هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قالت له الحبية وقال...!!!

د.علاء الجوادي

احقا ما تقول؟؟!!...  تلونين خيالي... اغلال الجمال...

ثلاث قصائد من ديوان قيثارة اللحن الحزين

للدكتور السيد علاء الجوادي

 

كنت ابعث بقصائدي لبعض الاصدقاء المقربين او الاعلاميين المهتمين بالشعر والادب والفكر، وبقيت متداولة بهذه الحدود الخاصة...ولكنها ظلت حبيسة دفتي ديوان قيثارة اللحن الحزين... فاقترح علي الاصدقاء ان انشرها في الضياء للاطلاع العام.  ولعل من اهم دوافع نشري لشعري بل بعض الاحيان نشري لاكثر من قصيدة في موضع واحد ان بعض ممن وصلتهم اشعاري وهي بالعشرات عمدوا الى نشرها باسمائهم ولا اقول سرقوها بل لعل لهم وجهة نظر غير مقنعة لي على الاقل او عمدوا الى الاقتباس فضاع الاب ونسب الوليد لاخر. واذا افترضا ان هذا اللون من الاعمال ينبع من الميانة كما يقول العراقيون... لكن مما فاجأني اني بعد نشري لبعض اعمالي واجهني سراق من نوع اخر على اسلوب السرقة في وضح النهار فعمدوا الى اعمال منشورة لي في موااقع محترمة مثل هذا الموقع ونشرها باسمائهم منهم فرد يدعى علي ابراهيم المشهور بسرقاته الادبية وبلا حياء او خجل... نحن في امس الحاجة الى ضوابط تؤدب سراق الكلمة من افواه اصحابها وسرق الفكرة من اقلام كتابها.

 

عندما يقرأ قصائدي احبتي القراء او الاصدقاء يتسائلون: من هو الحبيب ومن هي الحبيبة؟؟

فقال احدهم انها قصائد حب بين امرأة ورجل...

وقال اخر للاول: لا انت لم تصل الى غور الحقيقة فكأني بالشاعر كان يشير الى عشق بين امة مغدورة مظلومة مقهورة عبث بها العابثون وبطل تنتظره لانقاذها مما هي فيه.

وقال الثالث لا يهم من هو الحبيب ومن هي الحبيبة لكنها اغانٍ عجيبة!!!

  

القصيدة الاولى

أحقا ما تقول؟؟؟

المقدمة:

ادعت:

أنها متيمة بحبه،

وأنها لا يمكنها العيش من دونه،

وأنها سوف لا تقتنع بأي رجل سواه،

وأنها ستترك كل مباهج الحياة لتعيش راهبةً في محراب حبه.

قال لها متظاهرا انه مصدقاً أقوالها: يا أيتها الجميلة فأني قد فأتتني الأفراح وغزتني الأتراح وأتمنى ان يأخذني معه حادي الأرواح.

قالت: الأمر ليس بيدي فهو أمر فرض من العلياء، فحبك تشعشع في كياني كأنه وحي من السماء فلا أريد سواك، وسكري عندما أراك وهيامي عندما ألقاك.

 ولم تعلم انه يقرأ كل كتاب وخبير بلحن الخطاب، فأعتقد أنها تظهر شيئاً لتخفي حقيقة أشياء فقال وهو بين المصدق والمشكك فيها ومحتاط بقبول ما فاهت به شفتيها:

القصيدة:

أحقا ما تقول أم السـرابُ

أم الكلمات فارقـها الصوابُ

وهل قول الغواني قول جد

بحــب الشيخ فارقه الشبابُ

وظنُ العارفين به حروفٌ

مكذبةٌ إذا حضر الجـــوابُ

لقد ضحك الزمان على رجال

فنت صفحاتهم قال التـرابُ

فرفقاً يا فتـــــــــــــــــــــــاتي ان قلبي

ضعيف يــــوم تأتيه الصعابُ

فلا ترميه سهماً وهو مرمٍ

وداويه إذا طعنت حــرابُ

تحملت الكثير من الغواني

بِعدِّ الطعن قد ضاق الحسابُ

وانتِ أتيتِ في أيام حزني

ومأساتي وقـد ذهب الصحابُ

فما ادري أصادقة بحب؟؟

أم الهمســـات باطنها كذابُ؟

فخليني أعيش خريف عمري

بلا شطط ليحضنني الكتابُ

واني قد هربت الى سراب

بصحراء بها هرب السحابُ

ولست بأسف في ترك ناد

تسود به الــــثعالب والذئابُ

إذا دبقا رأوا أولوه لطعا

بأشـــكال تأبّاهـــا الذبابُ

فقومي واذهبي لمناك عني

ولا تبقي فينكشــف الحجابُ

شككت وما شككت بغير حلمٍ

بأجـــــــــــــــــــــواء يلونــــها الضبابُ

طريقـينا وما بهما الـتقاء

فأمنيتي إذا لاح الشـــــهابُ

دمشق الشام في 16/5/2009

 

القصيدة الثانية

تلونين خيالي

المقدمة:

بعد لقائها مع الغريب على مائدة بريئة طاهرة، كانت الحسناء متيمة بحبيبها الذي تعتقد انه لا يبادلها الحب منفعلة وتعضض على أسنانها.

قالت: ما معنى ان تلتف حولك البنات الجميلات وأنت تبتسم في وجوههن وهن يتسابقن لنيل رضاك؟

قال: إني ابتسم لكل إنسان واني أحب الجمال والحسان والإحسان! وأنت تحاسبينني على شيء لا دخل لي به، فسليهن عن جلية الأمر.

قالت: انك جذاب!

قال: بل أنا مجذوب!

قالت: فهل تلومني ان همت بك حبا وعشقتك بكل كياني؟

قال:  العشق مرآة للحقيقة والإخلاص والإيمان!

قالت: فلماذا أنت لاهٍ عني كأنك لا تراني؟

قال: لأني لاهٍ عن نفسي ولا أراها!

قالت: فهل بشكلي ومظهري نقصٍ يبعدك عني؟

قال والوسن يكاد ان يغطى عينيه: معاذ الله، أنت أيةٌ من آيات الجمال، ويتمناك كل الرجال.

قالت: فلماذا الهروب والبعاد؟

قال: لأنك من عالم الأشياء وأنا من عالم الفناء.

