..........

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هنا رقيّة .. يارسمية

هنا رقيّة .. 

سِرٌ إلهيٌّ آخر 

قبرها مشيّدٌ من أنوارٍ ربانيّة تعانقُ عنانَ السماء

كوكَبٌ دريٌّ

تحرُسُهُ الملائكة

فوجٌ آخر من الملائكة المقيمينَ عند ضريحها الطاهر

يستغفرونَ  لِزوارها

ينادون:

هنا رقيّة..

قلب الحسين النابض على مرِّ الدهور والأيام

هنا رقيّة..

باب الحوائج والكرامات

محط رحال العاشقين

الذائبين

الوالهين

الخائفين

الراجين

المحبين

القاصدين

الوافدين

الآملين نيل الطلبات

تحت قبتها

لا ترد الدعوات

تقبل الصلوات

تضاعف الحسنات

 

وقفت على بابها

بعد أن هجرت وقاري

خلعت نعليَّ  وذهبتُ حافيا

تذكرتُ والدتي رحمها الله

كانت حينما تكون ليلة العاشر من المحرم تقف وسطنا وتقول :

إنها ليلة ليست كسائر الليالي

وغدا إذا عشناه ..

يومٌ ليسَ كسائر الأيام

إفترشوا الأرض هذه الليلة

وإلتحفوا السماء

بنات رسول الله هذه الليلة فَزِعات

خائفات

وجلات

وغدا مسبيات

إمامُهن عليلٌ مقيدٌ بالسلاسل والحديد

الجامعة قد آلمت رقبته

عمته زينب على ناقة هزيلة

لم يذكر أرباب المقاتل ياأولادي جوعهن

وأكتفوا بذكر العطش خجلا منهن

ولأن العطش يغلب على الجوع

أنهن جائعات

عطشات

أمسكوا عن الطعام بدون نيّة الصيام

قالت لي ذات مرّة :

إذا رزقك الله تعالى أنثى

سمها رقيّة

أكرم مثواها

إعتنِ بها

لا تضربها

إنها مضروبة

لاتظلمها

إنها مظلومه

لا تغرب عنها

إنها غربية

 

أمهاه هذه رقيّة

توزع الحلوى واللعب

عند السيدة رقيّة

أماه لقد أديتُ الأماتة

ولكني يا أماه

أقسم لك أني ولا مرّة

منذ ثمان سنوات

تمكنت من أن أنادي صغيرتي بأسمها دون أن أختنق بعبرتي

 

هنا رقيّة.. يارسميّة

أنه ليس وقت الوعكة

هنا كلماتك التي يسمونها شعرا

قلبك

مشاعرك

وجدانك

كلك يارسميّة هنا

أنت هناك في الجنوب جسد فقط

روحك هنا

رأيتها تطوف مع الطائفين

تركع مع الراكعين

تسجد مع الساجدين

تندبُ مع النادبين

تصرخ بصوت حزين

تنادي مع الزائرين

هنا رقيّة..

هنا الحطيمُ  وزمزمُ

هنا الركن  والمقامُ

المعظّمُ

هنا إبنتُ علي وفاطمُ

هنا إبنتُ خير الورى

كُلُهُم

هنا كلُّ الأبواب

هنا باب حِطة

هنا بابُ طيبة

هنا باب كربلاء

هنا باب الرأس

هنا باب الأمل والرجاء

هنا باب الكرم والسخاء

لقد تعلق الأولاد بإسم رسميّة

قال لي أحدهم

ونحن نتقترب من الضريح الطاهر :

بدأت أتيقن

بعدما كنت أشعر

أن لرسميّة مقام عندهم

أرجوك ياأبتاه أن تكتب هذه المرّة :

هنا رقيّة .. يارسميّة

قلت حسنا

لقد جئنا من أجل أن نصلي لعائلة النور

تقدمهم رسميّة محيبس زاير

وقفت عند رأسها الطاهر الشريف :

سيدتي الطاهرة..

حدثتنا رسميّة

أنها جاءت هنا

وقفت هنا

إلتمست هذا الركن

قبلت هذا الضريح

عادت إلى الجنوب

معطرّة برائحة المسك

التي تفوح من جنتك

ثم قالت :

"طفولتها تحرس المكان  
بتولية ملامحها تدل عليها
اجل انها هي
ما هذه الرائحة
لقد كنت مشبعة بها
قبل هذا بكثير
رأيت اسماءا ووجوها اعرفها
انحنيت والسعادة تغمرني
لم اجد الايدي التي ...... "

كنت أتكلم مع السيدة الطاهرة

وأخط أسماء الأحبة

كتّاب النور المبارك

وقرّاءهم

يعينني بذكر الأسماء الواحد تلو الأخر

خدامكم الأولاد

ألتف حولي الزوار

تقدم نحوي كبيرهم سنا :

بالله عليك يازائر

أسمعنا ما تقول

لقد قدمنا من بلدك

من العراق

سنذهب غدا للعمرة

إنها أول مرّة نزور فيها رقيّة

قلت حسنا

سأمعك ذلك ولكن

عِدني أن تذكر هذه الأسماء بالخير عند جدة رقيّة :

تقدم الأولاد نحو ذلك الزائر المنحنيّ الظهر

يوحي أنه قد أفنى عمره بالبحث عن رقيّة :

نحن سنتلوا عليك الأسماء

لقد حفظناها جميعا

والدنا يكررها أنّى ذهبنا

رسميّة محيبس زاير

توزع نظراتها بين الشام وكربلاء

تعاتب زينب :

أريد علامة

ياإبنت الميامين الأطياب

التالين الكتاب

سعيد العذاري

سيزور الحسين مشيا على الأقدام

سيذكرنا هناك في كربلاء

أجل سيذكرنا جميعا

عند جده عليه السلام

خزعل طاهر المفرجي

يصف مقامكِ بالجنّة

يصبح ويمسي

متمسكا بحبل ولائكم

لسان حاله يقول :

