.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


امسية الشاعر عدنان الصائغ في مقهى هافانا

النور

 

نظم مقهى هافانا الثقافي بالعاصمة المقدسة أمسية شعرية   للشاعر العراقي الكبير / عدنان الصائغ ، 20 يوليو 2010  وقد قدم الأمسية الشاعر مسفر الغامدي بشاعرية متناهية في الجمال . بدا الشاعر الصائغ بالتعبير عن  شكره وامتنانه لمقهى هافانا والقائمين عليه وقدم سلام وتحيات الأدباء في  العراق وفي منفاه البريطاني ، وذكر الشاعر أنه يزور المملكة للمرة الأولى ولكنه يزور مقهى هافانا للمرة الرابعة ، حيث ضمته جلسات في مقهى هافانا بالعراق وأخرى بمقهى هافانا بسوريا وثالثة بهافانا عاصمة كوبا عام 2009 حيث أحيا أمسيات شعرية ضمن مهرجان الشعر العالمي الرابع عشر، هناك، والأخيرة تحققت في مقهى هافانا الثقافي بالعاصمة المقدسة، مكة. الذي قال عنها أنها دعوة مربكة وكريمة في آن واحد.

أشرع الصائغ نافذة الشعر بقراءة نصوص قصيرة تحمل اسم ( تكوينات) اعتمدت على فن التكثيف ، واختزال اللحظة الشعرية بإيقاع بسيط و لغة عالية و معان عميقة  تتكئ على فلسفة الشاعر الخاصة .

ثم قرأ عدة نصوص أخرى منها : ( غربة ) ، ( امرأة ) ، (قبلة ) ، (دبابيس) ، وقد تنوعت قصائده بين النثر والتفعيلة والعمودي .. وكأن الشاعر يؤثث منفاه على نصوص تقطر غربة ولوعة وحرمان ..لقد كان العراق بكامل تاريخه ووجعه  حاضرا في تلك الأمسية الاستثنائية .

فتح بعدها مدير الأمسية المجال للمداخلات حيث قارن الدكتور محمد الأسمري بين الحالة الإبداعية لدى الشاعر و برنارد شو من ناحية الاختصار في الشعر واحترافية الكاميرا اللغوية التي يملكها الاثنان والتي لا يجيدها إلا الكبار وسأل هل العراق يصنع الشعراء أم أن الشعراء هم من صنعوا العراق ؟!

القاص محمد النجيمي شكر المقهى وقال أنه لا مجال للأسئلة لأن الشعر كفيل بالإجابة عن كل التساؤلات المفتوحة ، وشدد على أن الأسئلة الكبرى كانت حاضرة و بقوة في قصائد الشاعر ، كالموت والوطن والطاغوت والحياة حيث استطاع الصائغ أن يصوغها بطريقة شاعرية مذهلة .

الشاعر عبدا لرحمن الشهري الذي حضر من جدة خصيصا لهذه الأمسية علق بقوله : أن قصائد الشاعر التفعيلة تستبطن تسارع في الإيقاع وتساءل هل هذه الحالة تعبر عن جوع إلى الحياة أم هروب منها ؟!

الإعلامي الجميل سلامة الزيد , ذكر : أن المقاهي كرست الصورة النمطية لشرب الشاي والقهوة وتعاطي الإرجيلة والكلام الفارغ ، ولكن هذا المساء تعاطينا الشعر والأدب وأعدنا صورة ثقافة المقاهي المفقودة في معظم بلادنا العربية و طرح سؤلا مفصليا بقوله : هل وجود الديكتاتور يخلق المبدعين ، بمعنى أنه لولا وجود هذا المتسلط لما أبدع هؤلاء الشعراء ، وكأنه يلمح ويصرح على أن الإبداع يحتاج إلى تنور المعاناة الحقيقية لتصهره وتخرجه كمتنفس للشعراء والغاوين!

ثم أجاب الشاعر وعلق على كل المداخلات ، وأفتتح الجولة الشعرية الثانية بقصيدة (قافية ) ثم ( بكائية امرئ لقيس) و نص بعنوان (في الحانة ) ، وكما بدأ الأمسية بالعراق , ختمها بنص شفيف يحمل اسم العراق العظيم .

حضر الأمسية العديد من الشعراء والمثقفين والمهتمين من المنطقة الغربية بشكل عام ، وقد اكتظ المكان بالحضور وتم نقل الأمسية مباشرة عبر شاشات ومكبرات الصوت لجميع رواد المقهى الذين لم يستوعبهم المكان المخصص في الدور العلوي من المقهى ، عقب ذلك تم توزيع بعض الإهداءات حيث أهدى الدكتور عبدا لرحمن الطلحي عضو نادي الطائف الأدبي دورية ( مجاز) الشهرية التي تصدر عن لجنة إبداع بالنادي ، كما  تم التنويه على أن السبت القادم   سيكون هناك أمسية نقدية في مقهى هافانا عن النص الحديث واشتراطات قصيدة النثر التي سيقدمها الدكتور سعيد السريحي والشاعر عدنان الصائغ ويديرها الشاعر خالد قمّاش

النور


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2010-07-22 10:16:54
ظروف السفر أحالت بيني وبين لقاء أستاذي العرفاني -أبو الشعر- ولكن إنصاتي الدائم لتلاواته هي كفيلة بحجز مقعد تسكنه وردة!
تحياتي لشاعرنا المبدع عدنان الصائغ
ومزيدا من الاحتفالات واللقاءات التي نتطلع لوجودها في السعودية..
شكرا للنور

الاسم: جواد القابجي
التاريخ: 2010-07-22 04:43:12
العزيز الرائع أبو مثنى
هكذا انت عراقياً أصيلا
هكذا تكون الاعلام التي ترفرف فوق كل ناصية لتبعث من منارات الشعر وفلسفته صوراً جميلة لنخيل العراق وفرسانه العظماء من المتنبي الى الجواهري ومابينهما من الورود التي بقيت تعيش في رياض كل القلوب المحبة للأدب والشعر وفلسفة الكلمة المؤثرة .. هكذا عهدناكَ شاعراً يحتضن صدرك صرح العراق وكنت وبقيت وتبقى عراقياً بابلياً أصيلا ..
أخيك
الذي لاينساك




5000