ثم هتف الحادي بصوت رخيم: لا تذهبن بك الوساوس والظنون يا جميلة العيون، ان حبيبك مشغولٌ عنك وعن نفسه في عوالمَ اختارها لنفسه بل فرضتها عليه الأنوار وهو محتار وينشد الأشعار عن حب بدون أمل؟

واكتملت فرقة الإنشاد لتقول

القصيدة:

يا جمالٌ قد فاقَ كـلَ جمالِ

ودلالٌ أُحـــبه مــن دلالِ

ارحميني فقد عدوتُ شبابي

لا يغرنك مــــنظرٌ بجـلالِ

أتحبيه وهو حـبٌ غريـبٌ

وهو فـي النار ساكتٌ لا يبالي

أنتِ في عينه مرايا جمـالٍ

فدعي قلبه عصـــيَ المنالِ

وينادي، ومـا عرفنا أ إياكِ

ينادي أم ذاريـــاتِ الرمالِ؟

وتساءلتُ دون وعيٍ كأني

بجوابي مؤرقٌ مـــن سؤالي

لا تزالي تلونينَ خيالــي

في وضوحِ النهارِ أو في الليالي

فأُسلّي نفسي لأُصلحَ حالي

مـتمنٍ من أمنياتِ المحالِ

لا تغالي إذا ذكرتِ خصالي

فتصوغي مني بديـــعَ المثالِ

لن تنالي مني لذيذَ الأماني

فأنا سرتُ في فيافي الزوالِ

  

أنتِ في هبةِ الشبابِ انطلاقاً

وأنا الكهلُ زاهــدٌ بالوصالِ

ضاعَ عمرٌ قضيته بالنضالِ

فـي زمانٍ يُعلي قبيحَ الفعالِ

هو وهمٌ أتاكِ من عالمِ الوهـــمِ

 لتعيشي بمبهماتِ الظِلالِ

وغرورُ الأحرارِ يرسمُ شكلاً

ظنه الحرُ في معالي الكمالِ

ويفوقُ السكرانُ من الطيشِ

غريقاً فــي ساقياتِ الضَلالِ

فيرى السلمَ في كفوفِ قتالٍ

ويرى الكرهَ في وجوهِ الجَمالِ

ويرى الوقتَ قد تباعدَ عنه

ويرى المــوتَ مؤذناً بالرحالِ

لا تغالي فأنتِ في الدربِ مثلي

فتعالي نبكي تعالـي تعالـي

فبكت بعدها لتقطعَ صــمتاً

وتنــادي: أيا نبيلَ الرجالِ

لا تدعني في وحدتي وضياعي

أنتَ نوري وان أبيتَ وصالي

قم لنجني الرحيقَ من زهرةِ العشــ

ــــــــــــقِ ونرمي الشقا ليومٍ تالي

دمشق منتصف الليل 10/5/2009

  

القصيدة الثالثة

اغلال الجمال

المقدمة:

كانت تقول له: انت مقصر لانك لا تدافع عن نفسك وتكشف للناس حقيقتك. فانت بهذا التكامل والرفعة والسمو ومختبئا في ظلام العزلة. وغيرك ممن يعيش في دركات التسافل والانحطاط لكنهم ملؤوا الدنيا كلاما وادعاءا ونعيقا وزعيقا. حتى صدقهم الكثيرون واعتقدوا بهم انهم المنقذون. انت يا حياتي مقصر بحق نفسك وانا لا ارضى ذلك لك لانه جريمة بحقي وبحق كل من يحبك ويراك مثلا صالحا نقيا. وسابذل كل جهدي في اعلان حقيقة امرك فانت لست ملك نفسك، فانت ملك لي، بل انت لنا جميعا.

اجابها: ان جمال كلامك لا يدانيه الا جمال صفاتك. واخلاصك لا يقاربه الا رائع اخلاقك وصفاء قلبك. ولكن هذا هو طبعي وقد يكون طبعا رديئا وسوف لا ينمحي الا بمحو رسمي ونسيان اسمي. فدعيني من هذا الحديث، فالوقت يمر سريعا الى المقصد المحتوم، ولاغتنم الثمالة في كأس الصدق، فاسكر في سحر كلماتك، ولاتفرغ لعزفي، واستمرت بعتابها وراح يغفو في عالم احلامه فقال:

يا جمال ما له من شـــبه طل لنا ثم استقاما

يا جمال صنته عن اعين الخلق اذ راموا حراما

صنته من دون بخــــــــل عن غوايات الندامى

ذاك كي لا يخطـــف العــاذل من فينا مداما

عندما اوقدت الاحســاس شوقا واضطراما

بكلام من فم ينـثر انغــاما ويـــدعوه كلاما

عقد القلب باغلال وسمى ذلك حبا وغراما

نحن لا نبغي ســـوى الوصل فردوه سلاما

فلم البعد الذي خيم بالبين اترضوه مقاما؟

ام هي الاقدار ما تتركنا؟ اجنينا؟ فلماذا؟ وعلاما؟

وابينا الظلم من نشـــــــــأتنا ولنحيا اوفياءً وكراما

لا تلوم الشاعر الصادق اذ كان لدى العشق اماما

فسلام لبعيد هارب مـــن افاعي وسلاما وسلاما

ان لا انساك يا اسرنا فاســــال الليل وسل مني المناما

انت في ليلي مصباح الدجى انت من بدد وهما وظلاما

فدع الشاعر في عالمه يقبس الانغام من حلم تسامى

انما العُذّال في هجمتهم قد احاطونا رماحا وسهاما

فاذا اكملتُ حفري مدفني واراد الربُ تنزيل الحِماما

واذا ما خبرٌ عن موتنا جاءكم نقسم قد متنا نشامى

فانثروا الورد على مدفننا واذرفوا دمعا علينا لا كلاما

مع تحيات العازف الشارد لكل من يحبهم ويحبوه. والذي نظم هذه الابيات ارتجالا ومن دون كثير تفكير فقد تتالت على لسانه وكأنه الوحي يتنزل من سماء المحبة والقدس والالهام. فما اطهر عواطف البعض وما اقذر نفوس البعض الاخر. انه الفرق بين من يبحث عن لذة الروح في عالم التقى، ومن يبحث عن لذة الجسد البالي في عالم السقوط.

لندن في 25/10/2009

 

الدكتور السيد علاء الجوادي الموسوي

 

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: عراق السلام
التاريخ: 2015-10-13 17:41:38
مقدمه أنشأ عن موضوع لاتذمن المرء حتى تجربه

الاسم: اسماء الانصارى
التاريخ: 2015-02-17 14:44:00
الشكر لكل الاساتذة الكرام واطلب مساعدتكم في العثور على قائل البيت الشعرى:
لاتمدحن امرأحتى تجربه ولاتذمنه من غير تجريب

ان الرجال صناديق مقفلة ومامفاتيحها غير التجاريب
انا في انتظار رد اهل الخبرة شكرا

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2011-02-08 21:16:10
الاخت العزيزة نغم الربيعي المحترمة

شكرا جزيلا على مرورك الرائع وتعليقك الاروع

دمت بخير

سيد علاء

الاسم: نغم الربيعي
التاريخ: 2010-12-21 09:26:00
الى الاستاذ الكريم والفاضل ان قصائدك جميلة جدا وتجعل الشخص يعيش ويتعمق بكلماتك وكانه يعيش بواقعها وكتبت لهشخصيا وكانها حياته التي عاشها في زمن ما ومكان ما اتمنى لك التالق ومزيدا من الالحان الرائعة وفقك الله في كل خطوة

