوسف الخضر رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل
اشكر مدحك وثناءك النبيل الذي يدفعني للمواصلة
اهلا بك صديقا واعيا
تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق

الاسم: رامز الحلفي الواسطي
التاريخ: 24/07/2010 19:40:16
استاذي السيد العذاري رعاه الله
الف تحية وسلام
لا زلت ثوريا كما عرفت منذ زمان خلافا لرايك ان الانسان اذا دخل الاربعين خفت ثوريته
اختيار الاسماء هل موزع على الدول ام اختيار عشوائي ام هو الحلم
مودتي وتقديري

الاسم: احمد يوسف الخضر
التاريخ: 24/07/2010 19:24:27
الاستاذ الكبير سعيد العذاري المحترم ..
الحقيقه تعجز الكلمات عن وصف مشاعر الاعجاب بالمقال فكرا وموضوعا وصياغه وهدف ........
تتبعثر الكلمات مني امام قلما لطالما عرف عنه اقل شيء الابداع وامام روح اقل ما توصف به الاريحيه ..

دمت لنا استاذ سعيد العذاري ..
احمد يوسف الخضر

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 24/07/2010 18:57:55


الاخ الاستاذ علي الغزي رعاه الله
تحية طيبة
تقبل الله اعمالك واثابك على المشاركة في اربعين المرحوم عامر رمزي
ابعث اليك ماحفظته حينما انتميت لحزب الدعوة الاسلامية في مرحلة المراهقة مرحلة الحماس الثوري

===
كالاساليب القديمة
كحكايات ابي جهل اللئيمة
عندما لونت الدعوة اجفان الحياة
بالشعاع الوادع السمح
بالطاف الاله
عندما مرت خطى الايمان في اول درب
وحنت تحتضن الانسان في اطيب قلب
ورسول الله يدعو القوم في رفق وحب
واذا بالصوت محموم الصدى بالاثم
ساخر
انها دعوة مجنون
وساحر
==
اتهم الخطيب جابر الاغائي بانه شيوعي واتهم الصدر الاول انه امريكي والاتهامات الان بعثي صدامي وقبلها حزب الدعوة
ان الاتهام دليل على الضعف
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي والشعر الجميل الذي لم اسمعه منذ زمان ذكرتني به فالف شكر

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 24/07/2010 16:11:36
الاستاذ الرائع سعيد العذاري

عذرا عذرا لكوني اخر من يرد ويتابع موضوعك لكوني في سفر خارج الناصريه مشاركا في اربعين المرحوم عامر رمزي ومن ثم الى كربلاء ارجو الاعتذار


خير الناس من نفع الناس وليس خير الناس من قام مصليا فقط
لعليٍّ يتوضأ بالسيف قبيل الفجر
أنبيك عليّاً
مازلنا نتوضأ بالذل
ونمسح بالخرقة حد السيف
ما زلنا نتحجج بالبرد وحر الصيف
ما زالت عورة عمرو العاص معاصرةً
وتقبح وجه التاريخ
ما زال كتاب الله يعلَّقُ بالرمح العربية
ما زال أبو سفيان بلحيته الصفراء ،
يؤلب باسم اللات
العصبيات القبلية
ما زالت شورى التجار ، ترى ... خليفتها
وتراك زعيم السوقية
لو جئت اليوم ،
لحاربك الداعون إليك
وسموك شيوعية

تقبل احترامي يا رائع

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/07/2010 22:41:26
الاخت الاستاذة سعدية العبود رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
طلب مني الكثير من الاقارب والاصدقاء ان ارشح للبرلمان وكنت مطمئنا من الفوز
فقلت لهم لا استطيع لان المسؤولية متعبة تتطلب ان اتحرك ليل نهار ولا اخلد للنوم الا ساعات محدودة واذا اردت ان ارتاح في بغداد بعيدا عن مشاكل الناس فساكون خائنا وسارقا
المسؤولية متعبة ومن يتحملها اما ان تكون راحته في خدمة الناس وهو لايستطيع كما تفضلتاو حبه للمنصب

اختي الفاضلة
طلب مني اثنان من اقاربي ان اتوسط لهم عند مدير عام في وزارة التربية لغرض الاسراع في معاملة المتضررين وبعد ان خسرت اربع ارصدة اثير وبعدة اربعة ايام حصلت على تليفونه
وبعدها باسبوع حصلت عليه فقال ليقدموا طلبا الى مديرية التربية في محافظتهم ويتاخراها
فشاهدي ان طرح مشكلة جماعة اشغلني اسبوعين وانا غير مسؤول فكيف اذا اصبحت مسؤولا فهل استطيع علاج المشاكل ام اغلق موبايلي وانزوي في المنطقة الخضراء لاعد الشهر لاستلم راتبي
ارجو المعذرة ان اطلت

