.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ها هي الشرارة من البصرة الجبارة

دلال محمود

لاعجبَ أن يعمَ الصمت كلَ العراق ,لاعجبَ أن يرضخَ كل العراق , لأن الله قد وضع كل الصوت والكبرياء في بصرة السياب .نعم ها هي البصرة التي أبى شبابها أن يكونوا خانعين لما يُخطط لهم في الظلام من تدمير لتلك العقلية العراقية الراقية وهذا الشباب الواعي الذي كان وظل وسيظل منارة نهتدي بها كي نقارع كل أنواع الاحتلال.

حياكم الله ياشباب البصرة الحرة الأبية فكم حاول الأرذال طمس دوركم في بناء العراق ولكن أنَى لهم
ثمان سنين وأنتم تقارعون الأحتلال الفارسي لدرجة أنهم قبلوا اعلان وقف الحرب لكنهم على مضض وكأنهم يتجرعون السم .
وأبان حرب الخليج كنتم أول من دفع ضريبة الأنتماء للعراق العظيم ثم توالت سنين الحصار لتكونوا أكثر المحافظات نصيبا منه. وأخيراًالاحتلال اللعين الذي جاء بمعية الكلاب التي تربت في حضيرته . وكان
ً أستبسالكم لمدة أسبوعين متتالين في أُم قصر مصدر رعب للمحتل الجبان.
وها أنتم الآن تظهرون أمام الملأ بشجاعة الشجعان لتتظاهروا ضد اللصوص والخونة الذين تامروا على كل جمال في العراق وحولوه الى خراب ودمار فبداؤا بقطع التيار الكهربائي رغم انهم جاؤؤا لنا بمختلف التيارات الدينية والطائفية والهمجية والأستعمارية, الاك ياتيار الكهرباء فأنت التيار الوحيد الذي وقفوا ضد وجودك لأنهم أيقنوا أن تيارك سيجعل العراقيين أكثر الناس علما وأبداعاً وأنتاجاً.ولأنهم أيقنوا أنكم ستبدعون في عطائكم وستكونون رمزاً لكل الاشياء الرائعة. .
لم يكتفوا بقطع التيار الكهربائي عنكم ,بل أن رصاصاتهم التي كان الأشرف لهم أن يوجهوها صوب المحتل قد وجهوها صوب شجعانكم بلا خجل أو حياء , وأقتادوا من أقتادوه في غياهب السجون كي يظل أسيراً تحت سياطهم اللعينة,ستة شهداء والجرحى في حالة غير مستقرة ,الآ حسبي الله ونعم الوكيل.

مالجرم الذي أقترفتموه بحقهم؟ لماذا حين يمسكون بمن يفجرون أهلنا في مدن العراق لايقتلوه في مكان التفجير ولايقتادوه الى سجون الظلام بل يطلقون سبيله ؟ أين هم مما يدعونه, الديمقراطية الجديدة ؟ نعم أنها عين الديمقراطية .ديمقراطية القتل, والتشريد, والمعتقلات,التي تملأ المحافظات العراقية ,أنها ديمقراطية الديمقراطيات.
في أي عرف وتحت أي قانون ُيقتل المواطن لأنه خرج يطالب بحقوق وخدمات مسلوبة منه؟

اتقوا الله في شعبكم قبل ان تستنهض كل الجماهير الكادحة المظلومة وانتهزوا الوقت قبل ان ينتهزكم الوقت ايها الاوغاد
اتعلمون مامعنى ان تخرج الجموع الغاضبة وهي تملأ الشوارع والعالم يتفرج بأسره ويسمع مرارة الشعب وهو ينعتكم بابشع الصفات وارذلها؟
معنى هذا أنكم على حافة الهاوية ومعنى هذا أنكم تحفرون قبوركم يأيديكم ,وأياكم أن تفرحوا أو ترقصوا حين يطيل بقائكم على العرش ففي هذا نهاية تراجيدية لكم وهنا العلاقة ستكون طردية. فكلما طال أمد حكمكم كلما كان القصاص شنيعاً وبشعاً ,و سيبحث ذويكم أن أبقينا لكم أذواداً عن قبور يطمرونكم فيها وسوف لن يجدوا في العراق مترا واحدا لأن حينها سيكون قد ان الآوان وسيركلكم التاريخ والعراق وحتى مزابل العراق ستتقزز من جثثكم.

