.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أسئلةٌ في أعماق ِ المُحيط

عبدالله علي الأقزم

 

سلمتَ   أبا    المياهِ    المُسرعاتِ

 

 

 

 

بأجمل ِ  ما   يفيـضُ   مِنَ   الحياةِ

بكَ  الأضواءُ   في  شرفٍ  رفيع ٍ

 

 

 

 

و  وجهُـكَ   مِنْ   وجوهِ  الطَّيِّباتِ

و  ما  تعلو   بكَ    الأخلاقُ    إلا

 

 

 

 

و   فيكَ    تمامُ    هذي   العالياتِ

وصلتَ إلى الصَّلاةِ فكنتَ  وصلاً

 

 

 

 

كأروع ِ  ما  يكونُ   مِنَ   الصَّلاةِ

يُحاورُكَ   الجَمَالُ    فخذ     لقلبي

 

 

 

 

بما   ترضاهُ  مِنْ  دررِ  الصِّفـاتِ

فضاؤكَ   دائماً   بفضاء ِ  روحي

 

 

 

 

جهاتُكَ   دائماً    تهوى     جهاتي

و  ما  مِنْ   مشرق ٍ   إلا    كلانـا

 

 

 

 

مِنَ   الأشواق ِ  أحلى   المُشرقاتِ

معاً  نحوَ  الحياةِ  نُضيءُ    معنىً

 

 

 

 

و نغرسُ  فيهِ   هذي    المُبهجاتِ

سيكبرُ    عالَمُ    الأخلاق ِ   حتماً

 

 

 

 

بعالمِنـا     و    يُدْعَى       للثباتِ

محبَّـتـُنـا   الشُّموعُ     تُديرُ    ليلاً

 

 

 

 

و تسلمُ     مِنْ   أيـادي  المُظلماتِ

على   أنوارِ  ذكرِ   اللهِ      شبَّـتْ

 

 

 

 

ليالينا        بهذي         الرائعاتِ

كلانا    ينتمي      لألذ       شيءٍ

 

 

 

 

تسلسلَ    بينَ   أحضـان  ِ الفراتِ

حبيبي   لمْ   تكنْ   دورانَ     ظلٍّ

 

 

 

 

و  فتحُ    مداكَ     فتـحٌ      للغاتِ

أُفـتـَّتُ   في   هواكَ    فكلُّ   حبٍّ

 

 

 

 

تعوَّدَ   أنْ  يعيشَ  على   الـفُـتـاتِ

سلمتَ  مِنَ   الهموم ِ  فلا    همومٌ

 

 

 

 

تقودُ   سرورَنـا   نحوَ     الشتـاتِ

و في   كفيَّ     أسئلةٌ       حيارى

 

 

 

 

و يُنقِذ ُ    تيهها     ضوءُ    الغداةِ

تُسائلُ    عالَمَ     الأخلاق ِ    ماذا

 

 

 

 

تـبقـى    مِنْ   مُحيطاتِ  الصَّلاةِ؟

لماذا  نُوصِلُ     الأعماقَ   حقداً؟

 

 

 

 

و يُبحِرُ    بـعضُـنـا     للموبقاتِ؟

لماذا   لا   نعيشُ   بألفِ     حبٍّ؟

 

 

 

 

و يغمرُ   وجهُـنـا   وجهَ   الحياةِ؟

أليسَ    الحبُّ     للأزهارِ   دفئـاً؟

 

 

 

 

و  للأكوان ِ    طوقـاً       للنجاةِ؟

و للأنـوار ِ كمْ    أمسى    خلاصاً

 

 

 

 

مِنَ   الذوبان ِ  بينَ      المُوحلاتِ

هو  الحبُّ   الذي  قد    ذابَ  فيـنا

 

 

 

 

كشهدٍ   ذاب  مِنْ     ذاتٍ    لذاتِ

أندهشُ ؟ و  الهوى  العذريُّ   فيهِ

 

 

 

 

تربَّى    بينَ    أروع ِ    مُدهشاتِ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات




5000