هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ذاتَ صباحٍ أسْوَد

د. ابراهيم الخزعلي

  

الى الشهيد البطل عبد الكريم قاسم

  

  الحُبُّ يُحْيّ الأموات

والبُغْضُ يُميتُ الأحياء

لكنّك أنت الحب

وللحُبّ أنتَ سماء

والحُبُّ منك وفيك

حتى صار الحُبُّ عَطاء

كي يَحْيى فيه الفقراء

مولاي..

كم أنتَ دَفَنْتَ الحُزْن

في قلبكَ ، في جَنْبَيْك ؟

كم أنتَ حَبَسْتَ الدّمْعَة

في عَيْنيك ؟

كم أنتَ خَنَقْتَ العَبْرة

في رئيتيك ؟

وسَحَقْتَ الثّرثرة ،

الأحقاد بقَدَميْك ؟

كم أنت عظيم مولاي

كم أنت رهيبٌ وقوي

كنبي ؟

أسفاَ

أسفا

لم أركَ يوما في عَيْنَي

لم تَمْسحْ رأسي بيَديك

فأحِسُّ الرّأفة منكَ

أحسّ الحُب

لكني احْسَسْتُ انّك فيّ

لمّا رضَعَتْني أمّي

وتَلَتْ اسمُكَ في أذنَي

وحين كَبرتُ

بَعْض الشّئ

قالت أمي:

ياولدي كان شجاعاَ

كان كريماَ

كان صدوقاَ

كان وفيّاَ

كان عطوفاَ

كان سخيّاَ

كان صَبوراَ

كان وقوراَ

كان بَليغاَ

كان عَطاء

كان يُصَلّي

كان يَصوم

كان يَخاف الله كثيرا

كان يعيش كالفقراء

كعلي

لايَلْبس أثوابَ مُلوكٍ

أو أمراء

وذات صباح من رمضان

جاء الأوغاد العملاء

جاء الأوباش الجبناء

قتلوا الناس في الأحياء

وجرت في الطّرقات دماء

وازدحمت فيها الأشلاء

وحين أرادوا القبضَ عليه

 ما وجدوه

رعاه الله

ياولدي..

موجود

موجود

موجود

سَيَعودُ الينا بالشّمْسِ

ويَعودُ الينا بالصّبحِ

ويَعودُ الينا بالحُبِّ

فَهُناكَ يومٌ موعود

وهو الآن بين الناس

يَتَفَقّدُ أحوالَ النّاس

  

  

  

 

د. ابراهيم الخزعلي


التعليقات

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-23 06:24:43
الأخ الغالي الأستاذ باسل حسن المحترم :
سلام اخي والف الف تحية وسلام على أمير المؤمنين علي عليه الف الف الصلاة والسلام وسلام لمدينة النجف واهلها الكرام
سيدي اشكر لك اطلالتك المشرقة واشكر قلبك ومشاعرك الصادقة واشكر لك كل حرف من حروفك النابعة من قلبك الطيب
سيدي ان هذا الرجل العظيم في تاريخنا المعاصر له دين في اعناقنا واعناق كل الشرفاء الذين يهمهم العراق وشعبه ، فالشهيد عبد الكريم قاسم ورفاق دربه الذين وقفوا الى جنبه حتى اخر قطرة دم في الدفاع عنه وعن ثورة تموز المجيدة اعطونا كل شئ ولم نعطهم غير حبنا الذي عبرت به انت وانا وكل الخيرين ، وما قلته عين الصواب يااخي فهوا كان عفيفا ونزيها وزاهدا وتقيا !
اليس هو الذي كان يعيش بدار بسيطة للأيجار؟
وهل كان يرتدي ثوبا غير تلك البدلة العسكرية حتى استشهد فيها ؟
وهل وجدوا غير نصف دينار في جيبه ولا يملك سواه ؟
وهل يوجد حاكما في تاريخ العراق المعاصر مثله؟وووووو

نعم سيدي مهما قلنل وكتبنا فلن نستطيع ان نعطي هذا الرجل حقه..
اكرر شكري لك اخا وصديقا مبدعا
مودة لا تنتهي
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: باسل حسن
التاريخ: 2010-07-22 08:19:05
الدكتور الفاضل إبراهيم الخزعلي المحترم
تحية حب إليك سيدي
أبعث إليك سلامي الحار بحرارة شمس بلادي
وأحييك لموضوعك الرائع وأنت تؤشر الحب في درس الحياة
أستميحك عذراً في أن أضيف إشارة أجدها طغت على حياة الراحل عبد الكريم قاسم والتي يمكنني القول أنها كانت أبرز ما ميز فترة بقائه في حكم العراق وهي ( العفّة)
حيث كان هذا الرجل عفيفا
وتعلم ياسيدي ما للعفة من مكانة عندنا نحن العراقيين وعلى أقل تقدير فيما كنا نعيش قريبا من السنين التي مضت .....
إليك مني كل الحب
ووافر الإحترام
دمت أخافاضلا
حياك الله
باسل
النجف الأشرف
22/7/2010