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 23/07/2010 21:49:18
السيد سعيد العذاري
تحيتي وتقديري
قبل مدة قلت لي ان لك اصحاب كانوا يتكلمون بالحقوق والمبادئ ,ولكن ما ان وصلوا الى السلطة حتى ضاعوا في تحقيق المكاسب الشخصيه وعاشوا الحياة المترفة .نحمده انك كنت تحلم كي لا تضع يديك في غير محلها ,وتأكد انك لا ترقى في هذا الزمان لانك يجب ان تفيد وتستفيد , اما ان تعمل بنزاهة واخلاص فتأكد ان المتربصين لا يجعلوك تعمل وفي كل يوم تجد قضيه . الامام علي بن ابي طالب (ع) ادخلوه اولاد الزنا بحروب اهليه انهكت الدولة وادت بحياته ,دمت

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/07/2010 18:43:48
الاستاذ الاخ العزيز صباح محسن كاظم رعاه الله
تقبل الله اعمالكم وجعلها ذخرا لكم واشكر ذكرك لي بالدعاء
افتقدتك طويلا انت والسيد الكيشوان الموسوي
وقررت ان اكتب مقالة حول غيابك
وفقك الله تعالى لرضوانه
وتقبل الله اعمالك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/07/2010 16:55:27
سيدنا الغالي:
تحية لافكارك الخصبة..
العفيف،النزيه،المخلص، ثمنه آخروي ولن يقبض من الدنيا الا كقبضة من ماء البحر..دمت للخير والعلم معطاءً..كنت حاضر معي بدعائي لك بالعمرة..

الاسم: علي الناجي
التاريخ: 23/07/2010 13:40:37
سيدنا الجليل سعيد العذاري المحترم
تحياتنا لسماحتكم الذي عشت الحق ولم تهدا الا ان تقوله
وادعو الاخوة القراء ان يدرسوا تاريخ الشخصيات التي ذكرها استاذنا العزيز ليتعرفوا على مقصود استاذنا العزيز
فنحن الذين عشنا معه في المهجر وبعد الاحتلال نعرف ماذا يقصد ولماذا لم يختر الجعفري والمالكي ولم يذكر الحزب الاسلامي او المؤتمر الوطني او الوفاق الوطني
وكنا نتمنى من استاذنا ان يوضح اكثر ليضع النقاط على الحروف
معذرة سيدنا واستاذنا العذاري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/07/2010 13:06:50
الاخ الاستاذ سمير القريشي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي الذي اضاف للموضوع قوة ومتانة
ان التمسك بالمنصب ظاهرة اشترك فيها الجميع فمن لايريد المالكي هو ايضا متمسك بالمنصب فقد تساوى الجميع في حب الكرسي وان كان على حساب الشعب
وفقك الله لتاصيل الوعي والثقافة الرسالية

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/07/2010 13:06:13
الاخ الاستاذ علي جبار العتابي رعاه الله
تحية طيبة
ملاحظات جديرة بالاهتمام والدراسة المعمقة
ولكني لست بريئا حتى في مرحلة الطفولة كنت اسمع ان الميت الفلاني راه البعض في المنام وهو يشتهي سمك او دجاج فيقوم اهله بترتيب ثواب له
وكان عندنا اقرباء اغنياء جدا ولكن بخلاء
قلت لاهلي اني رايت في المنام فلانا وهو يشتهي دجاج وفواكه وملابس وقال اعطوها للعائلة الفلانية والفلانية الى ان عدد عشرة عوائل فقيرة
شبعت هذه العوائل من حلمي بعد ان وصل الخبر لاهله واستمروا يسالوني واجيبهم انه اشتهى كذا وكذا فطانوا ينفقون استنادا الى حلمي الى ان كبرت فلم ياتني بالحلم
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل

الاسم: سمير القريشي
التاريخ: 23/07/2010 05:28:28
الاستاذ سعيد العذاري
جزاك الله تعالى الف خير
هذا هو واقع العراق صراع على المناصب
حتى تحول المنصب على مغنم لا يمكن التنازل عنة
انا لله وانا الية راجعون
الفاضل الاستاذ سعيد
تقبل فائق احترامي وتقديري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/07/2010 04:20:37
الاخت الفاضلة كريمة الشمري رعاها الله
تحية طيبة
اثمن تحرقك على الوطن وانه من علامات الاخلاص والوطنية الحقة
اشكر مرورك الواعي وتعليقك الاوعى
بارك الله بك وطنية مخلصة
نسال الله ان يعينك على الام الغربة ومعاناتها بعيداعن الوطن
دمت واعية للمسؤولية

