هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كان نخلاً

د.حميد الجمالي

بأقلام من رصاص 

تاريخنا .. دونوا 

وحين يشاؤا ... يمسحوه 

لكل زمن يكيفوه 

 بالرصاص

مسحوا اكداسا بشريه

وبالرصاص

لقحوا النخيل

النخلة الفارعه

زالوا كربها عن سيقانها

فبانت خراطيش أثداائها

رائحة الكرب المخلوع

والسعف المتناثر على الجذوع

وساق النخلة الجميل

أشعل الفتيل

أنتصبت بنادقهم

قذفوا بارودهم

على أثدائها

فأعتصرت عسلاً

دبق أدبارهم

وقد قمصانهم من قبل

كان اعتداءً

كان رصاصاً

افتراساً

اغتصاباً

كان قتلاً

كان نخلاً

كان قتلاً

كان نخلاً

وتنث السماء رذاذاً

يغسل النار

يانار كوني للنخيل برداً

يدثره السلام

ومطراً يطهر الاثداء .

 

د.حميد الجمالي


التعليقات

الاسم: سعد عزيز دحام
التاريخ: 2009-07-20 19:56:22
الدكتور النبيل حميد الجمالي المحترم
في البدء كلي أمل أن تتقبل اعتذاري لأني لست بناقد متخصص ,ولكني أحمل هاجس التطلع الى الجديد من خلال آفاق تأملية محدودةوعلى قدر التجربة والأطلاع في عملية البحث عن مضامين الرموز الخبيئة وراء المعاني.
وحظرتك سيد العارفين ان ثقافة النقد العربي لازالت خجلة مرتبكة تبحث عمن يفك لها قيود الأسر من التزامها بوحدة النموذج وقانون التطابق.
وبما أن منطق الحداثة يعتمد الأستدلال والرؤية الحدسية,لذا لابد لرؤية النص من منضار عالمي الخاص لتحديد معالم القصيدة,خلق لي فاعلية خاصة استنتجت منها ماكان في لحظته.
الدكتور الجميل حميد الجمالي
لقد عرفتك من خلال الأصدقاء بصفتك مشغوفا بتشكيل عالمك الجمالي ,محبوبا بسحر ادواتك ,وردود أفعالك وخلقك الجميل ,وماردك هذا الا جزء من خلقك الجميل,وروحك التي لاتعرف غير التحليق بكل ماهو انساني.
الدكتور الغالي
من أهم الأسباب التي دفعتني للتعليق السابق هو أني ابحث منذ زمن بعيدعمن يثور ضد المضمون التقليدي وكنت أأمل أن أرى شكلا جديدا ولغة مبتكرة ,كما كان يفعل بودلير ورامبو وغيرهم من المحدثين .
وهاأنا أتشظى بقراآتي البسيطة في كل ماأملك القدرة على استيعابه بدأ من عصر التنوير الأوربي الأول ومرورا بعصر التنوير الثاني وصولا الى عصر النهضة الأوربية مع بودلير مؤسس الحداثة الرسمي وغوستاف فلوبير ومالارميه ومايكوفسكي,ثم عربيا ادونيس شيخ الحداثة وعبدالوهاب البياتي والشرارة الاولى السياب ومحمود درويش وخزعل الماجدي ومحمد أراغون وصلاح عبدالصبور وقد ساعد اختلاف الآراءالثقافية والفكرية والفلسفية والدينية والأجتماعية
أن يكون هناك توالد للأنواع الحداثوية.
وقد تتفق معي على أن الفكر الغربي قد تجاوز الحداثة الى ماورائها باحثا في فضاآت جمالية جديدة.
الدكتور الرائع حميد الجمالي
بصدرك الرحب وصبرك الجميل أرجو أن تتقبل أخطائي
فأنا الأصغر تجربة ووعيا
تقبل مني فائق الأحترام
سعد عزيز دحام

الاسم: د.حميد الجمالي
التاريخ: 2009-07-07 17:46:22
سعد عزيز دحام الورد
سعيد لمرورك وشكرا للفنان نعمة السوداني
يا سعد ان الاداب والفنون بشكلها العام لم تكن ذات قاعدة ثابتة كالعلوم فالاختلاف قد يعطي ديمومة للقصيدة مثلا وأحيانا الشهرة تغلب التقييم فأحيانا يمر المتلقي الغير مختص على لوحة لبيكاسو دون ان توقفه ولكنه يعيد النظر باللوحة اذا قيل له لبيكاسو قرأت لبعض الكتاب من مصر لأجازة منجزهم الادبي ولم يحظى بالموافقة فعمد الكاتب الى تغيير اسمه بأسم كاتب اجنبي فأنهال المديح على الاسم المفترض
أحد المخرجين المسرحيين يقول اذا اجمع المتفرجين في القاعة بأن عملي جيد فهذه شهادة بفشله
خلاصة قولي بأني سعيد لمرورالاخر بغض النظر عن الانطباع لان الانطباع وشم فكري مطبوع على الجلد
لربما تجد القصيدة عند اخر بقراءة اخرى تختلف قد يكون قاسم مشترك يجمع الشعر بوحدة الزمن او الصور الشعرية التي تعمق الفكرة والتميز الاخر هو الخيال ناهيك عن تجرد القصائد مابعد الحداثة في وحدة الوزن .
لقد كنت منساقاوراء الفكرة في كتابتي لهذه القصيدة ابان الانتفاضة في العراق حين ذهابي الى كربلاء وأنذهلت لمشاهدتي الى النخيل المذبوح نخيل بلا رؤوس منظر مهول على طول الطريق فشبهت النخلة كفتاة تم اغتصابهاوكان مطلعها عن كتابة تاريخنا بقلم الرصاص كي يسهل مسحة وهو تورية للرصاص الذي مسحوا فيه ناسنا
لقحوا النخيل بالرصاص وهي كناية للقتل وكان التشبيه واضحا للنخلةحين امطروها افتراسا وقتلا وأغتصابا
السعف المتناثر على الجذوع وساق النخلة الجميل اشعل الفتيل انتصبت بنادقهم قذفوا بارودهم على اثدائها ....
اتلاحظ عملية الاغتصاب وكيف امتزجت بالقتل وهو يحقق نشوة عارمة.
وأستعرت من قصة يوسف برهان القميص وتوظيفه وقد قمصانهم من قبل اي الادانة للقتلة والمغتصبين ووظفنا جرسا مموسقا بين النخل والقتل بتكرار متعمدا حتى يتساقط الرذاذ ليغسل النار وهي صورة مجازية تفوق التصور المنطقي للظواهر اذ ان النار هي انظف مافي الكون ولكنها اتسخت والماء يطفئهااو بالادق ينظفها حسب ورودها في القصيدة النار التي اكلت النخيل ان تكون بردا يدثره السلام ومطرا يطهر الاثداء اثداء النخيل ثمرهاالجميل فالنخلة امنا وهي رمزا لوطننا.
تحياتي لك ياسعد عزيز

د.حميد الجمالي
مالمو

الاسم: سعد عزيز دحام
التاريخ: 2009-07-07 04:20:05
لا يا دكتور حميد لقد تحدث لي نعمة السوداني الكثير عنك لكن هذه القصيدة لم ترتقي الى ماقرأت
سعد عزيز دحام




5000