.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ربوبيةُ الافلاس

جبار حمادي

قبلَ وُلُوجهِ دخولَ اليقين

 

تأكَّدَ من الإستحالة

 

وصوَّرَ لنفسهِ  .. قادمٌ

 

ليسَ كما  ..يرتضي

 

تحسسَ الجيوب

 

المحفطة الخاوية

 

وتَمسكَ بالتعفف

 

فَأطلَقَ ساقيهِ للدائنيّن

 

(( أيها الرَّبُ : أعنِّ

 

فليسَ من غيرك يعرف

 

للنَحسِ نهاية

 

فأغفر لخمرتي

 

وقديمَ ثيابي

 

وقطرةَ جبيني

 

وصُبَني بأحدِ البنوك

 

شيكاً بلا رصيد

 

أسترجِعُ ماضاع

 

أوسجل الوقت عندكَ

 

مُفلسٌ أزلي

 

الشتاءُ ما مَرَّ بِكْ

 

 

وليسَ تعرف

 

قيمةَ الدفء بليلٍ مَطير

 

و لا أَظنُكَ نمتَ

 

بمَعِدةٍ خاوية

 

فالالهةُ لاتنام ..

 

وحسبكَ مني

 

 كلَّ هذا الصيام ...))

 

القَلَقُ على مَقرُبةٍ من الهذيان

 

ومَكوكُهُ لم يَعُد يُشعِرِهُ بالخجل

 

تفانى حصادُ أيامهِ بضياعِ القليل

 

إقامَةُ الصبرِ قيامَةٌ

 

إنتظرها الاولون وراحَ ضحيتها

 

الكثيرُ من الفقهاء

 

تعلَقوا بهجيرِ الكِلْس

 

وأومَاؤا للخيلِ وئدَّ اللجام

 

ياقشرةُ الارضِ أيُعجبكِ

 

كلَّ هذا الخمول..؟

 

ألا تبرحي مكانك نحوي

 

وتَسمُلي عيناي بأضغاثِ يَقَظَة

 

أتقيئها نَدَماً ،عَلَّ تُشعِرُني

 

بشئِ ما يخرجْ

 

احتمي بالغثيانِ لأتنفسَ كياني

 

وقيمةِ الفُراغ الذي بالمِحفَظة

 

اتشابكُ وكأس حيائي

 

وتقودني سُلحفاتُهُ لِخطِّ النهاية

 

أستلُّ أنفاسي بشكلِ دقيق

 

مُرغِماً صدري التزامَ السكون

 

يُحَنِطُني الماضي سَوّرَةَ تُرهات

 

ويقفُلني الزمن بعمى دائمٍ

 

أُحْكِمُ لِجامها خيولاً تطير

 

 جيوب الآخرين ، والكِزُها

 

صوبَ حاجتي ..

 

رادارُها المعطوب يُفَسر إتجاهي

 

وعليهِ تُسيطرُ حوافرها العرجاء

 

بُغيةَ أن تستكينَ من الهوان

 

عليكَ أن تتوسلْ ..!

 

أُسجي الشكوكَ كيفما يستَقِرُ الهواء

 

وتنعَدمُ الرؤيا في مجالٍ قصير

 

أُباعِدُ نقاطَ إختلافكَ عن بعضها

 

وتَلقى ميولي نادمةٌ

 

 بما دارَ وراءَ ظَهرك ،أيها المستنير

 

تَحَولْ .. الى إقصوصةٍ حَفِظَها الاولاد

 

لكثرة سماعها من الجَدةِ العاطلة

 

أو أدنِ أُذنيكَ مني

 

 لاهمُسَ آخرَ المستجدات ،أمريكا

 

أحاطتْ البلاد بعنايتها وبن لادن

 

حاول أن يُقَلِدَ جيفارا ، بمَسحِ

 

مؤخرتهِ بالحجارة ...

 

كُلما نظرتُ الى السماء ،عَرفتُ

 

أن الارضَ كمْ بها من نقود

 

فَلِمَ لا تنظر الارضَ مثلي

 

كم بها من الفقراء..؟

 

قتالٌ عنيف تنوي فعلهُ كليتاي

 

بتصفيةِ ما تأخرَ من ذنوبي

 

وماتقدمَ منها ستحتفظُ به المواخير

 

بسجلِ مَنكرٍ ونكير ...

