.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ياما في السجن من مظاليم

طارق عيسى طه

صيحات الالم والشكوى من قبل ذوي السجناء والمعتقلين تتزايد وتعلو  يوما بعدالاخر ,وحسب معرفة شخصية باناس  القي القبض على اولادهم وازواجهم  يتم العثور عليهم مغدورين بعد فترة من الزمن اما رميا في الشوارع ,او في المشرحة التي ضاقت بجثث المغدورين المجهولين ,وقد اكتسب ذوي المغدورين الخبرة من الاخرين بان الذين يسالون عنهم يعرضون انفسهم للخطر كما كان يحدث من قبل وزير الصحة المتهم بالقيام باعمال ارهابية والذي رحبت به الولايات المتحدة الامريكية كلاجيئ سياسي ,كجزء من برامجها في تعليم السبل الديمقراطية في العراق وبعدها الشرق الاوسط,هناك سجون تابعة لقوات الاحتلال  وسجون تابعة لقوات الداخلية ,التي حصلت فيها نهاية العام الماضي تناقضات ,

حيث صرح السيد وزير الداخلية البولاني  ولاول مرة بان هناك 100 من موظفي الداخلية  بينهم لواء شرطة متورطين في القيام بعمليات تعذيب  ضد مواطنين عراقيين معتقلين في بغداد , في موقع 4 الذي يقع شرق بغداد وقد قامت قوات مشتركة عراقية وامريكية  بتفتيش هذا الموقع الذي يضم 1431 معتقلا  بينهم 37 من الاحداث ,وقد جاء في تقرير لهيئة الامم المتحدة ,بان السجناء كانوا يحتجزون في احوال غير صحية وغير امنة باعداد كبيرة تعرضوا للتعذيب المنظم من قبل مسؤولي الداخلية ,هذا وقد صرح السيد البولاني بان هناك 19 ضابطا متورطين في الموضوع  بينهم لواء في الشرطة  كان يتولى قيادة قوة شرطة خاصة وصفت بانها محور الشكاوى السنية عن فرق الموت ,وقد تم عزل اللواء  وتعيينه في وظيفة ادارية ,ولم يكشف عن اسمه  بعد مرور اكثر من تسعة اشهر على هذه الفضيحة  سمعنا اليوم عن فضيحة جديدة في سجن البصرة من سوء معاملة وتعذيب المعتقلين وتردي حالتهم الصحية حيث اصيب 15 سجينا منهم بمرض الجرب ,

ان هذه الفضائح والمعاملة اللاانسانية  لبني جلدتكم تذكرنا بحكومة جنوب افريقيا العنصرية السابقة ,في طريقة معاملتها للمواطنين الاصليين للبلاد من الافارقة السود ,ان ظاهرة التعذيب  والاساءة الى المعتقلين في العراق هي وصمة عار تضاف الى جملة  ما يعانيه و ما يقاسيه الشعب العراقي ,تتحملها الحكومة  متضامنة مع كل من له علاقة بموضوع السجون والمعتقلات ,هل سمعتم بالضجة العالمية التي حصلت بمناسبة عمليات نقل الحيوانات في اوروبا التي تقوم بها بعض الشركات التي تسعى  لزيادة ارباحها فتقوم بحشر اكبر عدد من الحيوانات بدون الالتزام بقوانين النقل الحيواني لتامين سلامة وصولهم ,مما يؤدي الى اصابة  قسم من هذه الحيوانات بكسور وكدمات مما حمل جمعيات الرفق بالحيوان بتمشية مظاهرات وحملة جمع تواقيع على اكبر نطاق ممكن , ولم يكتفوا بهذا القدر بل منعوا فعاليات هذه الشركات بالقيام باحتلال مراكز هذه الشركات وعرقلة سير  شاحناتها وفضحها على النطاق العالمي ودعوة باقي الشركات لمقاطعتها,

فمن سينتصر لمعتقلينا ؟ويخلصهم من العذاب  هل ان الديمقراطية التي تدعون بها تفرق بين المواطنين ام ان المواطنين سواسية امام القانون  لا زلنا نتذكر حادثة توقيف صاحب السماحة عمار الحكيم اليس كذلك ؟ لم يبقى حزب ولا شخصية رسمية من رئيس الجمهورية الى رئيس الوزراء الى رؤساء الاحزاب العلمانية والدينية  لم يحتج على العملية واعتبارها اعتداء على سيادة العراق ,وهذا موقف جميل فالمتهم بريئ  الى ان تثبت ادانته ,هذا الواقع لا يفرق بين المواطنين الكل عراقيين ان كانوا سنة او شيعة اكراد ام عرب اشوريين او مسيحيين وصابئة والخ  يجب ادراج موضوع المعتقلات والسجون مع  الملفات الساخنة جدا,العمل على التحقيق السريع واطلاق سراح الابرياء حالا

طارق عيسى طه


التعليقات




5000