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 23/07/2010 04:20:11
زهرة العراق زينب بابان رعاها الله
صباح الخير
الموضوع الجديد هو دور الجن في الأمن وتوفير الخدمات
قصة واقعية ان شخصا خدع الناس بان الجن يتمثل في صورته
وكان يفعل مايفعل تحت ذريعة الجن اعطيت للناس في احد مخيمات المهاجرين العراقيين تعويذة وقلت لهم لاجني بعد اليوم ثم هددت الشخص ان خرج الجن بصورته فاختفى الجن وتشكر مني الناس
يقال ان احد الصالحين عينوه قاضيا فبكى وبعد عشرين سنة عزلوه فبكى
بكى اولا لخوفه من المنصب خشية الانحراف وبكى ثانيا لانه ذاق حلاوة المنصب فلم يرغب بالعزل
ان المسؤولين حاليا كانوا قدوة لنا بزهدهم وسيرتهم ومراعاتهم للناس ولكنهم روضوا الى ان اصبح اغلبهم سراقا
لاتتمني لي هذا المنصب
اشكر تعليقك الجميل الواعي
وما هو رايك بالجني
دمت مبدعة

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 22/07/2010 22:06:41
اخي السيد العذاري سلامي بقدر برائتك ؟ الموضوع يستحق كتابة موضوع عليه لشموليته وليس تعليق ولكن لضيق الوقت ساقول لك اولا انك لا تستحق هذا المنصب لكونك انسان وثانيا اليوم حلمت اياك ان تفعلها ثانية لا يحق لمثلناالحلم هههههههههههههه
ملاحظه
......
هذا الكلام خشن جدا لا تمس الهة الاغباء ياعزيزي اخوك علي العتابي

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 22/07/2010 20:26:27
السيد المبارك سعيد العذاري اقول شكرا لك ولما تسطر اناملك من كلامات هي طرح وعلاج للمشكله وهو ما نحتاجه في الوقت الحاضر .الكثير من يكتب عن ماسات العراق وهمومه لكن ماهو الحل وكيف نعالج الموضوع هذا الاهم ولقد طرزت اليوم بمقالتك هذه الام العراقيين . ومصيبة فوق الاحتلال مشكلة المناصب يا اخي لا حياء ولا خجل الشعب يتضور جوعا وعطشا والما وهم يتنافسون على المناصب اخزاهم الله اخزاهم الله اخزاهم الله.
مع تخياتي كريمة الشمري

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 22/07/2010 19:58:35
السيد سعيد العذاري

تذكر عندما اخبرتني بعنوان المقاله
قلت علوااااااااه
فعلا نتمنى ان تكون رئيس وزراء العراق لعشنا بسلام اكثر واستقرار ولوزعت ثرواتنا على المحتاجين بامانه واخلاص

ربي يعطيك الصحة والعافية

تعرف مرة قالوا لو كان الرئيس الامريكي اوباما قد هاجر والده الى السعودية او لاي دوله عربيه ليعمل لبقي ابن حارس كراج او بستاني في الحقل

لكن وصوله لامريكا ودراسته بها وتعليمه وصلته لرئاسه اعلى المراتب

لانعرف لماذا الانسان تنتهك انسانيته في الدول العربية وليس من حقه ان يفكر كثيير رغم ان

الملك لله وحده

تحياتي وتقديري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 19:51:28


الاستاذ يعقوب يوسف عبدالله رعاه الله
تحية طيبة
كلمات وعبارات المدح والثناء من قبل شخصكم الكريم تشجعني لمواصلة الكتابة في مثل هذه المجالات وغيرها
اشكر مروركم الكريم وتعليقكم الواعي الذي هو بمثابة وقود لمواصلة السير
اثمن دورك الفاعل في النور ومتابعاتك الثقافية والاجتماعية
دمت مبدعا وواعيا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 19:50:33


