.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صرف رواتب موظفي العقود في ديالى

عماد الاخرس

لابد من تذكير الجهات المسئولة عن صرف هذه الرواتب أينما وجدت في المحافظة أو خارجها بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم (  أعطى الأجير أجره  قبل أن يجف عرقه )  ووصيته ( لا إيمان لمن لا أمانه له ولا دين لمن لا عهد له ).

     إن مستحقات العقود التي أبرمتها محافظة ديالى مع 20 ألف شاب وشابه من خريجي الكليات والمعاهد ولمدة ستة أشهر هي أمانة في أعناق الجهات المسئولة عن إبرامها ويجب أن تُرَد الأمانة لأصحابها ومن لا يفي بشروطها فلا دين له.

     نعم إنها مبادرة عظيمه وخطوه إنسانيه  تستحق الاحترام والتقدير لأن غايتها المعلنة امتصاص البطالة وتحسين المستوى المعاشى للمتعاقدين قدر المستطاع ولكن من المفروض أن تكون مبالغها مرصودة مسبقا سواء من الخزينة المالية للمحافظة أو الدولة .. أما أن تمضى خمسة شهور على استلامهم العمل في الدوائر الخدمية والإنتاجية ولم تصرف لهم أجورهم فهذا بصراحة أمر لا يمكن السكوت عنه ويستحق الوقوف عنده .

      إن غاية مقالي هي مطالبة الجهات المسئولة في ديالى بضرورة الإسراع في صرف هذه المستحقات ومعالجة الموضوع قبل أن يخرج  من السيطرة!!

     لقد بين رئيس مجلس محافظة ديالى في تصريح له منشور في عدد من المواقع الالكترونية بعدم وجود أية مشكله في صرف هذه المستحقات سوى بعض الإجراءات الروتينية للتدقيق في الرواتب والمستحقات المالية .. والسؤال هنا .. هل من المعقول أن تدقيق هذه المستحقات يستغرق خمسة شهور ولا ينتهي إلا بانتهاء مدة العقد البالغة ستة شهور ؟

     إن عدم صرف المستحقات للمتعاقدين له تفسيرات كثيرة أهمها.. أولا .. عدم وجود الموافقات الرسمية الأصولية و التخصيص المالي للتعيين  .. ثانيا .. قد تكون لدى البعض من الحاقدين في المحافظة سبق إصرار في تأخير الصرف بقصد الإساءة لمجلسها ورئيسه والتقليل من مصداقيتهما و حشد غضب المواطنين ضدهم.. ثالثا.. قد تكون الأموال التي رصدت لهذه العقود قد تعرضت للسرقة.. رابعا .. إبرام العقود كان له أغراض مرحليه للدعاية الانتخابية فقط وللجهات التي سعت لها في حينها .

     لذا نطالب مجلس المحافظة بالإسراع في صرف هذه المستحقات وتشكيل لجنة متخصصة لدراسة أسباب التأخير ومحاسبة المقصرين علما إن المتعاقدين غير مسئولين عن صحة أي من التفسيرات أعلاه.

     أخيرا على الجميع الانتباه بان هذه الأعداد الكبيرة من المظلومين بإمكانها إحداث ضجة إعلاميه ولها حق التظاهر ومطالبة أي من الجهات المسئولة بالاستقالة ضمن الإطار الديمقراطي الدستوري  للدولة العراقية الجديدة.

 



 

عماد الاخرس


التعليقات

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 08/07/2010 21:30:45
صديقي العزيز عماد الاخرس
بوركت على جهودك......

دمت مثقفا واعلاميا ودودا.....

دمت بكل خير وسعادة
تحية تليق

شينوار




5000