الاسم: نغم الربيعي
التاريخ: 2010-12-21 09:22:53
الى الاستاذ الكريم والفاضل ان قصائدك جميلة جدا وتجعل الشخص يعيش ويتعمق بكلماتك وكانه يعيش بواقعها وكتبت لهشخصيا وكانها حياته التي عاشها في زمن ما ومكان ما اتمنى لك التالق ومزيدا من الالحان الرائعة وفقك الله في كل خطوة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-22 23:03:20
الاخ الفاضل ابو سكينة المحترم
شكرا جزيلا على مرورك واشكرك على محبتك وتواصلك الكريم...اخي العزيز مكي افضل واهم شيئ للعمل الادبي هو النقد العلمي...فبالنقد العلمي يتم التقويم والتسديد...لا اقصد معارضتك وانما اعرف قصدك في عدم ارتياحك من النقد غير الموضوعي وهذا لا يسمى اصلا نقدا هادفا بل هو نوع من انواع الانتقام من وراء حجاب الاسماء الوهمية...على اي حال افتخر ان يكون احد اصدقائي وابنائي محبا مخلصا مثلك...ادعوك بهذه المناسبة ان تهتم اكثر بالنقد الادبي لا سيما وانت تحمل شهادة اختصاص باللغة العربية...كما ادعوك ان تكتب ان استطعت مقالة عن الادب الذي يتخذ من الانثى او المرأة رمزا للوصول الى اهداف شعرية عميقة او افكار عرفانية رقيقة...وقد قلت عندما سألت باكثر من مناسبة ان بعض الشعراء يتعامل مع المرأة كجسد ولذة وشهوات وبعض اخر يتعامل معهاكقضية وارض وبلد ومدينة وحضارة وحبيبة وام وبنت وزوجة حنون

علاء

الاسم: مكي السعيد ابو سكينة
التاريخ: 2010-06-22 18:36:43
سادتي الافاضل بالامس ارسلت الى موقعكم الكريم تعليق للقصيدة اعلاه لكن مع الاسف الشديد لم يكن كاملا واليوم اكمله لانني رايت اني لم اعط استاذي الدكتور الجوادي حقه فتحملوني وانتم اهلا لذلك
سيدي القارئ السلام عليكم
وانا امر على احد المواقع في هذه الشبكة العنكبوتية الواسعة التي تربط العالم باسره واذا بموضوع شدني هو قصيدة منشورة فيه للاستاذ الشاعر المبدع الجوادي هي قصيدة "قالت له الحبيبة وقال" ولكني لاحظت في اسفلها نقدين لاذعين لشخص مجهول يتخفى تحت اسم مستعار. ارسلت نقدي فلم ينشر ولم اعط حقي في التعبير عن وجهة نظري وانا ارى استاذي الفاضل ينقد بالباطل ومع ان التعليقات باستثاء تعليقي الشخص المشار اليه كانت كلها تشيد بالدكتور وفضله وشعره، الا انني ولكوني اعرف الشخص الذي طاله نقد غير علمي وهو استاذي السيد الدكتور علاء الجوادي وكان ضحية بعض الاقلام المجهولة البعيدة عن اجواء الكتاب والشعراء والنقاد ولا اريد ان اذكر اسماءا حتى يكون ردي عليه مبني على الموضوعية والعلمية.
احدهم اتهم هذا الدكتور الجليل، بالتعالي والتكبر وهذا ما يضحك الثكلى فالمعروف عن السيد الجوادي للقاصي والداني بتواضعة الذي يصل بعض الاحيان الى حد الافراط في مجتمع يهتم كثيرا بالمظاهر ويعتبر التواضع والطيبة من مظاهر الضعف وعدم الحزم. ومن المضحكات من اموره وقد لامه عليها الكثير انه ينادي الفراش والجايجي بكلمة استاذ وينادي الوزير اي وزير كان بكلمة استاذ كذلك، ويجيب عند العتب عليه ولم الزعل كل استاذ في اختصاصه.
ويتهمه هذا النكرة نفسه وخلافا لاراء الادباء والشعراء المحترمين انه بعيد عن الشعر!! فجاوبي له كما قال الشاعر:
لا تمدحن امرؤء حتى تجربه ... ولا تذمنه من غير تجريب
وهذا قول لفحول الشعراء فان كان الناقد المجهول منهم وهذا محال فاتبع ما يقولون وان كان لا فليستمع لرأي البسيط المتواضع. ان هذا السيد الجليل هو عالم موسوعي وهو من جالس كبار العلماء والقادة والابطال فكان لهم نعم الصديق الوفي اولئك الذين كان لهم اكبر الاثر في مسيرة بلدنا. فان لم تعرفه اسال عنه فان رأيت منه تكبرا فهذا ليس تكبرا وانما من باب رحم الله من عرف نفسه ولو ان التكبر بعيد عنه فهو الاستاذ الفاضل الذي تعلمنا منه كل طيب من الاخلاق وكل لباب من العلم والثقافة. وكان الموجه الذي لا يبخل علينا بتوجيهه وعلمه لكنني برأي ارى فيك بعدا عن الحقيقة بل تعمد في الابتعاد عن الحقيقة لغرض في نفسك لا يعلمه الا الله والراسخون في العلم .
ومر علي الرجل الناقد بادعاء اخر وهو مسكين لا يفقه من الشعر بيتا ومن الادب سطرا. تعجب هذا الشخص كيف تكون اشعار وقصائد السيد الجوادي عن الوطن والقضية والمعاني الروحية وهو يتحدث في شعره عن محاسن النساء والتغزل بهن ووصفهن باوصاف العشق والهيام. انا اجيب ذلك الشخص غير المطلع على الشعر والشعراء واساليبهم ورموزهم وكناياتهم. اقول له:
هل تعرف ان اجمل الشعر ما كان رمزا وان كان صريحا وضحت معانيه ومررت عليه دون تفكر فيوصف عند النقاد بالسطحية والمباشرة ويكون اقرب الى النثر.
هل قرات لابن الفارض ام لابن العربي ام للخيام ام للعلامة السيد محمد سعيد الحبوبي وهم من الفحول فاغلب شعرهم رمزا فالمرأة هي الوطن والام والعقيدة والجمال هو الشهادة والحب والعيون هي الحقيقة الراسخة والخمرة هي المعرفة الخ من الفاظ تبدو بشكل وتضمر شيئا اخر.
اما اذا تريد شعراء من العهد الجديد فما رأيك بالسياب وامير الشعراء احمد شوقي وشعراء مدرسة ابولو ان كنت سمعت بمثل هذا المصطلح وعلى رأسم ابراهيم ناجي وهل تعلم ان السيدة ام كلثوم عندما غنت الاطلال وهي قصيدة اعلى ما تكون بالغزل كانت تبكي لانها كانت تتخيل ان تلك الاطلال لا اطلال حب بل اطلال والدها الذي فارق الحياة....وغيرهم من الشعراء العرب والاجانب كانت المرأة عندهم رمزا يصل بعض الاحيان الى الرمز المقدس. اذهب لترى الصور الرمزية باشعارهم وكيف تتحول عندهم القضية والوطن والامة والثورة الى انثى الى امرة الى محبوبة...
سادتي كفاكم عداءا لاجل العداء وكونوا موضوعيين في بناء النقد لان النقد لا يكون نقدا الا اذا بني على ثوابت واسس نقدية في البناء القصيدي والفني.
اما رأي بهذا الشخص الكريم الكبير المتواضع الاصيل الاستاذ الجوادي، الذي اتمنى ان يكون قد فات عليه ان يقرأ نقدكم الـ... كشخصكم لكي لا يرى بكم انكم من صنف النقاد الذين اساءوا لانفسهم قبل الاساءة اليه لاني اعرف انه يتالم لامثالكم تألما انسانيا نابع من الشفقة لا لانكم ذممتموه وهذا من كرم اخلاقه وانما لانه يرى المستوى المتدني للنقاد ولا يتمنى لكم الاسفاف.
سادتي ان القصيدة الرمزية هي القصيدة التي تدغدغ الاحساس وتوصل قارئها الى الغاية لانه يرى في حبيبته في قصيدة شعره حبيبته وامه وبلده ويرى في شَعْرها الستر والكبرياء والعفة ويرى بجماها جمال الوطن وحبه ويرى في التغزل بها تغزل بكل شي جميل .
يقول الدكتور الجوادي: في مقدمة احدى قصائده بعدما وصلت القصيدة للاصدقاء قال احدهما للاخر: من هو الحبيب ومن هي الحبيبة.
قال الاول انه حب بين امرأة مظلومة غدر بها الدهر ورجل شهم كريم انقذها من الضياع.
وقال الثاني لم تصل الى غور الحقيقة فكأني بالشاعر كان يشير الى امة مغدورة مظلومة مقهورة عبث بها العابثون وبطل تنتظره لانقاذها مما هي فيه.
وقال الثالث لا يهم من هو الحبيب ومن هي الحبيبة لكنها اغنية عجيبة!!!
ما اروع هذه الاضواء التي يلقيها الشاعر على قصيدته...ولكن ما ذنبه اذا كان البعض لا يمتلك عمق النظر ولا يرى الامور الا من خلال نظرة محمومة تعبر عن الكبت.
وكان اروع تعليق على القصيدة والاشارة الى تعدد المعاني والمقاصد والرمزية في اطار القصيدة الواحدة التي ذكرها الجوادي هو قول الاديبة المبدعة رفيف الفارس في موقع النور معلقة على احدى قصائده:
تنتظر وتنتظر
كشفه تشتاق الابتسام
كقلب يتوق للحياة
تنتظر فارسها الهمام
َمن زين سيفه بمنديلها
وعطر اثوابه برحيق دعائها
انها تنتظر
متى تأتي دورة الارض بالخلاص
متى تزهر الورود على نافذه في حضن الشمس
فقد م