ها نحن على أعتاب السنة الثامنة ونحن ننتظر مالذي سيؤؤل اليه العراق فلا من جديد سوى في طريقة التمثيل على هذا الشعب الطيب الصابر وها هي العصابات تتمرغ في أموال الشعب الذي أبتلى برجال ماهم رجال ولاأشباه رجال أنهم شاطين ماكرة مرعبة ملأت البلاد تجيد صناعةالكلمات المنمقة البراقة وتتقن التمثيل لتوهم البسطاء على أنها شخصيات وطنية تخدم البلاد وفي حقيقة الأمر فأنها لاتعدو ان تكون غير ادوات طيعة بيد امريكا اللعينة .
أبشر ياعراق من البصرة السياب سيأتي التغيير ونركل كل الطغاة.

 

 

 

دلال محمود


التعليقات

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 19:15:15
حسين السوداني
السيد الجليل
اناكنت في العراق حين جرت عملية الانتخابات ولكنني والف حمد وشكر لم اكن اشارك فيها لاني اعلم يقينا انها عبارة عن مهزلة يصعد من خلالهاالمنتفعون على اكتاف البسطاء الذين ارعبوهم بحجة ان لم تنتخبوننا فانه سيرجع من هم اسوأ منا وبهذا كسبوا اصوات الناس.

استاذي العزيز
ان مقالي لم يدعو الى التطرف بقدر مايدعو الى استنهاض همم الغيارى من ابناء دجلة والفرات ,استغرب كونك في بلد اوربي حسب ماقلت ومع هذا تستكثر علينا ان نهدد ياعزيزي من يطرق الباب يجب ان يسمع الجواب . ان كنت من متابعي اخبار اهلنا فكيف لم تسمع كل القوائم التي رشحت او اغلبها هددت وتوعدت,الذي يهدد ماذا يتوقع منا ؟ هل نطبطب على اكتافه ونمسح جبينه ؟ الا ترى ان البلد وصل الى حالة يرثى لها. البنوك تسرق في وضح النهار وهم كالديكة يتصارعون على الكراسي.
العمليات الانتخابية في الخارج لاتقارن بانتخاباتناياسيدي الجليل والنتائج تظهر خلال ايام او اسابيع ولاتبقى غامضة لاشهر طويلة.
ثم ياسيدي الجليل ارى ان تسحب تعجبك من المعلقين على مقالي لانه ببساطة انا لاادعو للتطرف كما زعمت ولك ان تقرا كل مقالاتي فهي تدعو الى الحب والسلام لانني ببساطة وكل صدق احب بلدي ومن يحب بلده هيهات له ان يدعو الى التطرف.

شكري الجزيل لمرورك الكريم .
وانا احترم حرصك على العراق واهله فاحيانا نفسر الكلام لاكما يقصده الكاتب.

سلامي اليك وهو محمل باماني حلوة لاتختلف عن امانينا في عراق يخلو من العنف والظلم والطغيان.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 18:56:50
علي الزاغيني

الكاتب الجليل

يسعدني مرورك الجميل على حروفي ايها الطيب الاصيل.
سلمت مخلصا.
سلامي ابعثه اليك عبر البحار وهو محمل باريج العراق وعبقه الزكي.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 16:53:28
فراس حمودي الحربي
الكاتب الطيب
يفرحني تعليقك الجميل ايها النقي .
ممتنة انا منك لانك تمر قرب حروفي المتواضعة.
سلاما ابعثه اليك وهو محمل باريج العراق واهله الاخيار.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 16:51:46
اسماعيل الياسيري
الاستاذ الجليل
يسعدني مرورك الجميل على كلماتي كي تزيدها القا وجمالا.
شكري وامتناني الجزيلين لحضرتكم الموقرة.
سلامي ابعثه عبر الاثير اليكم.

