.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى كل من تصيبه لعنة السفر

دلال محمود

استميح العذر منك,فلقد تركتك بملأ ارادتي.حيث انني لم اكن من المظلومين تحت خيمتك,ليس لان العدل كان سيد في حكمك ولكنه في اغلب الاحيان يكون  للصدفة دور مهم في رسم خطواتنا ,لهذا ليس غريبا ان نرى تعساء وهم في بلاد السعد والجمال ,كما نجد سعداءا في بلد الظلم والشقاء.
اخترت الهجرة انا وكثيرون هم من على شاكلتي.
ايا....نفسي الامارة بالسوء كيف اخترت وجع البعاد وهان عليك ان تقتلعي جذور الاصالة والنقاء من ارض العراق وترحلي بها كي تعيدي غرسها في  ارض غريبة بكل مواصفاتها .حتى بت لاانا ملكت الجذور الاصلية هناك ولاانا تجذرت هنا.

يافلذات الاكباد وقرات العيون ,يامن اقترفت بحقكم ذنبا عظيما ظننته احلى الذنوب واصغرها ونسيت ان الحلاوة عمرها لم تقرب الذنوب فالذنب يبقى ذنبا مهما صغر ومهما مرت عليه السنون.
هل ان انانيتي قد طغت على تصرفاتي فاخترت ذاك الطريق ام ان التفاني من اجلكم كان هو التعِلة؟
باللــــــــــــــــــه عليكم....يااخوتي واحبتي ياكل عشيرتي ياكل العراق اهدوني لخير الجواب اهدوني الى الصواب
هل ان الوطن سيغفر لي فعلتي؟هل انني ساغفر لي؟هل ان احبتي ابنائي سيغفرون لي؟

في عام 2003 وبعد ان اغتصبت البلاد,كان اصغر ابنائي له من سنين العمر عشر.حينها كنت اتابع اخبار الشؤم والاحتلال الذي عم البلاد,بكيت لحد ان جفت الدموع ومل البكاء.فاجأني ابني الاصغر ليقول لي عبارته بالحرف الواحد(لماذا تركنا العراق....يااماهٍ)اجبته حينها, كي تكونوا في مأمن من فوضى الأقدار ياولداه,لكنه باغتني بسؤال ثان(اتدرين يااماه نحن لانفهم اي شيء؟)نظرت اليه نظرة اندهاش اقرب منها للتوبيخ وبما انه كان ذكيا ونبها فانه فهم ماكانت تعنيه عيناي مما جعله يعيد ويؤكد عبارته(نعم يااماه كان اكبر خطأ اقترفناه هو تركنا العراق ,أتدرين كيف كان يجب علينا ان نتصرف؟) اجبته انا, كيف كان يجب علينا ان نتصرف هيا يافهيم فهمني,فانا بت ام لاتفهم الامور وانت الذي سيفهمني.
قال :كان المفروض ان نبقى في العراق ,لان الانسان الذي يفكر بعقله جيدا عليه الايترك بلده مهما حصل له ونحن كان يجب ان نبقى في بيتنا ووطننا حتى وان جاؤؤا بجرافات وهدموه فوق رؤؤسنا يجب ان نبقى والا كيف تصان الاوطان يااماه؟
واسترسل......لماذا يااماه تركنا العراق للرعاة,للزنوج,للقطاء,للامريكان؟
لماذا يااماه..نحن من هاجر وهم في بلادنا باقون؟
في تلك اللحظات تمنيت الا اغدو انا ,تمنيت ان اكون لاشيء وان اتحول الى انسانة اخرى تقوى على الاجابة.
ها...انني مشطورة لنصفين نصفي المؤدلج هنا يسأل نصفي المتشبث عله يتأدلج معه كي يصبحا متشابهين.ونصفي المتشبث هنا يتسول نصفي المؤدلج كي يتشبثان سوية علهما يعودان ادراجهما ليكونا متناظرين
الله.........ياوجع العراق ...يا.احلى واقسى الاوجــــــــــــــــــــــــــــــــــاع

