..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تقديم ديوان أحلام الورد

خالص عزمي

تشكل هذه المجموعة الشعرية ( احلام الورد ) مرحلة متواصلة مع ما نشره الشاعر فاضل حسون العلي من قصائد اختار لها التعـــــــــبير الوجداني  في غنائية رومانسية ؛ منهجا مدروسا ؛ طغى على كل ما عداه من صيغ وتعابير أخر .

وهذه المجموعة تنثر بين يدي القاريء زنابق يعطر اريجها دنيا الغزل العاطفي العفوي الرقيق ؛ كما انها تحمل في ثناياها الشعور الوطني الذي يبرز واضحا في بعض القصائد والتي لا تخلو من شجن نفسي تغلب على ارهاصاته المعاناة الذاتية ضمن مجمل المنحى العام .

لقد وفق الشاعر في اختياره للاوزان التي تتلائم بحق وطبيعة التآلف الهارموني الذي يعتمد الاحساس المرهف والايقاع المستند على المعنى الجوهري ؛ كوحدة متماسكة لبناء القصيدة ؛ على قاعدة ما يدور في وجدان الشاعر من انفعالات يتحكم فيها عادة التعبيرالصادق والاسلوب السلس .

 تدخل في سياقات المجموعة ؛ الوان من الحوارات المتداخلة ؛ كمناجاة النفس ؛ ومحاولة استكشاف بواطنها ؛ اضافة الى محاورة الاشخاص الاخرين مباشرة ؛ أو عن طريق الغائب الحاضر في الذهن حينما يشخص ذلك في  ابداعات موحيات الخيال .

لقد عرف الشعر العربي هذه الانماط في كل تأريخه العريق الموغل في القـــــــدم ؛ الا ان روح المعاصرة التي تتجلى في الصور والاسلوب والمفردات ؛ هي التي تنفرد بها قصائد بعض المحدثين

كما في هذه المجموعة الشعرية الانيقة .

ان محوري التوجه الوطني ؛ والغزل هما السمتان البارزتان اللتان اراد الشاعر ان تكونا هديته الشعرية الى المتلقي ؛  والامثلة عليها كثيرة نقتطف منها هذه الامثلة كما في قصائد ( الى ابناء العروبة )  و( حين اشرقت لهيبا ) و(حنين وحيرة ) و ( من روابي الورود ) .

ففي القصائد الوطنية تتلمس التعبير المباشر واضحا وصريحا في اتجاهين ؛ اولهما تأكيده على الايمان بالامة العربية وتثبيت مبادئها و مصالحها ومستقبلها  ؛ اما ثانيهما فهو ماتعبر عنه تلك القصائد بشأن ما يمر بها الشعب العراقي من تواصل  المحن القاسية عليه و التي يحاول شعبه الصبور دحرها ومن ثم  تجاوزها والانطلاق بعدها نحو مستقبل باسم مشرق ,

ففي قصيدة ( الى ابناء العروبة ) يقول الشاعر :

 

أيها الاقربون للروح مهلا

وحدوا الصف في بناء رصين

ودعوا الحقد في قلوب الاعادي

وأغرسوا الحب في الفؤاد الامين

وعن مأساة شعبنا العراقي تجدها واضحة كما في هذه الابيات من قصيدة حصار العراق :

يا ايها العرب الاباة تيقضوا ؛ شدوا العزائم

في خاطري الدامي شجون تستغيث بها المعالم

فهناك شعبي في العراق الحر ينزف وهو صائم

يتلو اناشيد الصمود ويعقد الامال ... حالم

يشكو بقلب معتم الافاق ؛ مجزرة ... المظالم

اما الغزل الرقيق الذي تحدثنا عنه فهو روح المجموعة وعمودها الاساس ؛ وقصيدة ( حين أشرقت لهيبا ) التي يفتتح بها الشاعر مجموعته ؛ فانها تؤكد هذا المنحى :

 يا سناء الروح يا اجمل حب في حياتي

نوري الدرب بشوق سار في اعماق ذاتي

بأريج عاطر الدمع .. بهي القسمات

جئتك اليوم وحيدا في الليالي الحالمات

اما مخاطبة الذات ووصف الحالة النفسية التي يتجاوب في ارجائها صدى الحسرات وأنين الذكريات ؛ فتجدها صافية في قصيدة ( حنين .... وحيرة

في رحاب الهوى واسر العيون

ذاب قلبي من حيرتي وحنيني

واغتيال السهاد في كل يوم

عز نومي ... وغفوة من عيوني

وهروب الاحلام في ظلمة الليل

حيارى في حسرة وأنين

كنت كالتائه المعنى شريدا

تقرأ الحزن في فضاء جفوني

لم هذا العذاب في الحب يطويني

عبر المدى والسنين

 اما الغزليات في المجموعة  فليست كلها تغرق في الحسرة والالم والتوجع والذكريات الغاربة ؛ بل تلمس في كثير من مقاطعها ؛ الامل الوردي والحب الذي يمنح القلب المعنى دفقات من فيض الراحة والمرح وحلو الآمال ؛ كما في هذا المقطع من قصيدة (روابي الورود ), :

من روابي الورود أطللت غصنا

فارع الطول باسم النظرات

أبيض القلب عاطرا كل صبح

ضاحك الروح لاهب الوجنات

سائرا كالنسيم يخفي جمالا

بين عينيه صاغيا لشكاتي

هو عطر الربيع يحتضن القلب

هياما ..... برقة النسمات

هو برد السلام في صحوة القلب

نديا .... بأعذب اللفتات

ان مجموعة الشاعر فاضل حسون العلي ( احلام الورد ) تعبير أمين عن المعاناة التي أحاطت بالشاعر والتي تمكنت من ان تدفع به نحو تسجيل اهم نوازعها ؛ بقصائد سلسة التعبير رقيقة البناء

وعلى هذا فان أريج العطر الذي جاءت به هذه المجموعة من خلال الموحيات المتسربلة بالرومانسية الشعرية والتي أطلت من شرفة الحب الزاخر بالعاطفة ؛ ستمنح الانسان الغارق بعتمة همومه اليومية ؛ اشراقة باسمة ؛ ونسمات ناعمة هادئة تشير الى جنينة مزهرة من الامل القادم مع  أشراقة السعادة .

 

 

 

خالص عزمي


التعليقات




5000