..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على بردية

د. سهام جبار

  1.   

على برديةٍ أرسطو طاليس يتنقّل.   

من أنهارٍ وتماسيح   

صاغَ دستورَ أثينة.  

ذلك أن الزمنَ انزلق  

فحملَ الكتبَ السابحة 

إلى بقاءٍ عريق

وجعلَ اليقينَ شريكَ علمٍ

غارق.

  

 

2.  

في التنقيبِ عن المهدي

كجنر البريطاني

أخرجَ السودانَ من قبره

هدّمَ قبّتَه

أحرقَ جثّتَه

جزَّ رأسَه

وأرسلَه إلى المتحف الأنثروبولوجي

بأعلامهِ الإنكليزيةِ المصرية

أقامَ وليمةً كبرى

من أقاويلِ متحفٍ جديد.  

 

3.

إلى بيروت ذاتِ الخطر العظيم

بمدرّجها ومسرحها وحماماتها

أتتِ العاصفة

وذهبتِ اليابسة

عربٌ وأتراك وأغارقةٌ وهود

بممتلكاتٍ من القرآنِ والجبالِ والأسلحة

" ينهالون على البحر الهائج المائج باللعنة"

ويردّدُ البحر:

خذنا إلى بيروت.

 

 

4.  

أنا وأنت

هذا ما تصوغ اللغةُ.

أصوغُ باباً من قمرِك

تصوغُ حجرةً من هبائي

هباء يغلق القمر

قمرٌ يفتح الأبواب

ونتطاير واللغة.

 

 

5.  

خاتمُهُ الذي يتلوّى

من امرأةٍ لامرأة

قطّعَ خصورَهن

في خرْقِ أسيجة

وبلّلَ أنهارَهن

بأصلابٍ منهزمة

وظلّ يسعى

خلف يدٍ

لا ترتديه.

 

 

6.  

تتبّعتُ الآلهة في كتبي

وانبهرتُ طويلاً بموسيقى موشّاةٍ بعيون

دخلتُ في أمواجٍ خفيّة

مخترِعةً حروفي

وتيارَ حياتي

وزينة رأسي من شموس

شفافةً خضتُ في عناق المطلق

وبالأشتعالات القصوى من وجودي نفسها

أعود

إلى حياةٍ وموت

وبلاداتٍ أخرى.

 

 

7.  

أنا التي أضفرُ البراعم

وأهدِّدها بالنحلةِ الكبيرة

التي علّقتْ رأسي على غصن

وأهدرَتْ دمَ الرائحة.

 

 

8.

 

 

الجدرانُ التي تأتي بسجناء

والنورُ الذي يقرأُ الخيال

والسقوطُ الراسمُ هاويات

أتوا بي مقروءةً في رسم معرفتي    

 

9.  

مدينتُه تحبسُ الأولادَ في القرون

مدينتُه تزجّ السماءَ في قفص

مدينتهُ المدفنُ الذي يثرثر

الوقوفُ الذي يُسمِّر.

شبابيكُها عالقةٌ في فكّ تنّين

والتنينُ مائجٌ في الأسئلة

التي لا يحلّها غيرُ سيفٍ

تائهٍ في الأساطير.

 

 

10.   

السمكةُ التي رفرفتْ

هي صورتي الحوريّة

في جنّةِ أمواهٍ سعيدة

أمواهٍ لا تمتُّ إلى كلام

فقط تمشي مسحورةً

خلف موسيقى موشّاةٍ بعيون

 

 

 

11.  

مكتباتٌ سعيدة

رأيتُها تتضمّخ بشلالٍ وعطور

قابلتني ودهشتْ

لقراءتي الفردوس.

 

 

 

 

 

12.  

الأشجارُ المنعطِفةُ مع الهاربين

تحملُ الأيام

وتسحلُ التذكّر

في بكاء الثمر

 

 

 

13.  