الاستاذ سعدي عبد الرضا خلف رعاه الله
تحية طيبة
نسال الله تعالى ونتوسل اليه بائمة الهدى ان يمن على الاخت العلوية ام غزوان(( زهرة الحسيني )) بتمام الصحة والعافية والشفاء التام لتتقوى على خدمة الدين باشعارها الرسالية الواعية
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
قال الامام الصادق عليه السلام ((لن تكونوا مؤمنين حتى تعدوا البلاء نعمة والرخاء مصيبة))
المنصب هو رخاء وهو اشد الوان الابتلاء لان الشدة والفقر والحرمان تقوي الاعصاب لتنشد الى الله
اما الرخاء فيرخي الاعصاب فلا تتذكر الله ولا تتوجه اليه
اسال الله ان يستجيب دعاءك لي في الابتعاد عن اي منصب لانه خسارة في الدنيا قبل الاخرة
تحياتي لكم وللعلوية التي ندعو لها تحت قبة السيدة فاطمة المعصومة


الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 19:49:38

الاستاذ ذو الفقار ال طربوش الخفاجي رعاه الله
تحية طيبة
تعليق كريم واع واضافات جميلة وتساؤلات واقعية
هناك حكمة تقول (( اخر مايخرج من المتقين حب الرئاسة))
حب المنصب اشبه بغريزة فالفراش في مدرسة يحب ان يكون رئيسا للفراشين وكذا المنظف وصاعدا
المنصب مسؤولية ونحن نؤمن ان هناك موت وحساب في الحلال وعقاب على الحرام والدنيا فانية ولذا فلابد لمن يتصدى ان يراعي الاخلاص
جربنا المناصب ولكن دون امتيازات وغاية امتياز اننا مسؤولون ولكن هذه المناصب كانت ارهاقا وسلبا للراحة والاستراحة والنوم اضافة الى مشاكل من يتبعونا
فالانسان سيكون سعيدا بدون منصب في ظل عراق اليوم
كنت اسير مشيا على الاقدام وقبل وصولي للنجف من جهة الديوانية مررت باقرباء لي في منطقة الرضوية وتحدثنا عن البرلمان فقلت لهم لو كنت عضوا في البلالمان او.... ساحرم من اكبر نعمة وهي المشي للزيارة فاجابني احدهم لا تحرم انت وحمايتك
وقد طرحت قضية صرف الحقوق من قبل المرجعية
فانا ذكرت المؤسسة الدينية وهي غير شخص المرجع فالمراجع الذين تعرفهم الامة هم زهادها وفخرها وهم غير المؤسسة بل غير وكلائهم والمقصود المؤسسة الدينية بجميع مذاهبها ومكاتبها واجهزتها
اشكر مرورك وتعليقك الواعي

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 22/07/2010 17:59:39
اللاستاذ الباحث والاديب
السيد سعيد العذاري
سيدي لايحق لك ان تحلم في عراق الديمقراطية الجديد لان الرؤيا تكون عليك كابوس مزعج وان ترى حيتان الساحة السياسية تسبح في معاناة العراقيين وبدعم كبير من دول مجاورة واقليمية ....
كيف تحلمت ان تكون رئيسا للوزراء!!!!!!!!!!!!!!
وكيف يمكن ان تترك سدا؟؟؟؟؟
سيدي الكريم كانت مقاتك بلسم بسيط مر على جراحات العراقيين الكبيرة
ولكن يبقى لادبك بصمة ثرة في قلوبنا الملوعة بنقص الخدمات والوعي السياسي
دمت اديبا رائعا
تحياتي
يعقوب

الاسم: سعدي عبدالرضا خلف
التاريخ: 22/07/2010 15:29:03
الاستاذ الكبير سعيد العذاري المحترم
ان كتابتكم هي فن في التعبير عن مشاعر هذا الشعب المسكين
حيث ان السياسيين اذا وصلوا الى مبتغاهم تطرحوا مبادئهم جانبا وكانما المبادئ والمناهج السياسيه هي وسيلة للسلطه والثراء فلا نسمع احد يتكلم عن فلسفتنا ولا عن اقتصادنا ولاوطن حر ولا شعب سعيدمثل السابقين 35 سنه لاوحدة ولاحريه ولااشتراكيه واخيرا نتمنى لك الصحه والعافيه ويبعدك عن الكراسي ليرتاح بالك لان الثراء نقمه وليس نعمه ولاتنسى الدعاء للعلويه زهره الحسيني(ام غزوان)
تحياتي للجميع اخوكم ابو غزوان