دلال محمود


التعليقات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:30:59
مروان الجبوري
العراقي النقي

اسعدني مرورك وتفاؤلك بان اعود الى احضان العراق.
ممتنة انا منك ايها الطيب.
سلامي وامتناني ابعثه اليك وهو محمل باحلى الاماني في عراق يعمه الخير والسلام والامان.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:29:21
ابو زينب كندا

العراقي الاصيل

ابقى انتظر تعليقاتك التي تحمل روح العراقي الذي يذود عن كل مايحمل اسم العراق,والذي لم تغيره الغربة بل زادته حبا وحنينا واصالة.
سلمت اخا طيبا نقيا.
سلامي وقبلاتي لزينب الرائعة.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:26:08
سامي العامري
الشاعر البهي
شكرا لروعة حروفك التي اراك اقتبستها من روعة العراق.
وسلاما مني اليك ايها المتألق ابدا.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:24:41
نجم الاسدي
سيدي الجليل

سؤالك يطرح علي بكثرة ياسيدي ولكن هكذا شاءت الاقدار فانا اريد وانت تريد والله يفعل مايريد.
كنت لااؤمن بهكذا كلام ودائما اردد ان الانسان هو من يصنع حياته بنفسه ولكني فجاة رايت نفسي اسيرة ومسيرة ولست مخيرة في ارض الشتات.
شكري الفائق لجمال كلماتك ورقتها وصحيح يجب ان نكون الان في العراق وانا اعمل على هذا بكل عقلي وقلبي . ادعو لي كي اكون في احضان العراق قي اقرب وقت.
سلامي وامتناني الجزيلين ايها الاصيل.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:20:16
مجدي الرسام
فناننا الاصيل
حقا فان الغربه كالسجن بين جنباتنا نحمله اينما كنا او رحلنا.
شكري وامتناني لمرورك العذب.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:18:41
سردار حجي مغسو

الشاعر البهي
الف شكر لمروك الجميل .
سلامي وامتناني الجزيلين.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:17:44
حمزة اللامي
الكاتب الساخر

الان افضل من السابق بكثييير ولك ان تعودي لاحضان الوطن ولاحضان الاهل والاحبة افضل من المكوث في الغرب والبكاء والنحيب على الوطن!
ساعمم نصيحتك تلك وليسمعها كل القراء والكتاب حيث ان الكاتب حمزة اللامي يقول ان الوضع افضل بكثير,
من اية ناحية بالضبط ياسيدي .
الكهرباء؟
الماء الصحي؟
الامان حيث لاتفجيرات ولااختطاف؟
الوظائف التي تنتظر اولادنا؟
سهولة اللقمة والعيش الجميل؟
لافساد ولامحسوبيات ولاتحتاج اية واسطة كي تتعين في دوائر الدولة؟
اذكر الله ياعزيزي . انا اقدر حرصك على ان نعود لاحضان العراق ولكن ارجوك الايكون اسلوبك هكذا بحيث نكون نحن مقصرون لان القدر اختار لنا الغربة وانتم الذين احتاركم القدر كي تكونوا داخل العراق انتم اكثر ايثارا وحبا للعراق ,اعذرني فانا لااحب المزايدة في مثل هذا رغم انني واثقة ان دخلنا المزايدة ساغلبك لامحالة في هذا ابدا.
شكرا لمرورك الذي اوجع قلبي واعتصر الدموع في الاحداق.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:09:04
فراس حمودي الحربي
شكرا لك ايها الكاتب الذي ينبض اخلاصا وتواصلا لاحدود له مع كل القراء والكتاب.

اتمنى لك وافر الصحة ودوام العافية.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/07/2010 16:07:40
سعيد العذارى

دمت اصيلا تبحث عن كل مايخص العراق من مواضيع واطروحات.
سعدت بمرورك الجميل.
سلامي وامتناني.