الاسم: ابو سكينة مكي السعيد
التاريخ: 2010-06-21 22:21:07
سيدي القارئ السلام عليكم
وانا امر على احد المواقع في هذه الشبكة العنكبوتية الواسعة التي تربط العالم باسره واذا بموضوع شدني قصيدة منشورة فيه للاستاذ الجوادي هي قصيدة "قالت له الحبيبة وقال" ولكني لاحظت في اسفلها نقدين لاذعين لشخص مجهول يتخفى تحت اسم مستعار. ارسلت نقدي فلم ينشر ولم اعط حقي في التعبير عن وجهة نظري وانا ارى استاذب الفاضل ينقد بالباطل ومع ان التعليقات اباستثاء تعليقي الشخص المشار اليه كانت كلها تشيد بالدكتور وفضله، الا انني لكوني اعرف الشخص الذي طاله نقاد غير علمي وهو استاذي السيد الدكتور علاء الجوادي وكان ضحية بعض الاقلام المجهولة البعيدة عن اتجواء الكتاب والشعراء والنقاد ولا اريد ان اذكر اسماءا حتى يكون ردي عليهم مبني على الموضوعية والعلمية.

احدهم اتهم هذا الدكتور الجليل, بالتعالي والتكبر وهذا ما يضحك الثكلى فالمعروف عن السيد الجوادي للقاصي والداني بتواضعة الذي يصل بعض الاحيان الى حد الافراط في مجتمع يهتم كثيرا بالمظاهر ويعتبر التواضع والطيبة من مظاهر الضعف وعدم الحزم. ومن مضحكات من اموره وقد لامه عليها الكثير انه ينادي الفراش والجايجي بكلمة استاذ وينادي الوزير اي وزير كان بكلمة استاذ كذلك، ويجيب عند العتب عليه ولم الزعل كل استاذ في اختصاصه.

ويتهمه هذا النكرة نفسه وخلافا لاراء الادباء والشعراء المحترمين انه بعد عن الشعر!!
فجاوبي له كما قال الشاعر:
لا تمدحن امرؤء حتى تجربه ... ولا تذمنه من غير تجريب


الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-14 14:50:13
عزيزتي امل حسين- ديترويت المحترمة

عشت وسلمت يداك وقد تفضلتي بالمرور وكان تعليقك حزمة نور فشكرا جزيلا مع التقدير

سيد علاء

الاسم: امل حسين /ديترويت
التاريخ: 2010-06-13 18:34:52
السلام عليك ورحمة الله وبركاته سيدي الفاضل الدكتور علاء الجوادي صاحب الكلمات الجميله الرقيقه والتي قد تعجز الكلمات عن وصفك اشهد انها دخلت القلب من غير استاذن وانعشت الروح وارورقت ازهارها فهنيأ لك هذا القلب الطاهر النابض بالحب فتحية لك سيدي الرائع والى لقاءات اخرى / امل حسسين علي / ديترويت

الاسم: امل حسين /ديترويت
التاريخ: 2010-06-13 18:31:17
السلام عليك ورحمة الله وبركاته سيدي الفاضل الدكتور علاء الجوادي صاحب الكلمات الجميله الرقيقه والتي قد تعجز الكلمات عن وصفك اشهد انها دخلت القلب من غير استاذن وانعشت الروح وارورقت ازهارها فهنيأ لك هذا القلب الطاهر النابض بالحب فتحية لك سيدي الرائع والى لقاءات اخرى / امل حسسين علي / ديترويت