الاسم: ذو الفقار آل طربوش الخفاجي
التاريخ: 22/07/2010 13:42:44
مع إن السخرية احيانا هي افضل وسيلة دفاعية للذات امام واقع يرفض التغيير ومع إنك تمتلك معلومات في الوسط الحكومي وتعرف ربما أغلب رجال اليوم من أيام المعارضة ولكن الحل في مدار الواقع التأزمي للحكومة مستحيل مع جودة تمنياتك وقوة ملاحظاتك التي اختصرت بها لوعات الناس من إمتيازات المنصب ولكني يشهد الله لم اصب بخيبة أمل إلا عندما وجدت رجال الاحزاب الاسلامية التي كانت تقاتل النظام السابق تتسابق على المناصب فتجعلني ماسورا بدائرة الحيرة...أين زهد علي بن ابي طالب فيهم ؟كيف يرتضون مغانم وإمتيازات كبرى وفي الناس جوع وأحزان قديكون ترفا التفكير بها . شيء واحد لفت نظري من مقالتك الكريمة ظلم طلاب الحوزات! ظلم مادي رغم إني اعرف ان الوقائع المادية للمرجعيات عالية الجودة ونقية بالصرف بل إني وحتى لااكون نرجسيا أعرف ان بعض المراجع خولوا وكلائهم بعدم إستلام الحقوق ويكون التصرف بالضوابط الشرعية للمكلف.
توقف حلمك وكسرت موبايلك ولكن لن يتوقف حلم المناصب اليوم عند الجميع علمانيون- إسلاميون- ملحدون الخ وحتى انا وانت لم لا! المنصب يغير حتى زي الرابض على مقود الكرسي! ثم من حوله يزينون له الحمايات والفخفخة والجعجعة والخيلاء وال... والراتب التقاعدي الحلمي المستحيل التصديق..
أحلم سيدي ولكن الساسة اليوم في واقعية العسل يتنازعون على الخلايا كالنحل ونحن لاذقنا عسلا ولا ملكنا خلية ولامساحة حديقة نسجن فيها الخلايا الامساحة الامل وهي مفقودة والتياه ديدن الصابرين إلى متى ياترى نحلم بدولة كريمة؟.

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 13:18:58
الشاعر الكبير الاستاذ فائز الحداد رعاه الله
تحية طيبة
مدح وثناء من شاعر متألق مبدع يكفي ان يحولني الى طاقة متوهجة لاكتب واواصل الكتابة
ان روحه الشاعرية استذوقت كتابتي فهي اذن فيها شاعرية وانس
دمت شاعرا مبدعا ومتالقا
تحياتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 13:17:53
الاستاذ عبد الهادي البدري رعاه الله
تحية طيبة
حكمة جميلة اوردتها في صفحتي
(( لا يتحقق كل مانريد ونطمح لكن نستطيع التغيير))
نستطيع التغيير ان انبثق من داخلنا قائد واع ونزيه ويملك كوادر وقاعدة واعية ونزيهة مثله والا سنتغير نحو الاسوء
اشكر مرورك الكريم
وفقك الله لكل خير

الاسم: عبد الهادي البدري
التاريخ: 22/07/2010 12:01:18
لا يتحقق كل مانريد ونطمح لكن نستطيع التغيير

الاستاذ سعيد العذراي الثائر من اجل الحق ..علينا ان نحقق ذلك بانفسنا ودمت في حفظ الله

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 22/07/2010 10:56:40
لعقة الكلب ضريبة المنصب

"ضربة ماهر"
=============
الضمير الكتابي الحي والصريح والنظيف السيد العذاري السعيد .. كم نحن بحاجة الى هكذا كتابة توائم بين حقيقة الواقع وواقع التخيل في كل نوع وتنوع كتابي . فأنت بحق الأديب والكاتب والمحلل ، وما أجملك وأنت تبث الهجاء بنغزة كاتب ماهر سبر الكتابة أسرارا فتبعته الحروف طائعة ليقول مايريد بروحه ملؤها الحب للعراق وللعراقيين ..
دمت أخي الكريم ودام يراعك .

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 10:44:44
العلوية(( السيدة)) تانيا جعفر رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي واقدر مشاعرك المتحرقة على العراق المستباح
في هذه الدقائق التي اكتب بها جوابا على تعليقك سمعت خبرا بين صفقة مربحة بين شركة العتبة ومسؤولين منحوها ارضا مجانية كبيرة تقدر بمئتين مليون دولار
لم استغرب ولم اتاكذ من الدليل لان سارق المليون يسرق الملايين وان من يستحل راتبه الكبير او امتيازات واسعة وكثيرة مع علمه بالاف العوائل التي تعيش قرب المزابل
يستحل كل شئ
قضية الجنسية طالبت بها سنة 1999 في اربعينية الشهيد السيد محمد الصدر في مسجد الوندية بقم وخاطبت الحاضرين
يجب ان يكون المسؤولون في الحكومة العراقية من ابوين عراقيين بالجنسية وان لا يحملوا جنسيتين
وصلت الاخبار لجهات عديدة ان السيد العذاري وقصدهم اخي الاكبر - ولم يعلموا ان المتحدث انا- يطالب بمرجعية عربية مما ولد احراجا له امام المراجع فاضطر للقول انه اخي الاصغر
ملاحظاتك مهمة وواعية
ان العراق لا زال حيا لاكما كان المعارضون في المهجر الايراني يعتبرونه ممسوخا
العراق لا زال حيا معطاء مادام فيه من يتحرق عليه ويحمل انقاذه هما دائما
العراق لازال حيا مادام فيه العلوية تانيا وامثالها
وفقك الله لكل خير وجعلك ممن تبنين العراق على اسس واعية ونزيهة
تحياتي وتمنياتي لك بالتوفيق

