هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مساميرُ لا تعرفُ النوم....

أحمد عزّاوي

وأنتَ تعبرُ جرائدَ الطرق ِ

وترقصُ مع تيهِ الخريف ِ

ناثراً للعابرينَ سكرَ ابتسامتِكَ

تخيـَّلْ

كم من القرونِ تحتاجُ كي تصلَ إلى منزلِها

أ وتعرفُ ثـقلَ الخطوةِ آنذاك

أم ستسبحُ في رائحةِ الطعامِ

الهاربةِ من سلاسلِ النوافذِ

والمترقرقةِ كأغنيةٍ ستينية ؟.

..

ماذا يفعلُ ؟

الأرصفة ُ ترجعُ للوراءْ

لكنّهُ يرتبُ ربطة َ العنق ِ

ويعوذ ُ بالهديّةِ من نواقيس ِ الذكرياتِ

فيقتربْ

الشمسُ تتعرى لنداءِ رجلٍ خفيٍّ

والسحبُ تُرسلُ عسلَ الشفاهِ للعوالمْ

....

من قديمٍ توقعنا أنْ نجلسَ على منحنى واحدٍ

نتقاسمُ عزفَنا واخضرارَ التعبْ

وعرفنا أنَّ الخطوطَ بداية ُ الموتِ

وأنَّ الحالمَ بالجبلِ يجرحُ الناسْ

............

لعلَّ هذا ما يسرقُ الزيتَ من أصابعي

لأنَّ منزلَها صار يتأرجحُ

ويموجُ كدمعة ٍ

قرأتُ في سطورِها

((رسالة))

لقدْ التقينا قبلَ عامينِ....

  اعرفُ أنَّك كنتَ راغباً أنْ .....

    اشتعلنا معاً ولكنّني ....

      سأظلُّ غريبة ً وأنتَ ستظلُّ .....

        لا تنسَ تقبيلَ الدروبِ المفضيةِ إلى ....

                              وداعاً يا...........    .

 

 

 


 

أحمد عزّاوي


التعليقات

الاسم: الشاعر أحمد عزّاوي
التاريخ: 2010-07-18 20:52:49
شكرا علي على مرورك اللطيف

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 2010-07-18 14:23:58
دم يااستاذنا الراقص على مرابع الالق دم توهجا .. واهطل لنا امطار سحبك المتورة على بحر القصيد . ودادي

الاسم: الشاعر أحمد عزّاوي
التاريخ: 2010-07-17 20:44:36
الصديق نوفل الفضل ... لا حبرَ سريّ في القصيدة ..قد تكون انقطاعات نفسٍ او ذاكرة لم تستطع الإكمال بفعل الدمع او غيره ،ولاحتمالاتك واحتمالات القراء الفاحصة دور قد يكون مغيرا وممكنا ايضا
شكرا لمرورك اخي

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 2010-07-17 19:04:53
استاذي الكبير بعطائك ... وباسمك ...

جميل هذا النص ... بالرغم من انه يبقى مفتوحا لتساؤلات لامنتهية...
ربما كان الاجدر بك ان تكتب هذه الرسالة بالحبر السري اذا ما كان لديك من اشياء لاتحب ان يقرأها سوى المرسل اليه...
تقبل تحرشي هذا .... لك مني تحايا بحجم الافق
سنلتقي كلما نادى الحمام شجى ... وكلما حنت الاجفان للميل.

الاسم: الشاعر أحمد عزّاوي
التاريخ: 2010-07-17 18:54:28
أولا : أودّ التأكيد على اسمي ..أحمد عزّّاوي... وليس العزاوي لكي لا يشترك مع اسم غيري
ثانيا : ماذا سأفعل...ساترك لكل الأحبة أن يصنعوا الأجابات معي ...وأسند بهم فراغات الزمن الجائعة
مرورك اسعدني سيمار

الاسم: سيمار ميخائيل
التاريخ: 2010-07-17 09:51:13
قبلَ عامينِ....

اعرفُ أنَّك كنتَ راغباً أنْ .....

اشتعلنا معاً ولكنّني ....

سأظلُّ غريبة ً وأنتَ ستظلُّ .....

لا تنسَ تقبيلَ الدروبِ المفضيةِ إلى ....

وداعاً يا...........
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
وماذا ستفعل ايها الشاعر
سترش زهر الياسمين
ليفوح اكثر أم ستجلس على خط منحني وأنت مضمخ برائحة النارنج التي تفوح من زهر قصيدتك
لعل هذا ما يسرق الزيت من اصابعك
نص رقيق جداً
تسلم الانامل استاذ احمد العزاوي
سيمار




5000