الاسم: مروان الجبوري
التاريخ: 22/07/2010 10:17:55
لن يدوم الحال على ماهو عليه الان واعلمي بأنها غيمة زائلة ان شاء الله وسوف تعودين الى احضان الوطن تقبلي تحياتي _مروان الجبوري.

الاسم: أبو زينب - كندا
التاريخ: 21/07/2010 20:07:41
سيدتي الغالية : جميل كل كلامك وصادقة آهاتك تلك من أجل الوطن المستباح والى الاخ الذي عتب على الآخت دلال وبالتالي على كل المغتربين بأننا جاحدين أو هربنا ونسينا بلدنا , أقول له لاتحكم على ظروف الناس , فالناس أسرار , ورب عراقي مغترب أكثر وطنية ومحبة للعراق من القابعين داخله , أغلب العراقيين خرجوا مبكرا وأني منهم , تركت العراق عام 1980 , لآني شعرت بالذل والإمتهان وكنت مراقبا من قبل أحهزة الآمن لالشىء فقط لآني أصلي ومستقيم في حياتي وغيري مثلي الكثير وذهبت الى سورية ورأيت بشاعة جماعة الدعوة وبعدها المجلس الآعلى , حيث يتصارعون على كل شىء ويتلبسون بلباس الدين والآن أني في كندا منذ أكثر من 20 سنة وهي الوطن الثاني لي بحق , حيث إحترام الآنسان كقيمة عليا , فقط لآنه إنسان ليس إلا !! وأحب أن أذكر كل من يتهجم على العراقيين المغتربين وأقول لهم أن أغلب المغتربين يساعدون أهلهم ماديا ويتبرعون لمؤسسات الآيتام والآرامل والى كل الفقراء بالداخل بدون ضجيج أو رياء , وأختم بقول للإمام علي (ع) , حيث يقول : ( ليس بلد أحق بك من بلد , خير البلاد ماحملك ) , تقبلي تحياتي الخالصة ياعزيزتي دلال .

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 21/07/2010 16:26:30
لغتك التأملية المعاتِبة أو المؤنِّبة
لا تعني أن نصك لا يخلو من دفق حيٍّ ...
لكلٍّ ظروفه
والتفكير بالوطن والنبض بتفاصيله الحميمة هو عنوان الإنتماء
لذا فأينما كان الإنسان فهذا غير مهم ...
الشاعرة والكاتبة المخلصة دلال محمود
تمنياتي لك بالسرور
ولعراقنا بالغد الوضيء

الاسم: نجم الاسدي
التاريخ: 21/07/2010 15:25:05
السلام عليكم يااخت دلال انا عندي سؤال واحد لكي والى كل من سافر خارج العراق وكل من يريد ان يترك العراق واقول هم اذا انتم تركتم العراق فمن للعراق وكيف ينهض العراق اذا اهلة وناسة تاركينةوارجو منك ومن كل مغتر العودة للبلاد لكني ينهض العراق من جديد ونتكاتف جميعا ولا نترك العراق بيد الوحوش تنهش بة وشكرا وعاشت انامك على هذة الكلامات الرائعة ابن العراق نجم الاسدي

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 21/07/2010 12:10:52
جميل ما خطته اناملك الرقيقة ... الوطن والعشيرة والحنين ، لكن قد تجدين الغربة في داخل الوطن ايظا وخاصة ...؟

سلمت يداك

الاسم: سردار حجي مغسو
التاريخ: 21/07/2010 10:37:18
اصيلة و نقية يا سيدة دلال
تحياتي
سردار

