..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الناقد المسرحي : علي مزاحم عباس في ذمة الخلود

طارق الخزاعي

ثقب قلبي الناقد المسرحي عصمان فارس بخبر أقض مضجعي وملء مقلتي الى حد أني لم أنم فهرعت كالمجنون لبحر قرب منزلي كي يشاركني حزن موت صديقي  وربما لاأسكب دمع   

غال كنت أود أن أنثره بين أحضان أبو نصر هذا الصيف في العراق الجريح , مات بغفلة الأخ و الناقد الوحيد أو الأوحد في المسرح العراقي ( علي مزاحم عباس ) الذي تميز بعمق ثقافته

ودراسته وأختصاصه المسرحي الى حد أنه تبوأ مسؤولية رئاسة قسم الأبحاث والدراسات المسرحية, كتب المسرح للصغار والكبار رغم قلتها وألف كتب وكتب بحوث ونقود عديدة واختير محكما للجنة الدائمة للمسرح العربي لجائزة التأليف المسرحي . وظف قلمه ناقدا وكاتبا وقوم العديد من أخطاء المخرجين والكتاب وأنا واحد منهم , لم تؤثر الصداقة والوظيفة وعطر أمرأة في نقده النظيف ولم تلوث قلمه الطائفية والحزبية وأمسيات الليل , كان شجاعا وجريئا  ولم تبهره الأسماء الكبيرة في المسرح العراقي بقدر مايبهره الأبداع والتجديد في بنية النص وهيكل العرض المسرحي الذي يملأه الممثل , وقف موقفا علميا وفنيا أزاء أستخدام التراث العربي والأسلامي  وتوظيفه مسرحيا ومما يتذكره الصديق عقيل أبراهيم ,أنه قرأ 27 كتاب عن التراث والتأريخ لينقد مسرحية ( مقامات الحريري ) !!! أي سمو وعمق ثقافة ووعي كبير هذا الذي كان يحمله علي مزاحم عباس.

كان العرض المسرحي هو الميزان الوحيد الذي يراه ولم تخيفه أو تبهر ذاكرته ووعيه أي عرض كبير سواء للفرقة القومية للتمثيل أو لفرقة عربية كبيرة السمعة والتأريخ ,كنت أحلم بأن أدعيه للسويد بصحبة الناقد المسرحي السويدي عصمان فارس لكن حالته الصحية لاتساعده , أردت أن اسمع رأيه بعروض أتسمت بالضخامة والتقنية العالية والأداء المتميز لممثلين يفهمون حرفية المسرح جسدا وصوتا وحركة وأيماءة ,مسرح غايته الأنسان ينطلق بحرية وبلاخوف وجمهور يقدس هذا المسرح الذي تباع بطاقاته قبل أيام من العرض المسرحي, سبق وأن قرأها وشاهد معظمها في العراق .

على خشبة معهد الفنون الجميلة والأكاديمية وفرق أهلية وحكومية أيه ياأبونصر حتى أحلامنا البسيطة باللقاء لن تكون حقيقة فأي فراق أخترته ومن يقرأ مسرحياتي أو يشاهد العروض 

 , ليصحح ويعدل وينصح , للأسف سيكون بمقدور الصغار في المسرح أن يصرخوا ويلعبوا ويزوروا بلا رقيب !!!

لقد رحل صاحب القلب الكبير والطيبة العراقية التي أمست لاوجود لها وصاحب القلم الذهبي الذي لايقبل الزيف ولاالتأكل والصدأ...وسيبكيه المسرح لأن الصغار سيلعبون لعبة الدمى

بلا رقيب ,رحل في زمن نحن بحاجة أليه ليساهم في نهضة مسرح هادف بعد أن نخر المسرح التجاري جسد المسرح العراقي الثوري والنقي والملتزم , في غفلة من زمن رهيب !!

