.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما هي اسرار اللعبة السياسية في العراق؟

طارق عيسى طه

قبل يومين استنكر دولة السيد الرئيس نوري المالكي مواقف جيش المهدي ووصفها بالارهابية الصدامية ,وقد رد عليه مسؤولين من التيار الصدري وذكروه بانهم هم السبب في وجوده على كرسي الحكم وبكل صراحة,اليوم تراجع دولته مؤكدا على ان التيار الصدري له جذور  اسلامية عريقة ومن المرجعيات التي لها مكانتها ,مع العلم بان سماحة السيد الصدر قبل اشهر انتقد بنفسه جيش المهدي واكد على ان عناصر صدامية تسللت اليه واساءت الى سمعته ,والشعب العراقي محتار ايصدق المالكي ام يصدق الصدر ام يصدق نفسه بعد ان اغتيل العديد من ابنائه,وتم تهجير القسم الاكبر  والاستيلاء على بيوتهم كغنائم,مع العلم بان المهجرين من المؤمنين الصادقين ,لقد حصل السيد المالكي على تاييد شعبي نسبي  عندما استلم رئاسة الوزراء ,لانه وعد بتخليص الشعب من مظاهر الميليشيات المسلحة ,

الا انه لحد الان يراوح في مكانه وكرئيس وزراء المفروض ان تكون لديه المعلومات الكافية قبل اطلاق التصريحات  وان يثبت على كلامه,ان هذه الظاهرة مؤشر خطير ينبيئ بان الميليشيات قد اصبحت معترفا بها رسميا وهذه بادرة خطرة جدا ,فالميليشيات التي كانت تعمل  بدون ترخيص رسمي سوى اسناد من قبل المسؤولين ,غير رسمي  اصبحت الان مصرح بها واعمالها منبثقة من صلاحية رئيس الوزراء الذي اعطاها الضوء الاخضر , مع العلم بان قوات هذا الجيش  تقاتل الحكومة في الناصرية ومناطق اخرى فهل سيتم الايعاز الى قوات الجيش والشرطة  بايقاف حملاتهم التطهيرية ؟ وماذا يكون مصير الجيش العراقي الذي حاربهم طوال هذه الفترة ؟ ان سبب خراب العراق في كل النواحي ان كانت اقتصادية او اجتماعية  وامنية وعلمية  وطبية  كلها نتيجة الوجود المسلح للميليشيات التي تؤمن بالطائفية وتتصرف بوحشية ضد المواطنين العزل الابرياء ,لقد راينا افلام كثيرة تمثل تعاون الشرطة العراقية في منطقة الفضل او الاعظمية

ومناطق اخرى مع جيش المسمى بالمهدي , ان الحكومة الضعيفة  لا يحميها جيش المسمى بالمهدي او اي قوات مسلحة من الميليشيات , لقد كان المفروض والمنطقي ان اراد السيد رئيس الوزراء  تمديد بقاء الحكومة ان  يعمل بالبدء لازالة النواقص وليس بالتاكيد على بقائها ,اي خطوة ايجابية مثلا شراء محطات توليد الطاقة الكهربائية .وشراء مضخات للمياه الصالحة للشرب ,حماية الناس في الذهاب الى عملهم والاطفال للذهاب الى مدارسهم ,والبدء بازالة النواقص الكثيرة  التي تكتب الصحف اليومية عنها , التحقيق في مصير الملايين  والمليارات التي اختفت, تطبيق وعوده في التبديل الوزاري الذي اعلن عنه قبل 10 اشهر تقريبا ,ان الحكومة الضعيفة  غير قادرة على العمل لانها  مسلوبة الارادة وسط  جو المحاصصة والطائفية وكلما تبقى اكثر تعمل اخطاء اكثر 'والنصيحة للسيد المالكي ان يعلن عدم مقدرته وفشله في ادارة دفة الحكم ,وعلى القوى الوطنية ان تعمل جاهدة من  اجل مجيئ حكومة انقاذ وطني ,وتقوم بكل الاجراءات اللازمة من حل المجلس النيابي ,وتقديم المجرمين الى القضاء

قبل ان تغرق كل السفينة  الى رجعة لا يعلمها الا الله سبحانه وتعالى

 

طارق عيسى طه


التعليقات




5000