..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لميس في بغداد

يوسف هداي ميس الشمري

بغداد . . . تمور بأهلها . الضجيج يملأ الشوارع ويتسرب إلى كل زاوية فيها . هناك . .  في قصر الخليفة . تصدح حناجر الشعراء . تكيل له المدائح . تغني له القيان صنوفا من الأصوات . العزف على العود ، والضرب على الطنبور ، وهز البطون ، لذائذ حسية تملأ هذا القصر وغيره من قصور الوزراء والقواد والمتنفذين .

وعلى أطراف بغداد . . حيث الأديرة ومجالس اللهو والعبث . يجتمع الشعراء ببعضهم ، فيوغلون في شرب دنان الخمر حتى الثمالة .، لينشدوا قصائدا فريدة في العشق والمجون .

أسواق بغداد تعج بالبضائع المجلوبة من كل أنحاء المعمورة . والحرفيون يبدعون في صناعاتهم ، كل حسب عمله ، و في سوقه المخصص له . حيث شارع الصفارين ، وشارع الوراقين . وشارع النجارين . ومن ضمن هاتيك الأزقة التي صيرت أسواق متخصصة . كان ثمة شارع في زاوية ما في بغداد . اسمه : شارع الرقيق . . . بقيمه ابن مصباح ، حيث يأتي إليه النخاسون وهم يعرضون جواريهم من مختلف الأجناس . السنديات ، الفارسيات ، الحبشيات ، الخراسانيات ، الارمنيات ، التركيات ، الروميات . كن يعرضن هناك . ويدلل عليهن النخاس في إطناب واضح ، مثني على خصالهن . تراه يغدق عليهن كل صنوف الأدب واللغة والشعر والصوت الجميل ، ناهيك عن العزف على كل الآلات ، حتى يصوروهن في أحسن تكوين .

ومن بين كل هاتيك الحسان الآتيات من كل أصقاع الدنيا . ثمة فتاة قمحية البشرة ، سوداء الشعر ، ذات عينين سوداوين ، وهي إلى النحف أميل ، مشدودة القوام كأنها الخيزران . كانت كسيفة النظرات ، وهي ترى العيون النهمة تعريها من أطمارها البالية . جاء بها النخاس من بلاد الترك ليعرضها في أسواق بغداد .

_انظروا إلى هذه الجارية التركية . كم هي رائعة في حسنها . .

_ بكم سعرها يا أبا عمير؟.

_ مائة دينار.

_مائة دينار ! . . سأعطيك النصف .

_ أعطني ستين دينارا وخذها . .

عندها ، قدم رجل أربعيني ، يرتدي الزي الرسمي العام لرجالات الدولة ، من القباء الأسود والعمامة السوداء والسيف والمنطقة .

نقد نخاسها المائة دينار واشتراها .

     

 *  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *  *  * *  *  *  *  * 

على نهر دجلة ، ثمة قصر منيف تتوجه القباب ، وتزينه الأعمدة المنقوشة بالفسيفساء الإسلامية . تتخلله النوافذ ذات الزجاج المعشق بالذهب . وقد علقت الستور برسوماتها المتنوعة على حيطانه . فيما فرشت غرفه وممراته وصحونه بالبسط العربية المحاكة والسجاجيد الفارسية . وقد امتدت فوقها المقاعد الوثيرة والوسائد المنعمة والنمارق المصفوفة .

وكانت الجواري الحسان اللائي يعج بهن ذلك القصر يدرن كالفراشات إذ تحوم على أزهارها .

وكانت من بينهن . . جارية تركية ، قمحية البشرة ، ممشوقة القد ، ريانة العود ، ذات عينين نجلاوين وفم دقيق . ترفل في الاستبرق ذي الوشي النفيس. لتاجها الزمردي وميض وهو تعتلي رأسها الصغير يغازل الخلخال الفضي الذي يتشبث بساقها اليمنى . يطوق عنقها عقدا من اللؤلؤ، ويتدلى من شحمتي أذنيها قرطان ذهبيان . فيما راحت خشخشة أساورها وهي تتحلق حول معصمين نحيلين تتناغم مع صوتها الرخيم وهي تدندن بأغنية ريفية لعلها كل ما أتت به من موطنها. وجودها شع في جناحها الخاص أي بهجة ! .     

_ من ؟ . سيدي . . ! .

ياللخجل . لعله سمعها وهي تغني .  شبه ابتسامة خفيفة تلوح من تحت شاربه الكث . عيناه دافئتان ، وهما تحدبان عليها بنظرة حانية . كأنه جبل بقوامه المديد وثيابه الحريرية . تقدم نحوها . قبيل قليل كانت قد تطيبت بالغالية والزعفران . حتى شعرها الناعم . لا تزال رائح المسك والعنبر تتضوع منه .أنامله تداعب وجنتيها الطريتين . تعبث بشعرها . يحتويها بذراعه . . .

أين أمي اليوم يا ترى . ألا تزال على قيد الحياة ؟ . أبي . أخوتي . ماذا حل بهم ؟ . الحب الأول . ابن عمي . هل أسر هو الآخر ؟ . تراه بيع في مكان ما ؟ .  أين أنت الآن يابن عم ؟ . لتأتي وترى الخير الذي ترفل به ابنة عمك . . .

 

 

يوسف هداي ميس الشمري


التعليقات

الاسم: محمد
التاريخ: 31/07/2013 00:58:52
ادامك الله مبدعا

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 20/07/2010 02:51:21
الأخ العزيز فاضل الفاضل : أشكرك على هذا المرور ودمت .

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 20/07/2010 02:50:23
نوفل الفضل أشكر لك هذا الإطراء ودمت .

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 16/07/2010 19:44:16
واااااااااااااااو
كلام ولا اجمل... كانك كنت تعيش هناك فاختيارك للمفردات يوحي بانك كذلك
تقبل مروري

الاسم: فاضل الفاضل
التاريخ: 30/06/2010 14:24:03
والله كتاباتك راقية واتمي لك التقدم والله يوفقك

الاسم: يوسف هداي الشمري
التاريخ: 16/06/2010 18:13:48
خالتي العزيزة . الله يستجيب دعائك آمين وشكرا .
سلامي على أبو بدر

الاسم: خالتك ام بدر
التاريخ: 10/06/2010 20:46:15
بارك الله فيك من للاعلى
وعلى درب نجيب محفوض انشاء الله




5000