هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين تداخل النص وتشكيل المادة الحكائية--! *دراسة نقدية

عقيل هاشم الزبيدي

قصة(في الحارة القديمة) للقاص جاسم عاصي 

يتشكل نص( في الحارة القديمة) من ترتيب الأحداث وقلب الأحداث رأسا على عقب ،فالخطاب يبدأ من حيث انتهت الحكاية ،وهذا نسق من انساق بناء الحدث ،والذي استأثر اهتمام الدارسين ومنهم (جيرار جنيت)والذي حاول ضبط العلاقة بين ترتيب الأحداث والمقاطع الزمنية في ترتيب الحكاية ،وفيما تبدأ الحكايةب (منذ فترة طويلة جدا وأنا أتطلع إلى اليوم الذي أرى فيه تلك المقهى التي ارتسمت في زواياها كل معالم الزبائن وسماتهم ) تكون الحكاية قد انتهت ب(فوجدانها جميعا مغلقة ،وبكل راحة قفل راجعا إلى منزله وأصابعه تتلمس مفاتيح المقهى التي ظلت مغلقة طوال ذلك اليوم والأيام التي تلته)-
هنا يجد المؤلف -الراوي نفسه إزاء مادة متنوعة ،فماالاستراتيجية التي يتبعها ليؤلف بين مكونات تلك المادة ليصوغ منها نصا محكما لايقصي فيها عنصرا ،وهنا يظهر صوته ليقدم الإطار العام لتلك الإستراتيجية لبناء نص مستخدما صيغة الخطاب (فقد تركت في ذاكرتي القصة التي كتبت عن هذه المقهى صورا كثيرة ،كما تراكمت النقودات التي كتبت عن القصة التي دارت أحداثها في المقهى)-
يتيح السرد إمكانية تعميق الوهم بهدف إيجاد نوع من المطابقة بين دور المؤلف ودور الراوي ،ويتجلى ذلك بتطابق أسماء الشخصيات في (التخيل -الواقعي)ففهمت انه يبخسها قيمتها وأهميتها ،وكل ذلك يدخلها في صراع مع الراوي ،لقد أتاح للراوي جانب من الحرية التي يتيحها السرد في تركيب الحكاية ،فهو يوفر إمكانية البحث المتواصل للوصول إلى غاية ما لأهمية البناء الداخلي للنص وعناصره ومكوناته فهو بهذا يكسر الوهم بواقعية الأحداث ويشرك المتلقي في اكتشاف سر اللعبة في النص ،ويؤسس لحوارية خصبة بين الأمكنة والرؤى ،ويضع المؤلف والراوي والشخصية في منزلة المتشاركين في صوغ النص ،وبذا يقوض البنية الهرمية التقليدية التي تضع المؤلف عادة خارج إطار النص ،أو أفضل الأحوال يتوارى خلف راو عليم ،وعلى العموم فالسرد لم يتوقف عند حدود تمزيق البناء الكلاسيكي للحكاية المتابعة في نمو الأحداث،أما هذا الصراع الفكري يحدث نوع من تبادل الأدوار بين المؤلف والراوي والمروي له ،وأحيانا المتلقي ،فكل له يمارس دوره حسبما تتيح له مسارات السرد ،وهذا يعمق مستويات البناء والدلالة- (فدخلت إلى مكتب الرجل وجدته جالسا خلف مكتبه مهيئا كما بدا لي لتفحص القادم ،اذلايعقل أن يكون احد أبطال قصصه يزوره فعلا ،)ومن خلال ذلك يأخذ السرد في عمومه طابعا تجريديا يتعالى عن تحديد دقيق للأبعاد المكانية والزمانية ،وان بناء الشخصيات يقوم على الوصف الاستقصائي المفصل لمظاهرها الخارجية وليس على الأفعال والملامح الفكرية -
لقد كشف النص عن كيفية تكثيف بنية للنص سواء كان على مستوى بناء الأحداث أو إعادة إنتاج المرجعيات الثقافية والتي تخطت حبسه الانغلاق على حكاية بسيطة والانتقال إلى مستويات متنوعة ومعقدة بين(التاريخ-الواقع) ،فتلك مغامرة تتحول وتتطلع إلى اكتشاف انساق تضفي مزيدا من التجديد في بنية السرد-
المقهى(القدس) في هذا النص هي النافذة الذي تتصل من خلاله الشخصيات بالعالم الخارجي وتتفاعل معه ،فرؤية الشخصيات تمر خلال المقهى إلى عالم يموج بالحركة والتناقض والمفارقة ،فيما تنطوي بناء الأحداث على تمزيق الذكريات ويؤجل أحيانا الرغبة في البوح للوصل إلى غاية الصراع ويعيد تنظيم الأشياء على وفق سياق يتشظى فيه كل شيء في دلالة لاتخفى بما يوافق وجهة نظر المؤلف مما أتاح حرية في تداخل مستويات السرد وعليه فالأحداث تتراصف جنبا إلى جنب دون الحاجة للبحث عن كشف الأفق الضيق الذي توفره(مدينة القدس) الغاربة قسرا (وبكل راحة قفل راجعا إلى منزله وأصابعه تتلمس مفاتيح المقهى التي ظلت مغلقة طوال ذلك اليوم والأيام التي تلت؟

عقيل هاشم الزبيدي


التعليقات

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2010-06-12 09:18:22
لكل قوما عقلاء وهذا فيض من غيض العقلاء تسلم يارائع وشكرا ليراعك الذي سطر مافية الفائدة ودمتم اخا عزيزا

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 2010-06-12 09:15:49
الله يوفقك استاذ عقيل على هذا الطرح الجميلة والتوضيح السليم لما فية من فائدة لاخوانك مع جزيل الشكر




5000