.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حياتي قدري

يسرا القيسي

التقتها صدفة بعد مرور أكثر من ربع قرن حين كن على مقاعد الدراسة الثانوية والجامعية .. ورب صدفة خير من الف ميعاد؛ هكذا أصبحت حياتها مزيجٍ  من صدفٍ وأقدار ؛ صاحت  بصوتٍ عالي سمعه الآخرون المارة والواقفون المتبضعون  في المتجر الكبير بان على وجوههم الدهشة والأستغراب؛ المتجر في وسط العاصمة  بيروت الغنّاء المعطاء كأنها فتاة يانعة في عز شبابها بكل غنجها وأنوثتها حيث يتراقص جمال الجبل مع سهولة وسلاسة السهل بالبحر ..هذا ما يميز بيروت الفتاة اليانعة ..؛

  ياااااه صديقتي أنتصار؛ رفعت رأسها المثقل بالهموم والافكار تفاجئت  ثمة حد أي حد يتذكرها وقد أحنى الدهر ظهرها ؛ تفحصت ملامحها من خلال نظاراتها ذات الزجاجة السميكة ؛ أنه الزمن لقد فعل فعلته الحمقاء معها ؛ تذكرتها  بعد أن أستجمعت ذاكرتها المنسوفة ؛ آه آه صديقة عمرها  وفاء  لقد تغيرت كثيرآ ؛ وكأنها لم تتأثربظروف الحياة الصعبة التي نحياها .. تعانقا بحميمية تلك الايام الطيبة النقية  ...  أغرورقت مقلتيهما بالدمع .. دموع الشوق .. دموع اللقاء غير المتوقع .. أنها وفاء أسمٌ على مسمى صديقة العمر؛ كما هي بلباقتها لا بل أزدادت جمالآ ورونقآ ... حيوية ورشاقة ...؛أبتسمت أنتصار بمرارة مَنَ يستعيد ذكريات مر عليها عمر أولادهما هههه ...؛جلستا في مقهى للنساء فقط ؛ تتعالى أصواتهن مع قرقرة الأركيلة ؛ حرارة أحاديثهن كقيظ تموز؛

 وجهت وفاء سؤالآ مباشرآ لأنتصار؛

- لماذا أنت هكذا ؟ تغيرت ملامحك كثيرآ؛ ذهب جمال وريعان الشباب وحل محله خطوط العقد الرابع وما يخبأه ؛ ردت عليها كما تغيرت أنت يا صديقتي ؛ لكن الفرق شاسع  بين  التغيرين ؛ نحن لسنا سوى دمى في يد القدر الذي يمتلك سلطة مطلقة في تحديد مصائرنا وأختياراتنا... حدّثتها عن زواجها التعيس ومسؤلياتها المرهقة تجاه الأولاد ؛ أصغت أنتصار اليها وتعرفت على  ظروف غربتها بضجرها وسأمها وما رافقها من خذلان وجحود الآخرين لها .. ومما زاد من تعقيد حياتها مرض زوجها وهو في منتصف العمر بمرض لا شفاء منه الأ بمعجزة من رب العالمين .. أستسلمت لقدرها ورضخت لواقعٍ مر مضحيةٍ بعمرها من أجل أولادها متحملة زوج لا يطاق بثرثرته وتذمره  ولم يفكريومآ ما لأي موقف طارئ ؛ لامتها وفاء على سوء أختيارها لأنها لم تحسبها بلغة الأرقام كما حسبتها كانت قناعة أنتصار  مختلفة عن قناعة وفاء  تمامآ في أمور الحب والزواج ؛ فهي ترى أن الحياة مرحلة واحدة فعلينا أن نختار ما يلائمنا منذ البداية كي لانندم أو نتألم ونؤلم أولادنا ونظلمهم معنا ويتحملون سوء أختياراتنا  كانت تقول لها يا أنتصار الحياة رزنامة كل يوم

تسقط ورقة منها علينا أن نحياها بمتعة وراحة بال ؛ فلغة الأرقام غالبآ هي التي تنجح في الزواج أما في الحب  آه من الحب فمرآته عمياء ؛ قالتها وفاء وبكثير من السخرية وهي تهز يدها البيضاء الممشوقة  وأظافرها الملونة التي زادتها جمالآ.. نحن غير مضطرات أن نكافح بعد سنين الدراسة ونقضي ما تبقى من نصف العمر في الحصول على أحتياجاتنا  بمعاناة ..

أجابتها  أنتصار بكلمة مقتضبة بألمٍ وحسرة وقد أنكمش صوتها.. برافو عليك يا وفاء حسبتيها صح ؛ أختزلتي الزمن وأختصرت الطريق منذ البداية ؛

أختارت وفاء رجلآ لا يحتاج الى أن يحسب أيام الشهر ولا يمسك  قلمآ وقرطاسآ ليوزع راتبه البسيط على الجمعيات والقروض ... أحسنت الأختيار برجل أحبها لا بل يخشى عليها حتى من النسائم الربيعية الرقيقة لئلا تخدشها أو تلامس ثوبها أو تلاعب خصلات شعرها وتعكر مزاجها ..

