..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قيامةُ الوحيد

سعد جاسم

 - الى عقيل علي وهو يحمل كتابه السري بقوة -

  

  

حينما .......

أَحسَّ الوحيدُ

أَنَّ السيدَ الموتَ

أَخذَ يمدُّ مخلبَهُ الفاتك

ليستلَّ خيطَ روحِهِ

روحهُ .....

التي كانتْ لفرطِ بياضها

تشعشعُ بهاءً

وطفولةً

وذكرياتٍ يكتنزُ بها كتابُهُ الكونيُّ

وأعني : كتابَ حياتهِ الشائكةِ

الذي ينفتحُ الآنَ أَمامَهُ

بقوةٍ ميتا - روحيةٍ

حينما .......

أَحسَّ الوحيدُ

برغبةِ الفاتكِ المخلبِ

وأَعني : السيدَ الموتَ

أَطلقَ طاقةَ التحليقِ

لأَجنحةِ روحهِ

فأَومضتْ

طائر ضوءٍ

راحَ يصعدُ

يضئُ

ويصعدُ

مثلما كوكبٍ هوَ

أو هوَ فرقدُ

يتلألأُ كبروقِ قيامةٍ

ويشعُّ كأنوارِ خلاصٍ

ويرفُّ كطائرٍ لايتوارى ابداً

 لأنَّهُ يريدُ الوصولَ

بكيانهِ

وكينونتهِ

الى فراديسِ الابدية .

  

* اللوحة للفنان : كمال خريش

 

 

سعد جاسم


التعليقات

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 28/05/2010 11:17:14
عزيزي يونس ناصر
دائماً ثمة طائر يتوارى
دائماً ثمة شاعر يهدر دمه على ارصفة البلاد
وفي ظلامها الطويل
دائما ثمة موت عراقي لاشبيه له
شكرا لك على مرثيتك الحاضرة
سلامي لك

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 28/05/2010 11:06:07
اخي عامر موسى الشيخ
فيض محبتي وامتناني لك ولمشاعرك العالية
شكرا لقراءتك ومتابعتك لما اكتب
يسعدني مرورك الجميل
محبتي

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 28/05/2010 11:05:54
اخي عامر موسى الشيخ
فيض محبتي وامتناني لك ولمشاعرك العالية
شكرا لقراءتك ومتابعتك لما اكتب
يسعدني مرورك الجميل
محبتي

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 27/05/2010 23:13:54
الشاعر المبدع سعد جاسم
مرثية جميلة حقا لشاعر جميل ورائع.. انها لازمة تصلح لرثاء كل الشعراء الزاهدين في سقط المتاع من اجل الشعر الابقى.. وهم يحلقون باجنحة من الألق والنور اعلى من طائر التم ويطلقون صرختهم الاخيرة المدوية بوجه القبح والظلم والموت والظلام ثم يختارون لحظة الخلود بامتياز.. لحظة لا يدركها الا شاعر مثلك يقتنص الصورة الفاتنة من المشهد.. ويؤطرها بفضاء شعري بلا حدود.. تحياتي

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 22/05/2010 23:18:36
سعد جاسم الشاعر المبدع
جميلة هذه الثائية بين روحك المحلقة وروح عقيل التي رحلت إلى هناك \ أتابعك بترقب مستمر لانك شاعر حقيقي يكتب ما يحس وما نحس \
دمت شاعرا عراقيا كبيرا
تقبل مروري
عامر
شاعر وإعلامي
العراق السماوة

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 22/05/2010 14:53:06
اخي ستار موزان
افرحتني رؤيتك النقدية لنصي .. وقد لمست مدى تلقيك العالي للنص واستقراءك لطبقاته
احييك شاعرا وصديقاً له منزلته في اعماقي
محبتي

الاسم: ستار موزان
التاريخ: 21/05/2010 21:10:52
المبدع سعد جاسم
انه نص مشرق ومحلق بكينونته واجنحته اللامتوارية ابدا عند ذلك الافق او المدى القريب البعيد انه نص رغم سلسلته اللغوية المشعة الا انه وصفي بدقة وصفي بشكل اخاذ ياخذنا الى اجنحة شعرية تحلق بجسد وروح عقيل علي
اللذين ظهرا فجاة في العلو الشعري وغابا فجاة في الدنو الوطني انه نص شعري يرسم مسارا بيانيا وفنيا ذات الوقت ليتقي
بنواة سرية تتفجر منهامن لا يتوارون ويتوارون عند كل مساء ونهار احييك اخي سعد جاسم على نصك الجميل هذه وطوبى لعقيل علي