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-11 11:11:28
اخي وابني الاستاذ الاديب ابو سكينة المحترم
تلمست في مرورك تقيما ادبياينم عن تفهم ومعايشة لاجواء القصائد الثلاثة ومقدماتهاولا عجب من متابع للشعر من امثالك...ولكن اتقي الله يا ولدي فما انا الا انسان بسيط واكثر من بسيط ولا اقول اكثر من ذلك ولا اريد ان امنعك من التعبير عن احاسيسك الصادقة...
قولك يا ولدي: " استاذي ما اروع ان اقرأ بائيتك يليها لاميتك كم كانت جميلة الثانية والثالثة من قصائد ...استاذي ارى في القصيدة الاولى روعة لا يضاهيها روعة وجمال تجسد بالالفاظ وسحر بين طيات لسانك وتصاوير تتطاير بيني وبين من يجلسون معي لا اسميه شعرا بل اسميه اعصار قد الم بي اسالك بالله من اين تاتيني بتلك الصور" نعم اتفق معك بالجو الموسيقي المتناسق فانا عاشق للموسيقى والصور المتتابعةلاني عاشق للرسم ولكل الفنون التشكيلية بحكم اختصاصي الاكاديمي والمهني مع محاولات بسيطة متواضعة بالرسم يعتبرها بعض الرسامين جيدة منها لوحة العرف الشهيد والكاهن الدجال...فاسعى ان ارسم في قصائدي صورا ولوحات بالكلمة عوض الفرشاة ...اما من اين تأتيني هذه الاجواء والصور؟؟؟ فالجواب الدقيق لا اعرف من اين ولكنها تهجم علي بل ان الشعر عندما انظمه لا احضر له بل يهجم علي كذلك ويجبرني ان اخطه على ورقة...وبعض الاحيان اكاد الا احصل على ورقة صالحة للكتابة فاكتبه على غلاف علبة دواء او سجائر او كيس ورقي مستعمل او قصاصة مرمية هنا او هناك...ولاكن معك صادقا اكثر فانا لا اتمكن من كتابة الشعر بل حتى البحوث على ورق صقيل مرتب لاني اشعر حينها اني مقيد بشيئ ما ولست حرا...مع تحياتي وتقديري لك ايها الصديق والمتابع الجاد لنتاجاتي وارجو ان نكون على صلة دائمة على الصعيد الثقافي والادبي ودمت لي

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-10 14:03:52
سيدتي الفاضلة الراقية
شادية حامد
ما زلت تشدين باغني المجد العريق
وما زلت احمد منك هذا الشدو الاصيل
وانا حامد لما شدوتي به يا شادية
لا يعرف الفضل الا اهله
ولا يتذوق الفن الا فنان رقيق
ولا يعرف الحب الالهي الا من يعانيه
سلمت يا بنت الارض المقدسة
ودام ابداعك
وتشعشع نورك في بيتنا وملتقاناالنور بين الانوار الذي ابدعه الصائغ الخبير

المخلص
سيد علاء الجوادي

الاسم: مكي عبد الصاحب السعيد... ابو سكينة
التاريخ: 2010-06-10 14:00:34
مررت على الموقع مرورا علي ارى ما اقرأه واذا بعاصفة تعصف بي من كل مكان عاصفة من ثلاث اتجاهات كل اتجاه ارى فيه بحرا يلمني ويسحبني الى جوفه لكي ارى فيه صومعة اول مرة في الكون صومعة في اسفل البحر نحن نعرف ان الصوامع بالاعلى ولكن تغير المفاهيم جعلها في الاسفل ام معاني ما في قصائدك يا استاذي سحبتني الى غور معانيها لكي اعيش بها هكذا هي صومعتك يا استاذي الفاضل انها صومعة خاصة ليس لها شبيه لهذا يجب ان يكون لها مكان منفرد تسكن فيه وتختص به لكي تبتعد عن لصوص القصائد وقراصنة بحور الشعر
استاذي ما اروع ان اقرأ بائيتك يليها لاميتك كم كانت جميلة الثانية والثالثة من قصائد لكن بائيتك يا شاعر هذا الزمان ( اردت ان اختار لك كنية تختص بها فلم اجد الا هذه وان كانت قليلة بحقك ) استاذي ارى في القصيدة الاولى روعة لا يضاهيها روعة وجمال تجسد بالالفاظ وسحر بين طيات لسانك وتصاوير تتطاير بيني وبين من يجلسون معي لا اسميه شعرا بل اسميه اعصار قد الم بي اسالك بالله من اين تاتيني بتلك الصور التي قل وجودها الا عند من ظهر قلبه فوق طيات لسانه
سيدي من اين لك بهذا الوصف للصحراء انك تذهب خاصية ملازمة لشي فالسمك يلازمه الماء والسماء يلازمها الطير والصحراء يلازمها السراب الذي هو الامل الزائف فكيف تسحب هذه الخاصية بشي من السحر وتجعل منها صورة لا مثيل لهاانك فوق الوصف استاذي وكيف تصف العفة التي تلفك بعدها والنصيحة بثوب الرغبة التي لديك التي قيدتها العفة والزهد عن عالم الدنيا
سيدي هل قرأ من يقرأ قصيدتك يجدطباقا اجمل ما يكون صور بلاغية اجمل واجمل فالكره والجمال والقتال والسلم جمعتها امام قارئك لكي يهيم ببحور قصيدتك
استاذي كل ما كتبته نقطة في بحر شعرك ارجو قبولها
ابنك وتلميذك الذي يفتقدك دوما ويجدك بين ثنايا روائعك ..... ابو سكينة

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 2010-06-10 09:52:35
د. علاء الجوادي المتميز...

صحبتني في أزقه مقدمتك الجميله....اتلمس روعتها...وانهل من رحيقها العذب...فخيل الي انني ربما مررت هنا من قبل...فتسللت الى كياني عطور ...وكانني سبق واستنشقتها ....فكيف لا ينشرح صدري لايات الابداع...
سلمت الانامل التي خطت هذا النص....
دخل قلبي....

