..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شعاع من شين الشمس

سعود الأسدي

من شِين الشمس

يا أنتِ هنالك

 تمرّين إليّ شعاعاً كلّ يوم

والوَلَهُ الصارم سيف زمني

وتحت شجرة الخرّوب

كنتِ حَجَلة صيف

من يضرم الغابة

لا يقوى على إطفاء الحريق

والشمعة تهزم عتمة الليل

ويكفينا أنت وأنا سرير مفرد

ولا نستطيع أن ننام على سريرين

 في لحظة واحدة

صفّقي لي بيديك التفت

 بَلِّلي شفتيكِ بطرف لسانِكِ

يطير بي عصفور من نار

ويحطّ على كفّك

ويحلو لي أن أكون كعصفور " كلوديا "

معشوقة الشاعر الروماني " كاتولوس "

تمنّى كاتولوس

وهو أمير شعراء الغزل في روما أن

يكون ذلك العصفور

ويداعب بمنقاره الصغير

ظفر خنصر كلوديا

وعندما مات عصفورها

لبس كاتولوس ثوب الحداد

وفتح بيتاً للعزاء

 بعد ان رثى العصفور بقصيدة

وأنا اعتقد أن كلوديا

وقد كثرت حولها الإشاعات

كانت أجمل نساء روما

لذا فإن اسمها كاسم ليلى من أجمل الأسماء

لها نضوج الأربعين

ولشاعرها سعار ابن العشرين

وفي إحدى قصائده الغزلية

ادّعى كذباً كعادة الشعراء

 انه قبّلها وهي سكرانة

بعدد رمال صحراء ليبيا

وموسيقى " كارل أورف " الألماني

" كارمينا كاتولي "

تشي بالشبق المحموم

أما أنا فيتلبّسني أحياناً

ًحزن كحزن البجعة المسحورة

في " بحيرة البجع " لتشايكوفسكي

هناك جملة موسيقية

في تلك المتتابعة الموسيقية الرائعة

أشعر أنَّها تنادي :

هيه يمّا !!

كم أعدت سماع  تلك النغمة

حتي صرت أصفرها في منامي

هيه يمّا !!

أنا أعترف على رؤوس الأشهاد

 أنني أنام كل ليلة مغلوباً على أمري

وحزينا على مغادرة

سماعي أسطوانات الموسيقى الكلاسيكية

كما تعوّدت أن أصلّي قبل النوم

وأقول ورأسي مغمور باللحاف صيفاً شتاءً

لئلا يسمعني أحد  :

 "إيروس " إذا مات فلن يُرثى

مادامت أفئدة العشق غرثى

والليل الليل الليل

سيقتلني الليل

الليل جميل كالأنثى

    ***

وأنت يا " سافو "

يا ربّة الشعر الغنائي

يا من جعلكِ العشق

كهلال آخر الشهر

لا تقفزي عن صخرة " لوكاس " انتحاراً

 لأن " فاوون " البحار

أجمل شبان  مدينة  " متليني " اليونانية

معشوق نساء اليونان

وحوريات البحر

سيعود بعد أن يخيب أمله في الأسفار

ولأن البحر غدّار

فقد لايعود

من يدري ؟!      

        ***

  

الغجرية الحسناء كانت تضرب الوَدَع

على نغمات طقطوقة سيد درويش

"بصّارة برّاجة

بصّارة تشوف البخت "

يومها كنت صبياً

وقد جلست على مصطبة بيتنا الطيني القرفصاء

انا وأبناء الجيران

لنشرب كلمات العرّافة السحرية

قالت لي تلك البصّارة البرّاجة :

ستكون شاعراً ومعلّماً

وما كان قولها ذلك لي صدفة

فقد رأت في بيتنا مجموعة كبيرة من الكتب السميكة

بل لأنها كانت تعرف أن أبي شاعر

وقد رأته في الأربعينات من القرن الماضي

في قرية دير الغصون

في أحد الأعراس الوطنية

أيام العزّ في فلسطين

وبين دير الأسد ودير الغصون

حبل الغوى ممدود

وسيظل كما تنبّأ له أبو السعود

           ***

لن أقطع حبل ذكرياتي مع البصّارة البرّاجة

فمن جملة ما قالته لي

وهي أصدق القائلات :

أنني سأهيم بالصبايا الجميلات

وسأبحث عنهن في المناسبات القروية

في أيام زهوهن في دبكات الأعراس

وفي مواكبهن المختالة على طريق العين

لملء الجرار بالماء النمير

وذلك حقًا كان !

وقالت لي أيضاً

وهي أصدق القائلات :

سأهيم بجمال ممثلات السينما

وبالسيدات والفتيات الحسناوات

في طريقهن من السينما وإليها

وذلك أيضاً حقاً كان !

ولو عاشت تلك البصّارة البرّاجة

إلى يومنا هذا

بعد انقضاء عصر درب العين

وملء القلل من الترعة

ومواكب رائدات السينما لقالت لي :

وستهيم بالحسناوات

 من شاعرات المواقع الأدبية 

وكاتبات الشبكات العنكبوتية في الإنترنت

ومن صائدات عقول الشبان بالمراسلات

عن طريق المسنجر

              ***

آه منك يا زمن الانترنت !!

لقد أدركتني ولي ناب واحد

ولو أدركتني

ولي نابان لأكلتك !!

لقد قطّعت لي الأنترنتات

ومراسلات المسنجرات

أنفاسي حسرات

ولكن هيهات !!

فأنا عدوّ الدهر

وأكبر مكابري العصر

ولن ينال مني القهر

ولن أكلّ

ولن أملّ من أن  أردِّد

إلى آخر نَفَسٍ من العمر :

" وفي الجسم نفسٌ لا تشيبُ بشيبِهِ

ولو أنّ ما في الوجـهِ منه حِرابُ

لها ظُفُرٌ إن كَلَّ ظُفْـــرٌ أعدُّهُ

ونابٌ إذا لم يبقَ في الفــمِ نابَُ "

صدقت يا أبا الطيب !!

يا أعظم شعراء العرب

بعد صاحب اللزوميات !

         ***

بذا أكتفي

فلم يبق من الليل

إلا الهزيع الأخير !!

  

سعود الأسدي


التعليقات




5000