.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرثية الغريب للغريب ومرثية عامر رمزي

د.علاء الجوادي

  

عناق الاخلاص والوفاء

قال القران الكريم في سورة طه:

منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخري

ويقول التوراة في سفر التكوين:

انك تراب وإلى التراب تعود

ويقولها الانجيل الشريف للقديس متي:

أذكر يا أنسان أنك تراب والى التراب تعود

المعنى نفسه والحقيقة هي هي

انا لله وانا اليه راجعون

وهذا هو القانون

الراجعون قادمون

والقادمون راجعون

والمجد لله في اعالي الرضوان

والرحمة والكرامة لبني الانسان

تلقيت خبر وفاة عامر رمزي مدير مكتب مؤسسة النور في بغداد، بالم شديد، وقلب معتصر وعين دامعة...

 

ولكن الموت حق وهو باب الى الحياة...

اتألم عندما اسمع بموت انسان...

ولكن هذا الالم يزداد ويزداد ويتضاف  لو كان هذا الانسان

مبدع او اديب او كاتب او شاعر او فنان

او رسام او موسيقار او عالم

واخونا عامر رحمه الله عز وجل من اولئك الناس...

فاساله تعالت عظمنه ان يشيد له اسمى مكان

منزلا في عالم الابدية والجنان

نظرت الى صورته فوجدتها تنطق بالحب والايمان

وبالطيبة والطهارة والنقاء والرضوان...

لكنه فارقنا ليرحل الى ابن الانسان الذي عذبه الانسان

لقد تخلصت يا اخ عامر من الام هذه الحياة الزائلة...

وانا اجزم وانت الرقيق الكاتب الشاعر كنت تعاني كثيرا من الاحزان...

لِما يحل بشعبك من مأسٍ وضياع...

كم افرح عندما اجد نفسي فردا في عائلة النور

لي اخوة واخوات من مختلف البيوت والدور...

واعلم يا عامر ان الم الفراق يزيد على لذة اللقاء

فبمقدار فرحي بهؤلاء الاحباب حزنت على فقدي لاخي الذي لم اراه...

ولم اتشرف بالتعرف عليه من قريب

ذاك الرائع عامر رمزي ...

لم ينسك اخوتك ممن عرفك او تعرف عليك بعد رحيلك الحزين

اعزي اسرة الفقيد على مصابهم الجلل

واعزي اسرة النور بفقد احد ابنائها المبدعين

واعزي صائغ قلائد النور اخي الرائع الاستاذ احمد الصائغ

واعزي كل من تربطه به علاقة نسب او صداقة او عمل

وانا لله وانا اليه راجعون...

***********

وفي مناسبة وفاته الحزينة اشارك بابيات شعر نظمتها وانا في زيارة الى مدينة شنغهاي العظيمة في الصين بتاريخ 16/5/2005. لا ادري يومها لمَ كان كل تفكيري يومها منحصر بالموت وانا اعيش تلك الساعات بمدينة تعبر عن ارقى درجات التطور والابداع...سرح ذهني في المدن العظمى عبر التاريخ تنزلت علي صور مدينة باب التي اعرفها شبرا شبرا قصر نوبو بلاسر قصر نبو خذ نصر شارع الموكب ولكن طغى على كل هذه الصور البابلية ذاك الهيكل العظمي لاميرة بابلية كان يطلي وجهها اوراق الذهي بجوار الملعب الروماني في بابل وطغى على كل تلك الصور مجموعة من العظام لاربعة من البشر ام واب وطفلين دفنا في الممر الموصل بين القصرين وقبل عشرات القرون ولعلها او مقبرة جماعية في عراق المقابر الجماعية بامتياز... وطفت بالمدن العظمى في الواقع المعاصر...صعدت ونزلت وتيامنت وتياسرت...فلم ار الا الصراع الرهيب بين الموت والحياة...قبر الى جوار قصر... وهذا ما افرغته في قصيدة اسميتها:

 

(تأملات الدرويش في ليل شنغهاي)

هذه ابيات او النفثات هي حوار الصراع الابدي بين الموت والحياة ... لم اكن ارغب بنشر هذه القصيدة ولكن حزني بموت انسان وديع مسالم كادح ساقني لاقدمها لمحبيه ... فاذا كانت بمستوً يليق فاقدمها باقة ورد على قبر ابي فادي وتقدمة رثاء لروح الفقيد الغالي...والى نوافير النور وساحات الاضواء والخلود في الجنان يا عامر فقد اصحبت رمزا للمثقف المظلوم

والى المجد السماوي الابدي عند الخالق العظيم...