الاسم: حسين السوداني
التاريخ: 30/06/2010 15:44:09
السيدة - دلال محمود -

اسمحي لي أن أختلف معك حول بعض الأفكار المتطرفة التي جاءت بمقالتك .
أولا : لا أعرف ان كنت قد ساهمتي في الأنتخابات الأخيرة أم لا ؟! ولا أعرف أيضا أن كان المتظاهرون من أهالي البصرة الكرام قد ساهموا في الأنتخابات الأخيرة التي جرت في السابع من أذار أم لا ؟! وهل انتخب بعضهم قائمة - دولة القانون - أم لا ؟! لأن هذا الأمر يتطلب مني طرح السؤال شخصيا على كل فرد والحصول على اجابات شخصية . وبحكم بعدي عن الوطن ما يزيد عن ثلاثين عام حيث غادرت العراق لأسباب سياسية عام 1979 فيصعب علي معرفة ذلك !
سيدتي الكريمة : في البلد الأوربي الذي أعيش فيه تعود الناس الذين يساهمون أو يشاركون في الأنتخابات / أي الذين يضعون ورقة في صندوق الأنتخاب / أن لا يطرحوا أو يكتبوا أفكارا متطرفة كالتي جاءت في مقالتك وأقتبس لك منها ( ...فكلما طال أمد حكمكم كلما كان القصاص شنيعا وبشعا ويبحث ذويكم أن أبقينا لكم أذوادا عن قبور يطمرونكم فيها وسوف لن يجدوا في العراق مترا واحدا ...الخ )
سيدتي : هذا الكلام خطير جدا لأنه يدعو لأبادة النسل والأحفاد وهو محرم دوليا . كيف يجوز ابادة ذوي القاتل أو المجرم . وبالمناسبة حتى القاتل له الحق في قبر يدفن به بعد قتله . تصوري أن المجرم - صدام حسين - حصل على قبر يدفن فيه فكيف تحرمين - المالكي - مثلا أو غيره من أعضاء الحكومة الحالية بالحصول على متر واحد في - مقبرة السلام - أو غيرها من مقابر أرض العراق !!! ما ذنب أبناء وأحفاد القاتل أو المجرم الذي تطالبين أن يكون قصاصه بشعا وشنيعا !!
ما هذه القسوة والسادية ؟! والغريب في الأمر أنه صادر من سيدة عراقية !! كيف توصلتي الى هذه الأفكار الخطيرة التي كنا نسمعها من أزلام ومرتزقة نظام - صدام حسين - الدكتاتوري المهزوم.الغريب في الأمر أنه صادر من امرأة وليس رجل فكيف ستكون الأفكار والمصطلحات لو كان كاتب مقالك رجل !!!