الاسم: تانيا جعفر
التاريخ: 22/07/2010 07:21:14
ألسيد (ألسيد) سعيد العذاري حفظكم الله ورعاكم مدادا يسطر كلمات الحق بشجاعة
---------------------------
مأساة هذا الشعب إن اليأس تملكه حتى استحالت آماله وهواجسه مجرد أحلام لشدة تفكيره بها ..نعم لم نعد نريد حكومة حكيمة بل يكفينا حكومة تدير شؤونها هي لا نحن ..لا ادري كيف سينسجمون مع شعبهم وهم مختلفون (حد التقاتل) فيما بينهم..
ليتك سيدي الجليل أن تضع في برنامجك فكرة قبل الأولى وهي أن كل وزير أو سفير أو مدير بدرجة وزير فما فوقهم ممن يحمل جنسية أخرى يمنح إجازة من ممارسة مهامه ومسؤولياته لمدة أسبوع يتخلى فيها عن الجنسية الثانية وبعكسه تسقط جنسيته العراقية ويسفر لدولته التي يعتز بجنسيتها..
أعرف إنك تحكي مرارتك ولكنها أيها الأخ المبجل مرارة شعب برمته .
دام علاك وسدد الله خطاك . ومن الله على العراقيين والمسلمين بامثالك من حملة القيم والمباديء والوطنية الحقة وتقبل محبتي واحترامي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 07:16:23

الاستاذ كاظم الشويلي رعاه الله ه
تحية طيبة
اشكر تعليقك ومرورك الرائعين
تشجيعكم يدفعني للاستمرار رغم الرغبة في التوقف عن الكتابة
نثمن دورك الفاعل والمؤثر في تاصيل الوعي والثقافة الرسالية
ذكرتنا بمظفر النواب الذي نحترم شعره وان كنا قبل ثلاثين سنة من المراهقين المتطرفين دينيا لكنه شعر مبادئ وقيم ثورية
تحياتي واعتزازي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 07:15:13

الاستاذ الواعي سلام كاظم فرج رعاه الله
تحية طيبة
اشكر تعليقك الواعي ومرورك الكريم وتشجيعك المستمر
الذي يشعني للاستمرار
موضوع كهذا اخف على المسامع من مواضيع فكرية بحتة استطيع نشرها بعد استلالها من كتبي وهي مطبوعة ولكنها تتعب القارئ فوجدت افضل الاساليب لايصال الفكرة
وفقك الله واعيا وفاعلا ومتحرقا على الفكر والمبادئ والوطن
تقديري ومودتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 07:14:30

المبدع فراس حمودي الحربي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل الذي يشعني على المواصلة رغم رغبتي في التوقف عن الكتابة
ان المنصب مسؤولية لابد من اعطاء حقها
طلب مني الكثير من الاقارب والاصدقاء ان ارشح للبرلمان وكنت مطمئنا من الفوز
فقلت لهم لا استطيع لان المسؤولية متعبة تتطلب ان اتحرك ليل نهار ولا اخلد للنوم الا ساعات محدودة واذا اردت ان ارتاح في بغداد بعيدا عن مشاكل الناس فساكون خائنا وسارقا
المسؤولية متعبة ومن يتحملها اما ان تكون راحته في خدمة الناس او حبه للمنصب
اشكر مدحك وثناءك
دمت فاعلا في تاصيل الوعي والثقافة الرسالية
تقديري ومحبتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 06:13:27