فيا ابن الانسان ليهنئ لك الوفادة على الرحمان

ووداعا يا ابا فادي من علاء الجوادي

 

تأملات الدرويش في ليل شنغهاي

 

يلح شبح الموت في ذهنه وهو في غمرة الحياة

يناجي نفسه وسيده والوجود فيقول

الموت رهيب لكنه حق بل هو الطريق الى الحق

لا حياة بدون موت لا ممات بلا حياة

غربة تعرف وجودي وانا لا اعرفها مذ عرفت وجودي

ما الذي قذف أبن بابل وسومر الى الصين

حشود من البشر يكدحون ويكدحون

من اجل رغيف خبز ليملؤوا منه البطون

وغيرهم مثلهم من بني العالمين

ليصبحوا بعدها هامدين

وماجت الاصوات في رأسه

وتصادمت العواصف في كيانه

نبوخذ نصر وأرميا وأشعيا كلٌ يعلن بيانه

ملعون من هدم بابل

مرحوم من هدم بابل

ملعون من آذاك يا أورشليم

مرحومُ من هدك حجراً على حجر يا أورشليم

اصاخ صاحب الناقوس

الذي ظنه التائه يحي النفوس

ثم نادى بنداء يفهمه اهل بابل وأورشليم والصين

يا أيها الأبراهيمي التائه المتسكع في كل البقاع

المتحزم بحزامك الأخضر

والمتشخط دمه في اربعة الاقطار

الذي سقاهُ أجداده بالدم القاني

جئت من بابل الى الصين تطوي الزمان والمكان

ويتداخل عنده اصداء نبوخذ نصر وأرميا وبوذا وماو

لكن الصوت الخالد  يرن في أذنك

 لا تطلب العلم إلا من أهله ولا تدخل المدينة إلا من بابها

في الصين يتجلى التناقض الرهيب

جائع يستجدي السواح

والسواح يخطون حثيثا الى المبنى العظيم في شنغهاي

في المدينة التي صرف على بنائها البلايين

قالوا هذه هي العولمة افتعترضون؟

في هذه المدينة يجتمع التطور والتناقض والتغيير وصراع الاضداد

لا كما قال ماركس وأنجلز ولينين وماو العظام

بل كما قال الدراويش الكرام

فهو صراع الموت والحياة

صراع العودة لله للمؤمنين والكافرين

كم هي مضحكة هذه الحياة؟

يتحول المارد من مكانه المقدس

الى المكان الذي كان يعلن صباحاً ومساءاً انه منجس

شنغهاي انك حقاً جميلة رائعة وجنة أرضية وهبتك الطبيعة فنونها

وأضاف اليك الانسان روائعه

شنغهاي انك عظيمة ولكن هل تقدرين ان توقفي مأساة الانسان

يمكنك أن تكوني أعظم من واشنطن ولندن وروما

ويمكنهن أن يكُن اعظم منك ومن بكين

لكن مآساة الانسان المسكين

 تشع لتقول يا معشر البشر قفوا خاشعين

انتم امام الجدار الصلب البنيان

جدار سيكسر الشموخ الانسان

في يوم قادم لا ريب فيه

ان امكم بابل لم تستطيع أمامه الصمود

انه اليوم الموعود

يتأمل البابلي ويتألم السومري سليل شيخ أور وصفوة سيد مكة

ويدندن مع نفسه على قيثارة حزنه وفرحه وألمه

وعلى عود مسيرته وناي معرفته

حاملاً عصا الترحال نحو المجهول

وفي ترنيمه يغمغم ويقول:

القصيدة

فـي غربة الفراق في غياهب الوجود

فـي موكب الحياة للنزول والصعود

صيـرورة تدور في الفناء والخـلـود

الاكـل والشـراب والمـياه والهـواء

الوهم والاحـلام والسراب والـسحـاب

الكـره والصـفاء والصـراع والدمـاء

والـحرب والدمار والسـلام والخراب

الـنجم في الافـلاك والشموس في السـماء

من الهبـاء اصلها وتنتهي هـباء

الكـدح والمعاش والنقـود والغنـاء

الـجـنس والعناق والفـراش واللقاء

الجسـم والقـدود والنـهود والجمال

وذاتها بذاتها تداخـل الخصال

تذبذب الـذوات بين الصحو والممات

الـموت حق غير أن الحـق في الحياة

فـي عمري القصير في تصارع الصفات

ايـن الحـدود بين الضـم والفراق والشـتات

يا قـادمـي القـريب والبعيـد يا رهيب

مـا انـت الا مـعبري الـى الحبيـب

لـحـن انا والمقطعُ الحـزين في الغناء

ما أن نـظرت الحق حـتى أعلن الفناء

وددتٌ ان يطـول العمر بي الى الأبد

لكنني عرفت ان المجد يعلو من سـجد

فانشـد الغريب لحن الوعي بالدفـوف

ليكشـف الصروف في لـوامع الحروف

انـشـودة تـقـول:       لاتسمع العذول

فـقـد حق على الخلـق

فـناء الناس في الحـق

ولا يـبقى سوى الحـق

من الحـق الى الخـلـق

من الخـلق الى الخـلـق

من الخـلق الى الـحـق

وبـالحـق الى الـحـق

 

ملاحظة: من الواضح تغير الوزن بعد عبارة انشودة تقول وبها اشارة الى فلسقة ملا صدرا الشيرازي ونظريته في الصيرورة والحركة الجوهرية وهي اقدم من نظرية هيكل في الديالكتك لكنها شبيهة بها الى حدٍ ما

 

السيد علاء الجوادي في 18/6/2005 في شنغهاي الصين

 

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 16/06/2010 21:59:04
الاخت زينب بابان
الاخ خالد الخفاجي
الاخت رفيف الفارس
الاخت شادية حامد
الاخ خزعل طاهر المفرجي

كل من عليها فان
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

هكذا هي مسيرة الحياة
نعزيك ونعزي اصدقاء واخوة المرحوم ابو فادي


سيد علاء الجوادي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 16/06/2010 07:47:58
الاستاذ د علاء الجوادي
كل من عليها فان
نعزيك ونعزي انفسنا ومحبيه ونسال الباري عز وجل ان يتغمد الراحل عامر بواسع رحمته
وان يحفظكم من كل مكروه
جزاك الله خير الجزاء

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 16/06/2010 07:20:52
د. علاء الجوادي...
جزاك الباري بكل الثواب...ولا اراك فقدان عزيز...سطورك الانيقه كالماء الزلال على قلب الظامئ الحزين...رحم الله عامر المحبه...واسكنه فسيح الجنات...
وانا لله وانا اليه لراجعون

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 16/06/2010 02:15:21
مرثية الغريب للغريب ... ألم
وحزن عانق الروح حد السقم
ارتضيت حكم الله صاغرا
وليس لي غيره في ايامي من حَكَم

استاذي الغالي
اغزيك واعزي نفسي وكل النور

الاسم: خالد الخفاجي
التاريخ: 16/06/2010 02:00:11
الدكتور علاء الجوادي
تحية لروحك المفعمة بالحق والجمال
أحي فيك هذه المشاعر الوجدانية وماأحوجنا لها في مثل
هذا الزمن الرديء
والرحمة علينا نحن في هذه الحياة المنافقة
والخلد كل الخلد لعامرنا الرمز
تقبل محبتي ياشاعري الجميل

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 16/06/2010 00:58:17
دكتور علاء الله يبارك فيك

لاحول ولاقوة الابالله العلي العظيم




5000