..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قضية "مخول وسعيد" تفتح النوافذ من جديد!

د. عدنان بكريه

اعتقال الناشطين السياسيين أمير مخول ود.عمر سعيد وتوجيه لائحة اتهام خطيرة ضد الأول يفتح الأبواب على مصراعيه من جديد أمام سؤال هام.. الى أين ستمضي المؤسسة الحاكمة في تعاملها مع فلسطينيي الداخل ؟ وهل نحن مهيئون لمواجه اخطر تحدي يقف أمامنا.. والمتمثل بنزع شرعية وجودنا تحت حجج وذرائع مختلقة ولا تمت للمنطق بصلة ؟!

 

أمير مخول الناشط السياسي والذي ينشط في أوساط فلسطينيي ال 48 من خلال توليه جمعية أهلية تعني بشؤون حقوق الإنسان هنا وله أبحاث ودراسات متعددة حول وضعية الفلسطينيين في الداخل .. يزج به في المعتقل بحجة التخابر مع حزب الله !

 

ليس غريبا وصعبا على أجهزة المخابرات الإسرائيلية تلفيق التهم لأمير وغيره ..لكن الغريب في الأمر هو تهميشنا للقضية وعدم التفاعل معها بالشكل المطلوب جماهيريا وحقوقيا ..خاصة وان اعتقال مخول سيفتح شهية "الشاباك"لتنفيذ المزيد من الاعتقالات بحق من يجرؤ على انتقاد سياسة اسرائيل .

 

ليس غريبا على الأجهزة الحاكمة هنا أن تزج كل الأقلية الفلسطينية في قفص الاتهام..وللمفارقة فاعتقال مخول تزامن مع إقرار قانون "الجنسية"أو "الإرهاب" بالقراءة التمهيدية..هذا القانون الذي يتيح لإسرائيل نزع جنسية كل من يتماثل مع "المنظمات الإرهابية" وفق تصنيفهم طبعا ! الأمر الذي يتيح للاحتلال طرد كل من تشتبه به !

الأقلية الفلسطينية هنا ستكون عرضة للإبعاد والطرد !

 

المهم في الأمر هو.. كيف سنتعامل ونتفاعل مع تحدٍ خطير كهذا ؟! وهل ننتظر الى أن نرى المئات من ناشطينا السياسيين في المعتقلات ؟ أم انه يجب التفكير في كيفية المواجهة حفاظا على وجودنا وكياننا؟!

 المؤسف حقا ان "الزعامة" المحلية بسلوكها السياسي تتصرف وكأن الأمر عابرا وساذجا ولا يعدو كونه اعتقال لشخص .. تتصرف وكأن "الدنيا بألف خير"!

فلم تضع على أجندتها اليومية بروز مثل هذا التحدي بأبعاده المتعددة.. وبقيت تراوح في دائرة الاستنكار والشعار دون أن تستنبط آليات فاعلة ومؤثرة !

 لا ننكر بأن خصوصيتنا الوجودية تفرض علينا العديد من الكوابح والضوابط .. لكن هذا لا يمنعنا عن بلورة ذاتنا السياسية والتنظيمية بشكل واضح وصريح...خاصة وأننا بتنا عرضة لمخطط تهجيري إسرائيلي خطير وقابل للتنفيذ ! قد نعي ونستوعب الخطر الداهم من طرف الصهيونية ... لكن لا يمكننا أن نستوعب عدم إدراكنا التام لما يحاك ضدنا.. لا يمكننا أن نعي ونستوعب عدم مقدرة القيادة السياسية لهذا الجزء من الشعب أن تعتمد الجرأة في بلورة ذاتها وبرمجة خطواتها وأجندتها النضالية المستقبلية بالحجم الذي تتطلبه المرحلة المقبلة خاصة وأننا مقبلون على تحديات جمّة باتت تهدد كياننا ووجودنا على أرضنا هنا .

 لا يمكن مواجهة هذه التحديات الصعبة بالبيانات والخطابات والمهرجانات الاستنكارية ! ولا يمكن الصمت على هذه المخططات واعتبارها مجرد هرقطات صهيونية غير قابلة للتنفيذ كما يدعي البعض ... بل يجب التعامل معها بجدية تامة والتعاطي معها بحجمها الطبيعي لئلا تتكرر النكبة ...فإسرائيل التي هجرت شعبا بأكمله واحتلت أراض واسعة.. لن يردعها شيء عن تهجير مليون فلسطيني آخر حتى تتخلص من عقدتها وأزمتها "الديموغرافية" وتفرض على العالم العربي يهوديتها كأمر واقع بلا مفاوضات أو اشتراطات كالتي تطرح الآن .

إن ما نخشاه حقا هو أن نجد أنفسنا بين جموع إخوتنا المشردين فليس هناك طرف عربي قادر على منعها عن تنفيذ مخططها ! فمن هو الذي سيمنع اسرائيل ويردعها عن تنفيذ مخططها ضدنا ؟!

 خطاب نتنياهو الأخير ومن على منصة الكنيست كان واضحا وعبر عن توجه القادة الصهاينة وجاء ليضع النقاط على الحروف عندما عاود وطالب العرب بوجوب الاعتراف ب\يهودية الدولة\ ليضع العالم أمام حقيقة نيته ونية الحركة الصهيونية بالعمل على تنقية الدولة من الغرباء كما يدعون للحفاظ على يهوديتها الصافية !فالاعتراف بيهودية الدولة لا يعني إلا نزع شرعية وجودنا هنا داخل وطننا ونسف إمكانية حق العودة.

 نحن لم ولن نراهن على النظام الرسمي العربي بل حتى إننا نشك بضلوع هذا النظام في المؤامرة ولن نراهن على القيادة الفلسطينية الرسمية التي بخرت الثوابت الوطنية الفلسطينية وميعت القضية من خلال تنازلاتها المستمرة وما نخشاه حقا هو أن ندفع وجودنا ثمنا لحل تصفوي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية .

 إسرائيل لن تتورع عن تنفيذ مخططها وبسهولة ما دمنا حتى الآن لا نملك الآلية لإفشال هذا المخطط وقيادتنا المحلية لا تضع على أجندتها أية خيارات لمواجهة التحديات حتى أنها تتعامل بلامبالاة مع تصريحات نتنياهو !وكأنها \مزحة\!

 قيادات الأقلية الفلسطينية هنا مطالبة اليوم بترك لهجة الاستنكار والارتقاء الى مستوى الحدث والتعامل معه بحجمه الطبيعي دون استهتار وعبث وهي مطالبة أيضا بصياغة برنامج إعلامي سياسي لتدويل المشكلة وعدم الاكتفاء ببيانات الاستنكار والتنديد .. فعندما ستقتحم القوات الإسرائيلية مدننا وقرانا بالبارود والنار لن تحمينا بيانات الاستنكار والتنديد ولن تمنع إسرائيل عن ارتكاب فعلتها !

 

 

 

د. عدنان بكريه


التعليقات




5000