شاديه

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-09 21:56:40
اخي ورفيقي في محنتي الصديق الكريم الذي رافقني في اقسى الايام يحميني هو واولاده واهل بيته مثل ما كان يحميني اهلي واخوتي وبني عمومتي وبقية اصدقائي...اتنقل معه هنا وهناك وانا البس العقال واليشماغ والدشداشة في بغداد او في الريف العراقي ومدن العراق المقدسة عند اهلي واعمامي واخوالي واصدقائي ومعارفي...وكم كادت احقاد الارهاب ان تطالنا وكم كادت الرياح الصفراء ان تخنقنا وكم هبت علينا العواصف الهوج السوداء لتنهينا لكن بركة العراق كانت تحميناوكنا نضحك ولا نبالي ولا نخاف حتى لو كان الظروف اخطر ما تكون... سبع سنين قضيناها هي ايام المحن والكروب في عراقنا الحبيب...والحمد لله كنا نواسي شعبنا في معيشته وظروفه ونسعى للخدمة قدر ما نستطيع... لم انسك يا اخي ابو صلاح ولم انسى تلك القصائد وابيات الشعر التي كنا نرددها من تراث اهلنا في بغداد او الفرات الاوسط وكنا نصطاد النكتة الجميلة واللحن الشجي ونسخر من اهاتنا وجراحنا...فسلام عليك يا ابا صلاح وتحية لدكتور هاشم ودكتوره سراب ولكل اخوتي واصدقائي تحية وسلام

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 2010-06-09 17:30:47
لاتتفاجيء دكتوره سراب العقيدي ولا اخي الدكتور هاشم العراقي وشكرا لاشارتك لي باثارتي السيد ابو هاشم فعندي من القصص الكثير واعاهدكم باني ساثيره واذكره يوميا بالكثير لا ني لا اعتقد احدا اكل ونام وسهر وتعب وجاع معه اكثر مني لانه لو دخل في صومعته للكتابه انتهى الزمن بالنسبه له ونبقى نتلضي انا وزملائي لحين ان يتذكرنا او ان تمغصه امعائه وتتقطع احشائه بسبب الادويه التي يتناولها من دون ان يتذكر انه اكل ام لا وساوافيكم بالمزيد عن هذا الدرويش والصديق المشترك والى قصص اخرى استودعكم الله جميعا

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 2010-06-09 17:20:41
شكرا للدكتوره سراب العقيدي والدكتور هاشم العراقي ولكن وللاسف لم يشير احد الى المسكين الذي تتلذذة القطه اللطيفه بعشائه بالرغم من كل التبريرات ومع علم الجميع نصف الفضل يجب ان يكون لي لاني انا صاحب هذه القصه وصاحب ذلك العشاء الذي لم يكن من نصيبي وشكرا لكم جميعا احبتي واطيب تحياتي وامنياتي لحبيبي السيد ابو هاشم وجزاك الله عني وعن القطه خيرا

الاسم: د.سراب شكري
التاريخ: 2010-06-09 17:13:20
الدكتور علاء
لم اتفاجأ بطريقة تعاملك مع القطة بعد ان قرأت لك الكثير من اشعارك التي تنم عن شخصك الكريم وتعكس دواخلك اذ تظللها نزعة صوفية والتي هي طريق للتعلم كيف نحب وكيف نعيش بسلام وكيف نعيش بوفاق ووئام مع كل مخلوقات الله .هي طريق لمعرفة الخالق عبر معرفة الذات. فهنيئا لك ان ترقي روحك لهذاالمستوى من التعامل ولكن سيدي لاتتوقع ذلك من كل من يكون فأشق جهاد هو جهاد النفس. ولك تقديري العالي
د.سراب شكري

الاسم: د.سراب شكري
التاريخ: 2010-06-09 17:07:26
الدكتور علاء
لم اتفاجأ بطريقة تعاملك مع القطة بعد ان قرأت لك الكثير من اشعارك التي تنم عن شخصك الكريم وتعكس دواخلك اذ تظللها نزعة صوفية والتي هي طريق للتعلم كيف نحب وكيف نعيش بسلام وكيف نعيش بوفاق ووئام مع كل مخلوقات الله .هي طريق لمعرفة الخالق عبر معرفة الذات. فهنيئا لك ان ترقي روحك لهذاالمستوى من التعامل ولكن سيدي لاتتوقع ذلك من كل من يكون فأشق جهاد هو جهاد النفس. ولك تقديري العالي
د.سراب شكري

الاسم: الدكتور هاشم العراقي
التاريخ: 2010-06-09 12:44:15
اضيف تعليقا اخر
دكتور هامشك على قولي ان من الشعر لسحرا
افادني كثيرا وهو تحقيق علمي يليق بامثالك من الباحثين

هاشم

الاسم: د.. الكتور هاشم العراقي
التاريخ: 2010-06-09 12:39:12
سيدي الفاضل الاديب البارع والشاعر الراقي
دكتور علاء الجوادي
تسأل عن اختصاصي فانا مختص في الانف والاذن والحنجرة...ولست مختصا بطب القلب هذا هو الجانب العلمي الطبياوالقلب والعيون فالمختص بذلك هو انت وقد فهمت ما تقصده بطب القلب والعيون وبهذا الاختصاص انا نلميذ صغير في جامعتك الانسانية التي تدرس بها معاناة القلوب ونظرات العيون شكرا للاخ ابو صلاح واشارته لتعليقي واشكره على اثارتك فكتبت مشكورا يا استاذنا هذه القصة الرائعة عن قطة جميلة مسكينةالتي تتسامى بها الى مقامات عالية في المحبة والانسانية وطيبة القلب...تعليق الدكتورة سراب شكري متميز ومتألق فعاشت اناملها

هاشم- اللملكة المتحدة

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-08 22:12:50
اخي العزيز ابو صلاح
شكرا على مرورك الرقيق وقد اسعدني كثيرا وذكرني بحادثة القطة...ويمكن ان تكون قصة واقعية قصيرة...

واقول سامحك الله اخي ابا صلاح الوردة فانت اتهمتني اني ابقيتك جائعا ولا اظنني فعلت ذلك...واعيد لك رواية القطة المسكينة...بحذافيرها...وهي انك كنت بالباب تراقبني عندما فتحت باب البيت فركضت القطة نحو حسب العادة في تقديمي الطعام لها... وبدون التفات مني او انتباه اغلقت بابي بوجهها... ثم فتحته مسرعا وانا اتحدث مع البزون... ولم اكن وقتها ملتفتا الى انك كنت تراقب الموقف خلف شجرة ...وقد قلت للقطة وقتها معتذرا: ولله لم اقصد ان اغلق الباب بوجهك... ثم ذهبت للمطبخ واخرجت لها صحنا من الطعام وكان طعامي الخاص ولم يكن طعامك يا رجل... فانت تزاغل علينا وتتناول وجبات الطعام وبقيت زملائي واخواني وابنائي بالختله ... ذكرتني بحادثة هي قصيدة شعر بحد ذاتها....فقد خاطبت القطة وقلت لها:
معذرة لم اقصد ان اغلق بابي في وجهك ايتها القطة الجميلة...
وقدمت لها لحما وحليبا فاخذت بالتهامه وهي مطمئنة...
وعندما رأيتها قد شبعت وارتوت
خاطبتها: اشهدي لي عند الله اني لم أأذيك او أهينك او احرمك من طعام....
واسأليه لي الا يغلق بابه بوجهي...
يوم آتيه وحيدا فريدا لا امل لي الا رحمته....
قولي له: لقد اطعمني وارواني عبدك علاء
وآمنني من خوف...
فاروه واطعمه وأمنه من خوف يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم...