الاستاذ الدكتور خالد يونس خالد رعاه الله
تحية طيبة
اشكر تعليقك الواعي ومرورك الكريم
مدحكم وثناؤكم يشجعاني على الاستمرار
اثمن فاعليتك ونشاطك الثقافي والتوعوي كتابة وتعليقات ومشاركات واعية
قليل من اصحاب الشهادات يدخلون في المواقع وقليل منهم فاعلون وناشطون
ومن هنا تقبل اعجابي وتقديري لدوركم الواعي في تاصيل الوعي الثقافي والتربوي
دمت مبدعا فاعلا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 06:12:37

السيد جعفر صادق المكصوصي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر تعليقك ومرورك الرائعين
تشجيعكم يدفعني للاستمرار رغم الرغبة في التوقف عن الكتابة
نثمن دورك الفاعل والمؤثر في تاصيل الوعي والثقافة الرسالية
اخلاص السادة معروف ومنهم ابو الاء المكصوصي واخوانه ابو حيدر وابو صلاح
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 06:11:53

السيد محمود داود برغل رعاه الله
تحية طيبة
اشكر تعليقك الواعي ومرورك الكريم وتشجيعك المستمر
شهاب الدين اسم رافقني ولا زال فالكثير من اصدقائي لا يعرفوني الا بهذا الاسم
وكتبت مرة باسم محمود الحسيني سنة 1988 مقالة حول نظام الحكم المستقبلي في العراق نشرته صحيفة المسار التابعة للاستاذ سامي فرج علي وهي رد غير مباشر على مقالة الدكتور كمال حسين
علق عليها سامي فرج
انه وصلته عدة ردود بعضها وبعضها وعد سبعا الا ان اهم رد كان من السيد محود الحسيني
اخترت هذا الاسم خوفا من انتقادي في الكتابة لصحيفة علمانية
كان الموضوع اشبه بدستور راق كتبته وانا شاب متحمس وصافي التفكير
واسم شرف الدين جميل جدا
وفقك الله على تذكيري بالاسماء الحركية المعبرة عن اصالتنا العراقية
تقديري ومحبتي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 22/07/2010 06:11:07

الاستاذ بشار كافتان رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل الذي يشعني على المواصلة رغم رغبتي في التوقف عن الكتابة
تحية اعجاب بكتاباتك الواقعية الواعية التي تحلق بنا نحو واقعنا وماضينا باماله والامه
دمت فاعلا في تاصيل الوعي والثقافة الرسالية
تقديري ومحبتي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 22/07/2010 05:48:47




الأستاذ الكبير سعيد العذاري رعاكم الله
تحية طيبة معطرة بشذا الولادات المباركة

لابد للخيال من فسحة للملمة جراحنا أو بالأحرى تسكينها

أسلوب رائع وبديع في تبيان الرؤى المختلفة والواقع الذي لا يمكن أن يرضى جميع أطراف الطيف العراقي

وأنا اقرأ مقالتك تذكرت عملاق الشعر العربي
مظفر النواب وهو يقول :
في تلك الساعة من شهوات الليل
وعصافير الشوك الذهبية
تستجلي أمجاد ملوك العرب القدماء
وشجيرات البر تفيح بدفء مراهقة بدوية
يكتظ حليب اللوز
ويقطر من نهديها في الليل
وأنا تحت النهدين ، إناء
في تلك الساعة حيث تكون الأشياء
بكاءً مطلق ،
كنت على الناقة مغموراً بنجوم الليل الأبدية
أستقبل روح الصحراء
يا هذا البدوي الضالع بالهجرات
تزوَّد قبل الربع الخالي
بقطرة ماء


كيف أندسَّ بهذا القفص المقفل في رائحة الليل!؟
كيف أندسَّ كزهرة لوزٍ
بكتاب أغانٍ صوفية!؟
كيف أندسَّ هناك،
على الغفلة مني
هذا العذب الوحشي الملتهب اللفتات
هروباً ومخاوف
يكتبُ في ََّّ
يمسح عينيه بقلبي
في فلتة حزن ليلية
يا حامل مشكاة الغيب!
بظلمة عينيك!
ترنَّم من لغة الأحزان،
فروحي عربية

