.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هيئة تحرير مجلة الحرية تستنكر وتدين جريمة اغتيال الصحفي الشهيد سردشت عثمان

حميد الحريزي

 

 في كل يوم تسيل دماء  بنات وأبناء الشعب العراق على أيدي قوى الإرهاب والاحتلال  ولكن الفاعل  دائما ((طنطل)) مجهول؟؟!!

إن دماء كل أبناء العراق عزيزة وغالية مهما اختلفت أديانهم وقومياتهم وطبقاتهم وأجناسهم وأعمارهم ومهنهم، ولابد من الأخذ بحق هذه الأرواح والدماء المهدورة   وملاحقة الفاعل والمحرض والممول والمتواطئ والمقصر  ليأخذ جزاءه أمام قضاء عادل.

إن دم الصحفي صوت الحق وحامل لواء السلطة الرابعة عين ومرشد المواطن لمكافحة الفساد والمفسدين ومنتهكي أعراق المجتمع وقيمه السامية وقوانين الدولة ، نقول إن هذا الدم  يمتلك خصوصية خاصة فاختطاف واغتيال الصحفي الشاب والشجاع سردشت عثمان وهو  واقف بشموخ في ساحة الكفاح متنكبا قلمه وكاميرته لمقاومة قوى الظلم والظلام والديكتاتورية والتخلف والاستبداد والدفاع عن كرامة وحقوق الإنسان، فاغتياله بهذه الطريقة الجبانة  والبشعة تتطلب تضافر كل  أحرار العراق بدون استثناء وكل أحرار العالم من اجل إيقاف المذابح والمجازر التي ترتكب بحق أبناء العراق وسط شلل إن لم نقل عجز أو حتى تواطيء بعض القوى التي يفترض إن تكون  حامية  الأمن وحرية وكرامة الإنسان العراقي في كل مكان  فما بالك إن يكون في مكانا عاما  وفي وضح النهار.

إننا نظم صوتنا الى الأصوات الهادرة في كردستان  العراق خصوصا  وكل أحرار العراق التي تستنكر وتدين  مثل هذه الجرائم الوحشية ومطالبة السلطات  با لقاء القبض على القتلة المجرمين وتقديمهم للعدالة وكشف من يقف وراءهم.

الصبر والسلوان لذوي الشهيد وأصدقاءه وزملائه.

 سيبقى  القلم  حيا وحرا عصيا على القهر والإفناء والإبادة.

المجد والخلود  للصحفي الجريء سردشت عثمان وهو يلتحق بقافلة شهداء  الكلمة الحرة والصوت الجريء والصورة المعبرة .

هيئة تحرير مجلة الحرية

11-أيار-2010

 

 

 

 

 

 

حميد الحريزي


التعليقات




5000