عندها ظهرت لي فجأة وقلت لي: سيدنا ما الخبر ؟؟؟!!
لماذا تبكي انشاء الله خير؟؟؟!!
وما جرى؟؟!!
وهل انت على ما يرام؟؟!!
نظرت لك بوجوم وقلت لك بجدية ظاهرة: نعم انا على ما يرام...
اردت ان تكسر هذه الجدية فقلت لي متبسما: سيدنا هل تعرف لغة القطط؟؟
قلت لك: لا انا لست نبي الله سليمان بن داود حتى اعرف لغة الحيوانات.
لكن القطة تفهم كلامي لان الله الهمها ان تفهم كلامي...
الم تنظر الى المعاني المتقاذفة من عينيها؟؟
والمواء الجميل من فيها؟؟
وحركات شعورها بالامن والامان؟؟...
ما كنت ادري ان قلبك حساسا الى تلك الدرجة عندما ادرت وجهك واخذت بالبكاء وانت تقول: يا سيد هذا كلام عميق ومرعب لو تعامل الناس بعضهم مع بعض بهذه الروحية فاين كنا نصل؟؟؟
ثم اردفت: سيد دخيل جدك لا اتحمل مثل هذه الافكار المحلقة في السماء...
انا رجل بسيط وعلى قدر حالي...

اما تهامك لي يا ابا صلاح اني طيرت طعامك لصالح البزون فهو كلام يدل على انك كبرت واخذ النسيان يتسلل لذاكرتك...نعم ساعدكم الله انت وبقيت الزملاء على تحملكم معي ان يكون الغداء الساعة السادسة مساء او بعض الايام الثامنة...
ولكن الذنب ذنبكم لاني اقول لكم واكرر: لا شأن لكم بي اذهبوا وتغدوا...
لكن كرم اخلاقكم ووفائكم ومحبتكم كانت تؤثر ان تبقوا معي جياعا حتى انجاز اخر ورقة من عملنا او اخر مشوار من مشاورنا...

وانت تعلم اني قبل ما اتناول طعامي اصب اواسكب كما يقول اخوتنا السوريين لك ولبقية الاخوان وللسائق اياد او ابو فيصل وللحارس ابو محمد السوداني من راس القدر ثم أأكل بعدكم وهذا طبع تعلمته من ابي وتعلمه ابي من جدي وهكذا
اشكرك يا رفيقي ان منحتني لقب السيد الدرويش فهو كما تعرف اعز علي من القاب كثيرة اخرى لا تحمل الا الخواء ولا تدوم الا ايام معدودات بلا رواء
وسلام عليك وعلى عائلتك وكل من يسأل عنا
واعتذر لحبيبي الاخ السيد احمد الصائغ على سعة صدر صفحات موقعة النوراني واقول له اخ احمد هذا ضريبة مخالطة الشعراء!!!!

اخوك سيد علاء

الاسم: ابو صلاح مهدي صاحب
التاريخ: 2010-06-08 18:31:05
ليسمح لي د هاشم العراقي واقتبس منه كلمة ما اروعك والله فعلا انك لرائع ايها السيد الدرويش وما يعجني فيك محبتك بمناداتك سيد بدلا من الالقاب والكنى التي نعرفها هكذاانتم اهل بيت النبوه وما اروع هذه الروح الشفافه والتي اذكر منها يوما ان نمنا جياع بعد ان تكرمت بعشائنا للقطه التي اوصدت النافذه بوجهها وتخوفت ان تشكيك الى خالقهابان تقول له اوصد بوجهي الباب فتبرعت لها بعشائنا وبت اتضور جوعا وانظر اليها متلذذة بعشائي وخيبتي تلك الليله هكذا هو انت ايها الاخ العزيزودمت مثلا حيا دائما لاصدقائك واحبتك والله ولي التوفيق

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-08 16:53:38
الدكتورة سراب المحترمة
شكرا على مرورك فقد عطر اجواء المجموعة الشعرية المنشورة تحت عنوان "قالت له الحبيبة وقال!!!"

تعليقك رائع ويطرب القلب

الان سأكتفي بنشر قصائدي ضمن المواقع الادبية العراقية واتمنى بعد مدة مناسبة ان تُنشر بكتاب واحد كما تقترحين,,ودمت سيدتي الراقية في العطاء وعمل الخير

سيد علاء

الاسم: د. السيد علاء الجوادي
التاريخ: 2010-06-08 16:49:05
عزيزي الدكتور هاشم عبد المجيد العراقي_ المملكة المتحدة
الطبيب المختص...اخشى ان يكون اختصاصك بطب القلب او طب العيون ولكيهما انا محتاج...
اسعدني مرورك الكريم وتعليقك الرقيق العميق...واشكرك على اعتزازك بما كتبت وكما يقولون:
وعين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين البغض تبدي المساويا

وقولك : طال شوقي كي ارى ديوانك قيثارة اللحن الحزين الذي ما زلت تؤشر عليه في كل قصيدة اقرأها لك
فاقول: في هذه المرحلة ساواصل نشر قصائدي في هذا الموقع الكريم وغيره من المواقع الاخرى...واتمنى ان اوفق بعد ذلك لاصدارها بديوان واحد هو ديوان قيثارة اللحن الحزين الذي يضم بحدود ثلاثمائة قصيدة وقطعة ادبية جُمعت عبر اكثر من اربعة عقود من المعناة المتواصلة...

اما قولك : مع ان معلقتك طويلة ...فاقول وقد بينت في اكثر من مكان ومناسبة ما يلي:
كنت ابعث بقصائدي لبعض الاصدقاء المقربين او الاعلاميين المهتمين بالشعر والادب والفكر، وبقيت متداولة بهذه الحدود الخاصة...ولكنها ظلت حبيسة دفتي ديوان قيثارة اللحن الحزين... فاقترح علي الاصدقاء ان انشرها في الضياء للاطلاع العام. ولعل من اهم دوافع نشري لشعري بل بعض الاحيان نشري لاكثر من قصيدة في موضع واحد ان بعض ممن وصلتهم اشعاري وهي بالعشرات عمدوا الى نشرها باسمائهم...لذلك حفزني هذا التصرف ان انشر شعري باسمي حتى يتعرف على احاسيسي قارئ الكريم فاكسب وده وصدافته ومحبته

لكن من كان عنده وقت او رغبة بالتمعن في كلماتها وبمواقع حروفها كما تفضلت بقولك فسيجدها والعهدة عليك!!! لوحة كلما ازددت تاملا لها كلمات غبت في افيائها

وتقول يا دكتور: حرام عليك يا سيدي ان تضيع وقتك بالسياسة فتحرم الناس من عطاء اصيل وحرام ان تصنف على السياسيين
فاقول: احس في كثير من الاحيان بما تقول يا صاحبي ولكن اعتقد ان السياسة ميدان من ميادين الخدمة العامة والانسانية وكل شيئ في هذه الحياة يرتبط بالسياسة...ولكن انا معك ومع كثيرين من الاصدقاء والمحبين ان بعض السياسيين -والاختلاف بين الناس على النسبة تزيد او تكثر- لا يشرف المرؤ ان يصنف ضمنهم ويقع تحت عنوان يجمعه بهم!!!!

