........   
انطلاق فعاليات مهرجان الشباب الاول في السويد والدنمارك - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=251823#sthash.Y23u4xOP.dpuf
  

 ......................
 أ. د. عبد الإله الصائغ
يا نصير المستضعفين...في ذكرى شهادة امام المتقين علي بن ابي طالب - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=210214#sthash.Oql7CUjL.ABK8bMrQ.dpuf
يا نصير المستضعفين
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القاصة والروائية سافرة جميل حافظ في ضيافة النور

جمال المظفر

القاصة والروائية سافرة جميل حافظ  للنور :

 الثقافة الاجتماعية تقف حجر عثرة في تناول العلاقات الحميمية

* الزنزانة أفرزت إلى جانب الألم والمصائب قصص أتمنى أن ترى النور عن قريب.

* غادة السمان ونوال السعداوي وأحلام مستغانمي وليلى العثمان كاتبات بطلات احبهن واقدرهن


سافرة جميل حافظ

حوار: جمال المظفر

 

سافرة جميل حافظ قاصة وروائية عراقية رائدة أثبتت حضورها في المشهد الثقافي العراقي منذ الخمسينات من القرن الماضي عندما فازت قصتها ( دمى وأطفال ) بجائزة جريدة الاخبار الادبية ، طرزت مسيرتها الادبية بتاريخ سياسي مشرف اذ تعرضت للاعتقال والسجن لاكثر من مرة وزاد هذا الجانب من نشاطها السياسي والفكري والنضالي في مقارعة قوى الظلم والانحراف... ففي العام 1952 اعتقلت عندما كانت طالبة في كلية الاداب واودعت السجن، كما اعتقلت في العام 1963 واودعت في سجن قصر النهاية الشهير ، وفي العام 1964 قدمت لمحكمة عسكرية في معسكر الرشيد وحكم عليها آنذاك بالاقامة الجبرية لمدة سنة ونصف ومنعت من السفر مع حجز الاموال المنقولة وغير المنقولة ...

سافرة جميل حافظ خريجة كلية الاداب / جامعة بغداد عام 1954 ، عملت في مجال الصحافة عند تخرجها وأصدرت أول مجموعة قصص قصيرة ( دمى واطفال ) عام 1956 كانت ومازالت ناشطة في مجال حقوق المرأة والجمعيات الوطنية والاجتماعية ، أسست قاعة الدروبي للفنون التشكيلية ومدت يد العون للكثير من الطاقات الفنية الشابة، انتخبت في العام 2005 عضوا في المجلس المركزي للاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق ، صدر لها مؤخرا مجموعة قصص قصيرة بعنوان ( 14 ) قصة ورواية ( هم ونحن والقادمون ) . تنتمي لعائلة تعشق الادب والفن فشقيقتها الفنانة التشكيلية المعروفة حياة جميل حافظ وشقيقها الفنان منذر جميل حافظ مؤسس الفرقة السمفونية الوطنية العراقية ويتولى الان مسؤولية اللجنة الموسيقية العربية كما يعمل حاليا مستشاراللفنون في مدرسة الموسيقى والباليه..

ولدخول عالم سافرة جميل حافظ الادبي والسياسي  كان للنور معها هذا الحوار:

 

النور: قصة دمى واطفال التي فازت بجائزة جريدة الاخبار الادبية في الخمسينات من القرن الماضي هل كانت باكورة اعمالك الادبية ؟

سافرة جميل حافظ : الفوز يعني لدي أو ما استطيع أن أترجمه الإتيان بانجاز ما جديد أضيف إلى تراكمات الجهد الإنساني ... هو شئ جديد بناء يخدم ويبني الروح الإنسانية. وفوزي بتلك الجائزة رغم بساطتها وفي باكورة حياتي الأدبية كانت فتحا لعملي المبكر ومشجعا لإتمام الطريق، كل إنسان لديه أحلامه فقد تجري الرياح بما لا تشتهي له سفنه وقد يأتي الموج فيدفع سفينتك إلى النجاح إذا لم يصادفك "سونامي" الحياة العاتية ..

 

النور: هل تأثرت بكاتبة ما وحاولت ان تكوني قريبة لها في الاسلوب ؟

سافرة جميل حافظ : لا ادري إذا كان الإعجاب بكاتب ما يؤدي إلى التأثر به. في بدء حياتي الأدبية قرأت لكثير من الأدباء والأديبات والكتب الأدبية ومازال الولع بالقراءة مصاحبني إلى اليوم، اذكر كذلك أنني في بدء حياتي الأدبية كنت اقرأ المجلات الأدبية بولع شديد وقد جلبت انتباهي قاصة فلسطينية أعجبت بأسلوبها هي سميرة عزام كانت صحفية ومذيعة ومقدمة برامج في إذاعة في تلك الفترة هي إذاعة الشرق الأوسط وقد قابلتها عدة مرات وتعرفت عليها وقد أجرت لي مقابلة إذاعية كانت الأولى في حياتي كنت حينها في الصف الثالث في كلية الآداب.