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 21/05/2010 17:28:58
لانك وفي ونقي
ولانك حقيقي وتعرف معنى وجوهر الوفاء
فها انت اخي الكريم
رحيم الحلي
تشير وتوكد حالات الوفاء والتذكر
التي ينبغي ان نتمع ونتحلى بها جميعا
حتى نفي لاصدقائنا واخوتنا مبدعي العراق الراحلين والحاضرين بما يليق بقاماتهم الكبيرة
وهذا جزء بسيط من حقوقهم علينا
احييك اخي الحلي الطيب
محبتي

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 21/05/2010 17:23:02

انا بروحك وفي ضوء عيونك اخي وصديقي الشاعر المبدع فاضل عزيز فرمان ...
انا الآن في قاهرة المعز الجميلة ..
شكرا لسؤالك الدائم عني ... يالذكرياتنا وجنوناتنا الشعرية في بغداد ومدائن عراق الله ... فرحي كبير بقراءتك لنصي - نص عقيل علي الذي هدروه وسرقوه منا لانهم اعداء للشعر والحب والجمال
اشتياقي لك ولايامناالضائعة هو ذات الاشتياق ..
وذات المحبة ياابا تمام العزيز
اعتزازي وودي الدائم

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 21/05/2010 17:15:34

اخي الانسان والمبدع النبيل
خزعل طاهر المفرجي
يبقى عقيل علي هذا الشاعر والطائر الذي هدر دمه وضاع ظلماً في ظلمات البلاد .. يبقى في الذاكرة ابداً .. لانه شاعر حقيقي عانى ماعاناه هو وحشد من المبدعين العراقيين
الذين همشوا وطوردوا وطردوا عمداً من قبل اباطرة الدكتاتورية المقيته ... يبقى عقيل حاضرا في ذاكرتنا ... وتجدر الكتابة عنه ودراسة نتاجه الابداعي الهائل ..
شكرا لك اخي خزعل على وفائك لعقيل ولي
محبتي

الاسم: رحيم الحلي
التاريخ: 21/05/2010 12:58:59
كم انت جميل ايها الاديب سعد جاسم ، وانت تستذكر الراحلين من نجوم ساحتناالادبية ، التذكر وفاء ، وما اجمل الوفاء تسلم مبدعنا سعد جاسم:
راحَ يصعدُ
يضئُ
ويصعدُ
مثلما كوكبٍ هوَ
أو هوَ فرقدُ
يتلألأُ كبروقِ قيامةٍ
ويشعُّ كأنوارِ خلاصٍ
ويرفُّ كطائرٍ لايتوارى ابداً
لأنَّهُ يريدُ الوصولَ
بكيانهِ
وكينونتهِ
الى فراديسِ الابدية .

الاسم: فاضل عزيز فرمان
التاريخ: 21/05/2010 08:01:44
انت وين يمدلل وانا وين
ايها الديواني الحلاوي الاوتاوي الجميل
مشتاق لك ولذكرياتنا الجيلة على طول وعرض منتديات الشعر والمحبة في عراقنا الجميل من جان الدرهم خشب
استمتعت كثيرا بنصك ولاحت لى من خلالة ابتسامه صديقنا الراحل عقيل علي وكاسه الطافحه بطيبته وسره الشعري
كنت اتمنى ان اسمعها منك شفاها وانت تعرف اعجابي بصوتك المتهدج وانت تقرا الشعر كلمة كلمه
مشتاق لك ايها الولد الشاعري

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 21/05/2010 01:49:53
ما اروعك مبدعنا الرائع سعد جاسم
لله درك ذكرتنا في عقيل علي رحمه الله
القلم المبدع والذي رحل مظلوم ولا توجد يد تعينه على دنياه..كان اسبوع حزين فقدنا عقيل واحمد ادم
في وقتها رثيتهم في قصيدة..حيث كان مأتم عقيل في مقهى الجماهير
بحق نحن بلد لا يحترم مبدعيه والادباء فيه مهمشين بتعمد مع سبق اصرار
دمت تالقا
احترامي مع تقديري
دمت بخير




5000