إالتفاتة منك أيتها الوجيهة عند الله

تشفي مرضانا

تغيّر حالنا إلى أحسن حال

تفرج عنا الكربات

تزيل عنا الهموم

أحمد الصائغ

لقد تعلمنا منه الكرم والنبل

إنه يتواضع لنا

نحن القرّاء

نحن الفقراء

الذين لاعلم لنا

لافهم لنا

لاحول لنا

إلآ بضعة كلمات متواضعات

أحمد الصائغ

الأب الروحيّ لهذه العائلة

سكوته بلاغة

كلامه فصاحة

إنه كريم

من كرمه أننا هنا

نكتب

نعلّق

لازلنا ضيوفه

ولازال يكرمنا

يغض النظر عن هفواتنا

سقطات لساننا

عثرات خطواتنا

إنه كريم

أطلبيه يارقية لزيارتك

سلام نوري

يكثر الصلاة عليكم

يوقّر أبناءكم

محمود داود برغل

طائر آخر حطّ في الجنوب

ينتمي إليكم

قلبه هنا

يحوم مع الزوار

محمد الكوفي

يحيي أمركم

أفراحكم وأحزانكم

جعفر صادق المكصوصي

غصن آخر من الشجرة المباركة

المحمديّة العلوية الطاهرة

كاظم الشويلي

يشاق للوقوف تحت قبتك

قبة الطهر والعفاف

ناظم المظفر

يكتب عن أفضالكم

عبد الرزاق العيساوي

يزداد شوقا إليكم

علي حسين الخباز

أجنه عشق كربلائكم

لاحبيبة ولاعشيقة عنده

سوى كربلاء

حواره الزينبيّ الأخير

عصارة روح

ذائبة فيكم

زيدان النداوي

كتب عن عليّ

من الولادة حتى الشهادة

يريد جائزته وأجره

أعطوه الجوائز كلها

إنه يستحق

مَن يكتب عن مولى الموحدين

يستحق الدنيا وما فيها

يستحق الخير كله

لأنه قد كتب عن الخير كله بعد النبيّ

سنيّة عبد عون

نجمة أخرى في سماء هذا النور

سلام كاظم فرج

سارة محمود الحليّ

صباح محسن كاظم

سي صباح بهبهاني

دلال محمود

الكلّ يبلغكم التحية والسلام

ويرجون منكم

ما لا يرجونه من سواكم

يرجون الزياررة والزيادة

من كلّ خير وبِر

والشفاعة  يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون

إلاّ من أتى الله بقلب سليم

وقد أتيناكم

أنتم القلب السليم

 

أخذ الأولاد يتلون أسماء النور

واحدا تلو الأخر

تقدمت نحو الزوار :

أيها الزوار

هذه الأسماء ودائعنا لديكم

سجلوها

إحفظوها

إذكروها هناك

عند الرسول وفاطمة

عند السبط الحسن المجتبى

عند السجاد والباقر والصادق

وعند أم البنين..

 

زائر آخر شقّ طريقه وسط الزحام

إنتهى إلى حيث نقف جميعا

عند الرأس الطاهر

شعرت أنه يريد أن يستعلم مَن هنا

سبقته بالقول :

هنا رقيّة..

أجهش بالبكاء

ثم سأل :

هل أن رقيّة هنا وحدها ؟؟

آه ثم آه. لقد قطّع نياط قلبي هذا السؤال

فقدت وقاري تماما

أجبته بعد أن شعرت أن بصري  قد ضعف وأكاد لا أرى شيئا

سوى رقيّة وهي منحنيّة على رأس أبيها

قد بانت آثار السياط عل ظهرها :

كلا ياعم ، إنها ليست وحيدة هنا

هنا رقيّة

وهنا زينب

وهنا سكينة

وهنا أم كلثوم

وهنا...

إختنفت بعبرتي :

أستميحك العذر ياعم فلا طاقة لي والله بمواصلة الحديث

ألحَّ عليّ أن أكمل العبارة التي أردت أن أقولها

قلت له :

إنها ليست وحيدة

فهنا الطست أيضا

إنه على بضعة أمتار من هذا المكان

الطست الذي لفظ فيه عمها الحسن كبده

إنه ذات الطست الذي وُضِعَ فيه رأس أبيها

أنه هنا

شاهد على تلك المِخْصَرة التي كانت تنكتُ ثنايا أبيها الحسين

زائر آخر سألني :

لماذا طلبت منا ورجوتنا أن لا نبكِ عاليا عند رأسها ؟

قلتُ :

لا نريد أن نفزعها

إنها نائمة

تنتظر عودة أبيها من السفر

إنه سيعود قريبا إليها

يحمل رضيعه على صدره

لأنه ليس بحاجة إلى لبن أمه

لقد فطموه في اليوم العاشر من المحرم

سقوه نبلا مثلثا  حزَّ رقبته  من الوريد إالى الوريد

 

هنا رقيّة.. يارسميّة

وهذه خطواتك تدل على مسيرك

كنت زائرة بقلب سليم

إنَّ نطقنا بإسمك هنا

يعني أننا نقرأ مكتوبا هنا

أصبح أسم رسميّة عندنا

نحن خدامك

يدل على من يزورهم عارفا بحقهم

لم يعد أسم رسميّة لك وحدك

كلمّا رأى الأولاد زائرة تذوب

حبا

 بزينب ورقيّة

وسكينة وأم كلثوم

هرعوا إليّ :

لقد رأينا رسميّة أخرى

فصيحة اللسان

تجري دموعها على خديها

تخاطب زينب

تعاتبها

تعتذر منها بأدب جمّ

صدّق ياوالدنا

لقد رأينا رسميّة

وسعيد العذاري

وأحمد الصائغ

وخزعل المفرجي

ومحمود برغل  و...

إنهم جميعا هنا

يطوفون بأرواحهم

كتّاب النور وقرّائهم

حاضرون  كلهم هنا

وقد رفعوا جميعا أيديهم  للدعاء :

ياوجيهة عند الله إشفعِ لنا عند الله

 

نسألكم الدعاء

 

المتشرف بخدمتكم جميعا

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 

تنويه :

أرجوا المعذرة إن كانت هناك أخطاء لغوية أو إملائية فلقد كتبت ماجرى في حضرة رقيّة عليها السلام  دون مراجعة .


 

 

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


التعليقات

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 05/07/2010 03:31:41
مركز النور المتألق في سماء الأدب والمعرفة

الأخوة الأعزاء والأساتذة الأفاضل دامت بركاتهم وتوفيقاتهم.
السلام عليكم جميعا ورحمة الله وبركاته.

لا يسعني إلآ أن أعبّر لكم عن جزيل شكري وإمتناني لما تبذلونه من جهد جهيد من أجل الأرتقاء إلى أعلى مراتب التوفيق والسداد ومن أجل أن يكون هذا المركز والمنبر صرحا أخلاقيا ومعرفيا وإعلاميا قلّ نظيره.