 

النور: كنت قد تعرضت للسجن بسبب نشاطك السياسي ، هل أثر ذلك في كتاباتك ؟

سافرة جميل حافظ : حياة كل امرؤ قصة فكيف إذا كانت تشعبات تلك الحياة مليئة بما يغني الأديب ويعطيه أجواء عامرة وجاهزة للإحداث، فقد سجنت عدة مرات وعشت الحياة غير العادية وتعرفت كيف إن الإنسان يتحول إلى هيئة بعيدة عن كل ما يدعى إنسان بل وحتى حيوان... إلى مخلوق لا يمكن مطلقا أن يشبه حتى اشد حثالات المخلوقات وأبقى أفكر كيف تحول هذا البشر إلى مسخ ...؟

 

النور: 14 قصة مجموعتك القصصية الاخيرة هل تعتبرينها نقطة تحول في مسيرتك الادبية ؟

سافرة جميل حافظ : 14 قصة لا تعني أبدا تحولا في حياتي الأدبية إن التحولات التي أصبو إليها أوسع واكبر فهي قد تأتي مثلا بكتابة قصة فريدة واحدة وليس بمجموعة قصص وإنا أحاول أن أصل إلى تلك القصة الفريدة " وما نيل المطالب بالتمني " ...!

 

النور: هل انت مع تصنيف ادب نسوي وادب ذكوري ، أم يأخذ الادب طابعه العام دون تخصيص ؟

سافرة جميل حافظ : شد ما ارتاع لمثل هذه التسميات وكأنما حياة الإنسان مسيجة كالاسيجة التي تحيط بشوارعنا في الوقت الحاضر. هنا يبدأ مسار الرجل، وهنا يبدأ مسار المرأة. في ادنى درجات سلم حياة الحيوان لا نجد مثل هذا التقسيم ... بالنسبة لي تلك أسئلة قد عفا عليها الزمن ... اسألني هل ما أقدمه من إنتاج أضاف إلى الموجود شيئا جديدا ... خدم أحدا ... اثر في احد ... ولا تسألني إذا كان ذلك نسويا أم رجاليا وانأ اكره ترديد كلمة الذكورية في الأدبيات فهي ذات مفهوم غير أدبي ...

 

النور: لماذا تخشى الاديبات العربيات الخوض في مسألة العلاقات الحميمية والجنس ويعتبرنه خطا أحمر لايمكن الاقتراب منه ؟

سافرة جميل حافظ : ليس خشية أو قل هي خشية جاءت نتيجة التربية ... " الحياة الجنسية " والتحدث عنها لم يكن خشية لدى الأديبات العربيات نتيجة للحياة البسيطة والصريحة في الجاهلية وحتى في تكوين الدول الإسلامية بعد ذلك فقد كانت ما تزال اقرب إلى المفاهيم القديمة وكتب الأدب مليئة بتلك الصراحة ... وبتعقيد الحياة السياسية والاقتصادية تعقدت كثير من المفاهيم الاجتماعية وعتم على كثير من المفاهيم والمظاهر الطبيعية وكان أبرزها التعتيم على المرأة وأصيب المجتمع بنوع من الغثيان النفسي ... إن التطور العلمي السيكولوجي والبحث في حيثيات الجنس نفسيا وطبيا يساعد على التفهم العلمي للعلاقة الجنسية باعتبارها إنسانية وليست مجرد حيوانية كما يقدمها أو يصفها كثير من أدبائنا ويعتقدون بأنهم قد انتصروا على كل ما هو رجعي. إن الثقافة البيتية والاجتماعية والمغروسة في الصميم من المرأة تقف حجر عثرة في تناول العلاقة الجنسية العلمية غير المبتذلة اللاإنسانية ... إن الكتب التي حازت على الجوائز العالمية نجدها قد تناولت بل غارت بعيدا في نفسية الشعوب وتناولت حركاتها الاجتماعية والثورية وكانت القضايا الجنسية جزءا متمما ومرتبطا بالمسار القصصي ... وكنتيجة للثقافة الاجتماعية والبيئية.

