.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المنازلة الكبرى...

محمد الجزائري

إهداء:

 

إلى كل اسم ببابلَ روى       سطورَ الفرات بلحن أَغَر

فبلل آشورَ حين رواها        و غنى لدجلةَ أقلامَ عطْر..

 

ما ذنبُ إسرائيلْ،

حتى يخرجَ العباسُ من مرقدهْ؟؟

                          من مثواهْ...

 

ما ذنب إسرائيلْ،

حتى يدرج الحسينُ من كربلاهْ..؟؟

 

الأسفارُ تقولْ: أنْ لا بعْثَ، لا بعْثْ..

                   لا فسوقَ و لا رَفََثْ..

فمن ذا غَيَرَ العادةْ؟

هو الربُ، أم السادةْ؟

 

كلابُ الحي ما نبحتْ،

                         لقد بحتْ كما العادَةْ......

 

* * *

 

قولوا لوالدتي أني خلعتُ التاجْ..

و نسيتُ رسمَ كوادر لزناة هذا الوطن الل(......)

و أني حينما سرتُ،

من الحجازْ،

من الجزيرَةْ..

إلى النيل،

إلى مصرَ،

ولدتُ..

و في " فزانَ"،

في القيروانَ اشتقتُ،

فكانت قبلتي " سرتا "،

فَ " وهران"..

و من ثًًًَََََََم،

جبالُ الريف تحضننا و ترعانا...

و كانت صورة أولى،

روتها قيسها ليلى..

و ما قصتْ عليهْ فنونَ الردة الفضلَى...

فكنت الكاهن العربي الذي قالَ،

بأن الريح آتيةً،

                   و آتيةً،

                           و آتيةً،

فإسمي - اليوم - أسماءُ،

و أهواءً و أنواءُ..

و تاريخْ،

و نجسً من التاريخ للتاريخ نرفعُهُ،

شرْخً،
و جرْحً،

                  و أشلاءً و أشلاءُ..

لا،

    لا،

       و ألف لاء  و  لاءُ...

 

* * *

 

هناكْ،

خلعتُ التاجْ،

والدتي،

على أسوار قرطاجْ..

 

لأني - اليوم - في " صبرا"،

أغني صرخة " البصرَةْ"..

فلا عربً،

و ما العجبُ،

و ماذا يصنع الكلبُ؟

فلا صوتً ب" مكناسَ"،

و لا ترديدُ " أوراسَ"،

و راحتْ طأطأتْ " يثربْ"،

                                ( فلا أزهرْ.. و لا حلبُ )...

* * *

 

هناكْ،

خلعتُ التاجْ،

والدتي،

على أسوار قرطاجْ..

كثر المارونْ من على جسد التاريخْ..

مروا عُرُباَ،

جُنُباَ، جُنُباَ...

و ما اغتسلوا،

لأن الماءَ أحمرْ..

 

لماذا البحرُ أحمرْ؟

 

لأن المغرب الشرقي استاءَ من تاريخه الأغبرْ،

فدق نُعُوشَ الموتِ،

فانكسرتْ جيوشُ الموتِ في المخفرْ...

 

و أن المشرقَ الغربيَ،

تاهَ،

في زخمِِ العيونِ الزرقْ...

 

هناكْ،

خلعتُ التاجْ،

والدتي، على أسوار قرطاج..ْ

 

فُلولُ الغربِ تخيطُ الشمس أقمارا,

و بالرمال الدر أطوارا

                             و أطوارا..

سوادُ العينِ في نجد،

فتاه النفطُ في العينِ،

و تاه الكحلُ في النفطِ،

و غاص الغربُ في الرملِِ،

                           و داخَ العُربُ في " البارَا"..

 

هناك خلعتُ التاجْ،

والدتي,

على أسوار قرطاجْ...

 

محمد الجزائري


التعليقات

الاسم: محمد الجزائري
التاريخ: 27/02/2009 16:24:42
إلى أجمل ذكرى..

ليس جرما أن تنام الأهداب بعد كل كل صقيع..و ليس عيبا أن يتوقف الغمام لدى كل قطرة حب...لكن أن يبقى الواحد مغمورا داخل صمته، حالما خلف تلافيف ظله، عاشقا ظلمة تبدت بين جدائل شعره، ذلك هو الألم حين ينتحل نواميس الرهبة و طغيان المشاعر...

أبدا ذكرى..و خلف كل ذكرى ألم و لوم..

تحياتي،

محمد الجزائري

الاسم: ذكرى
التاريخ: 25/02/2009 09:09:15
دائماًوأبداً...
تشدني حروفك الندية ،،بأي ماء توضأت كلماتك ...
وماذا أفترش قلمك ليغفوا هكذا!!!
أهي معجزة قلبي حين يحتضر أمامك ،،،وعين لا ترى سوى الامس؟؟؟

الاسم: ذكرى
التاريخ: 25/02/2009 09:08:29
دائماًوأبداً...
تشدني حروفك الندية ،،بأي ماء توضأت كلماتك ...
وماذا أفترش قلمك ليغفوا هكذا!!!
أهي معجزة قلبي حين يحتضر أمامك ،،،وعين لا ترى سوى الامس؟؟؟

الاسم: محمد الجزائري
التاريخ: 24/01/2008 12:22:32

أحيي، من هنا، جبال الونشريس التي أنجبت من نعرفهم بالإباء و الشهامة و الإبداع و الندرة..
أحييك يا من أعرف من هذا المنبر على التفاتتك الكريمة و على القراءة الجميلة..

دمت..

تحياتي،

محمد الجزائري

الاسم: أعلم أنك حتما ستعرفني .
التاريخ: 20/01/2008 15:34:35
فكانت قبلتي " سرتا "،

فَ " وهران"..

و من ثًًًَََََََم،

جبالُ الونشريس تركلنا .. تمقتنا ...
وتنضب تربة سقيت .. بطهر الدم .. والأشلاء ..


بوركت محمد .. وبورك قلمك .

الاسم: محمد الجزائري
التاريخ: 23/07/2007 20:18:00
إلى كل إسم ببابل روى سطور الفرات بلحن أغر
فبلل آشور حين رواها و غنى لدجلة أقلام عطر

"الواو" في كلمة "روى" في الشطر الأول من البيت الأول منصوبة مشددة، أي عليهاشدة..

مع تحياتي،
محمد الجزائري




5000