ثانيا : سأفترض جدلا أنك لم تساهمي في انتخابات السابع من أذار عام 2010 لأنك لا تعترفين - بالديمقراطية العراقية الحالية في ظل الأحتلال - وهذا من حقك . وكذلك الذين تظاهروا من أجل الكهرباء في البصرة وغيرها من المحافظات لم يساهموا في الأنتخابات ولم ينتخبوا القوائم التي تصنف على انها - شيعية - بالرغم من أن المتظاهرين أنفسهم رفعوا شعار - نحن نادمون على اختياراتنا - فمن غير المعقول أن تفرضوا أفكاركم بالحجارة أو بالتطرف والتهديد الخطير للأغلبية الشعبية التي اختارت ممثليها بأنتخابات ( ديمقراطية في ظل الأحتلال ! ).
ضد من تظاهروا اذا كانت حكومة المالكي من الناحية الدستورية غير شرعية كما يقول المتظاهرون لأن مدتها القانونية أنتهت ! والحكومة الجديدة لم تتشكل بعد - ربما سيلتئم شملها في أب من هذا العام وربما لا تتشكل !!!
كيف يجوز التظاهر ضد حكومة لم تتشكل بعد ؟! هذا بالنسبة لي أمر غريب ! وكيف يجوز وبهذه السرعة أن يتنكر المنتخبون لأصواتهم ؟!! هل يظنون انها لعبة أطفال أم ماذا ؟ في الشهر الثالث نصوت وفي الشهر السادس نتنكر ونندم على مساهمتنا في الأنتخابات ! ونخرج مظاهرات لكي تطلق علينا النار من قبل رجال شرطة الأشخاص الذين انتخبناهم!!! هذا هو العبث بعينه . هذه فنتازية ولعب صبيان ! علينا أن نختار أما الديمقراطية ونتحمل نتائجها ونمارسها بقوانينها وأصولها أو التطرف والقتل الذي تدعين له سيدتي من البشاعة في القصاص وتصفية النسل وحرمان القتلى من القبور الذي سيولد عنفا مضادا وتستمر عجلة العنف والقتل والتشريد نصف قرن أخر !
ثالثا : (( اتقوا الله في شعبكم قبل أن تستنهض كل الجماهير الكادحة المظلومة وأنتهزوا الوقت قبل أن ينتهزكم الوقت أيها الأوغاد )) هذا اقتباس أخر من مقالتك أود مناقشته مع سعادتك . من نتائج الأنتخابات الأخيرة في البصرة أغلبية كادحي ومظلومي البصرة أعطوا أصواتهم للقوائم التالية - دولة القانون - والائتلاف الوطني وأخيرا القائمة العراقية .
أي ان كادحي ومظلومي البصرة انتخبوا حسب تعبيرك (الأوغاد )! الذين أطلقوا الرصاص عليهم أليس كذلك أم أنا مخطأ ؟!
هل تستطيعين سيدتي أن تجدي حلا قضائيا عادلا ينصف القتلى الذين أنتخبوا من يقتلهم ؟!
هنا في هذا البلد الذي أعيش فيه يوجد قضاء مستقل عادل لا يفرق بين أفراد المجتمع وموظفي الدولة ولا يفضل حزب سياسي على أخر . يلجأ الناس اليه حين يتجاوز موظفوا الدولة عليهم . تقوم المحكمة بأصدار قرارات الأدانة ضد الجاني وتطلب تعويض المتضرر وسجن القاتل في حالة القتل . وليس تحريض الناس على أستخدام العنف وحمل السلاح ضد موظفي الدولة الذين تم انتخابهم من قبل الناس أنفسهم !!!
أنا مع أن يدافع الشعب العراقي عن حقوقه ومصالحه وعليه أن يتعلم التظاهر الذي حرمته منه الأنظمة والسلطات القمعية الدكتاتورية المتتالية ولكن بشكل حضاري بعيدا عن العنف ومن أجل مطالب واضحة محددة .
مظاهرة الكهرباء في البصرة كانت مسيسة .شعارها الكهرباء وهدفها اسقاط حكومة المالكي المنتهية ولايته أو اسقاط حكومة لم تتشكل بعد !!!. هناك قوى وأحزاب سياسية لا تريد أن يصبح المالكي رئيسا للوزراء مرة ثانية من هذه القوى والأحزاب :
1- جماعة الصدر في البصرة الذين يكرهون المالكي لأنه جال عليهم في صولة الفرسان وقتل العديد منهم وسجن الكثير ومازال بعضهم في السجون ليومنا هذا .
2- جماعة المتسرع والمتطرف في تصريحاته - عمار الحكيم - الذي رشح - عادل عبد المهدي - رئيسا للوزراء بدلا من المالكي .
3- جماعة - علاوي - القائمة العراقية وما حولها من مناصري الداخل والخارج الذين يطرحون - أياد علاوي - كمرشح لرئاسة الوزراء بأعتبار أن قائمته حصلت على - 91 - مقعدا.
4- أصابع المحتل الأمريكي التي تتحرك خلف الكواليس وتشعل الفتن بين فترة وأخرى والتي من مصلحتها أن لا يكون المالكي رئيسا للوزراء لأنها لا تثق به بل تفضل - أياد علاوي - لأنه أفضل لضمان مصالحها الستراتيجية بعد سحب قواتها العسكرية نهاية عام 2011 .
وأخيرا سيدتي : أنا أستغرب كذلك لتعليقات بعض المساهمين ممن يمدح مقالك ويشجعك على المزيد من التطرف !

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 30/06/2010 15:09:44
دلال محمود الرائعة
تحية طيبة
حروفك تنبض بحب الوطن وهمومه
تحية لقلمك الرائع الذي خط هذا الابداع
تحياتي اليك في غربتك
تحياتي وسلامي
علي الزاغيني