يا طير البرِّ
أخذت حمائم روحي في الليل ،
الى منبع هذا الكون ،
وكان الخلق بفيض ،
وكنتَ عليّ حزين
وغسلت فضاءك في روح أتعبها الطين
تعب الطين ،
سيرحل هذا الطين قريباً ،
تعب الطين
عاشر أصناف الشارع في الليل
فهم في الليل سلاطينْ
نام بكل امرأة
خبأ فيها من حر النخل بساتينْ
يا طير البرقِ! أريد امرأةً دفء
فأنا دفء
جسداً كفء فأنا كفء
تعرق مثل مفاتيح الجنة بين يديَّ وآثامي
وأرى فيك بقايا العمر وأوهامي
يا طير البرق القادم من جنات النخل بأحلامي!
يا حامل وحي الغسق الغامض في الشرق
على ظلمة أيامي
أحمل لبلادي
حين ينام الناس سلامي
للخط الكوفيّ يتم صلاة الصبح
بافريز جوامعها
لشوارعها
للصبر
لعليٍّ يتوضأ بالسيف قبيل الفجر
أنبيك عليّاً
مازلنا نتوضأ بالذل
ونمسح بالخرقة حد السيف
ما زلنا نتحجج بالبرد وحر الصيف
ما زالت عورة عمرو العاص معاصرةً
وتقبح وجه التاريخ
ما زال كتاب الله يعلَّقُ بالرمح العربية
ما زال أبو سفيان بلحيته الصفراء ،
يؤلب باسم اللات
العصبيات القبلية
ما زالت شورى التجار ، ترى ... خليفتها
وتراك زعيم السوقية
لو جئت اليوم ،
لحاربك الداعون إليك
وسموك شيوعية






خالص محبتي وتقديري

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 22/07/2010 05:31:20
الاخ الاستاذ سعيد العذاري..
وإذا الحلم حقيقة.. والاماني إرادة.. عرف الشعب طريقه..
ذكرتني وانت تتحدث عن الموظف النزيه الذي بقي فقيرا وحافظ على وثائق دائرته.. برواية غابرييل ماركيز القصيرة.. ليس لدى الكولونيل من يراسله...
لا بأس.. ارى تقدما وان كان متواضعا نحو الافضل.. ومثل قلمك.. يستطيع ان يؤسس لثقافة النزاهة فالف شكر..

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 22/07/2010 04:44:49
حتى وان كانت للطرفة وتغير الاجواء لكن اقسم لو اصبحت بذلك المركز تشرفه ولا يشرفك
لأنك اهل لذلك المنصب ولنا الفخر ويوم سعيد يااستاذي ونور قلبي ان تصبح انت الرئيس سعيد العذاري لأنك تخدم البلد دون مساومة من هنا وهناك

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 22/07/2010 00:07:07
العزيز سعيد العذاري
رئيس الوزراء المرتقب

قصة رائعة تعبر عن مأساة الشعب العراقي وواقعه المؤلم بلغة أدبية جميلة.

دخلتَ مكامن الأمور ، وسلطتَ الأضواء بأسلوب سلس وممتع.

قرأتُ القصة بشغف وشعرت وكأنني أنظر إلى فلم مسجل يُصورُ العراق ، عارضا صورالقابضين على السلطة في غناهم، وصور الفقراء والمساكين والعاطلين عن العمل بلا ماء صالح للشرب ولا كهرباء.

عزيزي العذاري: أنت رائع في وصف الحدث بهذه العقلية التي استوعبت الواقع بأجلى صوره.

تقبل تقديري في كل حرف رسمته أناملك .


الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 21/07/2010 23:51:52
السلام عليكم سيدي
هموم العراق تشخيص الخلل
وعلاج المصيبة
من يسمع الشرفاء والاحرار
من يصغي لصوت العدالة
من يتسم بالايثار
اكتب سيدي اكتب
لعل ومضة نور
تزيل بعض الظلام
جعفر صادق المكصوصي

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 21/07/2010 23:23:29
السيد المبجل سعيد العذاري المحترم
السلام عليكم
تالمت كثيرا للذي حصل للعزيز موبايلك
وتالمت كثيرا لانفعالك
ابا الايمان
ان قدرك كانسان
ارفع عند الشرفاء من كل عنوان
لا يستطيع اي رئيس وزراء قادم
ان يحصل على ثناء ومحبة وتقدير
كالذي حصل عليه شهاب الدين الحسيني
انتهز هذه الفرصة لابلغ جنابكم الكريم ان اخي حامد كان اسمه الحركي شرف الدين الحسيني
سيادة الرئيس هل تقبلنا اخوة لك

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 21/07/2010 22:39:31
الاستاذ العزيز سعيد العذاري المحترم
اخي الفاضل لك اخلص التحيات
سلمت وطابت رؤياك في هذه المقالة الرائعة
لقد ذهبت بنا الى معاناتنا والواقع المر الذي يخيم على البلد واهله نقد موضوعي يستحق القراءة
( حقيقة استاذ برقية التاييد كاتبها للقادم بس الاسم ينقصها )
مرة اخرى شكرا لك على ما طرزته اناملك من الكلمة الصادقة




5000