.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رابطة الشهيدة بنت الهدى ومركز اليتيم العراقي للتعليم والـتأهيل

حنان سعد راضي

 

 

تزامنا مع هذه الأيام ذكرى ولادة قناديل النور وشموع السرور أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام احتفلت رابطة الشهيدة بنت الهدى ومركز اليتيم العراقي للتعليم والـتأهيل بتكريم الأيتام المتفوقين والناجحين في دراستهم وذلك لتعزيز روح المنافسة فيما بينهم أولا ولرسم الفرحة على وجوههم ثانيا وألقت السيدة حنان رئيس الرابطة كلمة بينت فيها مسؤولية الحكومة والمرجعية والمجتمع بالنهوض بواقع اليتيم  المتردي ودور ألام في تنشئة الطفل بالطريقة التي تنتج للمجتمع جيل من الأكفاء ومشاركة المركز في تحقيق هذا الهدف وبينت بكلمتها دور اليتيم ان يقابل تضحيات ألام بالاحترام والتقدير والنجاح والتفوق وقد استضافت السيدة حنان  دكتور فؤاد الفرطوسي لإلقاء محاظرة وليبين فيها كيف نشأ يتيما ونجح وتفوق وأصبح طبيبا وحينما قدمته السيدة حنان أوضحت مدى المستوى الأخلاقي والإنساني الذي يتمتع به دكتور فؤاد مع كل المرضى دون تمييز بين مريض وأخر وبعدها قدمت السيدة حنان والدكتور الهدايا للأيتام  مع الفرحة والسرور لهؤلاء الشريحة متمنين لهم التوفيق والنجاح المستمر وكذلك بين المركز عن فتح دورات تقوية للأيتام المكملين ودورات الحاسوب والتوكل على الله تعالى في كل الامور....

 

 

 

 

 


 

حنان سعد راضي


التعليقات

الاسم: حنان سعد راضي
التاريخ: 29/07/2010 18:54:00
اخوتي واخواتي اشكركم كثيرا لمروركم الكريم وكلماتكم ال رائعةوقبل ايام رجعت من زيارة العمرة بعد دعائي للجميع بقبول الاعمال والنيات وأسأل الله تعالى ان يقسم لكم الزيارة رغم متاعبها ولكنها قربتني لله اكثر واكثر وعشت ساعات وايام في اعتكاف مع ربي ورجعت شبه يائسة منااي حل لهؤلاء الفقراء واحتمال اترك العمل في المجتمع المدني واعمل للايتام من نطاق بيتي كما كنت في ايام النظام السابق فلا مؤسسة ولاهم يحزنون لان صوتنا لم يصل ونشاطنا لم يحل المشكلة ولااجد الا التعب وسوء حالتي النفسية والصحية

الاسم: حنان سعد راضي
التاريخ: 12/07/2010 12:28:20
السيد محمد جعفر الموسوي
=========================
الله يبارك فيك ويسدد خطاك

اعتزازي بما تفضلت مع التقدير

حنان 0 النجف الاشرف

الاسم: حنان سعد راضي
التاريخ: 07/07/2010 10:29:17
اشكر مرورك اخي فراس واكيد احسستوا بنشوة حينا شاهدتوا فرحة المتعفف ومهما كانت الهدية او المعونة ...وفقنا الله لمرضاته
حنان/ النجف

