..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أهمية الانتظار

ناظم المظفر

قضية الامام المهدي عليه السلام وظهوره في اخر الزمان لاقامة القسط والعدل والانتصار للمستضعفين قضية غاية في الاهميه أذن فلابد من تسليط الضوء على أهمية انتظار الامام والاستعداد لاستقباله ونصرته والوقوف معه لنصرة الحق ودحض الباطل وأقامة دولة العدل الالهي العالميه وعليه فان :
1 ـ الانتظار في الحقيقة يمثل قضية عبادية وأمر إلهي وشرعي يجب الالتزام به من جهة، ويُثاب عليه الانسان المنتظر من جهة أخرى، إذن واحدة من أهم الفوائد التي يحصّلها المنتظر هو المثوبة والأجر العظيم في التزامه بهذه العبادة وطاعته لهذا التشريع.
2 ـ الانتظار منبع الأمل في المستقبل: لا يمكن للانسان أن يتعايش مع الآخرين، بل أن يعيش حياته مثل أي كائن آخر في هذا الوجود إلاّ بالأمل.
فبالأمل تزهر الأوراد لتستقبل دفىء الشمس في نهار الغد.
وبالأمل تفتح صغار الطير مناقيرها عند بزوغ خيوط الفجر وتنشر أشعة الشمس ظفائرها.
وبالأمل تفتح الأرض ذراعيها لتحتضن حبّات المطر لتروي سنابل القمح صفراء ذهبية.
وبالأمل تنظر الأم لوليدها وتلقمه ثديها وتربت على ظهره، وتسهر ليلها وتحرسه نهارها.
وبالأمل يكدح الرجل ويتعلم الانسان ويرتقي مدارج الكمال.
إذن الأمل هو كل شيء في وجدان المخلوقات كافة، فلولاه لم تكن هناك حياة ولم يكن هناك ازدهار، ولولاه لم نر على شفاه الاطفال ابتسامة، ولم نسمع تغريد البلابل فوق أغصان الشجر.
ومن هنا يتبين لنا ما للانتظار من الأهمية والخطورة، فهو باعث للأمل في حياة الانسان.
بالانتظار يؤمل تغيير الواقع المليء بالظلم والاضطهاد الى غدٍ مشرق بالعدل.
بالانتظار يؤمل ازدهار الأرض بالكمال والعلم والتراحم ونبذ الحقد والضغائن.
بالانتظار يؤمل كشف الزيف والنفاق وإزالة الأقنعة عن الانتهازيين وأصحاب الأهواء والأطماع.

فالانتظار أمل يتحقق فيه (التواضع أمام الحق والتكبر على الباطل ...
هو نفي القيم الواهية والتعالي على القدرات الوهمية ...
هو إزهاق أنظمة الحكم والحكومات، وتزييف السلطات والحاكميات.
هو التمرد على الظلم والعدوان، والتمهيد لحكومة العدل والقسط ...
هو شعار المقاومة ورعشة العصيان واليقظة ...
هو دمٌ في شريان الحياة وقلبٌ في صدر التاريخ ...
هو فأس إبراهيم، عصا موسى، سيف داود، ونداء محمّد صلّى الله عليه وآله وسلم.
هو صرخة علي، دم عاشوراء، ومسيرة الإمامه .

 

 

 

 

ناظم المظفر


التعليقات

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 26/06/2010 00:24:29
الأخ الفاضل والكاتب الرائع ناظم المظفر دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سلمت أناملكم المبدعة وهي تخط أسطرا ذهبية بحق الأمام الهمام الحجة بن الحسن روحي وأرواح العالمين لتراب مقدمه الفداء.
إنكم تعطرون هذه الصفحة المباركة بذكراهم الميمونة ، وبالمناسبة نبارك لكم ولجميع السادة الكتاب والقراء ذكرى ولادة أمير المؤمنين ويعسوب الدين ومولى الموحدين علي بن أبي طالب ، غالب كل غالب ، مظهر العجائب وصاحب المناقب عله السلام.

أستاذنا المبدع المتألق بالحجة بن الحسن عليه السلام ، مقال رائع أفادنا كثيرا لما أشارإلى أفضل الأعمال في آخر الزمان ـ إنتظار الفرج ـ ذلك وكما ذكرتم أن في النتظار أجر وثواب لأن في الأنتظار أعمال واجبة وأخرى مستحبة.
جعلكم الله من الذين يتوفقون لأنتظار الفرج والأتيان بكل المستحبات فإنكم أهل لذلك؟

أر اكم الله بأبي صالح المهدي ، أمل المستضعفين والمظلومين والمقهورين السرور والفرج ودفع عنكم به كلّ مايهمكم ومالا تهتمون به من أمر الدنيا والأخرة.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 25/06/2010 06:52:56
استأذنا الأديب المبدع المظفر رعاكم الله

تتميز مقالاتكم عن الأمام ( عج ) بالموضوعية والعلمية والفائدة ... ولاننس الأسلوب الرائع .
احترامي وتقديري




5000