إنكم أيها السادة الكرام وكتّابكم وقرّاؤكم تمثلون الوجه المشرق للأنسانيّة جمعاء وليس للعراق وحده فحسب.

تبذلون قصارى جهدكم من أجل إعلاء الكلمة وجعلها حرّة طليقة لا يقيدها إلا الأدب والحشمة والعلم والأخلاق الحميدة الحسنة.
ماأروع الحرّ حينما يكون مقيدا بالأخلاق ومكبلاً بالمعرفة وحسن التخلق مهما كان مشربه وإتجاهه.
لقد لمسنا في هذا المركز أموراً عديدة كانت من أٌقلها شأنا هي مداراتكم للكل بدون إسثناء إطلاقا.
إنكم أيها السادة من عاملين في هذا المركز الكريم والذي هو إسمٌ على مسمى ، ومن كتّاب أدباء وشعراء وناقدين وأكاديميين ودارسين ومدرسين ، ومن قرّاء كرام ثتنون على اقل الجهد وأضعف العمل بكلام عَطِرٍ تفوح منه رائحة المسك والريحان، إنكم جميعا أيها السادة تستحقون منا ومن العبد الفقير كاتب هذه الأسطر العجاف التي لا ترقى إلى مستوى مدحكم وشكركم ، كلّ الشكر والتقدير مقرونا ومشفوعا بأحترامنا وإجلالنا لكم جميعا.

أسأل الله تعالى أن يأخد بأيدي العاملين والقائمين بأمر هذا المركز المتألق إلى مافيه الصلاح والأصلاح وإلى مافيه رضاه والجنّة.

تحيات أخيكم الكيشوان ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 05/07/2010 03:04:57
الأستاذ الأديب البليغ والكاتب الفاضل والأخ الودود
ناظم المظفر دامت بركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لم أتوفق من التعليق على مقالكم الكريم الأخير حول الأمام الجواد روحي له الفداء لآنسغالنا بأعمال شهر رجب وزيارة المظلومة الغريبة البعيدة عن الأوطان خولة بنت الأمام الحسين عليهما السلام والتي أشتشهدت ودفنت في مدينة بعلبك في لبنان وذكرناكم بالدعاء عندهم جميعا.

أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم الجميل الحسن النافع .
أسأل الله تعالى أن ينفعكم بما تخطه أناملكم الماسية المباركة في الدنيا والآخرة وأن يتقبل منكم باحسن القبول ويجزيكم خير جزاء المحسنين ويبارك لكم فيما آتاكم إنه " ومن يؤتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا "

نحن المتاجون إلى دعواتكم الصالحة أيها الأخ الكريم الوجيه. لا حرمنا الله منكم ومن الأستفادة من علومكم وآدابكم الحسنة الكاملة.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 05/07/2010 02:52:18
الأستاذة الفاضلة والأديبة الشاعرة الكبيرة المتألقة
بان ضياء حبيب الخيالي دامت بركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيدتي الغالية..
كلكم تستحقون مني الدعاء بالتوفيق ودوام العافية والمعافاة.
سبحان الله وكما يقول أهلنا( بنت حلال ) فقد ذكرتك بالخصوص اليوم وقت صلاة المغرب عند رأس السيدة العقيلة زينب وتحت قبتها الطاهرة ، دعوت لك وللجميع بنيل الطلبات وتحقيق الرغبات ودرأ المهمات وقبول الدعوات.
لقد صليت لك ركعتين بنيّة قضاء حوائجك ودوام العافية والسلامة.
أشكر لك مرورك الكريم وتعليقك الذي إستنارت به هذه الصفحة المتواضعة. مرورك على العبد الفقير قد أضفى على الصفحة والمحتوى رونقا وجمالا لم يكن معهودا قبل قدومكم وتواضعكم بالتوقف هنا والأدلاء بدلوكم المليء بالحب والخير وإفشائهما أنّى ذهبتم ..

أسأل الله تعالى أن ينفعنا بكم أديبة بليغة وشاعرة فصيحة وأستاذة معتبرة وأختا عزيزة غالية ودرّة ثمينة نادرة ووردة تفوح عطرا في جميع الفصول . لا حرمنا الله تعالى من عطفكم وحنانكم وشفقتكم فأنتم لكلّ معروف وفضل وإحسان..

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 05/07/2010 02:27:59
الأستاذ الفاضل والأخ الكريم المتألق سلام كاظم فرج
دامت توفيقاته
السلام هليكم ورحمة الله وبركاته

وتقبا لله تعالى أعمالكم أيضا وزقنا وإياكم حج بيته الحرام في هذا العام وفي كلّ عام بيسر وعافية.

نسأل الله تعالى أن يتقبل دعواتنا لكم عند السيدة زينب عليها السلام وعند عزيزة الحسين وروحه التي بين جنبيه رقية روحي لها الفداء.

أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم الجميل.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 05/07/2010 01:44:21
الأستاذ الفاضل والأخ العزيز الكريم مؤيد كاظم
دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ولله لقد أخجلتنا أيها الكريم بخلقك وإحسانك . إن كلماتكم الجميلة الرائعة هي طوق فضل حول أعناقنا، نسال الله تعالى أن يوفقنا لمجازاتكم ورد جميلكم فلا جميل أفضل من الكلام الجميل والجميل لاينضح إلآ جميلا.

تقبل الله أعمالكم وأصلح بالكم ووفقكم لفعل الخيرات .

أسسأل الله تعالى أن يريكم بزينب وأهل بيتها السرور والفرج وأن يدفع عنكم بهم صلوات الله عليهم كلّ ما تحذرون ومالاتحذرون.

إنها فرصة رائعة أن نلتقي هنا في هذا المركز الكريم الرائع المتألق ، مركز النور ويدعو بعضنا لبعض ، نسأل الله كذلك أن تكون هذه سنّة حسنة لنا جميعا أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 18:20:49
الأستاذ الفاضل والشاعر المتألق اللامع ونعم الجار وخير الأخوان حسين أبو شبع دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رحم الله شاعرنا الحسيني الكبير عبد الحسين أبو شبع فقد كان له بالغ الأثر في التأثير على القلوب حتى كنا ننظم على غرار شعره أبيات من الشعر الشعبي ، مثل ذلك مانظمه أترابنا في وقتها :
حياج حياج
هاي الدنيه حياج
واحد وكع بالجومه
واحد مزك إهدومه
هاي الدنيه حياج

أستاذي الكريم وددت أن أدخل الأبتسامة على شفاهكم سيما ونحن نعيش أيام ولادة السيدة الطاهرة سكينة بنت الأمام الحسين عليهما السلام.
الومضة بحق رقيّة كانت رائعة وأحسبها قد سجلت في سجل زائريها. جزاكم الله تعالى خير جزاء المحسنين ونفعكم بكل ماتجيد به نفسكم وقريحتكم من شعر لا نرقى إلى مستوى فهمه ناهيك عن نقده ودراسته.
استاذنا وشاعرنا الكريم الوجيه..
أشكر لكم مروركم الكريم وتصدعكم بالتعليق بعبارات راقيّة رائعة.

