هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترانيم على لحن الإختناق

علي الحسناوي

هذه ليست قصائدي
وانا لم أكتب 
شعرا من قبل
وكل الذي كنت أفعلهُ
أنني كنت أنسج من
ازهارٍِ الفُلِ
وكلمات المعذبين
اشعارا بلون البحر
لأحملَ عنهم صلبان
العذابات المطرزّة
بأوراق الشجرِ
فالعذابات أكثر
وقعا" من الكلمات
والقصائد أجمل
من بريق القلائد
والدواوين تحترق
كلما صافحتها العيون
هيهات ان تتحوّلَ
الأوراق الى حدائق
فتكون السطور
جذورا للأحرفٍ المتعبة
من هول الحقائق
الله كيف تختبيء
كل هذه الأحزان
لتتحوّل الصدور براكين
من غضبٍ منسيٍ
يتصاعد والأنفاس
طيب الحياة
إذ أشمهُ فيكِ
تسترخي العذابات
على وقع أنفاسك
فيغفو الجسد المنكسر
على لحن الشهيق
فهل أستفيق؟
من حُلُمٍ يَشُّل اليقظة
ولايريد للشمسِ
ان تغتال ليل الهوى
ولكنه هواء الفجر
حينما يلسع
صدور العاشقات
ترتجف الأجساد
مرتين
مرة من برودة الفجر
وأخرى من لهيب الرغبة
ولا زلتِ تسألينَ
عن الألهامٍ وشِعر الأحبةِ
تتساقط الأجوبة
على يديك كأمطارٍ
بكتها الغيوم
أو كأوراقٍ صفراء
ينفُثُها الخريف
إذ تُحاصره الهموم
يترصده الثلج
عند بوابات ليلٍ طويل
والمستحيل
ان تُطالعين في المرآةٍ
وجهكِ المُبجّل بالشِعرِ
المطوّق بالقلائد
فلم يعُد لكِ
في المرايا صورا
بل ملامح من قصائد
فيا نوروزية القلب
دعيني أغزل
من نرجس الوديانِ
أضلعا لمن سحقتهم
عربات العسكر
فهل يستيقظ الصغار
الذين أختنقوا
على كرّاساتهم
حينما عانق الموت الجبال
وذاك الخيال
لعاشقةٍ لازالت تبكي
ضحكة المقاتل
إذ إشتعلَ القتال
نعم أنا لا اكتب شعرا"
ولا استبيح القصائد
ولكنني أشرب
من وجع الدنيا
حتى الثمالة فأسكرْ

 

علي الحسناوي


التعليقات




5000