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-22 05:46:45
الف الف سلام ايتها الأخت الرائعة في اسمك والرائعة في طيبة قلبك ونبلك والرائعة في كلماتك وابداعك
تحية لك من القلب
نعم سيدتي هم احياء رغم رحيلهم وهم في قلوبنا وضمائرنا واحاسيسنا ، وكل ما نقدمه لهم فهو قليل بحقهم ، وهل في تاريخ العراق المعاصر مثيلا لهم ؟؟
فالتاريخ يقول كلا والف كلا
اذن هم نبض تاريخ العراق العظيم ، ووجهه الناصع ، ومهما حاول الحاقدون والقتلة المجرمون ان يشوهوا الحقيقة ، فلن ولم يستطيعوا ، لأن الحقيقة كالشمس لا يحجبها غبار او غربال .. وعلى كل مثقف نبيل وصادق مع ضميره ووجدانه ان لا يبخل بوضع بصمته على صفحات هذا التاريخ المقدس ، حتى يبقى تاريخ هذه الكوكبة رمزا فاعلا
ومضيئا وهاجا ، لا تاريخا يغفو بين وريقات صفر و يركن في زوايا الرفوف تطويه غبرة الزمان
شكرا لك اخيتي الغالية ودمت فخرا وابداعا
مودة لا تنتهي
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-22 05:18:20
الأخ الغالي الأستاذ عقيل العبود المحترم :
الف تحية لك من القلب وعليكم الف سلام
في البدء اشكرك اخي على اطلالتك النيرة ، وانا سعيد جدا بحضورك الكريم ، اما بخصوص الزعيم عبد الكريم قاسم، فله حق ودين علينا ، فهو اعطى العراق والعراقيين
والعرب من فلسطينيين وجزائريين واخرين كل شئ ، ولم نعطه شئ إلا حبنا الذي تارة نعبر عنه بالكلمة الطيبة وتارة بالقلم واخرى بالدفاع عن تاريخه من دنس الحاقدين والقتلة المجرمين .
فرحم الله الشهيد عبد الكريم قاسم والذين وقفوا الى جنبه في الدفاع عنه وعن ثورة الرابع عشر من تموز المجيدة ، والمجد والخلود لأبطال العراق الخالدين والخزي والعار للخونة المجرمين الذين استباحوا دماء خيرة ابناء العراق
اكرر شكري لك وامتناني بالتواصل على حب العراق
مودة بحجم حروفك ورقة مشاعرك
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-22 04:55:09
اخي الغالي الأستاذ سامي العامري
تحية عطرة الى قلب لا يعرف إلاّ الحب
حبيبي انك سامي في اخلاقك وسامي في تطلعاتك وفي رؤيتك وسامي في ابداعاتك وسامي في طرحك واحاسيسك ، وحين تضع لمساتك ، تكتشف مواقع القوة والضعف ، والجمال والقبح،
حيث تبدي ملاحظاتك النقدية بشكل علمي واكاديمي لا تشوبه شائبة ، وكم نحن اليوم بأمس الحاجة الى مثل هكذا امكانيات نقدية لتلعب دورها في اغناء ادبنا ودفعه الى الأمام بعيدا عن المجاملات التي لا تخدم الأدب ومجالات الثقافة الأخرى ، وعلى المبدع ان يتقبل برحابة صدر
الملاحظات النقدية وبدون تحسس او استعلاء ، من اجل تحريك الساحة الأدبية وتفجير الطاقات الخلاقة ودعمها ، كي نحصل على اعمال ادبية بالمستوى المطلوب من خلال متابعة النصوص والنتاجات الأدبية ..
اشكر مرورك وتواجدك الداثم والمثمر ايها الأخ الرائع
مودتي وفائق احترامي
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 2010-07-21 21:11:07
سلاما اخي الدكتور ابراهيم الخزعلي.
من ذا يصرخ بوجه الجلاد غيرهم
من يتعرق ملح الارض .
من يحترق للوطن .اذن فهم احياء رغم رحيلهم .وتحفل كل ايامنا بالحديث عنهم والتذكر .لانهم الرمز وعنفوان التضحية.وهم الاقمار في دياجير الطغاة
سلاما مرة اخرى ودام فكركم وقلمكم بكل السلام والامان .