دمت شاعرا وأديبا لامعا ووجيها ومن الصالحين..

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي






الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 17:44:30
جناب السيد الحسيني الجليل والأديب البارع والكاتب المتألق بجد الحسين عليه السلام
وإبن العم الفاضل الكريم
السيد محمود داود برغل دامت بركاته.
وعليكم ورحمة الله وبركاته.

أما آن الأوان ياسليل الأطياب أن تأذن للعبد الفقير أن يزكي عمله ويبيض وجهه بأن يكون خادما لكم .

سيدنا الجليل نحن مأمورون بالدعاء لكم فليس في ذلك فضل ولا إحسان ولاجميل. من واجبنا أن ندعو لكم. لايؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه..الخبر.
أعرف سيدا من أمثالكم ، حينما يطلب منه العيال شراء مواد أكلة معينة، يستجيب لهم ويحضر المواد التي طلبوها العيال ويشاركهم بإعدادها وتحضيرها وطبخها حتى إذا أصبحت جاهزة للأكل وهموا بأن يفتحوا أفواههم ، إستوقفهم السيد الكريم سائلا إياهم :
هل فعلا أنتم تحبون هذه الطبخة ـ الأكلة ـ ؟ فيجيبونه :
والله لا نحب غيرها مثلها ياوالدنا. هنا يبدأ السيد الأقتداء بأجداده صلوات الله تعالى عليهم :
إذن وزعوا كلّ الذي أعددناه للجيران ، هلموا سريعا ثم يتابع قائلا : ألا تحبون أن يغفر الله لكم. إنّ ذلك من كمال الأيمان ثم يمدّ يده إلى كيس فيخرج بعض الخضروات مع قليل من كسرات خبز ويقول : تبا لأمرء كان همه بطنه.
يقسم السيد : والله ستجدون كلّ شيء غدا حاضرا، فقط إصبروا ثم إصبروا كما صبر أهل العزم من الرسل.

سيدنا الجليل..

أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم النافع المفيد الذي هو أقرب للشعر منه إلى النثر.
جزاكم الله تعالى خيرا واصلح بالكم وتقبل أعمالكم وضاعف لكم الأجر بمصاب باب الحوائج موسى بن جعفر روحي له الفداء.

دمت أديبا بارعا وكاتبا لامعا وسيدا كريما مباركا ومن الصالحين.
أراكم الله تعالى بأجدادك الميامين السرور والفرج وجمعنا وإياكم تحت قبة الولى جدكم الحسين في يوم مولده المبارك بخير وعافية.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 17:07:45
جناب السيد الجليل والأديب المتألق جعفر صادق المكصوصي
دامت بركاته.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

أشكركم على ذكركم لنا تحت القباب الطاهرة لأبي الأحرار وأخيه قمر بني هاشم صلوات الله عليهما.
أعظم الله لكم الأجر بإستشهاد جدكم باب الحوائج موسى بن جعفر عليهما السلام ونسأل الله تعالى أن يقضي حوائجكم ويحرسكم بعينه التي لاتنام ويدفع عنكم المهم من أمر الدنيا والأخرة.
أثنتيم علينا جناب السيد كثيرا فنحن لانستحق ذلك وكان من واجبنا أن نذكركم بالدعاء عند عمتكم زينب ورقية عليهما السلام. نحن المحتاجون إلى دعواتكم الصالحة.

أدعو لنا أيها الكريم وإبن الكرام ألأجواد أن نتوفق لزيارة الحسين قريبا عاجلا بإذن الله تعالى.

أشكر لكم مروركم الكريم ورزقكم الله حج بيته الحرام في هذا العام وفي كلّ عام بيسر منه وأمن وأمان وسَعَة.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي



الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 04/07/2010 09:56:50
سيدنا الجليل الاستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي المحترم

يا سليل العائلة العلوية الطاهرة تقبل الله منكم زيارة جدتكم المظلومة المهضومه عقيلة الطالبيين زينب سلام ربي عليها تلك المرأة الرائعه التي لم يكن لها مثيل سوى امها الزهراء عليهن السلام.

كلنا خجل وانتم تذكرون اسمنا أمام عظمة وقدسية ال بيت الرساله لاننا مقصرون في حضرتهم مهما عملنا او كتبنا.

نسال الله بهم المغفره والرضوان ونسالكم الدعاء فنحن بحاجه له.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 01:42:35
الأستاذ الفاضل والأخ الكريم محمد الخطاط دامت بركاته
مولاك الذي خلقك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سؤالكم الأول بمحله . وإليكم الجواب بإيجاز :

الأخت الشاعرة الكريمة رسميّة محيبس زاير كانت فيما مضى قد ذكرت أبيات بحق زينب وألحقتها فيما بعد بأخرى بحق رقيّة عليهما السلام ، فعلّقت عل ذلك بأسطر متواضعات ولكن الأديبة المحترمة رسميّة قد تقبلتها بقبول حَسَنٍ وقد دعت لي بأن يروقني الله في القريب العاجل زيارة السيدتين الطاهرتين فإستجاب الله دعوتها سريعا ورزقني بفضل تلك الدعوات ودعواتكم الصالحة كذلك هذه الزيارة التي أرجو الله تعالى أن يتقبلها من الجميع ، فواعدت الشاعرة المواليّة لهم بان أذكرها وبقية الأخوة جميعا عند زينب ورقيّة، من شدة تعلقي بكلمات الفاضلة رسميّة ولا شعوريا سلمت على السيدة زينب بكلمات كانت عنوان قصيدتها: " مليكة الجهات كلها " فقلت : السلام عليك يامليكة الجهات كلها عندها رأيت من الوفاء لهذه السيدة أن أكتب بعض أسطر عجاف متواضعات بعنوان : هنا زينب .. يارسميّة.