وقولك: انها السحر الحلال وكما قال النبي محمد ان من الشعر لسحرا...
فلا ادري مدى دقة نسبة القول للرسول الاكرم صلى الله عليه وعلى اله وسلم ولكن اورد لك وللقارئ المعلومات التالية حول هذا الموضوع المهم:
فقد رُوي عن النبيّ صلى الله عليه واله وسلّم أنه قال: "إن من البَيان لَسِحْراً".
وروي كذلك أن الرسول صلى الله عليه واله وسلم قال:
"إن من الشعر لحكمة وإن من البيان لسحرا"
ويذكر في سبب ذلك أن أحد الصحابة قد أصيب في احدى الغزوات بجراح واراد الصحابة تضميد جراحه، فبقي الدم ينزف حتى جاء حسان بن ثابت -رضي الله عنه- وقال :" إتوني بكافور، وضع عليه الكافور ، فجف الدم.
فسأله النبي -صلى الله عليه واله وسلم-: " من أين اقتبست هذا يا حسان؟"
فقال:من قول الشاعر:
فكرت ليلة وصلها في هجرهافـجــرت مـدامــع مقـلـتـي كـلـعـنـدم
فطفـقـت أمـســح مقـلـتـي بـخـدهـ اإذ عـادة الكافـور إمـسـاك الــدم

فقال النبي -صلى الله عليه وسلم- : إن من الشعر لحكمة.
وأخرج البخاري كتاب الأدب من حديث أبيِّ بن كعب فقد قال النبي: "إن من الشعر حكمة وإن من البيان لسحرا "

وروى أن رجلاً طلب إلـى الخليفة الاموي الزاهد عمر بن عبد العزيز رحمه الله حاجة كان يتعذر علـيه إسعافه بها فـاستـمال قلبه بـالكلام فأنـجزها له ثم قال: هذا هو السحر الـحلال. وعلق على ذلك ابن عبد البر فقال: وقد سار هذا الـحديث سير الـمثل فـي الناس إذا سمعوا كلاماً يعجبهم قالوا: إن من البـيان لسحراً، وربـما قالوا السحر الـحلال

والشعر احساس نبيل قد لا يفقه الكثيرون معانيه وقد يقلل البعض من شأنه انطلاقا من تنسك جاهل فينصب من نفسه معاديا له وينسى ان شيخ الفقهاء وامام المجاهدين في العراق المرجع الكبير السيد محمد سعيد الحبوبي ما كان يقول من فنون الشعر لا سيما شعر الغزل والغرام والصبابة والهيام. ومنهج الانتقاص من الشعر الوجداني منهج قديم اضطر معه التابعي الكبير سعيد بن المسيب رحمه الله ان يقول بعدما قيل له: إن قوماً بالعراق يكرهون الشعر فقال : نسَكوا نُسُكاً أعجمياً.

وقد قال لي البعض انت سياسي ودبلوماسي واسلامي وكاتب ملتزم فلمَ تخوض في مخاضات الغزل وافاقه؟! قلت لهم الحب مقدس وان الله جميل يجب الجمال وقد نختلف فيما بيننا على من تكون الحبيبة ومن تكون الخمرة ولمن يكون العشق ولمن يهدى الغرام

اشكرك كثيرا لانك اتحت لي ان اقول ما قلت واتمنى دوام التواصل فيما بيننا

اخوك المخلص سيد علاء

الاسم: د.سراب شكري
التاريخ: 2010-06-08 14:25:34
الدكتور الفاضل علاء الجوادي
قصائدك فيها تميز واضح في الأسلوب واختيار المفردات والتناغم الموسيقي والحوارات التي تتقدم القصيدة ولوحات تعبر عن المعاني فتحمل قارئك لمناخات فيها رفعة وسخاء ولا تبعده عن واقع يعيشه وما فيه من سفه وجفاء فينهل منها العارف لروحه طيب الغذاء إذ لايختلف اثنان بأن الشعر والموسيقى والفنون البصرية هي غذاء الروح وهذا ما تطرحه قصائدك بسخاء.فلك الشكر والامتنان. واسمحلي ان اسألك واعذرني ان كان تطفلا لماذا لاتنشر هذا الديوان كاملا ككتاب.
د. سراب شكري

الاسم: د. هاشم العراقي
التاريخ: 2010-06-08 11:49:54
ما اروع هذه الاغاني يا دكتور علاء
ما هذا الحزن المقدس الذي يعيش في وجدانك
ما هذا الامل الحالم بشئ قادم
من انت؟؟
واجيب نفسي انه من بقايارجال الرحلات المقدسة عبر التاريخ
حرام عليك يا سيدي ان تضيع وقتك بالسياسة فتحرم الناس من عطاء اصيل
وحرام ان تصنف على السياسيين
انها السحر الحلال وكما قال النبي محمد ان من الشعر لسحرا...اغبطك بل اتعلم منك...واسعى ان اكتب على وقع خطاك
اقرا من شعرك وبحوثك وانظر الى صورتك غارى الصفاء يغمر عيناي
لكني احس كأنك تغرك وحدك في عالم اخر لا يستطيع الاخرون ولوجه الا من عاش في معاناة انسانية عميقة...

قلم سيال بما تصدح له الارواح

وانامل مرهفة تطرز المأساة باروع الخيوط المذهبة

طال شوقي كي ارى ديوانك قيثارة اللحن الحزين الذي ما زلت تؤشر عليه في كل قصيدة اقرأها لك

سيدي الجوادي الطيب الرائع
مع ان معلقتك طويلة الا اني تمعنت كلماتها وبمواقع حروفهافوجدتها لوحة كلما ازددت تاملا لها كلمات غبت في افيائها

اصبحت مدمنا على متابعة قصائدك...وهكذا اخبرني بعض الاصدقاء الذين وقعوا في عشقها وعشقك...لا تحرمنا من غذاء روحي راقي تطعم به ارواحنا الغريبة في صحاي صنعها طمع وجشع وجهل وتضخم في الانا الهابطة لتسحق الانا الانسانية.. عاشت الحبية التي قالن لك وقلت...!!!
احقا ما تقولين؟؟!!... وقلت لها تلونين خيالي... وقلت لهل يااغلال الجمال... بثلاث قصائد من ديوانك قيثارة اللحن الحزين يا استاذي الدكتور السيد علاء الجوادي



الدكتور هاشم عبد المجيد العراقي_ المملكة المتحدة
طبيب اختصاص




5000