.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اصدارات جديدة

جواد عبد الكاظم محسن

( اوراق فراتية ) في عددها الثالث

 

عن دار الفرات للثقافة والإعلام في محافظة بابل صدر العدد الثالث من مجلة ( أوراق فراتية ) ، وهي مجلة فصلية تعنى بالتراث والثقافة المعاصرة ، رأس مجلس إدارتها عبد الرضا عوض ، ورئاسة تحريرها جواد عبد الكاظم محسن ، ومدير تحريرها الدكتور عباس هاني الجراخ ، وسكرتير التحرير أحمد الناجي ، وقد حفل العدد  كسابقيه بالتنوع والثراء ، وجاء في كلمة العدد التي تصدرت المجلة تأكيد رئيس التحرير على عزم هيأتها على مواصلة المسير وتحقيق النجاح مهما كلف الثمن بعد وضوح الإستقبال الحسن الذي استقبلت به المجلة من المثقفين والقراء عامة منذ صدور العدد الأول منها ، ومازالت محل الإهتمام والحفاوة منهم ، وبيان إن الهدف من اصدارها لم يكن من أجل الربح المادي ؛ وإنما هو نشر وإظهار ما في مدننا العريقة من كنوز دفينة ، واحتضان للمواهب المتألقة والإبداعات الأدبية الجديدة التي تبحث عن مكان لائق بها ، وتحريك الساحة الثقافية الراكدة ، وتعزيز مسيرتها للإرتقاء والتقدم .

بعدها توالت محتويات العدد من البحوث والدراسات والنتاجات الأدبية ، وقد تضمنت بحثاً عن ( المدرسة الزينبية في الحلة ) للأستاذ الدكتور محمد كريم ابراهيم الشمري ، والقسم الثاني من دراسة أدبية بعنوان ( مدينة الشعر ) للدكتور فارس عزيز مسلم ، واستذكاراً من ثورة العشرين و( قصة المدفع الذي أغرق " فاير فلاي " ) بقلم المؤرخ الدكتور  كامل سلمان الجبوري ، ونصاً محققاً لـ ( إبن أبي زنبور النيلي ) للمحقق الثبت للدكتور عباس هاني الجراخ ، و القسم الأول من رحلة جميلة في ( سيرة الأستاذ الدكتور كمال مظهر أحمد ) صاحب ( المدرسة العلمية والوطنية العراقية الصادقة ) بقلم تلميذه الوفي المؤرخ الدكتور ستار نوري العبودي ، كما تضمنت المجلة بحثاً نسبياً عن أسرة عراقية مرموقة هي ( آل القزويني ) مع استعراض لسير المشاهير من أعلامها للباحث جواد عبد الكاظم محسن ، تلاه بحث تأريخي عن مدينة القاسم ، وهي مركز ناحية تابع إدارياً لمحافظ بابل بقلم الباحث محمد علي محيي الدين ، وألحقت به سيرة شهيد خالد من أعلام المدينة الراحلين هو العلامة الحجة السيد محمد تقي الجلالي بقلم الكاتب الكبير الدكتور محمد سعيد الطريحي .

 وأعقب ذلك دراسة عن ( نشأة القراءات القرآنية ) للباحثة نهى حازم سليمان الحلي ، وتلتها دراسة قرآنية أخرى عن ( منهج فرات الكوفي في التفسير ) لعميد كلية الدراسات القرآنية في جامعة بابل الدكتور عامر الخفاجي ، بعدها جاءت رواية لحدث قريب هو ( معركة الكفل آذار 2003م ) بقلم الشيخ كريم برهان الجنابي وهو عميد عسكري متقاعد في الجيش العراقي السابق ، وكتب الدكتور علي إبراهيم التدريسي في كلية التربية جامعة بابل دراسة أدبية بعنوان ( محمود أحمد السيد مقالياً ) ، تلتها دراسة نقدية حديثة عن ( الأثر إمتلاء وفراغ ؛ البيت المرجاني أنموذجاً ) بقلم الكاتب الحلي عباس البغدادي ، وكتب عامر صباح المرزوك عن ( تقنيات تكوين الممثل المسرحي ) ، والصيدلاني حسنين كامل عوض عن ( الصيدلة الأكاديمية في الحلة بين النشوء والتطور ، وصلاح السعيد عن ( طقوس ما بعد الموت ) ، وعبد الرضا عوض عن ( مقتل حكيم البكاء ) ، ثم جاء القسم الأول من تحقيق ( معجم فقهاء الشيعة في كتاب الفهرست لإبن النديم ) للمحقق سعدون عبد الكاظم الغانمي ، وكان هناك رأي ( حول مشروع تصميم الحلة الأساسي الجديد ) للباحث عبد الرضا عبود الحميري ، و( قراءة حزينة في كتاب شاهد عيان .. ذكريات الحياة في عراق صدام حسين ) للمؤلفة الكاتبة جمان كبة بقلم الدكتور كاظم حبيب .