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 07/07/2010 05:22:11
الأخت الفاضلة والسيدة العاملة المباركة حنان سعد راضي
دامت توفيقاتها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكر الله سعيكم وتقبل أعمالكم..
رغم الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على كفالة اليتيم وما لها من الأجر والثواب ، وأن منزلة كافل اليتيم هي قريبة من منزلة رسول الله ـ ص ـ في الجنّة وأن ذلك من الواجبات الأخلاقية والأنسانيّة إلاّ أن ذلك ـ وللأسف الشديد ـ لم يحرّك ساكناـ عند أصحاب الحل والعقد وكأن الذي تناديه في أذنه وقرا.
تبيّن لنا الصور والمشاهد أنها هي ذاتها رغم الفترة الزمنيّة التي لبست بالقصيرة بين هذا المقال وذلك الذي إطلعنا عليه فيما سبق.
ربما من سوء الدب وقلة الحياء أن نخاطب مَن هم أعلم بالحال بأن يولوا الأيتام رعايتهم وعنايتهم وأن يخصصوا صندوقا من وارداتهم لرعاية الأيتام ويجعلوا لهم حقوقا تحفظ لهم ماء الوجه وتعينهم على أمر دينهم ودنياهم. لم يبقَ لنا أن نقول بكل صراحة : إتقوا الله في اليتيم وإعلموا أن الله سوف يسألكم عن النعيم. أين نحن مِن : " مَن بات ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم " أولسنا ندعي أننا من أتباع من كان يسمى بأبي الأرامل واليتامى. ألم يوصنا ديننا بالتراحم وأن الرحمة من صفات الأنبياء. أتمنى أن يسمع نداءنا هذا من يريد أن ينال تلك المنزلة العظيمة القريبة من رسول الله. لانريد التنصل من واجباتنا إتجاه أعزة قلوبنا ونعلم أن القليل مع القليل يساوي الكثير كما قالها لي أحد المحسنين حينما قلت له أن مشكلة الأيتام لاتحل بجمع التبرعات المتواضعة كما أنها لاتحل بإهدائهم لعبا وهدايا رمزية في بعض المناسبات . إننا نأمل أن يتفاعل المجنمع بأسره معهم وإيجاد حلول شافية وافية تنهض بهم إلى المستوى المطلوب لآن الفائدة من ذلك سوف تعم الجميع وأن بقائها على حالها وعدم التفاعل التام معها سيلحق الضرر بالجميع لآن اليتيم يمثل ركنا من أركان المجتمع إن إنهار يوما فأنه سيلحق الضرر بالأركان الأحرى. ولولا خشيتنا من الأطالة لبينا بالدليل العلمي القاطع كيف أن المجتمعات قد تطورت وتقدمت حينما أولت إهتماما بالغا وعمليا بالأيتام والفقراء الذين لايستطيعون ضربا في الأرض.

أتمنى وأدعوا الله مخلصا أن تكون لتلك الصور المشاهد التي تألمنا كثيرا عند مشاهدتها وفعا مؤثرا في قلوب الذين يرجون الله واليوم الآخر..

سيدتي الفاضلة..
أسأل الله تعالى أن يأخذ بأيديكم لما فيه رضاه والجنّة وأن يبارك لكم في مساعيكم ويكتب لكم في كل خطوة أضعافها من الحسنات ويجزيكم خير جزاء المحسنين.

تحياتنا إلى السيدة حنان سعد راضي ولأسرتها الكريمة العريقة التي إشتهرت بالفضائل والمكارم وإلى جميع العاملين في مركز رعاية اليتيم ورابطة الشهيدة العلوية الطاهرة بنت الهدى وسلامنا الخاص إلى كلّ يتيم أينما وجد.