ستظل روحك ياصديقي تحلق فوق رأس كل مبدع مسرحي ليقدم الأفضل والأجمل والأعظم سواء في داخل الوطن أو خارجه .وسنظل نرفع راية الأبداع نبراسا لنكمل مسيرة حلمك

للنهوض والتجديد بدم مسرحنا العراقي الذي يناضل لأ أثبات وجوده الذي بناه جيل عرف بالنظافة والمعرفة والموهبة الأصيلة , جيل أنت كنت أخره .

نم قرير العين فقد أديت واجبك ودخلت بوابة المسرح العراقي خالد الذكر لاينسى .

 

 

 

 

 

طارق الخزاعي


التعليقات

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 01/07/2010 18:44:53
الراحل علي مزاحم عباس واحد من نقاد المسرح العراقي والعربي الكبار وهم قلة ، ممن تابعوا عروض المسرح وقيموها بعلمية ودراية وثقافة مسرحية كبيرة ، ورحيله خسارة كبيرة للمسرح العراقي الذي فقد أكثر كوادره المخلصة ما بين الحروب والهجرة والمنافي والقتل العشوائي .
أعزيك زميلي الفنان طارق الخزاعي برحيل هذا الناقد الفذ المخلص لحركتنا المسرحية المعروفة بأبداعها وتقدمها ومبدعيها .

الاسم: حافظ مهدي
التاريخ: 01/07/2010 15:23:40
سيدي العزيز طارق
مذ عرفتك انت الراكضوراء الخير والمتفقد والمتذكر
وها انت اليوم تذكرني وتعلمني بفقد واحد من الرجال المبدعين المخلصين لمهنتهم الذين بدانا نفقدهم واحد اثر واحد
التقيت مع على مزاحم عباس لغرض مشروع اتفقنا عليه اسمه المسرح الاذاعي وفعلا حققنا الكثير من الاعمال العراقيه والعالميه
انا لله وانا اليه راجعون

الاسم: د. ساجد عزيز الحبيب
التاريخ: 01/07/2010 02:25:39
من مثقفي العراق الكبار ... رحمه الله

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 30/06/2010 22:24:30
نعم اخي الفاضل .بوركتم ودام قلبكم وقلمكم
اقول للاسف هل هناك من يفكر او فكر ان يزور هذا الرجل ويسال عنه وهو على فراش المرض .او حتى يكون محور حديث بين من يعلو ضجيجهم
ويتبجحون بانهم علاة الراي والمبدا والنضال ووو
لكن اعود واقول للاسف سيرحلون بالتدريج ولااحد يسمع لهم حتى صدى.
الف رحمة ونوراليه . متمنية من الله ان يسكنه فسيح جناته
واعتقد الان سيتذكرون الرجل .فقط للذكرى ..هل انتم معي في هذا الراي .قد اكون على خطا !!
سلاما اليكم اخي الكريم .

الاسم: عصمان فارس
التاريخ: 30/06/2010 21:44:52
الله يحفظ قلبك الكبير ايها الرائع والانسان الوفي صديق الجميع والوفي والمخلص في مواقفك الفنان طارق الخزاعي خقآ عزاونا كبير وحزننا الكربلائي لاينتهي بفراق الاحبة والمبدعين فالناقد علي مزاحم عباس يستخق ان نرثيه ونلبس ثوب العزاء برحليه.. الف رحمة على روح الباحث والناقد علي مزاحم عباس عرفته في السبعينيات أيام الثقافة الرصينة ناقد يحترم فن الكتابة المسرحية الجادة شخصية محبوبة قليل الكلام متزن ومتوازن في كل الجلسات والحوارات النقدية لايحب لغة المجاملة والمداهنة النقدية رجل صريح وواعي وموسوعة مسرحية خسارة وبرحيله فقدنا قامة من القامات الثقافية وصاحب الدراية بثقافة ولغة المسرح ربي الهم اهله الصبر والسلوان؛ عسى ان تكون نهاية الاحزان .
عصمان فارس
ستوكهولم

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 30/06/2010 17:37:30
أعزيك من القلب
ورحم الله الفقيد




5000