الشق الثاني من سؤالكم الأول :
إقترح الأولاد خدامكم أن أكتب : هنا رقيّة .. يارسميّة وقالوا في تعليلهم لذلك أن الكريمة الفاضلة رسميّة كانت حينها تشكو وعكة صحية أجارها وأجاركم الله من ذلك : أن يارسميّة ليس الآن وقت الوعكة فهنا رقيّة .. يارسميّة توجهي لها وأطلبي منها ماشئت فأنت من ذاكريهم ونحن هنا يارسميّة عند رقيّة إيفاءٍ بوعدنا لك بالدعاء تحت قبتها.وقد من الله تعالى على رسميّة في صبيحة اليوم التالي بالشفاء والعافية التي نتمناها لها ولكم جميعا.
هذا بإيجاز جوابنا على سؤالكم الأول أرجو أن نكون قد توفقنا لذلك ومنكم نستميح العذر إن كان هناك تقصير.

أما جوابنا على السؤال الثاني حول " يسمونه شعرا " ؟
فهو لا حيث تظن أيها الكريم أن لدينا تسميّة أخرى . أردنا أن نقول أن أهل الشعر والأختصاص يسمونه شعرا فنحن أقل من ننقد شعرا أوغير شعر ونبين محاسنه وعدمها.أيّ لا علم لنا بالقوافي والأوزان وتركيب القصيدة هذا من جهة ، ومن جهة أخرى هو لشدة الأعجاب بتلك الأبيات ومن شبيه ذلك ما ذكرته الشاعرة الفاضلة رسميّة في تعليقها تصف شفاءها ببركة السيدة رقيّة قائلة : " كان لدعائكم فعل السحر. فهي لا تعني السحر لأن السحر لا يجتمع مع رقيّة بحال من الأحوال وإنما أرادت أن تقول بأنه كان سريع الأستجابة.
أرجو أن أكون قد أجبت كما ينبغي على السؤالين الكريمين وأشكر لكم الأستفسار.

المهم في الأمر :
أني أيها العزيز الكريم سأذكركم بالدعاء إبتداءً من الآن الذي هو وقت صلاة الفجر بعد عدة دقائق عند عقيلة الطالبيين الحوراء زينب والسيدة رقيّة عليهما السلام.

قضى الله عالى حوائجكم وحقق أمنياتكم وأغدق عليكم من عطائه وكرمه وفضله الواسع.

أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم الجميل الحسن.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 01:27:44
الأستاذ الفاضل والأخ الكريم محمد الخطاط دامت بركاته
مولاك الذي خلقك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سؤالكم الأول بمحله . وإليكم الجواب بإيجاز :

الأخت الشاعرة الكريمة رسميّة محيبس زاير كانت فيما مضى قد ذكرت أبيات بحق زينب وألحقتها فيما بعد بأخرى بحق رقيّة عليهما السلام ، فعلّقت عل ذلك بأسطر متواضعات ولكن الأديبة المحترمة رسميّة قد تقبلتها بقبول حَسَنٍ وقد دعت لي بأن يروقني الله في القريب العاجل زيارة السيدتين الطاهرتين فإستجاب الله دعوتها سريعا ورزقني بفضل تلك الدعوات ودعواتكم الصالحة كذلك هذه الزيارة التي أرجو الله تعالى أن يتقبلها من الجميع ، فواعدت الشاعرة المواليّة لهم بان أذكرها وبقية الأخوة جميعا عند زينب ورقيّة، من شدة تعلقي بكلمات الفاضلة رسميّة ولا شعوريا سلمت على السيدة زينب بكلمات كانت عنوان قصيدتها: " مليكة الجهات كلها " فقلت : السلام عليك يامليكة الجهات كلها عندها رأيت من الوفاء لهذه السيدة أن أكتب بعض أسطر عجاف متواضعات بعنوان : هنا زينب .. يارسميّة.

الشق الثاني من سؤالكم الأول :
إقترح الأولاد خدامكم أن أكتب : هنا رقيّة .. يارسميّة وقالوا في تعليلهم لذلك أن الكريمة الفاضلة رسميّة كانت حينها تشكو وعكة صحية أجارها وأجاركم الله من ذلك : أن يارسميّة ليس الآن وقت الوعكة فهنا رقيّة .. يارسميّة توجهي لها وأطلبي منها ماشئت فأنت من ذاكريهم ونحن هنا يارسميّة عند رقيّة إيفاءٍ بوعدنا لك بالدعاء تحت قبتها.وقد من الله تعالى على رسميّة في صبيحة اليوم التالي بالشفاء والعافية التي نتمناها لها ولكم جميعا.
هذا بإيجاز جوابنا على سؤالكم الأول أرجو أن نكون قد توفقنا لذلك ومنكم نستميح العذر إن كان هناك تقصير.

أما جوابنا على السؤال الثاني حول " يسمونه شعرا " ؟
فهو لا حيث تظن أيها الكريم أن لدينا تسميّة أخرى . أردنا أن نقول أن أهل الشعر والأختصاص يسمونه شعرا فنحن أقل من ننقد شعرا أوغير شعر ونبين محاسنه وعدمها.أيّ لا علم لنا بالقوافي والأوزان وتركيب القصيدة هذا من جهة ، ومن جهة أخرى هو لشدة الأعجاب بتلك الأبيات ومن شبيه ذلك ما ذكرته الشاعرة الفاضلة رسميّة في تعليقها تصف شفاءها ببركة السيدة رقيّة قائلة : " كان لدعائكم فعل السحر. فهي لا تعني السحر لأن السحر لا يجتمع مع رقيّة بحال من الأحوال وإنما أرادت أن تقول بأنه كان سريع الأستجابة.
أرجو أن أكون قد أجبت كما ينبغي على السؤالين الكريمين وأشكر لكم الأستفسار.

المهم في الأمر :
أني أيها العزيز الكريم سأذكركم بالدعاء إبتداءً من الآن الذي هو وقت صلاة الفجر بعد عدة دقائق عند عقيلة الطالبيين الحوراء زينب والسيدة رقيّة عليهما السلام.

قضى الله عالى حوائجكم وحقق أمنياتكم وأغدق عليكم من عطائه وكرمه وفضله الواسع.

أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم الجميل الحسن.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 00:31:05
جناب الدكتور والأديب اللامع المتألق
عبد الرزاق فليح العيساوي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كعادتكم في الفصاحة والبلاغة تجمعون بسطر واحد مالا أستطيع إيجازه بصفحات عديدة طويلة.
سطر واحد فيه من المعاني وحسن البيان ما شاء الله ولكني أتراني أيها الأديب الكبير والكاتب الناقد الوجيه ، استحق ذلك منكم. ياسيدي أين الثرى وأين الثُريا..

أن طيبة نفسكم وسموها وعلو مقامها ورفعتها هي التي كانت السبب في أن أذكركم بالدعاء عندهم صلوات الله عليهم.
فإن لم أذكر أمثالكم بالخير فمن أولى به منكم.
قد تجتمع فيّ عوامل الجهل وعدم المعرفة ولكن شيئا واحدا
أمقته ولا أتصف به وهو عدم جحد ونكران فضلكم وإحسانكم

أشكر مروركم الكريم وتعليقكم الجميل الحسن الذي نوّر هذه الصفحة المتواضعة.

شكر الله تعالى سعيكم وأصلح بالكم ونفعنا بكم باحثا وناقدا وأديبا ومن الصالحين

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 04/07/2010 00:11:44
الأستاذة الفاضلة والشاعرة الكبيرة المباركة والأديبة اللامعة المتألقة المشرقة بزينب ورقيّة عليهما السلام.
رسميّة محيبس زاير دامت توفيقاتها.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نهنئكم أن تلونا إسمكم اكريم عندهم صلوات الله عليهم.
كما جاء في الأسطر المتواضعة أعلاه : إن تلاوتنا لأسمكم الكريم يعني أننا قد قرأنا مكتوبا هناك فإسمكم مسجل في سجل زائريهم لا نقول ذلك محاباة ومجاملة وإنما هذا هو إعتقادنا وليس في ذلك غرابة أبدا ولا ندعي موضوعا بل تصديق ذلك وقبوله منطقا هو أيسر وأسهل من عدم الأيمان به، دليلنا في ذلك أنهم صلوات الله عليهم أحياء عند ربهم يرزقون وقد وردت عبارات في نص زياراتهم ـ التي هي في ظاهر الأمر من إنشاء المعصوم ـ : " أشهد أنك ترى مقامي وتسمع سلامي ، وفي موضع آخر : أشهد أنك تسمع السلام وترد الجواب " وتفسير ذلك لا يخفى على جنابكم الكريم فمن أمثالكم يتعلم الجاهلون أمثالي.
وأبيك لولا ذكري لكم عندهم لما كانت هذه الزيارة تنفعني بشيء أبدا، فلا عمل صالح عندي يقربني إليهم ولا علم أنتفع به لأزورهم كزيارتكم زيارة العارفين بحقهم. إن جهلي مطبق ولساني كليل وعملي قليل لولا أن منّ الله تعالى عليّ بأن أذكركم عند أضرحتهم الطاهرة.
ألبسكم الله تعالى لباس الصحة والعافية وأبعد عنكم بزينب ورقيّة كلّ سوء وبلاء وأذىً ومكروه.
والله ياسيدتي الفاضلة وانا بمقام المتشرف بخدمتكم ما ذكرتكم وأهل العراق جميعا عندهم إلآ سالت الدموع كالجمر...
كنت أتكلم مع مَن ذكرتيها بقصائدك الخالدة :
عمتاه أرجوك لا تسودي وجهي مع من وعدتهم بالدعاء عندك..
ماذا ستقول عني رسميّة وبقية أسرة النور :
طردته عمته زينب ولم تستجب له !!
عمتاه أقسم عليك بعزيزتك ومدللة أبيها رقيّة أن لا يكون منقلبي عنك منقلبا خائبا...

سيدتي الفاضلة معذرة على الأسترسال في الحديث الذي قد يورث التعب ولكنه إسترسال في محله فبذكراهم تقضى المهمات وتستجاب الدعوات وتُنال الطلبات.

أشكر مروركم الكريم وحسن ظنكم بنا فنحن في الواقع أسرة تتشرف بخدمة أمثالكم ونحسب ذلك من التوفيقات الأكيدة إن توفقناما ألزمنا به أنفسنا وبما فرضه الله تعالى علينا وأوصانا به .

أسأل الله تعالى أن يبارك لكم فيما آتاكم وأن يزيدكم من فضله وأن يريكم بهم صلوات الله عليهم السرور والفرج.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 03/07/2010 23:32:27
جناب السيد المبجل والأديب المعتبر والكاتب الباحث اللامع
السيد سعيد العذاري دامت بركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لا أدري كيف السبيل إلى مجازاتكم ، فكلما حاولت أن أفي لكم بمعشار أفضالكم وإذا بطوق كرمكم وحسن فعالكم قد إلتف من جديد حول عنقي ، مذكرا إيايّ بالدَين لكم، وعبثا أحاول أن أفي لكم ، إنّ ذلك ضرب من الخيال وليت شعري كيف يمكن لمعدم أن يجازيَّ غنيا، بل كيف لجاهل أن يمدح عالما. بإختصار شديد أقول : كيف لمثلي أن يتوفق لمدح مثلكم. أتجرأ في كلّ مرّة ويأخذني الغرور والزهو والعزّة بالأثم واصف نفسي بالخادم لكم وكأن خدمتكم هي في حكم السهل الممكن ، وكأن خادمكم كسائر الخدم. خادمكم ياسيدنا إن توفق لذلك فهو ذو حظ عظيم يغبطه ألأشراف على ذلك.
وحقك وهذه أول مرّة أذكرها ملوّحا إليها ، ما أردنا إلآ أن نقف بين يديّ مَن حبهم فرضٌ في أعناق كل الخلائق وندعو لكم جميعا بدوام التوفيق وبالسلامة في الدين والدنيا.

أشعر بالسعادة الحقة حينما أذكركم بالدعاء فبكم نتقرب إلى الله تعالى.
كنت أناجي المولى العلي القدير أن يمن على عبده الفقير فيما يمن عليه بأن يوفقني لأدعو لكم بظهر اليوم وها أنا اليوم أرى ثمرة تلك الدعوات ، إن سعادة المرء لا توصف حينما يتجرد من حب الذات ـ خاصة مثل ذاتنا العليلة ـ ويذكر بالخير إخوته..

