..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالةُ اعتذار

أحمد سليمان العمري

تقبَّلِي مِنِّي ألْفَ اعتِذارٍ واعتِذار

ما مَنَحْتِني أنْتِ كَيْ تَرِ ِوسْعَ مُحيطي وصَخْبَ مَوْجي 

عَلا بَعدَ كُلَّ الطُّموحِ والبِحار

ولا عِشْتِ قُرْبي كالإيمان 

عِبادَةً وصَلاةً خَيْرَ الأنْهارِ غِمار

ما كُنْتُ شَريكَ الأحْلامِ والدَّار

ولا كُنْتُ الذي تَتَمَنَّيْنَ فِي الحَيَاةِ والأقْدار

تقبَّليِ مِنِّي ألْفَ اعتِذارٍ واعتِذار

لأنِّي مَا سَكَنْتُ القلْبَ أو نَسيتُ والخِيانةُ النِّسْيانَ والهَرَبُ في أحْضانِ الأغْرار

لأنِّي ما رَشِدْتُ طَريقَ الأسْرارَ أو حَضَنْتُ مَعَكِ الصِِّغار

أو أَزَلْتُ الوِشاحَ وعَنِ النَّشوةِ الغمَار

تقبَّلي منِّي ألفَ اعتذارٍ واعتِذار

الأوَّلُ: ما عَرَفْتُ غيرَ الصِّدْقِ وحُسْنَ الجِوار

والثَّاني: إخْلاصِي وَوَلائِي ونيَّتِي الإستِمْرار

والثَّالِثُ: يَقِينِي الأخْرَسُ فِي قَلْبِي مُنْذُ البِدْءَ إسْدالِ السِّتار

وألْفَ اعتِذارٍ لأنِّي ما تَمَنَّيْتُ أَنْ يَكُونَ لِي غَيْرُكِ خَيار

أو في قلْبِي أُنْثَى ما كانَتْ أنْتِ... وإن ما سَكَنَ حُضْنَها مَرَّةً عار

تَقَبَّلِي مِنِّي ألْفَ اعتِذارٍ واعتِذار

لأنِّي لسْتُ الصَّدْرَ والذِّراعَ فِي الأعْراسِ والأتْراحِ في خرائِطُكِ وبيْنَ الأشْجار

أو مَن قَدَّسَ السَّمْراءَ فيكِ وألْبَسَكِ الكِسْوَةَ القمْراءَ قُرْباً وطَوْعاً والقَلْبُ مَمْلُوءٌ الحُبَّ إشتعاله النَّار

ما كُنْتُ في خَيالُكِ سِرَّ السَّعادَةِ وكُلَّ الإنْبِهار

أو الضَّحِكاتُ في الصُّبْحِ والمَسَاءِ وحَلاوَةِ الثِّمار

ما تَكَهَّنْتُ ولا تَعَمَّقْتُ حتَّى أفْهَمَ أنَّكِ صَعْبَةٌ أحلامُكِ وَعِرَةٌ

ومَن وقَفَ على بابِها كُتِبَ عَلَيْهِ الشَّقاءُ أوِ الدَّمَار

تَقبَّلِي مِنِّي ألْفَ اعتِذارٍ واعتِذار

فأنا مَخْلوقٌ مِنْ صِدْقٍ وَلَهْوٍ وكَثِيرِ الحُبِّ ضِِفار

ولأنِّي لَن أكُونَ غَيْرَ الذِي كَانْ ولَيْسَ لَدَيَّ خِيار

تَقَبَّلِي مِنِّي ألْفَ اعتِذارٍ واعتِذار

كَمْ أقلّتِ الدُّنْيا أقْوامٌ وخَرَّبَتْ دِيار

يَكْفِينِي عَطاءُ اللهِ وهُوَ عالِمُ  الكَنائِنِ والأسْرار

ويا رَبُّ عَفْوُكَ عَلى مَن أَغَمَّ عُمْرَهُ فِراقَ الحَبِيبَ

فَما عَرِفَ الفَرْقَ بَيْن الحُمّةَ  وانْقِضاءَ النَّهار

شُدَ الحُزامَ وارْفَعِ الجَبِينَ واعْدُو بِعِزِ جَوادٍ

فَالعُمْرُ جَوادٌ جَموحٌ يَخْلِفُ وراؤَهُ غُبارٌ وجِمار

تقَبَّلي مِنِّي ألْفَ اعتشذارٍ واعتِذار

حَسِبْتُ أنِّي مَلَكْتُ بِعِناقِكِ فِي اللَّيْلِ... والسَّيْرِ أثْناءَ النَّهار

وإذا بي خَياراً مِن بَينِ خِيار

كَوَجْهِ غَرِيبٍ فِي أزِقَّةِ الدِّيار

ويا لَيْلَتي الظَّلْماءُ وسِنينَ لا تَحْسَبوها ضاعَتْ

فَهِيَ عُمْرٌ لَهُ رِداءَ الحُسْنِ بَيْنَ الأعْمار

بَلْ وشُكْراً لَها وقُبْلَةً رَغْمَ القَرار

حَمَلَتْني يَوْماً وَقالَتْ بِرَبِّي إنَّكَ أنْتَ مُنْياي... وصَفْحاً اليَوْمَ أقَدِّمُ الإعتِذار

تَقَبَّلي مِنِّي ألْفَ اعتِذارٍ واعتِذار

وإنَّ للكِبار هَنَّاتٌ وأكْبَرُها فِقدانَ الحَبيبِ ومِن الجَفاءِ الاعتِبار وتَقْديم الاعتِذار

وداعاً يا حَبيبَةَ تَزُفُّها القُبَلُ ويَحِفُّها الشَّوْقُ والذِّكْرى وجَلَّ الاعتِذار

 

 

أحمد سليمان العمري


التعليقات

الاسم: امل
التاريخ: 20/03/2011 15:50:51
الإعتراف بالذنب فضيلة ومن منا لم يعتذر
كلام منسق ووافي المعاني ومعبر وهادف وحقق الكاتب انجاز رائع في سطوره هذه لما فيها من احساس وجرأة في السرد وكأنه يحادث نفسه بصدق هنا ودون خوف او خجل
تمنياتي بالمزيد من الصدق والجرأة دائما




5000