.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لو أنبأني الإخطبوط

خضير حسين السعداوي

لو أنباني الإخطبوط انك ستكون حبيبي.... هذه ليس استهلاله غزليه لقصيدة عصماء نبدأها بالوقوف على الأطلال أو التغزل حد الثمالة بحبيباتنا بلون  عيونهن السوداء وشعورهن التي تشبه الليل بسواده وبوجههن التي تشبه الأقمار و ....و.......و.....حتى يعيينا الوصف ثم ندخل إلى مغزى معلقتنا وما  ذا تحمل مدحا أو قدحا وحسب الطلب وكل قصيدة بسعرها كما عودنا شعراء المديح سواء في عهد الخلفاء والسلاطين أو في عهد الدكتاتوريات  الحمراء والقادة الملهمين فيها، وعلى مدار تاريخ العراق المعاصر وبالتحديد منذ 14 تموز 1958 والى وقتنا الحاضر لو أن قائد ثورة تموز المرحوم  الزعيم عبد الكريم قاسم قد عرض مشروع ثورته على الإخطبوط وما ستؤول إليه هذه الثورة العظيمة لتراجع وبقوة عن هذا العمل البطولي... لو أنباه الإخطبوط أن الثورة التي خطط لها الأذكياء ونفذها الشجعان سوف يجني ثمارها شذاذ الآفاق والقتلة والشوفينيين كان اكتفى بالمثل الشعبي (( خليها على لطاش العام أحسن )) لو أنباه الإخطبوط(( أن عفى الله عما سلف)) المشهورة والصفح عن المجرمين هي زرع المعروف في غير أهله قد دفع ثمنها الفقراء والمعدمين وأولهم قائلها حيث لم يمهلوه حتى يكتب وصيته وكانت النتيجة انهار الدم ستجري في 8شباط 1963 من أحرار العراق وتنتهك الحرمات والأعراض ويستأسد الثعالب بأسلحة البور سعيد وبدعم من إخوة يوسف العرب حين تضج القاهرة بالعهر والمجون والطرب  إلى الصباح وبغداد تحت رحمة الحرس القومي يقتلون ويسجنون...لو أنباه الإخطبوط أن الأخويين المتخلفين سيكونوا سادة العراق ويباع العراق إلى مصر بكل خيراته تحت شعارات العروبة والوحدة ويقهر الشعب بالحديد والنار وكل قراراته الجريئة من الإصلاح الزراعي إلى قانون رقم 80 إلى ثورة التعليم إلى حقوق العمال وحق المرأة إلى القوات المسلحة فرغت من محتوياتها وان الفقراء الذين ثار من اجلهم أصبحوا تحت رحمة  الفقر والتخلف والقهر الاجتماعي وعاد الإقطاع من حيث طرد ليستولي على الأراضي الزراعية ويتشفى بمقتل الزعيم.....لو أنباه الإخطبوط...أن ألقتله سوف يعودون إلى السلطة مرة اخرى وبثوب جديد من التقدمية ومعاداة الامبريالية والبناء الاشتراكي  ووحدة القوى الوطنية وركوبها في قطار الجبهة الوطنية والقومية التقدمية لصاحبها حزب البعث الاشتراكي....القطار الثالث بعد قطار السلام العام 1959 وقطار الموت العام 1963 والذي أوصلها إلى محطات القتل بحوادث السيارات والتهجير وأخيرا إلى محطة المقابر الجماعية والتي لم يسلم منها أي فصيل وطني.....لو أنباه الإخطبوط أن المجرم والقاتل المحترف سوف يصبح الزعيم الأوحد في العراق وان الحكومة بدأت تتحول من حكومة كل العراقيين إلى حكومة الحزب الواحد ثم إلى حكومة عصابة واحدة ذات جذور قبليه واحدة.....ليبدأ مسلسل الحروب العبثية لقتل الناس والمقامرة بخيرات العراق.....لو أنباه الإخطبوط أن فقراء مدينة الثورة وغيرها من مدن العراق سوف يصبحون وقودا لحروب ترضي غرور الدكتاتور ونرجسيته ويصبحوا بين قتيل في جبهات القتال أو معوق قد فقد إحدى أعضاءه أو أسير يعيش ذل الأسر وفراق الاحبه.أو في الزنازين وعلى أعواد المشانق.....لو أنباه الإخطبوط أن العراق سوف يكون معسكرا للقوات الأجنبية تسرح وتمرح في أرضه وساسته الكرام والذين عول عليهم الفقراء وأوصلوهم إلى مقاعد البرلمان لا زالو بجدلهم البيزنطي هل أن البيضة من الدجاجة أم الدجاجة من البيضة وفقراؤك الذين ثرت من اجلهم تلهبهم رياح سموم العراق وحره الشديد في مساطر العمال أو الكادحين في المدن أو الفلاحين في قراهم البائسة ...وأخيرا لو أنبأه الإخطبوط أن البعثيين سوف يعودون إلى السلطة بواجهة وثوب جديدين...كما عادوا العام 1968 ليقولوا بشماتة وتهكم ها قد عدنا أيها العراقيين.... لهفي عليك عراق الحسين ماذا يخبأ لك القدر

 

 

 

 

 

خضير حسين السعداوي


التعليقات

الاسم: خضير حسين السعداوي
التاريخ: 24/07/2010 05:22:29
الاخ العزيز سعد
شكرا لمرورك .....لكني لا ارى في الافق ان تجف بحيرات الدموع في بلادي

الاسم: سعد عزيز دحام
التاريخ: 24/07/2010 01:03:41
العزيز خضير حسين السعداوي
محبتي
اشاطرك الرأي على أن العراق الحبيب كان منبتاً لكل آلام الأرض..ولكننا نتطلع بشغف الى ذلك اليوم..والذي لابد أن يأتي..حين يقول لناالأخطبوط حتماً..تنفسوا الصعداء.
دمت مبدعاً.
سعد/هولندا




5000