..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجاذيف

د. سهام جبار

  1.

مجاذيف

مجاذيف قرب الحانة. الشاعر يسكر ببحار

يستلقي مع الرعد ويزقزق على كنائس

ليلة سعيدة آنساتي

ثمرٌ جميل يا ثلاثينيات العمر

: تزوّجوا.. تزّوجوا من أجل ميتاتكم

وبحفنةٍ من أطفال

موتوا من قسوة الذكرى ومن المسير الطويل بهذه الجثة

  

2.

أسجّل

 

عندما تسلّقت أقدامي الشجر ضحكتْ من نعومتها

الدببةُ العمياء التي تحضّر في الجليد مخالب مشعرة

للقوة الفاتكة التي سأراها فأسجّل

أن دمي بارد وأن الدم الحار

مختبئ تحت سلاحه.

  

3.

يهربون

يهربون محميّين، أهرب غير محميةٍ،

أقع في الغرفة نفسها.

أيدي مهاجرين لا تتلقفني، لم تعد للمهاجرين أيدٍ.

وأنا في الغرفة غير محمولةٍ على فيزياء

فقط ميتافيزيقا النهرين تنسجني من غرينها

أصير أرضاً أنا الأخرى

ويهرب محميون، يهربون جيداً.

  

4.

الشاعرة

تأتي وتروح على الشواطئ بتيارها، تصحبُ

معها المحار والشموس وقفزات الطبيعة،

وتخلو بكائناتها على منأى من النجاة

ومن البيوت العالية.

  

5.

مرّتْ

 

مرّتْ أصيافي بلا غضبةِ قتل

وماذا يتسمّع شتائي الطويل

أ مطرُ دمي هذا

أساله الجسدُ البائتُ منذ ثلاثين وخمس ؟

  

6.

صعود

  

أصعدُ لاستنشاق السماء ويصعد من الصمت مسترقٌ لاستنشاقي،

أنا صمتٌ، والصمتُ الذي يلاحقني لا يخرج عن ملاحقته، فأكفّ لأتمطى خارج انفي.

في الوثن فجوةٌ تسرق الأنف. لم يكن الوثن مسنشقاً، لقد كفّ، وعندما لا حاسة له

لا يعود موجوداً، ويدي طفلٌ معابث ترك للدودة الميتة حياتها مقابل أن لا تتحرك في مجاله.

تعتصرُ اليدُ موتَ الديدان فلا تصعد لعدّ حركاتي، وإذ لا حركة لي فلا قدرة على أن أموت،

وقد مرحتُ بين أن أخيط حول نفسي شكل الوثن، أو أن أفتق الجمود الذي كنتُه:

سيّان صعودي وصعود كل شيء، فلمَ إذن دوّنتُ الجمل الأولى؟ سخفٌ أن تبتدع الحرير

الشرانق أو أن يتقاطر على رأسي الوقت المسلسل في العنق.

وأعيد توزيع الخريطة....................

  

7.

صحو

صاحية مثل نظارات أمي أعدِّد النجوم التي لا تظهر

فكل العمر ظهيرات، وكل الأزواج نائمون

وكل الأمهات.. نظارات صاحية.

  

8.

في بغداد

  

في شوارع بغداد التقطتني الحرب، كنتُ عمياء فأعارتني النار

ووحيدة فزوّجتني قتلاها، وعندما عدتُ بلا قدمين من الأيام التي أنفقتْ

نزهتي تبسّم القلم بوجهي ينقل من أتون الحرب جسدي، يخفي الرؤوس

على الجانبين فأسير معتدلةً بلا أوصال في بغداد طويلة لا تنتهي.

 

9.

المرأة

المرأةُ في القصر الريفي

_ برغباتها المنهكة وأبنائها السامّين_

معشوقةٌ حسنة للشاعر العاجز عن الحلم

إلا ومهده يتأرجح بين أوراق الطبيعة

إلى بئر موت.

  

 

10.

أنا

  

أنا الغرقُ على شاطئ

أنا السمكةُ بين زعنفي صيد

أنا التهام الدببةِ جسدي

وعليّ بعد ذلك

تذكّرُ أنَّ لي أنا

 

 

 

د. سهام جبار


التعليقات

الاسم: فضل خلف جبر
التاريخ: 11/07/2010 17:52:42
اجمل وأرق تحية

أستمتعت حقا بهذه الباقة المختارة من التقاطاتك الذكية
نصوص مشحونة بالاسى الشخصي والجمعي العراقي
أتمنى لك المزيد من التألق والابداع

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 11/07/2010 17:43:37
الشاعرة د سهام جبار
قصائدك تشدني اليها كانها روضة غناء مثلما تجتذبُ بدويُ يقطع صحرائه واحة خضراء او بركة ماء صافية

الاسم: ايمان المؤمني
التاريخ: 11/07/2010 13:13:09
في بغداد



في شوارع بغداد التقطتني الحرب، كنتُ عمياء فأعارتني النار

ووحيدة فزوّجتني قتلاها، وعندما عدتُ بلا قدمين من الأيام التي أنفقتْ

نزهتي تبسّم القلم بوجهي ينقل من أتون الحرب جسدي، يخفي الرؤوس

على الجانبين فأسير معتدلةً بلا أوصال في بغداد طويلة لا تنتهي.


--------
كلمات تلهب القلب

سلام على بغداد

ولكل من يكتب لبغداد

الاسم: عباس الصالحي
التاريخ: 11/07/2010 11:58:54
ماأروع هذا الكلام الجميل ادعوا لكي التوفيق

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 11/07/2010 08:59:58
الشاعرة

تأتي وتروح على الشواطئ بتيارها، تصحبُ

معها المحار والشموس وقفزات الطبيعة،

وتخلو بكائناتها على منأى من النجاة

ومن البيوت العالية.

كم انت رائعة مبدعتنا د سهام جبار
لحرفك وهج يشدنا لكتاباتك الرائعة
دمت لهذا الحرف المبدع
احترامي مع تقديري

الاسم: علي الجنابي
التاريخ: 11/07/2010 08:37:01
هذا الغروب ..ينطلق من نفس فارعة حاصرها السحاب فتمنت الأرض أن ترجع اليها وهي تمتطي زلزلة أو صعق لتزرعها علامة في متنها وتقول هذا الأثر يبقى إلي مفتقر فما على الأثر ألا أن يبقى مزروعا في مكانه وصمته ليلبي رغبات الأرض وهواة السياحة .
تحياتي للدكتور سهام جبار
وياله من غروب جميل

الاسم: جلال جاف
التاريخ: 11/07/2010 07:55:48
نص رائع نترقب المزيد د.سهام

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 11/07/2010 05:42:49
د. سهام جبار الموفرة
ارق التحايا اليك
(عندما تسلّقت أقدامي الشجر ضحكتْ من نعومتها

الدببةُ العمياء التي تحضّر في الجليد مخالب مشعرة

للقوة الفاتكة التي سأراها فأسجّل

أن دمي بارد وأن الدم الحار

مختبئ تحت سلاحه. )
جميل ما قرأته لك تقديري






5000