وأفردت المجلة ملفاً خاصاً عن الأديب والسياسي الحلي الراحل جعفر حمود هجول من إعداد الكاتب أحمد الناجي تضمن تعريفاً موجزاً بسيرته ، وما ألقي من كلمات وقصائد في الإحتفالية التأبينية التي أقيمت بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاته ، ثم جاءت أبواب المجلة الثابتة ، وهي : أخبار ثقافية ، واصدارات حديثة ، واصدارات دار الفرات ، وأصداء ورسائل ، والإشتراكات التي زاد عدد اصحابها وجهاتها عما هو مذكور في العددين السابقين وبضمنهم عدد غير قليل من الأدباء والباحثين والأكاديميين في جامعات بابل والقادسية وواسط ، ومؤسسات ثقافية ودوائر حكومية ، وختمت صفحات المجلة بنشر النظام الداخلي المقترح لدار الفرات للثقافة والإعلام كي يطلع عليه القراء عامة قبل المصادقة عليه وإقراره من الأعضاء في الهيأة العامة للدار بصورة نهائية وتسليمه إلى الجهات المعنية . 

    

 

 

 

جواد عبد الكاظم محسن


التعليقات

الاسم: جواد عبد الكاظم محسن
التاريخ: 08/07/2010 03:45:51
الأخت الأديبة المبدعة سنية عبد عون رشو المحترمة
شكراً لمروركم الجميل بخبر صدور العدد الثالث من مجلة ( أوراق فراتية ) ..
أما بخصوص الحنين إلى جريدة ( عروس الفرات ) فهذا من وفائكم وطيب أخلاقكم وأصالتكم الأدبية ، وأنا وكثيرون غيري نشارككم هذا الحنين وهي مازالت طرية الذكرى ومحل ثناء واعجاب الأدباء والمثقفين عامة، ولكن ليس في اليد حيلة ، فإصدار أي جريدة يتطلب الدعم المادي أولاً ، وهو غائب عنا اليوم ، وكسراً للجمود اصدرنا مجلة ( اوراق فراتية ) ، وقد حققت ما ترينه وتسمعين به من نجاح ، وسنحافظ عليها على الرغم من كلفتها الباهظة علينا ، ولكن لابد من خسارة مادية من أجل الثقافة ..
دمتم بخير

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 04/07/2010 20:54:54
الاديب المؤرخ جواد عبد الكاظم
تفاءلت كثيرا بجريدة عروس الفرات ومع كل التقدير لكل العاملين في مجلة أوراق فراتية الا أني أشعر بالحنين
الى جريدتنا البكر التي كانت الدافع الحقيقي للكتابة
لنا لاول مرة ...نشكر جهودكم الطيبة في أي مكان لخدمة الثقافة ...دمت مخلصا للكلمة

الاسم: جواد عبد الكاظم محسن
التاريخ: 04/07/2010 03:51:32
الأستاذ رحيم الحلي المحترم
تحية طيبة وشكراً لمروركم الجميل وكلماتكم الرقيقة .. أما عن سؤالكم فأنا من مدينة المسيب مولداً ونشأة ، وما زلت مقيماً فيها ، ويشرفني معرفتكم ويسرني لقاؤكم ..اتمنى لكم النجاح والموفقية ودمتم بألف خير سيدي الفاضل..

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 02/07/2010 17:55:03
عزيزي استاذ جواد عبد الكاظم محسن
التهاني لصدور العدد الثالث لمجلتكم الفصلية اوراق فراتية
مبروك لكم هذا الاصدار لهذا الشمعة الحلية .
حقا مواضيع جميلة اهنئك على هذا المستوى الرائع .
اود ان اسأللك سؤالاً شخصياً هل ان المرحوم عبد الكاظم محسن عطار مقابل محل ابو زرة في الحلة هو والدك ؟ إن كان هو ، نحن اصدقاء طفولة ، وان لم يكن فنحن ابناء مدينة الثقافة ويشرفني التعرف عليك عن قرب لانني اعلو بثقافة مدينتي ووطني




5000