 

              

 

brugge    //  3  -  2010

 

 

 

 

 

جبار حمادي


التعليقات

الاسم: رضا ذياب
التاريخ: 2010-07-06 01:14:57
ايها الشاعر البدع
اتمنى لك المزيد المزيد من الابداع

رضاذياب
مسرحي عراقي مقيم في كندا

الاسم: حسين الحسيني
التاريخ: 2010-06-30 09:24:54
مهما نظرت تلك الأرض إلى السماء سيرتد إليها طرفها و هو حسير
تلك الحقيقة التي قطّرها القدر، فكان العرق شراباً للفقراء
و هذا هو اليقين الذي سافح الغيمة، فأنزل علينا قطراً من البؤس وقطراناً من اللعنة المتقاطرة صوب الهزيمة
أنظر إليه يا صديقي حيث تكون أنت و حيث يكون هو غير مشغول بترتيب موائد الحمقى
.....
أما وعدتكَ أن الريح آتيةٌ...تلوك وقتكَ كي يقتات من زمني
.....
كنتُ أنتظر أن تكتب تلك اللعنة بعد أن أصبتَ بالتخمة من طهي الصبر لجياع لا يقدسون الطعام
.....
على درب أخيك ستقفز بالأحلام لتنجو وستنجو يا صديق
.....

محبتي وتمنياتي لك برزمات ودفاتر من الدولارات واليورات
.....

حسين الحسيني


الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 2010-06-04 05:47:45
الاديب الرائع
جبار حمادي

و لا أَظنُكَ نمتَ
بمَعِدةٍ خاوية
فالالهةُ لاتنام ..

نعم ايها الجميل ، الالهة لاتنام ، ولا تحتضر ، ولا تموت ، لكنها حينما يتعلق الامر بالفقراء يغمض عينيها لهنيهة ، لانها لا تقدر على رؤية مشاهد الخراب .
اشكر لك هذا التأثيث الشعري الباذخ الجمال شاعرنا الرائع جبار حمادي ، انها لغة فاتنة تسحب اليها دائرة الانصات بروية مبهرة .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2010-06-02 22:50:46
حاول أن يُقَلِدَ جيفارا ، بمَسحِ



مؤخرتهِ بالحجارة ...



كُلما نظرتُ الى السماء ،عَرفتُ



أن الارضَ كمْ بها من نقود



فَلِمَ لا تنظر الارضَ مثلي
الاستاذ جبار حمادي
اشتقنااليك سيدي
اين انت ؟؟
نص رائع تاملت به كثيرا
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2010-06-02 20:06:42
أيها الرائع جبار شاعرا جميلا وصديقا أجمل
أجدك غائبا وحاصرا في حين ..
جميل ماقرأت لك .. تحياتي وتقديري

أيها الرَّبُ : أعنِّ



فليسَ من غيرك يعرف



للنَحسِ نهاية



فأغفر لخمرتي



وقديمَ ثيابي



وقطرةَ جبيني



وصُبَني بأحدِ البنوك



شيكاً بلا رصيد

الاسم: علي الحاج
التاريخ: 2010-06-02 19:58:13
المبدع جبار حمادي
لقد اخذتك السيدة بلجيكا بعيدا عنا
لكنك بقيت في سويدا القلب ، هذا النص يقلقني ،وانت الذي لا تعرف ال.......يوما ولا الخوف......
أيها الرَّبُ : أعنِّ

فليسَ من غيرك يعرف

للنَحسِ نهاية

فأغفر لخمرتي

وقديمَ ثيابي

وقطرةَ جبيني
تقبل مودتي لي نص الان غلى النور فيه اهداء لك ولبعض الاخوة ارجو قراءته
علي


الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-06-02 17:43:18
حاول أن يُقَلِدَ جيفارا ، بمَسحِ



مؤخرتهِ بالحجارة ...



كُلما نظرتُ الى السماء ،عَرفتُ



أن الارضَ كمْ بها من نقود



فَلِمَ لا تنظر الارضَ مثلي


الله الله مبدعنا الرائع جبار حمادي
نص رائع جذاب هادف
شدنا اليه كثيرا
دمت تالقا
احترامي مع تقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2010-06-02 15:31:07
شيكاً بلا رصيد



أسترجِعُ ماضاع



أوسجل الوقت عندكَ



مُفلسٌ أزلي



الشتاءُ ما مَرَّ بِكْ





وليسَ تعرف



قيمةَ الدفء بليلٍ مَطير



--------------
صديقي الجميل جبار
محبتي لروعتك




5000