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/06/2010 12:35:29
الفاضلة الرائعة بكل شيئ الخالة دلال النور دمتي الكاتبة والشاعرة النورانية الاصيلة صاحبة القلم الحر الشريف والله والله والله اقسمت ثلاث يوم امس 28 /6 كنت اتجول بشوارع مدينتي الناصرية وحضرت قوة من الجيش والشرطة وحتى مدنين ليقطعو التيار الكهربائي والسبب والحجج موجوة على المحال التجارية اما الاسلاك غير نظامية او حجة التجاوز على الكهرباء العامة ونست الحكومة المحلية واجباتها اتجاه ابناء المدينة العملاقة والحمد الله حبيبتي الكامرة معي كي التقط بعض الصور للقوة التي راها يقول كانو في معركة كبيرة معركة طوبى لكي ولي الفخر ان اقرء لك يامنتهى الروعة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 30/06/2010 12:28:34
الفاضلة الرائعة بكل شيئ الخالة دلال النور دمتي الكاتبة والشاعرة النورانية الاصيلة صاحبة القلم الحر الشريف والله والله والله اقسمت ثلاث يوم امس 28 /6 كنت اتجول بشوارع مدينتي الناصرية وحضرت قوة من الجيش والشرطة وحتى مدنين ليقطعو التيار الكهربائي والسبب والحجج موجوة على المحال التجارية اما الاسلاك غير نظامية او حجة التجاوز على الكهرباء العامة ونست الحكومة المحلية واجباتها اتجاه ابناء المدينة العملاقة والحمد الله حبيبتي الكامرة معي كي التقط بعض الصور للقوة التي راها يقول كانو في معركة كبيرة معركة طوبى لكي ولي الفخر ان اقرء لك يامنتهى الروعة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: اسماعيل الياسري
التاريخ: 30/06/2010 11:38:41
لمبدعه دلال لازلت تتنفسن العراق وتعيشين احزانه وافراحه انت مبعة ورائعه اتمنى لك التوفيق

الاسم: اسماعيل الياسري
التاريخ: 30/06/2010 11:37:23
لمبدعه دلال لازلت تتنفسن العراق وتعيشين احزانه وافراحه انت مبعة ورائعه اتمنى لك التوفيق

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 08:40:03
خالد الخفاجي
الكاتب النبيل

لقد افتقدت وجودك ايها الاصيل وجميل ان ارى تعليقك الان فأنني اطمانيت على سلامتك.

اتمنى ان تكون بكل الخير سيدي الجليل, حقا ان البداية اراها من مدينة السياب الغيورة فان تأريخها شاهد وزاخر بالبطولات التي انهكت كل قوى الظلام.

سلامي ابعثه اليك وهو محمل باحلى الاماني في عراق يزهو بالحب والخير والامان.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 08:32:08
سعيد الغذارى
الاستاذ الجليل
اسعدني مرورك ايها الطيب ويسعدني اكثر حين توضح لي مواضع الخطأ في كلماتي رغم ان معلومتي هي ان الصراع مع ايران هو صراع قومي اكثر من كونه صراع مصالح .

وصدقت ياسيدي فان المظاهرات تأخرت جدا ولكن نقول افضل من عدم قيامها وهي تنبيه للطغاة.
سلامي وامتناني الجزيلين .

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 08:24:38
شادية حامد
الشاعرة الجميلة
الف شكر لك وانت تمرين على كماتي بعد غياب طال.
ممتنة انا منك ايتها الطيبة.
سلامي وامتناني الجزيلين.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 30/06/2010 08:18:34
حمزة اللامي
الكاتب الجليل

ان مظاهرة اهل البصرة هي بداية الشرارة التي ستلهب ظهور الظالمين ان شاء الله,وهي تنبيه للمسؤؤلين المتخاذلين والراكعين للمحتل.
شكرا لمروك العبق ايها الاصيل.
سلامي ابعثه عبر الاثير وهومحمل باريج العراق واهله.

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 30/06/2010 00:22:29
السيدة الرائعة المبدعة دلال محمود
مقالتك هذه بمنتهى النطق في الحقيقة
والإنتماء الوطني والجرأة
وضعت النقاط على الحروف ، فعلا بصرة التأريخ
لن ترضخ للهوان ، وتأكدي العراق سينهض غاضبا
وأحذر الحليم إذا غضب
شكرا لك سيدتي

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 30/06/2010 00:10:58
السيدة الرائعة المبدعة دلال محمود
مقالتك هذه بمنتهى النطق في الحقيقة
والإنتماء الوطني والجرأة
وضعت النقاط على الحروف ، فعلا بصرة التأريخ
لن ترضخ للهوان ، وتأكدي العراق سينهض غاضبا
وأحذر الحليم إذا غضب
شكرا لك سيدتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 29/06/2010 20:24:29
علي حسون لعيبي
الشاعر البهي
ممتنة انا منك حين تتابع كلماتي
وانت تشجعني كي استمر في الكتابة عن كل مايدور في عراقنا الحبيب.
بوركت سيدي الجليل.
سلامي وتحياتي ابعثها اليك وهي محملة بطيب العراق واهله الاخيار.

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 29/06/2010 20:21:32
جلال السويدي
الكاتب الجليل
شكرا لمرورك الكريم على حروفي المتواضعة وهي تكتب في العراق واهله.
دمت طيبا واصيلا.
سلامي وتحياتي ابعثها اليك عبر الاثير.