سيدنا الوقور..
أشكر لكم مروركم الكريم وتصدعكم بالتعليق الجميل الذي واقعنا لسنا أهله ولا نستأهله ولكن طيبكم وكرمكم أيها الجليل كأجدادكم تقنعون بالقليل وتعطون الكثير.
أن مجرد إمضائكم وأسمكم يكفي بأن تكون هذه الصفحة قد إستنارت بأنواركم البهيّة.

وفقكم الله لزيارة المولى أبي عبد الله عليه السلام في شعبان بكربلاء وعسى أن نتلقي عنده فهناك عنده يلتقي العاشقون من كل حدب وصوب.
أسأل الله تعالى أن ينفعنا بكم باحثا وأديبا ومفكرا وكاتبا وسيدا كريما ومن الصالحين.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 03/07/2010 22:45:04
اخي الغالي محمد الموسوي

تقبل الله منكم هذه الزيارة ، الحبيبة رسمية محيبس تستحق منا جميعا كل تكريم
كلك يارسميّة هنا

أنت هناك في الجنوب جسد فقط

روحك هنا

رأيتها تطوف مع الطائفين

تركع مع الراكعين

تسجد مع الساجدين

تندبُ مع النادبين

قلبي يهمس بنبضه دعاءا لها في كل لحظة فهي النقية التقية الاخت الرائعة والشاعرة المتفردة التي نتباهى ونزهو بها

لك ولكل اخواتي واخوتي الافاضل في هذا المقال مني تحايا قلبية وامنيات
كل احترامي وتقديري

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 03/07/2010 19:56:19
تقبل الله زيارتكم سيدنا وأدعو الله ان يحفظكم أخا وذخرا
لنا..

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 03/07/2010 19:55:58
تقبل الله زيارتكم سيدنا وأدعو الله ان يحفظكم أخا وذخرا
لنا..

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 03/07/2010 19:53:14
السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي
تقبل الله أعمالكم سيدي.. وتقبل منا شكرنا الجزيل لطيب دعائكم وتذكرنا في حضرة مولاتنا وسيدتنا رقية عليها السلام..

الاسم: محمد الخطاط
التاريخ: 03/07/2010 19:16:31
مولاي الكيشوان
سلام من الله عليكم
محض سؤال للمرة الثانية وجنابكم تخص الشاعرة رسمية لماذا ؟
وسؤال آخر قلت ( هنا كلماتك التي يسمونها شعرا) وأنتم ماذا تسمونها
اخيرا مولاي عظم الله لك ولرسمية وللمؤمنين الأجر بـ رقية عليها السلام
وآه لو دعوت لي
التمسك الدعاء انا بأمس الحاجة اليه
خادمكم محمد الخطاط

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 03/07/2010 06:16:26
السيد محمد جعفر الموسوي
ارى قلبك معلقا بالائمة عليهم السلام
ومراقد الصالحين قطعا لانك تحبهم
ولاطالما المرء يحشر مع من يحب ابشر
فان الله سبحانه وتعالى سوف لايخيب سعيك
طالما انت تسير في طريق ال البيت وتنهج نهجهم
الشريف
شكرا لانك ذكرتني وسوف لا ننساك عند مرقد سيدنا الحسين
واخيه العباس عليهما السلام ولا ننساك عند زيارة جدنا موسى الكاظم عليه السلام في زيارته في ذكرى استشهاده

الاسم: مؤيد كاظم
التاريخ: 03/07/2010 05:58:01
ما اروع الانسانحين يكون بهذا الخلق وهذه المحبةلال بيت المصطفى محبيهم تذكر الجميع بقلب مليىء بالايمان
انت انسان نادر تقي تستحق الحب ايها الجميل تقبل الله منك وكتبها في سجل اعمالك ايها السيد المبارك
دمت بهذا الاخلاص والمحبة

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 03/07/2010 05:01:28
السيد الجليل الموسوي
قرأت موضوعكم بحنان وقدسية وأتشرف ان يذكر أسمي في هذا المقام الجليل ....أن دعاءكم سيدي الفاضل أنما هو البلسم الشافي لروحنا المتعبة التي أظناها هذا الزمن
المتعب بفوضويته الامنتهية ...الف شكر ...والف دعاء
لكم ان يطبل الله عمركم ويحفظكم عزا لنا

الاسم: حسين ابو شبع
التاريخ: 02/07/2010 15:35:27
السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي
على بساط ضيافتك نقلتنا الى عوالم الروح والشهادة والق الحضور في حضرة السيدة رقية , اهديك سيدي هذه الومضة عسى ان تكون لائقة بالمقام

خمسُُ سنينٍ ....عمرها .... مافارقها أبوها .... رأت رأسه في الطشت ..... فارقت الحياة

تقبل مني سلامي وتحياتي

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 02/07/2010 13:15:01
السيد الجليل محمد جعفر الكيشوان الموقر
السلام عليكم ورحمة من الله تعالى وبركات
عظم الله لكم الاجر وضاعف في ميزانه الحسنات
اللهم وفق من ذكرنا بظهر الغيب بخالص النيات
وأعنه على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك والسير في طريق الطيبات
اللهم وفقه واهل بيته الكرام لماتحب وترضى وحقق لهم كل الامنيات
سيدي الجليل المبارك
مسك عطر ايمانك يلامس وجوهنا عن بعد
ويزيد رصيدك في قلوبنا ودا الى ود
أحبك الله الذي احببتنا له
وبارك الله لك في اهلك ومالك وبدنك
ما من عبد مسلم يدعوا لاخيه بظهر الغيب
الا قال الملك : ولك بمثل
اللهم إرحم من كتب وقرأ ونشر

خادمكم محود داود برغل

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 02/07/2010 11:14:03
السلام عليكم سيدي
محمد جعفر الموسوي
اكدت الاحاديث الشريفة
ان الانسان يحشر مع من يحب وانت قلبك معلق بحب ال بيت المصطفى ومتشبث بسيرتهم الكريمة وتسير على خطاهم النورانيه لذلك ابشر فطالما انت تسير على هذا الطريق
فكرا وسلوكا فسوف يحشرك الله معهم ان شاء الله اللهم يحفظكم ويديمك انتم وعائلتكم الكريمة وعائلة النور
شكرا لك لذكرنا وقطعا سنذكرك في حضرة الامام الحسين واخيه الامام العباس عليهما السلام وسنذكرة في حضرة جدنا الامام موسى الكاظم عليه السلام لاسيما ونحن سنزوره
في ذكرى استشهاده
لك مني كل الود والاحترام