أخوكم

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 07/07/2010 05:21:04
الأخت الفاضلة والسيدة العاملة المباركة حنان سعد راضي
دامت توفيقاتها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكر الله سعيكم وتقبل أعمالكم..
رغم الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على كفالة اليتيم وما لها من الأجر والثواب ، وأن منزلة كافل اليتيم هي قريبة من منزلة رسول الله ـ ص ـ في الجنّة وأن ذلك من الواجبات الأخلاقية والأنسانيّة إلاّ أن ذلك ـ وللأسف الشديد ـ لم يحرّك ساكناـ عند أصحاب الحل والعقد وكأن الذي تناديه في أذنه وقرا.
تبيّن لنا الصور والمشاهد أنها هي ذاتها رغم الفترة الزمنيّة التي لبست بالقصيرة بين هذا المقال وذلك الذي إطلعنا عليه فيما سبق.
ربما من سوء الدب وقلة الحياء أن نخاطب مَن هم أعلم بالحال بأن يولوا الأيتام رعايتهم وعنايتهم وأن يخصصوا صندوقا من وارداتهم لرعاية الأيتام ويجعلوا لهم حقوقا تحفظ لهم ماء الوجه وتعينهم على أمر دينهم ودنياهم. لم يبقَ لنا أن نقول بكل صراحة : إتقوا الله في اليتيم وإعلموا أن الله سوف يسألكم عن النعيم. أين نحن مِن : " مَن بات ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم " أولسنا ندعي أننا من أتباع من كان يسمى بأبي الأرامل واليتامى. ألم يوصنا ديننا بالتراحم وأن الرحمة من صفات الأنبياء. أتمنى أن يسمع نداءنا هذا من يريد أن ينال تلك المنزلة العظيمة القريبة من رسول الله. لانريد التنصل من واجباتنا إتجاه أعزة قلوبنا ونعلم أن القليل مع القليل يساوي الكثير كما قالها لي أحد المحسنين حينما قلت له أن مشكلة الأيتام لاتحل بجمع التبرعات المتواضعة كما أنها لاتحل بإهدائهم لعبا وهدايا رمزية في بعض المناسبات . إننا نأمل أن يتفاعل المجنمع بأسره معهم وإيجاد حلول شافية وافية تنهض بهم إلى المستوى المطلوب لآن الفائدة من ذلك سوف تعم الجميع وأن بقائها على حالها وعدم التفاعل التام معها سيلحق الضرر بالجميع لآن اليتيم يمثل ركنا من أركان المجتمع إن إنهار يوما فأنه سيلحق الضرر بالأركان الأحرى. ولولا خشيتنا من الأطالة لبينا بالدليل العلمي القاطع كيف أن المجتمعات قد تطورت وتقدمت حينما أولت إهتماما بالغا وعمليا بالأيتام والفقراء الذين لايستطيعون ضربا في الأرض.

أتمنى وأدعوا الله مخلصا أن تكون لتلك الصور المشاهد التي تألمنا كثيرا عند مشاهدتها وفعا مؤثرا في قلوب الذين يرجون الله واليوم الآخر..

سيدتي الفاضلة..
أسأل الله تعالى أن يأخذ بأيديكم لما فيه رضاه والجنّة وأن يبارك لكم في مساعيكم ويكتب لكم في كل خطوة أضعافها من الحسنات ويجزيكم خير جزاء المحسنين.

تحياتنا إلى السيدة حنان سعد راضي ولأسرتها الكريمة العريقة التي إشتهرت بالفضائل والمكارم وإلى جميع العاملين في مركز رعاية اليتيم ورابطة الشهيدة العلوية الطاهرة بنت الهدى وسلامنا الخاص إلى كلّ يتيم أينما وجد.

أخوكم

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2010 18:51:14
الاستاذة الفاضلة والاخت الرائعة ( حنان سعيد راضي ) اسأل الله ان يفقك في الدنيا ويرزقك حسن العاقبة لما تفعلي وانا بكلماتك المهمة وضيوفك استذكرت قبل ايام اقمنا في مدينة الناصرية بتوزيع مساعدات للعوائل المتعففة ولو بنسبة قليلة من خلال منظمة الرئفة الانسانسة التي تتطوعت بها حديثا رئيس قسم الاعلام وسأل الله التوفيق لكم ولنا بحق الحبيب المصطفى

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 06/07/2010 18:48:37
الاستاذة الفاضلة والاخت الرائعة ( حنان سعيد راضي ) اسأل الله ان يفقك في الدنيا ويرزقك حسن العاقبة لما تفعلي وانا بكلماتك المهمة وضيوفك استذكرت قبل ايام اقمنا في مدينة الناصرية بتوزيع مساعدات للعوائل المتعففة ولو بنسبة قليلة من خلال منظمة الرئفة الانسانسة التي تتطوعت بها حديثا رئيس قسم الاعلام وسأل الله التوفيق لكم ولنا بحق الحبيب المصطفى

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي




5000