تختبئُ في الجرار

في الرسومِ والأثر

في صحارى الكلمة

ومُحال البقاء

في الأبوابِ العنيدة السادرة

في السفرِ إلى حب

وفي المكوثِ بالوحدة

لها انسرابٌ وخفية

لها فضاءات وحدّ

وثمارُها ليستْ إلا رفيفاً

هي ذي الأبدية وقد

غَشتْني في وصال

ورمتني في نفي.

 

 

 

14.  

الذي تجوّل إثرَ ماركو بولو

لم يجدْ رحلتَه

ولم يلقَ فينيسيا

ولم يعثرْ على خزائنِ الصين العظيمة

كلُ تلك الكنوز أخذها معه

ماركو بولو_ إلى الرحلة الأخرى.

 

 

 

 

15.    

الحمامةُ تصيدُ شبكاً

السربُ يقنصُ

اتجاهاتٍ

أنا مفترَضةٌ وحية

أزاوجُ الأحياءَ بالدهور

والكائناتِ العالقةَ

بالموتِ السائب

ألتمعُ بتسميةِ الحريّة

وأغرّدُ فجراً موارباً

أطلقُ إشاراتي

إلى العين السعيدةِ

بالفراسة

الليلُ خارجٌ عن مضيِّه

والأعمارُ قد ملّتِ الدوران

 

 

 

16.   

سيولٌ من وحدةٍ

تجرفني

وجبلُ تسلّقي منهزم

يا أيكَ العالم المتشابك

خذْ بأصابعي ولفّ

روحَ ضراعتي

بمحفّةِ اللين  

أما من قلبٍ سليم ؟

 

 

قصائد من مجموعتي الشعرية" عن سرب المرآة"

 

 

 

د. سهام جبار


التعليقات

الاسم: مقداد مسعود
التاريخ: 21/05/2010 11:55:19
أختي العزيزة سهام،يستوقفني هذا الشريط من الفسيفساء الشعري،بتضاريسيه الشعرية المتنقلة من جغرافيا التأريخ،
الى الموجز من تاريخ العذاب البشري..كل هذا يتصاعد على سلالم من الهرمونيكا المحكمة في شعريتها..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 20/05/2010 21:04:34
المبدعةد-سهام
نص مضيء بالحكمة..
دمت بجمال باذخ..

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 20/05/2010 16:52:43
باقة ورد
--------
دام تألقك
خيال أدبي واسع
وللحروف الجميلة
قلمي خاشع
محمود داود برغل


الاسم: الدكتور عبدالرزاق فليح العيساوي
التاريخ: 20/05/2010 10:14:17
الدكتوره سهام
...ووالله لقد إخرس قلمي وانا خاشع بين
كلمات قصيدتك...يا شجرة السنديان الشامخة
يانخلة... مزروعة في كل الاحداق... الصمت ملكي
والكلام ملك لك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 20/05/2010 07:31:26
إلى بيروت ذاتِ الخطر العظيم

بمدرّجها ومسرحها وحماماتها

أتتِ العاصفة

وذهبتِ اليابسة

عربٌ وأتراك وأغارقةٌ وهود

بممتلكاتٍ من القرآنِ والجبالِ والأسلحة

" ينهالون على البحر الهائج المائج باللعنة"

ويردّدُ البحر:

خذنا إلى بيروت.

-------------
اعتدنا الروعة والجمال في حلاوة حروفك سيدتي
سلاما

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 20/05/2010 01:26:03
إلى بيروت ذاتِ الخطر العظيم

بمدرّجها ومسرحها وحماماتها

أتتِ العاصفة

وذهبتِ اليابسة

عربٌ وأتراك وأغارقةٌ وهود

بممتلكاتٍ من القرآنِ والجبالِ والأسلحة

" ينهالون على البحر الهائج المائج باللعنة"

ويردّدُ البحر:

خذنا إلى بيروت.

ما اروعك مبدعتنا د سهام جبار
انه الصباح
صباحك ورد
نصوص في منتهى الروعة الجمال
اسعدنا بها كثيرا
دمت تالقا
احترامي مع تقديري




5000