.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معلقة الضحك العظيم

علي السوداني

  حدث الأمر بغتة كما لو أنه صفعة تبزخ فوق خدك . لم يكن حلماَ ولا هلوسة ولا شفطة توسيرام بعد سكرة سقطت منها الكأس الأخيرة الدسمة . سيجادل   واحد وتناكد واحدة ويتخبل مائة ، لكن الواقعة وقعت وأية محاولة لأخفائها أو ترقيعها لن تكون مجدية . ليلتها كان الزمان يشير الى الثانية عشرة . أنا  ضحكت . ايمان التي جلست لصقي ضحكت . جارتنا مريم التي نحن معها باباَ بباب ، ضحكت وبعلها والأولاد . تركنا الدار ونزلنا الى الشارع . ثمة   حشود من عائلات وعازبين كانوا يضحكون . سواق السرافيس وسوقة التاكسيات أوقفوا مركوباتهم وأنزلوا الراكبين فوق الأرصفة وصاروا  يضحكون . الهواتف الخلوية تحولت رنّاتها الى ضحك عظيم . أبو الفلافل يضحك . الزبائن تركوا طعامهم يبرد ويتعفن وراحوا في غطيط ضحك  مجلجل . مارادونا كان يضحك ومثله فعل أحد عشر راكضاَ خلف تدويرة السحر الحلال . جنود أمريكا وجندياتهم ترجلوا من على ظهر بلد ما بين القهرين  وهجروا قواعدهم ودباباتهم وطياراتهم وملبوساتهم الكاكية ورشاشاتهم ونزلوا الى ساحات النهضة والعلاوي وباب المعظم والباب الشرقي وكرادة  مريم والشواكة والعطيفية والأعظمية وغصوا بضحك منوّط على آلة السكسيفون البديعة . المسافرون نزلوا من سياراتهم وقطاراتهم وسفنهم وطياراتهم  وأفترشوا الشوارع يضحكون . سفير أمريكا في المحمية الخضراء ببغداد العباسية وصلت ضحكته حد سابع جار . الحكومة تضحك . الشرطة يضحكون . تنظيم القاعدة يضحك بقوة . ألجند هجروا الحدود والسواتر والمخافر وعادوا الى عيالهم يضحكون . عمال وحراس مخفر طريبيل المشهور يضحكون . مجلس النواب كله يضحك . العضوات يضحكن ويهلهلن . حشد من الناس والمنقذين والمسعفين الذين كانوا يسورون سيارة ملغمة انفجرت قبل قليل وقبضت أرواح ستين ، كانوا يشيلون الجثث على الزنود والمتون والظهور ويضحكون . الجرحى يضحكون . القتلى ماتوا ووجوههم مخلوقة من ضحكة عملاقة لم تكتمل . مذيع الأخبار يضحك على تيار الكهرباء والمذيعة تضحك على وزير التجارة ووزير التجارة يضحك على صاحب المطحنة وصاحب المطحنة يضحك على الفلاح ، والفلاح يضحك على البقرة ، والبقرة تضحك على الجاموسة ، والجاموسة تضحك على خالاتها وعماتها . مجيد السامرائي أبو " أطراف الحديث " كان يجر أذيال الضحك مع ضيفه ، وضيفه كان يضحك على قصيدة النثر ، وقصيدة النثر تضحك على القصة القصيرة والقصة القصيرة تضحك على الرواية . المغني الذي أرتقى دكة المدرج الروماني ، لم يكن يغني . كان يضحك وتضحك معه الناس وكورس الموسيقيين والطبالين . الليل يضحك على النهار والنهار يضحك على الليل . العالم كله على صحو يضحك . السكارى البكاءون الشكاءون طوفوا الحانة بدمع الضحك . صاحب الحانة محمد الفايز ضحكته أنرسمت من الأذن الى الأذن. رجال ونساء الدين ، سهوا عن صلواتهم وصيامهم وراحوا يضحكون . واحد ماتت أمه قبل ساعة ، كان يضحك . واحدة فقدت كبدها الذي يمشي على الأرض ، باتت تضحك . الحرامية يضحكون . السجانون فكوا أقفال الزنازين وراحوا يبادلون المحبوسين ضحكاَ بضحك . السمّاعات المعلقة فوق خيام العزاءات كانت تضحك . المعزون يضحكون . اهل الميت يضحكون . الحداد يضحك . العتال يضحك . البزاز يضحك . صبّاغ القنادر يضحك . الخباز يضحك . الملّاية تضحك . الندّابات يضحكن . علامة الساعة تضحك . ام هيثم بياعة السكائر الطيبة تضحك . أبي الميت كان يضحك . امي تقلده . الرئيس يضحك على الرعية . الرعية تضحك على الرئيس . أنا أعظم الضاحكين . أضحك فلا حد لضحكتي ولا رادّ لها . لست تعيساَ ، لأن الأرض الليلة ، كلها كانت تضحك . ألأسبوع الجاي ، سأميط اللثام وأشيل اللحاف عن سر هذا الضحك العظيم . تصبحون على خير وتمسون على مثله . باي باي أحبتي .