الاسم: الدكتور عبدالرزاق فليح العيساوي
التاريخ: 02/07/2010 11:13:01
محمد جعفر الموسوي
تحية من الاعماق وشكر قائم دائم سمو نفسكم فخر
لنا

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 02/07/2010 06:59:26
السيد الموقر محمد جعفر الكيشوان الموسوي
مرحبا بك ايها الزائر المتعلق بمحبة اهل بيت النبوة الاطهار كم انت جميل ومبارك يا سيدي والله ان لدعائكم فعل السحر فقد تغلبت على تلك الالام ببركة دعائكم ودعاء اولادكم الكرام حفضهم الله
ان كلماتك تفوح برائحة الجنة وتسعد صباحاتنا التي هي بحاجة لقلب بطهر قلبك ورقته وبساطته هنيئا لك هذه الروح الطيبة التي تحب الجميع وتذكرهم عند الحوراء زينب عليها السلام وعند السيدة رقية
تقبل الله زيارتكمورزقكم حج بيته الحرام والدعاء لنا عند ابي القاسم محمد صلى الله عليه وسلم ووفقكم لزيارة فاطمة والحسن ثم العروج الى كربلاء بحق الحسين الشهيد
سيدي تقبل شكري وامتناني
ودامت لنا هذه الروح الطيبة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/07/2010 06:14:17
السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
تحية طيبة
كلماتك ابكتني واجهشتني بالبكاء تصورت عرصة كربلاء وكيف هجم الجيش الاموي على حرائر الرسالة والتي جاءت لانقاذهم من الطغيان
اشد مايؤلم الانسان المضحي ان يضحي من اجل انقاذ المظلومين بما بهم القتلة الذين ظلموا انفسهم جهلا وحبا للدنيا
هكذا اسرت نساء العقيدة وكان الاسر رسالة امتدت لتكون فكرا وعاطفة وسلوكا لدوام النهضة
رقية من اركان حفظ الرسالة السماوية اسر رقية احيى النهضة
هنيئا لك ياسيدي هذه الزيارة الصادقة وبنية صادقة
ونشكر لكم ذكراكم لي في عرصات رقية وساذكرك بين النجف وكربلاء بحر الظهيرة وعند السحر وساذكر رسمية محيبس ذي المظهر والجوهر النوراني وجميع الاخوة والاخوات فاربعة ايام في الطريق تكفي لذكر الجميع
ساذكرك تحت القباب الشامخة لسيد الاحرار وقمر الشهداء
قد يعجز القلم عن التعبير عن كرمكم الحسيني الموسوي
دمت واعيا مواليا ومربيا ومذكرا لنا باجدادك الكرام
سعيد العذاري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/07/2010 06:13:35
السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
تحية طيبة
كلماتك ابكتني واجهشتني بالبكاء تصورت عرصة كربلاء وكيف هجم الجيش الاموي على حرائر الرسالة والتي جاءت لانقاذهم من الطغيان
اشد مايؤلم الانسان المضحي ان يضحي من اجل انقاذ المظلومين بما بهم القتلة الذين ظلموا انفسهم جهلا وحبا للدنيا
هكذا اسرت نساء العقيدة وكان الاسر رسالة امتدت لتكون فكرا وعاطفة وسلوكا لدوام النهضة
رقية من اركان حفظ الرسالة السماوية اسر رقية احيى النهضة
هنيئا لك ياسيدي هذه الزيارة الصادقة وبنية صادقة
ونشكر لكم ذكراكم لي في عرصات رقية وساذكرك بين النجف وكربلاء بحر الظهيرة وعند السحر وساذكر رسمية محيبس ذي المظهر والجوهر النوراني وجميع الاخوة والاخوات فاربعة ايام في الطريق تكفي لذكر الجميع
ساذكرك تحت القباب الشامخة لسيد الاحرار وقمر الشهداء
قد يعجز القلم عن التعبير عن كرمكم الحسيني الموسوي
دمت واعيا مواليا ومربيا ومذكرا لنا باجدادك الكرام
سعيد العذاري

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 02/07/2010 02:12:26
الأستاذ الفاضل والأديب الكبير اللامع المتألق
خزعل طاهر المفرجي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وأذكروني مثل ذكرايَّ لكم
رُبَّ ذكرى قرّبتْ مَنْ نَزَحا

صَبَحكم الله بالخير والعافية والبركات .
لازلت وسأكون دوما ذلك الداعي لكم بالسلامة في الدنيا والآخرة وبقضاء الحوائج ونيل الطلبات.
أستاذنا الكريم..
لاأظن أني سوف أتمكن يوما من أن أرقى لمقام مَن يقف لمدحكم، فكلماتي هزيلة وبياني قبيح ولكن الذي يشجعني هو عنايتكم ولطفكم وعطفكم على المقصرين أمثالي.

لقد دعوت لكم وكتبت أسماءكم على أضرحتهم الطاهرة وقدمتكم بالدعاء على نفسي والعيال. أرجو من الله تعالى أن يستجيب لنا فيكم وأن ترون أثرا لتلك الدعوات لأننا لانشك بإستجابتها لأنكم أهل لذلك . فلا خيّب الله تعالى ظننا ورجوانا وأراكم بحمد وأهل بيته الأطهار السرور والفرج ودفع عنكم بهم مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر النيا والآخرة.
أشعر بالسعادة تغمرني حينما أذكركم بالدعاء

أستاذنا الوجيه..
أشكر لكم مروركم الكريم وكلماتكم الرائعة الطيبة التي تدل على خلقكم الكريم الرفيع وتواضعكم لنا.

دمت مسددا بهم صلوات الله عليهم

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 02/07/2010 01:25:06
سيزور الحسين مشيا على الأقدام

سيذكرنا هناك في كربلاء

أجل سيذكرنا جميعا

عند جده عليه السلام

خزعل طاهر المفرجي

يصف مقامكِ بالجنّة

يصبح ويمسي

متمسكا بحبل ولائكم

لسان حاله يقول :

إالتفاتة منك أيتها الوجيهة عند الله

تشفي مرضانا

تغيّر حالنا إلى أحسن حال

تفرج عنا الكربات

كم انت رائع مبدعنا محمد جعفر الموسوي
انه الصباح صباحك جنة
لفد افرحتنا كثيرا في زيارتك المباركة
لله درك ايها الانسان النبيل الوفي
وها انت ترسم المواقف الخلاقة
في عقلك النير الوهاج واناملك الماسية
دمت تالقا
احترامي




5000