.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من اجل وليمة منتجه!!!

حميد الحريزي

ليس عبثا تنوعت المنتجات النباتية  والحيوانية في البر والبحر لتكون غذاء للإنسان سيد الكوكب باعتباره صاحب العقل المفكر والمدبر  المنتج.   

لقد أودعت أمنا الأرض وأبونا البحر أسرار هامة جدا لم يزل بعضها عصيا على الإنسان ولم يكشف ميزاتها وصفاتها وفوائدها.

فهناك العديد من المواد الغذائية له مفعول كبير ففي معالجة أمراض عديدة عند الإنسان منها ما هو عضوي ومنها ما هو  نفسي ، هذا أمر معروف للجميع ولكن...

ان ما نريد ان نلفت النظر إليه هو ميزة بعض الأغذية في  جعل مزاج الإنسان رائقا وشفافا متميزا بالسماحة والود والتضحية والإيثار والشعور العالي بالمسئولية، في حين هناك أغذية  تجعل المزاج عكرا وتصرف الإنسان فظا غليظا أنانيا ولا يحب غير نفسه وهي  الأغذية غالبا ما تكون من الوجبات الأساسية للناس المرفهين أصحاب المال والجاه....

بيت القصيد هنا ان وكالات الأنباء أفادت ان فخامة الرئيس  جلال الطالباني سيقيم مأدبة غداء للكتل السياسية ذات الشأن في العملية السياسية بعد الانتخابات البرلمانية، هذه العملية التي تعاني من ضيق في التنفس وعسر في الهضم وهشاشة في العظم وطبعا ليس بسبب العواصف الترابية او شحة  وتردي مواد الحصة التموينية...ولكن بسبب ضيق الأفق وغلبة المصلحة الذاتية وشحة في الوطنية وفقر في الإنسانية وسوء هضم للديمقراطية هذه المخلفات  السامة والمثيرة للحساسية التي انبعثت  ولم تزل تنبعث من الماكينة الطائفية والعرقية المصنعة بمواد محلية وبخبرة وتخطيط العقلية البنتاغونية البرايمرية الأمريكية.

فبعد أكثر من  سبعين يوما عراقيا مشبعا بلون الدم وعرق الهم ورائحة الدخان والألم، لم تزل القوى المتصدرة للعملية السياسية وهي تتبارز بالمداد والعتاد الخارق والحارق المجرب بأجساد ورؤوس وأملاك المواطن البسيط  البريء، كل هذا من اجل تضع واحدا او أكثر من الرؤوس الثلاث في سلتها، وهي مبارزة أثبتت للمواطن العراقي  ان أبطالها لم يتصارعوا   ليصل الأكفأ والأقدر والأكثر عطاء من اجل سعادة وسيادة وخير الشعب والوطن، ولكن لان هذه الرؤوس ستملأ السلة التي تحوزها  ذهبا وجاها وسلطانا، لذلك نتمنى  على السيد الطالباني  مفترضين انه حسن النوايا ويسعى كما هو مفترض بمن يشغل منصبه ان يكون ممثلا لكل العراقيين ان لا يفضل لبن اربيل على غيره حينما يجلس على كرسي الرئاسة، ان يختار طهاة لهم خبرة ودراية كبيرة في اختيار نوعية الأغذية والشرابات التي تعمل على تهدءة الخواطر  وتحفز  روح السماحة والمحبة والتضحية والإيثار وحب الوطن وتذكر عهودهم وعقودهم  لذوي الأصابع البنفسجية..............

يجب ان لا تخلو المأدبة  من التمر البصري والجوز السليماني والتين التلعفري والكبة  الموصلية والبرتقال الكر بلائي والرمان الشهر باني والزيتون البعشيقي، غير متناسين الهمبركر ولا الزعفران ولا لحم الجمال السعودية والكرزات السورية...

عسى ان تكون  سكين الطالباني قادرة على تقسيم كعكة السلطة بما يرضي الجميع  .... ويشرب الجميع نخب الصفاء  ليوسع صدر العملية السياسية ويفتح مجاريها التنفسية....!!! 

 

 

 

حميد الحريزي


التعليقات




5000