الاسم: عقيل العبود
التاريخ: 2010-07-21 19:53:30
ألأخ الدكتور ابراهيم الخزعلي ، السلام عليكم أيها القلم النبيل وبعد ومن باب التبجيل لموضوعكم المشرق هذا ، أتذكر أنني ذات يوم عندما كنت طالبا في الصف ألأول حيث كتاب القراءة الخلدونية ذلك عام64 ، وأناأتصفح الكتاب المذكور ، كانت صورة الزعيم في بعض الطبعات بيد أن هنالك من يهمس خوفا في مسامعنا، ليقول إخلع الصفحة الأولى ، أما في التاريخ بعد أعوام من الدراسة فكانوا يصفونه بالدكتاتور أوالطاغية، بيد أن إحساسي الفطري ومسحات وجه ذلك الإنسان كانا يقفان بالضد، ليقولا أن الرجل المذكور كان بسيطا متواضعا يمتلك إبتسامة طيبة، يحب الجميع يكره الشر ، يحب الخير ، ولهذا رغم ان التاريخ في معظم صفحاته فرضته أقلام الطغاة وتحكمت فيه إراداتهم ونزعاتهم الشريرة، بيد ان مقولة الزعيم بقت وستبقى مشرقة تأبى أن تتراجع ..
سلامي مرة أخرى ودمتم موفقين
عقيل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2010-07-21 16:06:33
مولاي..
كم أنتَ دَفَنْتَ الحُزْن
في قلبكَ ، في جَنْبَيْك ؟
كم أنتَ حَبَسْتَ الدّمْعَة
في عَيْنيك ؟
كم أنتَ خَنَقْتَ العَبْرة
في رئيتيك ؟
-----
القطعة هذه تفيض حميمية وصدقَ مشاعر وموسيقى الوزن المتعاشقة مع المفردة بجمال حزين
سلمت أيها المبدع والأخ العزيز د. إبراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-21 12:29:09
الأخ الأكبر الأستاذ سردار محمد سعيدالمحترم:
تحياتي القلبية
سيدي ان مااضفته ، لهو عين الصواب ، وها هو بالفعل والحقيقة البينة ماجرى وحصل ، فشكرا لك على اطلالتك النيرة وشكرا لك على اضفائتك الدالة والجميلة، وهي بحق خير الكلام ما قل ودل.
مودة لا تنتهي ايها الأخ الغالي
الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 2010-07-21 11:52:45
الأخ الرائع الأستاذ حمودي الكناني المحترم :
تحياتي القلبية لك ايها العزيز ولكل من احب وعرف قدر الزعيم عبد الكريم قاسم ، هذا الرجل الذي اعطى كل شئ ولم يحصل على شئ إلا الحب الذي في قلوبنا ، وهذا هو سر خلود العظماء وسمووهم .. فرحم الله الشهيد الخالد عبد الكريم قاسم ورحم الذين وقفوا الى جنبه الى اخر رمق ، والمجد والخلود لهم والخزي والعار للقتلة الأوعاد الذين استباحوا الدماء وانتهكوا الأعراض ، واللعنة الدائمة على المجرمين القتلة الأحياء منهم والأموات .
تحياتي لك عزيزي استاذ حمودي واشكرك على اطلالتك النيرة ، وانت في القلب دائما والله يشهد على ما اقول
مودتي وفائق احترامي
اخوك الدكتور ابراهيم الخزعلي

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 2010-07-21 08:10:18
الدكتور الشاعرابراهيم الخزعلي
تحياتي لك
هل يمكنني أن أضيف قول الشاعر :
حكمنا فكان العفو منا سجية
ولما حكمتم سال بالدم أبطح
وحسبكمو هذا التفاوت بيننا
وكل إناء بالذي فيه ينضح
ألا ترى ان ما جرى ويجري ينطبق عليه هذا القول .
تقديري لك أديبا ملتزما ، وشاعرا يحترم ما يقول .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2010-07-21 04:49:13
الحُبُّ يُحْيّ الأموات

والبُغْضُ يُميتُ الأحياء

لكنّك أنت الحب

وللحُبّ أنتَ سماء

والحُبُّ منك وفيك

حتى صار الحُبُّ عَطاء

كي يَحْيى فيه الفقراء

------------------------------ العزيز الدكتور الصديق ابراهيم الخزعلي حياك الله ... نعم نعبر عن حبنا لأبي الفقراء بعفوية نجن الذين كنا صبية في عهده كنا نراه ابا يملأ جيوبه حلوى وبشر وخير وفير .. بوركت صديقي العزيز




5000