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 21/07/2010 05:46:18
الاخت الكبرى الست دلال
الحمد لله انكِ او انكم تدركون تماما انكم مقصرون اتجاه الوطن وتشعرون بالذنب لانكم هجرتم العراق بسبب الاوضاع الامنية وحرصا منكم على اولادكم وعلى اموالكم.. وكم احمد الله ان تفكير الملايين من العراقيين لم يكن مثل تفكيركم!!
اسمحي لي ان اعبر عنما يدور بخلدي وما يدور بخلد الاخرين من العراقيين المظلوميين الذي هم الوطنيون المخلصون الذين ما برحوا يقاسون الظلم والتعسف والعوز والفقر ، من دون التفكير بالمغادرة الى احضان من ساعد ويساعد قوى الضلال بهدم العراق .. واقول لك سيدتي الكريمة ان الاوضاع في العراق الان افضل من السابق بكثييير ولك ان تعودي لاحضان الوطن ولاحضان الاهل والاحبة افضل من المكوث في الغرب والبكاء والنحيب على الوطن!
تقبلي احترامي وصراحتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/07/2010 04:56:36
الله ياوجع العراق انت ايتها النقية ماكان الرحيل سوى محطة في الدنيا محطة صعبة ولا بد ان الرجوع الى البلد واجب مقدس على الجميع والضروف هي التي تجبر الانسان عن الابتعادعن الوطن وعما يحب وانا جربتها لكن نصف الطريق فقط ومن ثم عاودت التراجع والرجوع الى البلد والحقيقة سلطات احدى الدول هي التي لم تسمح لنا بالهجرة لا سيما سافرت بطريقة غير مشروعة لكن كان وقتها الطريق سهل من ايران و معنا لم تفلح ورجعنا
اما انت ياخالتي دلال محمود الحرة النقية تبقين اصيلة ومايفكر به ابناك دليل لمتداد جذورك الطيبة بالعراق لأنك العراق المصغر في المهجر وتمسكها بحب الوطن مهما هاجر النورس
ولا يصح ايتها الاميرة غير الصحيح الامريكان العملاء الاجنبي راحلون ولو بعد حين وانا على قناعة الاحتلال لم يحتل العراق حتى يرحل عنه بل ليبقى لكن اقترب موعد الانسحاب من العراق ونرى هل هم ذاهبون ونحن باقون ام هم الباقون ونحن الراحلو ومن الله الرحمة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 21/07/2010 04:34:48

الاخت دلال محمود رعاها الله
تحية طيبة
موضوع ممتع جمع الالام والامال والاحزان والتنهدات انطلق من واقع حب الوطن والحنين له ولكن ليس في اليد حيلة فقد اصبحت ارض الهجرة مطبقة علينا لانستطيع ان نتخذ قرارا في البقاء والعودة
انقل لك تجربتي لتعميم الفائدة
هاجرت الى ايران دون ضغط او اكراه او ملاحقة وان كنت منتميا الى حزب الدعوة في حينها الا ان ظروف تحركي السري لاتوحي اني منتميا فكنت حرا دون رقابة
هاجرت الى ايران اشتياقا لرؤية الملائكة المهاجرين الذين سبقونا والاستفادة من نور توجيهاتهم والتزود من وقود محطتهم لأعود للعراق وانا طاقة حيوية في الايمان والعمل والاستعداد للتضحية لكي نقيم حكومة اسلامية عالمية تحقق العدالة والسعادة والرفاهية للانسانية
كانت احلام مراهقة طائشة هاجرت قبل 27 سنة وفي ايام الهجرة الاولى لم اجد ملائكة بل وجدت اناسا يتصارعون على مناصب هزيلة في قيادة المجلس الاعلى وحزب الدعوة وكيفية التزلف للدولة المضيفة
تصارعهم على المناصب والاموال امات في قلبي وعقلي اي روح حركة باتجاه الاهداف المثالية ولذا وجدت ان الرجوع للعراق انتحارا للجسد والبقاء انتحارا للروح ففضلت انتحار الروح
والان اضعنا كل شئ فلا مبادئ ولا عيش هانئ ولا استقرار
معذرة ولكنها زفرات غربة لغربة




5000