 

النور: رايك في كتابات غادة السمان ونوال السعداوي وحلام مستغانمي وليلى العثمان ؟

سافرة جميل حافظ : هن كاتبات بطلات أحبهن وأقدرهن ... اقرأ لغادة السمان منذ زمن وتعجبني جرأتها ... يعجبني في نوال السعداوي أسلوبها الرائع ونظرتها العلمية للحياة وهي طبعا كطبيبة ومناضلة من اجل الحياة الأحسن قد اثر كل ذلك في كتاباتها ... المرأة العربية قوة رائعة في عالمنا العربي وأنا معجبة بكل الكاتبات العربيات دون استثناء. إن الطريق مازال غير معبد للكثيرات وهن يسرن على ذلك الطريق الملئ بالعثرات واللواتي يتغلبن عليه هن الأكثر بطولة وصدقا وما على الأخريات إلا أن يتدرعن ما استطعن لخوض معركتهن الشرسة والشرسة أبدا ...

 

النور: هل تميلين الى الواقعية أم تلجين عوالم أخرى ؟

سافرة جميل حافظ : قد يأخذك الخيال إلى الواقع أو بالعكس، والمدارس الأدبية تطورت وأخذت في الواقع الشئ الكثير وانعكس ذلك في أساليب الأدباء متأثرا بالمسار الاجتماعي والسياسي وما تخلفه الحروب والكوارث على المجتمع بتغيير مسار الأديب، خذ مثلا المدارس الأدبية التي ظهرت في الغرب - وأكثر أدبائنا متأثر بها - كالسريالية والدادائية والوجودية ... الخ أرادت بحقيقتها أن تبتعد عن الطبقة الحاكمة والسير في ركابها فأخرجت نظرية الفن للفن أي أن الفنان غير معني بالمديح والتأليه هو كاتب شغله الفن وبذلك ابتعدوا عن مديح وتأثير السلطات القمعية ... بالنسبة لي أنا أزاوج بين الواقعية بغيرها بالنسبة للقصة أو حوادث القصة التي أتناولها ولا التزم بأي أسلوب من الأساليب ولاسيما وان نغمة الحداثة طاغية في الوقت الحاضر ويا ليت من يكتب بها يستطيع أن يفهمنا ماهيتها بل أصبح الغموض هو المضمون فتقرا ما لا تفهم ولا يستطيع الأديب أن يوصل إليك ما يعني ... هل هذا هو مفهوم الأدب؟

 

النور: هل ترين ان القصة العراقية قد وصلت الى العالمية أم لازالت تراوح مكانها ؟

سافرة جميل حافظ : الأدب العربي منذ أزمنة بعيدة كان يرفد الأدب العالمي بروائعه ويؤثر في كثير من أدبياته ... بعد انحصار الحضارة العربية أو الإسلامية تضاءل أو انعدم هذا التأثير وانقطع العالم العربي عن حضارات كثيرة بعد الحرب العالمية الثانية وبالنهوض الثقافي والفكري وتطور المدارس الأدبية ودراسة كثير من أدبائنا في الغرب تفتحت أبواب المنافسة وأصبح لدينا أدباء في الخارج ترجمت إعمالهم إلى اللغات الأجنبية إن إباءنا مدعوون ألان إلى بذل كثير من الجهد لإيصال أصواتهم إلى العالم الخارجي وعلى عاتق الجميع تقع المسؤولية.

 

النور: هل تخشين النقاد عندما تكتبين ؟

سافرة جميل حافظ : على العكس يعجبني جداً أن تنتقد أعمالي إن النقد يعني اهتمام المجتمع الأدبي لعملك وتناول العمل يعني الميزان التقويمي للعمل. كنت أرحب بنقد المرحوم عبد الإله احمد وغيره من النقاد فالنقد البناء يفيد الكاتب ويساعده في تقويم أعماله.

 

النور: ماذا أفرزت لك الزنزانة ؟

سافرة جميل حافظ : الزنزانة أفرزت إلى جانب الألم والمصائب قصص أرجو أن ترى النوع عن قريب.

 

النور: يقولون ان دموع المرأة سلاحها لمواجهة ارهاب الرجل ، ماهو سلاح سافرة جميل حافظ ؟

سافرة جميل حافظ : الدموع ليست ضعفاً بقدر ما هي تعبير عن الم محض يعاني منه الإنسان ومن الخطأ أن تعتبر دموع الرجل ضعفنا وإلا لما بكى الجاهلي واستبكى وهو المتباهي بقوته ... الحيوانات نفسها تبكي ولها عواطف قد تكون أقوى من البشر ... إن دموع المرأة انفجار لألم محض وقهر اجتماعي ... هل تعلم من أين تنبثق الدموع؟ أنها تنفجر كالينبوع من باطن القلب وليس من العين ... عسى أن ننسى آمر الأسلحة والسلاح ولنفكر بالسلم والسلام ... لنغير اتجاهنا صوب حياة هادئة ومستقرة... أنا لا أحب الأسلحة وليتني احذفها من القواميس ...!

