هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بلا قدمين

د.حنان فاروق

 كانت تمشي على الشاطيء بقدميها الحافيتين الدماء تقطر من كعبيها لكنها لا تنحني... يتقلص وجهها بعض الشيء ثم يعود لطبيعته... قالوا لها لا بد أن تعبري البحر للشاطيء الآخر لكنها لم تهتم... احتلها يقين ما أن هناك طريق للوصول للشاطيء الآخر غير الأمواج... كانت المياه تغسل دمها من فوق صخور الشاطىء وتنقلها إلى هناك دون أن تشعر ..استمرت في السير دون توقف...وعندما خارت قواها..تهاوت... وقعت على الأرض... كانوا يمرون بها دون أن يلتفتوا...لم يسألها أحد من هي..ولا ماذا تريد...مدت يدها تستنجد بهم دون جدوى...عندما أقبل الليل..سمعت صوتها...سمعتها تناديها من بين الأمواج....اعتدلت في جلستها...رأتها تخرج من البحر..ظنت أنها عروسه فابتسمت..تعجبت.....جسدها كان بلا ذيل وبلا أقدام...وجناحاها مجدافان يصفعان الأمواج من حولها..وصلت إليها ...جلست بجانبها..قبلت كفيها الصغيرين وعرضت عليها أن تحملها إلى الشاطيء الآخر لكنها رفضت..فهي تخاف البحر..فكرت سيدة الماء قليلاً...ثم خلعت جناحيها ..ثبتتهما فوق ظهر الصبية..خافت..أخبرتها أنها لا تستطيع أن تطير...ابتسمت لها..حملتها وأشارت إلى الجناحين فتحركا....بدأت الفتاة ترتفع... وترتفع...علا صوت ضحكاتها وهي تتجه إلى الشاطىء الآخر...في الصباح...وجدت جثة سيدة بلا قدمين ملقاة على الشاطيء لم يتعرف عليها أحد

د.حنان فاروق


التعليقات

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 2010-06-14 10:01:56
القاصة المبدعة د.حنان فاروق
ابارك لك هذا التالق وهذا الابداع
محبتي قصة جميلة ورائعة فيها من مقومات القصة الكثير من المعاني

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2010-05-23 07:26:14
أشكرك كثيراً أستاذ حمزة
لك الود

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-05-22 18:24:42
ابارك لك هذا التالق وهذا الابداع
اتمنى ان نقرأ المزيد قريبا
تحياتي

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2010-05-21 21:06:43
رؤى
كلماتك الثرية صنعت لي جناحبن حلقت بهما...
ما أجملك
محبتي لنورك

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2010-05-21 12:22:22
أستاذ سعدون
إنما الإبداع هو إبداع المتلقي..
كم أشكر تعليقك اأروع أستاذ سعدون
تحياتي

الاسم: رؤى زهير شكــر
التاريخ: 2010-05-21 11:47:13
اقدامُ حرفكِ سيدتي تَّحفرُ ألقها في أرضِ الإبداع وترسمُ نورها وسط دُجى الحرف..
دُمتِ متألقة كما انتِ دوما..
رؤى زهير شكــر

الاسم: د.حنان فاروق
التاريخ: 2010-05-21 11:03:01
أستاذ خزعل
نسعد بمرور حرفك بديار كلماتنا المتواضعة
كل التحية والتقدير

الاسم: سعدون جبار البيضاني
التاريخ: 2010-05-21 09:59:55
القاصة المبدعة د.حنان فاروق
محبتي قصة جميلة ورائعة فيها من مقومات القصة القصيرة جدا مايغري على قراءتها اكثر من مرة للغتها الجميلة العالية والحبكة التي تقترب من الفنطازيا .اقصد اللغة المشاكسة .. تسلمين

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 2010-05-21 00:36:33
ماروعك مبدعتنا د حنان فاروق
صباحك ورد
نص رائع وجميل
انه يبعث للتأمل
شدنتا النص اليع كثيرا
دمت تالقا
احترامي




5000