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 29/06/2010 19:20:05
سيدتي الانيقة
هذا ماتحدثت عنه قبل فترة امامك؟
هذه هي الحرية والديمقراطية!!
سيدتي انهم لايعون تلك الكلمات وليس لديهم لهن معنى .. وتصوري ان كانت تلك المظاهرات للمطالبة بالخدمات تقابل بالحديد والنار فكيف سيكون الحال ان الشعب اراد التغيير او اراد القيام ثورة على الحكومة!! كيف سيكون الحال؟
وما ذنب هؤلاء الشهداء وعوائلهم؟؟ قد تركوا خلفهم ايتام وارامل .. لترتف الحصيلة بهم .. وما زال العرض مستمر
شكراً لك عزيزتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 29/06/2010 18:53:03
دلال....يا لروعتك...
برغم بعدك عن الوطن...الا ان روحك تسكنه...تنام وتصحو على وسادته..تحمل همه والامه.....وتصلي من اجل امانيه واماله...
دمت ابنه باره....
محبتي

شاديه

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 29/06/2010 18:47:17
الاخت الفاضلة دلال محمود رعاها الله
تحية طيبة
موضوع جميل ويعبر عن وعي بالاحداث وتفاعل مع معاناة الشعب العراقي
ولكن
اذا الشعب يوما اراد الحياة تقمعه سيوف السلطة واعلامها
موضوع يستحق الدراسة ولكن لدي ملاحظة وهي تبديل عبارة الفارسي بالايراني فالصراع ليس قوميا بل صراع دول او مصالح دول
ارجو المعذرة ولكن اردت التنبيه الى ان جميع الصراعات لاتنسب للقومية او الطائفة بل تنسب للدولة او للحكام
فالصراع الايراني العثماني لم يكن قوميا ولامذهبيا بل صراع حكومات
انتفاضة البصرة السلمية جاءت متاخرة ولو كانت منذ اول تقصير للحكومة لكان افضل لكي تشمل معارضة الجميع من وزراء وبرلمانيين والا فهي الان وكانما ضد شخص المالكي دون غيره الذين ادعوا تاييدهم للمعارضة السلمية
ارجو المعذرة
فالانتفاضة السلمية ليس اقوى من المسلحة التي قمعت بقسوة
تحياتي

الاسم: علي حسون لعيبي
التاريخ: 29/06/2010 17:00:48
البصره...ثغر العراق وبوابته الجميله المطله على الخليج العربي.....لبصره....اليوم تحكي للطغاة...ان يفهموا أن شعب العراق...لم ولن يسكت عن ظيم....وهو الان يتظاهر...ويقول...أن من جء بالدبابه الامريكية بكل جبروتها...وطائرات الاباشي الضخمه الايسطيع أن يوفر في كل حي ....محولة كهرباء...أو ...او....انهم يضحكون على انفسهم حين يمنون الشعب بالوعود...ولكن اي وعود وى النهب والسلب....تحية لك يا دلالننا....بُوركتي....من عراقيه اصيله

الاسم: جلال السويدي
التاريخ: 29/06/2010 16:47:40

السيدة الغاليه والعزيزه ( دلال محمود ) .

شكرا لما رسمت ولما سترسم لنا.

وأعلمي انك من السياب قاب قوسين او ادنى .

ومن يقف مع البصره والمظلومين ولو بكلمه تعني الكثير

أعلموا ان البصره معكم قلبا وقالبا ًً .

دمتي سالمه ولك مني ارق واجمل المنى

أعلامي وصحفي .

جلال السويدي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 29/06/2010 16:21:50
خزعل طاهر المفرجي
الاستاذ الجليل

الف شكر لكلماتك الرائعة ايها الطيب النقي.
كم تسعدني حروفك وتشد من عزيمتي .
امتناني وتحياتي الجزيلين لشخصك الكريم.

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 29/06/2010 15:39:05
كم انت رائعة مبدعتنا دلال محمود
كتاباتك الرائعة نابعة من اصالتك ايتها الاصيلة الطيبة ابنة دجلة والفرات.. سلم عقلك النير الذي يضيء الدرب لعمري هذا هو دور الاديب ..
تسعدينا يا دلال كثيرا نشد على يديك
دمت تالقا
احترامي
دمت بخير دلال




5000