علي السوداني


التعليقات

الاسم: محمد خضير
التاريخ: 2013-02-13 23:39:48
روعة ههههههههههههههه

الاسم: فراس الشيباني - ديالى
التاريخ: 2010-07-27 11:46:53
اني اضحك, اضحك , اضحك ايها الصديق

الاسم: فاضل القيسي
التاريخ: 2010-07-21 19:46:56
السوداني الجميل أنا وركن الدين نلتقي دوما كوننا (هجرنا)من الاسكندرية من قبل المليشيات..وقد سهرنا قبل ثلاثة أيام..وتعرف معنى السهر مع شاعر جميل كركن ..محبتي الدائمة

الاسم: احمد الدروبي
التاريخ: 2010-07-18 12:43:27
روعة استاذ علي السوداني
والله انا واهلي كلنا معك
الحمد الله على سلامتك يا اجمل كاتب وانسان
اخوك
احمد الدروبي
انا في عمان يشرفني ان اراك

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-07-17 12:07:41
فاضل القيسي صديقي
شكرا لمفاجاتك
اين انت الان من الارض
هل ترى ركن الدين والاخرين
ابادلك محبتي
علي
عمان حتى الان

الاسم: فاضل القيسي
التاريخ: 2010-07-17 10:07:05
الجميع يضحك على الكتل (ليست الكونكريتية)بل السياسية ورؤوسها ..محبتي لك أيها الرائع

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-07-16 23:49:25
احبتي فرج ورفيف وصالح
اسمحوا لي ان ابدأ بفرج ياسين
اظن ان اخر شوفة لك كانت في ملتقى القصة بالقصر العباسي القريب من بناية القشلة على دجلة قبل خرابه او في مفتتح اس الخراب
افتقدك بقوة واحييك مبدعا مؤثرا

رفيف عزيزتي
حتما سنضحك فأن كان حظنا حظ واحد صاعد فوق سنام جمل عال لكن الكلب ناشه وسرق وذرة من مؤخرته المهزومة
دمت بسعد او ببعضه

صالح البدري ابا نورس
تعليقك هو كمشة مفاتيح رحيمة ومثقفة
اقترح عليك تطوير الرد وفك المغاليق وكتابة مكتوب شيق بالمعاني التي ذهبت اليها في مرورك البديع على ضحكنا
صالح
اضحك
انا اسمعك

مع محبتي وكاسي
علي
عمان حتى الان

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 2010-07-16 22:17:14
إنها " فلسفة الضحك " يا علي على حد تعبير " هنري برجسون" مؤلف الكتاب الذي يحل نفس العنوان . وللضحك طعم الحقيقة وهو أداة كشفها .. وقيل " شر البلية ما يضحك " وفي كتابه " أرسطو " أسماه فن الهجاء .. وترجم إلينا "بالكوميديا " في تعريفه للدراما فكان الجزء المشرق من فلسفة العالم ومعاناته والضحك أصعب التعابير على خشبة المسرح ، لأنه يكشف المفارقة عن طريف الكلمة والموقف والشخصية.. وما النكتة إلا تعبير عن الأحباط في زمن الأحباط والخيبة والفشل . فلنضحك .. ليش لا !!

الاسم: فرج ياسين
التاريخ: 2010-07-16 07:44:01
وأنا ايضا مع انني كنت اضحك قبل ان تولد
ياعزيزي علي انخرطت بالضحك وما زلت اضحك
لسنا وحدنا .التارخ نفسه يشاركنا الضحك

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 2010-07-16 05:16:20
المبدع علي السوداني
وهل بنا حاجة لمعرفة السر
والسر معروف مفضوح
كفضيحة الكذب في الوجوه
فالكل يضحك على الكل
والكل يعرف ان الكل يضحك على الكل
والكل والجزء ساكت على الضاحك والمضحوك عليه
فهذا زمن الضحك على الذقون ومن يضحك كثيرا يكسب الاموال والسلطة كثيرا طويلا ...وبما ان من يجلس على الكرسي يغدوا مقهقها لا ضاحكا اذن على البقية البكاء ... عفوا اقصد السلام.

استاذي اعذر اسهابي في التعليق
دمت ودام قلمك ايها المبدع

تحيتي من القلب

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-07-15 23:46:34
احبتي
جعفر
جبار
حمزة
يبدو انني اسقطت نفسي في بئر عميقة
انتم وخلفكم الرعية تبتغون كشف سر اسرار الضحك
وكتوبي لا ضحك فيه
ووعدي الموعود الاسبوع الجاي انما هو تقنية كتابية كنت اتيت عليها من قبل
لا ادري كيف اضحك بعد ذلك
صوت الضحك لا يكفي
انه ضحك مهرج السيرك الذي يبتسم للمتفرجين من على دكة الفرجة
لكنه حزين عليه وعليكم
هذه ديباجة المكتوب الجاي
اضحكوا الان وسوف اشيل بعد قليل نخبكم الغالي
علوكي
عمان حتى الان

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 2010-07-15 17:29:45
الاستاذ علي السوداني
اسف لا استطيع التعليق
لاني اضحك
جعفر صادق المكصوصي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-15 15:37:54
حسناً سيدي .. سنكون معك الاسبوع المقبل لنرى؟
تحياتي

الاسم: جبار حمادي
التاريخ: 2010-07-15 12:05:34
علي السوداني

أضحك ..أضحك ..فلا اجمل من البكاء في الضحك
وساضحك معك حتى تتشكل الحكومة ..فانظر كم سنضحك طويلاًً ..!! محبتي لك تضحك أيضا

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2010-07-15 11:18:21
نصيف البديع
اميط اللثام تشبه وعثاء السفر ومثلهما دمث الاخلاق والثلاثة جنهن فشار
لذا لن اميطه ايها الصديق الدمث هههههههههه
مع حبي
علي
عمان حتى الان

الاسم: نصيف الناصري
التاريخ: 2010-07-15 08:22:33
علي الوردة . نأملُ أن تميط اللثاعن سرّ هذا الضحك ، مع انك نسيت أن حكومتنا التي انتخبها الشعب تضخك عليناوعلى الدستور ولا تريد أن تتشكل لا في الربيع ولا في الصيف . آملُ أن تنجز روايتك التي أمتعتنا بالفصل المنشور منها بموقع { كيكا }




5000