.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجالس بغدادية اختفت واخرى نجحت

صادق رحم الحجيمي

عادت المجالسُ البغدادية، ذات الأمسيات الجميلة، من جديد الى سابقِ عَهدها كما كان يحدثُ في الستيناتِ والخمسيناتِ من القرنِ الماضيِ. واصبحت  المجالسُ، التي تعانق ليل بغداد بنجومهِ الجميلة و تحُاكي دجلة الخير بعطائه، ظاهرةً ملفتةً للأنتباه  لها روادها ومرتادوها من مختلفِ الشرائحِ  الاجتماعيةِ.
وخلال الفترة الماضية التي أعَقبت سقوط النظام السابق ونتيجة الوضع الامني الذي مرت به البلاد فأن أغلب المجالس، وعلى عددها المحدود، عُطلت  بالكاملِ لعدمِ توفر الأجواء المناسبةِ، أما في زمنِ النظامِ السابق كان في بغداد (3-4 ) مجالس فقط، منها مجلسي الشعرباف والربيعي وكانا تحت المراقبة المستمرة.

واليوم وبعد التحسن الامني ظهرت مجالسُ ادبية جديدة هي امتداد لمجالس ، آل الوتري، آل جميل ، آل شاكر، آل مسكوني ، الأب أنستاس ، الصدر، و نعيم زلخة، ومن المجالس البغدادية الجديدة أو الصالونات مجلس السيدة صفية السهيل وزوجها الدكتور بختيار امين وزير حقوق الانسان السابق، حيث يعقد اخر خميس من كل شهر اضافة الى مجلس الشهرستاني ومجلس وائل عبد اللطيف، لكن بعض المجالس الجديدة وأكرر (بعضها) كان يبدو دعاية انتخابية لاصحابها لأنها انتشرت وارتفع صيتها خلال فترة الانتخابات ثم اختفت فجأةً ، وكنت اخشى حقيقة على مجالس اخرى أن تسلك مسلك هذه المجالس الوقتية، وتنتهي حتى بدون وداع لروادها، الشعور بالأحباط  كان ينتابني كلما يتوقف مجلس ما لاننا بحاجة فعلاً الى المجالسِ الادبيةِ والثقافيةِ، مجالس تهتم بالشباب من الجنسين، وتهتم ايضا بربات البيوت والمرأة العراقية والشرائح المعدمة، أضافة الى المبدعين والرواد من المؤرخين والفنانين والصحفيين والادباء، وبصراحة أن جميع المعنيين بالأدب والفن والثقافة والمجتمع أنشغلوا عن رعاية تلك الشرائح المبدعة و لم نحاول الاستفادة منهم بسبب الظروف التي يمر بها العراق حيث كان الهاجس الامني ولايزال الشغل الشاغل.

وللأسف لم أجد إلا القليل من المجالس الجديدة مستمر ومنتظم في فعالياته، ويعتبر مجلس السيدة صفية كريمة الشيخ طالب السهيل احد المجالس البغدادية الذي حقق تواصلاً واستضاف شرائح ربما كانت في طي النسيان، كما امتاز مجلس السهيل بتنوع المواضيع التي يناقشها واستذكاره ودعمه للكثير من الفئات كالفنانين والادباء والمؤرخين والصحفيين، وقد اتخذت (أم طالب) من منزلها أو من (المضيف) الذي شيدته في واجهة بيتها من القصب والبردي على غرارِ مضايف أهلنا في الفرات الأوسط أو في الجنوب، مقراً لعقد الجلسات، والحقيقة من خلال حضوري المجلس لمست أهتماماً من رواده وحرصهم على حضور جلساته، فهو ينتقل في كل امسية الى شأن بغدادي واستذكار لابداع عراقي بعيداً عن الانتخابات ونتائجها وتشكيل الحكومة المقبلة ، فبالامس كنا ننتقل مع تاريخ بغداد وما سجلته عدسات المصورين من لقطات تعود الى الخمسينات والستينات، بعدها حضر المؤرخين وسافرنا مع صمت ليل بغداد الى أيامٍ خالدةٍ في ذاكرةِ البغداديين..بعدها وجدت نفسي سعيداً وانا أجلس بجنب السياسي العراقي نصير الجادرجي، الذي طالما حدثني والدي عن والده المرحوم كامل الجادرجي، ومرة كنت استمتع بحديث المطربة عفيفة اسكندر، الذي لم يحدثني والدي عنها!! ومرة كان معي زميلي (الهاديء ) علي الكناني كي اسأله كيف كان (والده) الفنان القدير المرحوم ناصر حكيم يغني لحبيبة لم يراها؟ ومرة سألت الاخ والصديق الاعلامي عادل العرداوي عن سر الوردة الطبيعية التي يحرص أن يضعها على صدره.

وما كنت اخشاه على مجلس السهيل ان يقتصر على فترة سياسية معينة وينتهي مثل بعض المجالس التي ولدت معه، الا انني اطمئنت عندما حضرت الجلسة الاخيرة وكانت عن عيد الموسيقى وتم الاحتفاء بعدد من المبدعين وحضرها رجال السياسية والاعلام والادباء والفنانين والمهتمين بالموسيقى، وكانت امسية جميلة  قضت على اخر الشكوك التي كانت ترادوني بان المجلس سيختفي ويصبح مثل بعض المجالس عين من بعد اثر ، الا أن توقعاتي لم تكن كلها صحيحة، فهناك بالفعل من اختفت وكأنها كانت مجيرة مسبقا لغرض واحد هو الدعاية الانتخابية، والبعض أستمر بالعمل كمجلس السيدة صفية الذي واصل امسياته بكل جدارة .

اذن نحن بحاجة الى مجالس ادبية وثقافية تعيد لنا مجالس بغداد وامسياتها الرائعة والتي قد تحقق من التآلف والمحبة اكثر ما تحققه اكبر الاحزاب السياسية في بلادنا.

 

 

 

 

 

صادق رحم الحجيمي


التعليقات




5000