 

النور: غير القصة القصيرة هناك هوايات اخرى ، ماهي ؟

سافرة جميل حافظ : كل الهوايات الجمالية الشعر والموسيقى والرسم وحتى التصوير الشمسي بل أنا من هواة التصوير الشمسي مارسته منذ الطفولة إنها جماليات خلاقة تحت العقل وتحفزه للعمل ...  في عائلتي من هم رسامون وموسيقيون وأدباء وقد حفزني ذلك إلى فتح قاعة للفنون التشكيلية في بيت الذي كان يسكنه الفنان حافظ الدروبي وقد ساعدني العمل فيها على التعرف على شخصيات ثقافية وفنية عديدة.

 

النور: رواية ( هم ونحن والقادمون ) التي صدرت مؤخرا هل هي لشخوص حقيقية ؟

سافرة جميل حافظ : رواية "هم ونحن والقادمون" أردت من ورائها كما هو مذكور في المقدمة أن أبين "ذكر ما لا يذكره التاريخ" أي أن ادخل في بيوت الناس لأرى واعكس التأثير الخارجي لما يجري في المجتمع على الغوائل في داخل حياطينها سلبا أو إيجابا وكيف تتعامل مع الوضع الجديد وغير المتوقع أي كيف يتعامل المواطن مع ما يقع عليه من المستجدات فيكون هو جزء من ذلك التاريخ. وأكثر شخوص القصة واقعية ... تعاملت مع المحن والمصائب بكل جراه وحزم ... وهذا ما أردت أن اعكسه.

 

النور: كناشطة في مجال حقوق المرأة ، هل توظفين هذا الجانب في اعمالك الادبية ؟

سافرة جميل حافظ : النشاط الاجتماعي جزء مهم من حياتي فلأنني أديبة ولأنني جزء من هذا المجتمع فيجب أن أتفاعل معه وافهمه، وما لا افهمه هو أكثر مما فهمته لحد الآن لان الحياة تفاعلت وتتفاعل بشكل غريب وعاجل لم نستطع اللحاق به ... عسى يظهر ذلك في أدبياتي.

 

النور: كيف ترين المشهد الثقافي اليوم ومستقبلا ؟

سافرة جميل حافظ : المشهد الأدبي العراقي اليوم متباين ومتناقض إلا إنني أرحب بذلك التباين والتناقض لأنه يبرز لنا ما هو صالح وينبذ ما لا يفيد انه دلالة على حيوية ونشاط المسار الأدبي ... أما ما يفيد الناس فيبقى رغم كل شيء ...

 

جمال المظفر


التعليقات

الاسم: نور البياتي
التاريخ: 15/12/2013 12:15:40
السلام عليكم ممكن رقم او ايميل المبدعة سافرة جميل حافظ

الاسم: Adawyia H.Alradhi
التاريخ: 01/02/2013 19:14:31
تحية طيبه,
المناضله سافره جميل جوهره نثمنها لبطولاتها ولمعاناتها على مر الزمن الطويل , وما رفدتنا به من فكرها وشخصيتها وادبها الرائع . مثال يحتذى به على مر العصور
مع التقدير
ارجو ارسال بريدها الالكتروني
عدويه الراضي

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 26/10/2010 20:19:38
العزيزه الفت
شكرا لمرورك على الانسانه الكبيره المبدعه سافره جميل حافظ
سارسل لك رقم هاتفها على ايميلك
فقط ارسلي بريدك الالكتروني لي
مع خالص تقديري
جمال المظفر

الاسم: الاعلامية الفت حسن
التاريخ: 26/10/2010 18:26:23
مبدعة وانسانة ارجو ان اتعرف على رقم هاتغها كى استضيفها في قناة العراقية

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 22/04/2010 19:25:46
الاخ العزيز احمد محمود
اشكرك على هذا المرور الجميل
سافره جميل حافظ من الاديبات البطلات اللاتي تعرضن لاقسى انواع التعذيب والبطش البعثي
سجنت وتحملت الكثير من اجل مبادئها
انا عندما ابرز المثقفين لالابداعهم فقط وانما لتاريخهم النضالي الذي نكن له كل الاحترام
بالمناسبه هناك لقاءات مماثله مع مثقفين مناضلين امثال الفريد سمعان وفاضل ثامر الذين سجنا مع مظفر النواب في نقرة السلمان
محبتي وتقديري
جمال المظفر

الاسم: احمد محمود
التاريخ: 21/04/2010 20:33:04
السلام عليكم انا احمد محمود عرافي مقيم في سويسرا اود ان اعرف اكثر عن هذه البطلة العراقية واين كانت طول هذه السنين ولم نسمع عنها شيئ وارجو منكم المزيد عن عرافيين ابطال مثل سافرة وشكرا




5000