.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى متى الفوضى وانتهاك حقوق الاقليات

طارق عيسى طه

في مجتمع تسوده الاضطرابات الاجتماعية والفكرية سيطرت على قدراته ومصيره ميليشيات همها الوحيد بث الرعب بين المواطنين , تعلق فيه مجموعة من الكتل السياسية  عضويتها في مجلس النواب بسبب رئاسة المجلس اتبقى للدكتور المشهداني و جميع الكتل الاخرى والحكومة مشغولة لارجاع الكتل حتى يستطيع المجلس ان يحصل على النصاب القانوني ,لا اريد ان اقلل من مطاليب الكتل لكن لنطرح السؤال التالي ,هل ان هذه  الامور تستحق الطربكة  ام هناك  امور اهم منها,مثلا ايقاف الاعتداءات على الاقليات الدينية والقومية التي زادت في العراق  بشكل ملحوظ ؟ الارهابيون يسيطرون   واصبحت الامور بيدهم في ادخال او منع الايزيديين الى الموصل  يوم امس الاعتداءات على المسيحيين وتهجيرهم تهجير السنة تهجير الشيعة  الا تستحق هذه الامور الحياتية المهمة ان تحضى بالقدر المطلوب من الاهتمام  من قبل الكتل التي حصلت على ثقة جزء من الشعب العراقي  في انتخابات المفروض ان تكون نزيهة ؟خطابات رنانة في مجلس النواب ,وكلها جعجعة بدون طحن, اذ ان المفروض  ان تتم سيطرة الحكومة على الشارع,على الامن  لتحد من سيول وشلالات الدماء البريئة  لترجع المهجرين الى بيوتهم

ان عدم الحركة من ناحية والادعاءات بنجاح الخطة المسماة بفرض القانون اين تم فرض القانون ونحن نسمع استغاثة المواطنين  الصارخة المستنجدة بذوي النفوذ  والذين بيدهم مفاتيح الامور  الاعمال الارهابية مستمرة قتل الاولاد امام امهاتهم  وقتل الرجال امام اطفالهم ,امور تحصل والنقل حي من قلب الحدث ان تعالوا تحركوا انقذونا من براثن الميليشيات فقد بلغ السيل الزبى ,ولا من يسمع ولا من يجيب ,ان مغادرة الشعب العراقي لوطنه واجباره على الهجرة التي ضربت الرقم القياسي في العدد ,2000 مواطن يغادرون الحدود يوميا, حسني مبارك  يحرم على العراقيين  الدخول الى مصر السفارة اليمنية في بغداد تعلن  عدم السماح للعراقيين الى اليمن ,الاردن لا تسمح بدخول العراقيين الى اراضيها,سورية تضج وتعج بعدد هائل فوق طاقتها من اللاجئين العراقيين اليسوا هؤلاء اهم من ارجاع المشهداني الى رئاسة المجلس؟ الا يستحق هؤلاء حتى لو كانوا دجاج  لخرجت ملايين الناس اصدقاء الحيوان  تعاطفا مع الدجاج

ولكن الشعب العراقي ليس بدجاج وسوف يعرف معاقبة المسؤولين الذين اساؤا اليه وعاملوه هذه المعاملة الغير انسانية ,والغير حضارية  والكل مشغول بنقل خرافه الى المكان اليابس كما يقول المثل الالماني اي مشغول بجمع المال وشراء العقارات انظروا الى العراقيين الحواسم منهم او الوزراء السابقين والحاليين  والعمارات التي اشتروها في نيويورك وواشنطن ولندن وعمان ودمشق والقاهرة من اين لهم هذه الاموال ؟والى متى يهان العراقي في بلده وفي خارج بلده؟سبحان الذي اعطاكم ملكا وعلمكم الجلوس على السرير ,وشراء العقارات والمتاجرة بالاسهم  , والمواطن يتحصر على لقمة خبز وسقف ياويه وياوي عائلته,وحبة اسبرين اما المصابون بامراض السرطان التي اصبحت الشائعة فعندهم ربهم  انا لله وانا اليه راجعون

طارق عيسى طه


التعليقات




5000