..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عزوف الشباب عن الزواج

عزيز البزوني

الزواج سنة الحياة في بناء أسرة متكاملة وسعيدة في مجتمع يزهو ويفتخر أبناءه من الأمن والاستقرار والعيش الرغيد وتوفير متطلبات الحياة الأساسية التي تمكن الفرد من الاستمرار في تربية العائلة وفق أسس ومباني صحيحة وبعيدة عن الانحراف التي توثر بصورة مباشرة على سلوكه الحياتي والزواج نعمة من الله على الإنسان حيث مكنه من الحفاظ على غريزته الجنسية وجنبه الوقوع في الانحراف الخلقي والذي بدوره يسبب في زعزعة واستقرار كيان الأسرة .

والرجل يبحث عن المرأة التي تتمتع بصفات جوهرية تقوم تلك الفتاة بحملها كالعفاف والخلق الحسن والجمال ومن آداب المعاشرة بين الطرفين العطف والحنان لكن بذل الجهد الأكبر في تحقيق السعادة حيث من حق الرجل على المرأة إنارة السراج وإصلاح الطعام وان تستقبله عند باب بيتها فترحب به وان تقدم إليه ألطشت والمنديل وهي عمران البيت وخرابه وان تصبح زوجة مثالية وصالحة وهي الكائن الوحيد الذي باستطاعته ان يرف من أحضانه إفرادا بفضل بركاتهم يتمكن المجتمع بل المجتمعات من السير على الطريق المستقيم وبالمقابل يجب أن يتمتع الشباب الذين يرغبون بالزواج وحسن مواصفات المرأة التي ذكرناها ان يتحلى بصفات حميدة وذات دين وخلق حسن حتى يصبح هناك انسجام ورأفة ومحبة بين الزوجين في بناء عائلة على أسس ومقدمات وركائز قوية ومتينة الا ان هناك اعدادا كبيرة من الشباب يمتنعون عن الزواج لسبب أو لأخر نتيجة لصعوبة متطلبات الحياة الأساسية التي من شانها ان تساعد على الإقبال في اختيار شريكة الحياة وهي بنفس الوقت معاناة هموم لأغلب الشباب فالبطالة التي تثقل كاهل المجتمع في العيش الرغيد وبالتالي توثر ثاثيرا مباشرا على أظهار عزف تلك الشريحة المهمة عن الزواج وهناك طبقة أخرى وهم المعلمون والمدرسون الذين قد تجاوزت أعمارهم مراحل كبيرة وهم عزاب لا يستطيعون الجمع بين الزواج وبين تكاليف العيش نتيجة لقلة رواتبهم ومخصصاتهم التي لاتسد الا حاجة بسيطة من متطلبات الحياة والبعض الأخر يرى ان تكاليف الزفاف باهضة الثمن لا تستطيع اغلب اسر تلك الشباب من زواجهم فتبقى معاناتهم وعزوفهم عنها فلذا يجب على الحكومة العراقية ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية العمل الجاد من اجل مساعدة هذه الطبقات المهمة في المجتمع لكي نضمن عدم انحرافهم عن جادة الصواب والسلوك الخلقي من خلال توفير فرص عمل لكل العاطلين عن العمل ولاسيما الشباب وكذلك مساعدتهم بمبالغ نقدية يستطيعون من خلالها الإقبال على الزواج واختيار المرأة الصالحة لتكون باب خير وسعادة له إضافة إلى ذلك مساعدة طبقة المعلمين والمدرسين من خلال زيادة أجورهم وبالتالي يستطيعون بناء أسرة متكاملة لتعطي تلك العائلة أجيال يفتخر بها الوطن وبالتالي نضمن الحياة السعيدة لتلك الشريحة .

  

 

 

عزيز البزوني


التعليقات

الاسم: الكاتب والصحفي عزيز البزوني
التاريخ: 04/06/2010 05:51:53
الاخ والاستاذ المظفر سلمت اناملك وانت تمر على صفحات مقالي دامت تسديداتك

الاسم: الكاتب والصحفي عزيز البزوني
التاريخ: 04/06/2010 05:50:33
الاستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا لمرورك الكريم تحياتي لك

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 03/06/2010 23:44:06
الأستاذ الفاضل المبدع عزيز البزوني دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

موضوع رائع ومهم ينبع من الشعور بالمسؤلية الشرعية والأخلاقية تجاة الشباب وكيفية تذليل العقبات التي تقف
و تحول دون تحقيق مشروع الزواج. إن خير النساء من قل مهرها كما جاء في الخبر. ما المانع من أن يتساعد أهل الفتاة إن كانوا من المتمكنين ماديا مع الشاب الذي جاء ليتزوج بنتهم كأن يخفضوا من قيمة المهر وبقية المتطلبات التي في الغالب لا تعني شيئا سوى الخيلاء والتفاخر المقيتين. ليعلم الأهل الأعزاء بأن الغنى يأتي بالزواج ثم ما قيمة المال بالنسبة للأخلاق الحميدة الفاضلة والكلمات العذبة التي تسمعها الزوجة صباح مساء من ذلك الزوج المخلص المهذب.
كما تفضلتم أن على أهل الحل والعقد أن يمدوا أيديهم للذين لا يستطيعون ضربافي الأرض وأصحاب الدخل المحدود. إن من واجب المجتمع أن يعتني بأفراده ويوفر لهم إحتياجاتهم اليومية. إن سعادة الأفراد تنعكس بالنتيجة على المجتمع سلبها وإيجابها.

موضوع شدنا إليه كثيرا وهو يدل على حرصكم ومشاعركم الصادقة ، عسى أن يجد آذانا صاغية من المهتمين ببناء الأسرة الفاضلة التي يعود نفعها على الجميع.

دمت مسددا

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 03/06/2010 19:56:45
الاستاذ الكاتب المبدع الاخ عزيز البزوني المحترم

فعلا موضوع مهم وعلى المسؤولين الالتفات له...

تقبل مني كل الثناء والتقدير




5000