أحبت أحمد حين كانت في أحدى سفراتها وهي مضيفة في أحدى شركات الخطوط الجوية ؛ هكذا أرتبطا ببعض من أول نظرة وتوّجا أرتباطهما بصبي وبنت في مقتبل شبابهما على أبواب تخرجهما من الجامعة ؛ تحمد ربها على هديته لها ... فرحت أنتصار لها ولحياتها الميسورة التي أزاحت عنها هموم ومعاناة أهلها وظروفهم الأقتصادية البسيطة ؛ كانوا أربع أخوات وأربعة أخوة وبالكاد كان والدهم يوفر لهم متطلباتهم .. سعدت بلقائها و حديثها عن حياتها وهي تقضي كل عطلة مع أولادها  برحلة أستجمام  في أحدى الدول العربية ...

 حدثتها بفرح عن سفراتها .. وحضورها الملتقيات النسوية الخيرية ؛ لقائها الدوري بنساء المجتمع المخملي .. لقد تغيرت حياتها مئة وثمانين درجة ؛ ولم يبق شيئآ الا وعملته .. حتى ركوب الخيل ..والسباحة ؛ لقد وفر لها ولأولادها حياة مرفهة ؛ نسيت وفاء أيام العوز والبرد والجوع ..حينما كانت تلبس المعطف العتيق  فوق جلبيتها .. في أيام الدراسة  

على قدر فرحها بلقائها غير المتوقع والمفاجئ  بوفاء تأملتها  كانت متألقة ؛ تتحدث بزهوٍ.. تأملت حياتها ؛ فأنتبهتَ بعد برهة من الزمن بصوت وفاء عالي مسموع  كعادتها ؛ كل شئ تغير فيها الأ صوتها الجهوري  وملامحها الطفولية رغم ما غطت وجهها من أرقى ماركات المكياج الذي أضاف على جمالها جمالآ وبريقآ آخر ؛

 ياااه كم أنا سخيفة فاتني أن أسالك عن حياتك بالتفصيل .. هل أنت مرتاحة مع زوجك الذي أحببتيه وتحديت أهلك من أجله ..

سحبتُ أنتصار نفسآ عميقآ من سيكارتها  وحرقته بأحشائها  ... شكل زفيرها سحابة فوق رأسها ؛ هزت رأسها وتململت قليلآ حاولت أن تخفي عنها وجع سنيين الغربة وألم حياتها مع زوجها المريض وأنينه  المستمر الذي كان ينخر قلبها ؛ تمتمت ببعض الكلمات أثرت أن لا تفهمها وفاء؛ سألتها بماذا(تدردمين ) أجابتها

- لا شئ لا شئ ؛ كررت عليها السؤال

- ردت أنتصار من أين أبدأ لك الحكاية ؟

أحببته وأنت تعرفين قصة حبنا وما شابتها من تعقيدات تجاوزتها وأصريت عليه لأني أحببت مبادئه وقيمه التي أصبحت عملة نادرة في أيامنا هذه ؛ لهذا لم يطرأ أي تطور على حياتنا .. ؛ نفخت زفيرآ حارقآ...

  - ردت وفاء بكلمات فيها الكثير من الألم والتأثر ؛ قلت لك يا أنتصار في الزواج أحسبيها بالعقل لا بالعواطف ؛ سرحت قليلا مع أفكارها وعذاباتها ومسؤلياتها المتراكمة ومشاكلها الجذرية والمتجذرة والمتشعبة كتشعب جذور كتشعب جذور الأشجار المعمرة  .. لكزتها  على يدها .. أين وصلت بسرحانك ؟ كأنها أيقظتها من كابوسٍ جاثم على صدرها ؛ ضحكت بعمق ولأول مرة من فترة طويلة قالت لها أسمي أنتصار ؟!.. أسمٌ على غير مسمى فحياتي كلها هزائم وخيبات وأنكسارات وفشل ذريع ..

- فعلقت الله يرحمك يا أبي لو أنتظرت قليلا كنت قد أسميتني نكسة من نكسات أوطاننا المتخاذلة ..

ردت عليها بلا فذلكة ولا تفلسف ليش كبرتي حالك قبل الآوان ؟.

أبتسمت ساخرة من كلمتها الأخيرة قلتي آوان ؟؟

- يا صديقتي لقد فات الآوان كررت سؤالها بطريقة مختلفة

- ألم تعرفي أكتشاف أسمه مركز تجميل ؟؟

- ألم تعيشي في عالمنا هذا ؟  أما زلت في زمن الأبيض والأسود كما في الخمسينيات .. أنهضي يا أنتصار ولا تستسلمي لظروفك .. أنهضي وتأملي حياتك  وملامحك من جديد تأملي نصف الكأس المملوءة بالماء .. فتحت حقيبة يدها وسحبت مرآة صغيرة جميلة  تدل على برجوازيتها ووضعتها أمام وجهها ؛

- اقرأي تعابير وملامح وجهك .. مالذي ستغيرينه من حياتك وقدرك؟   تعالي معي لتودعي ملامح اليأس والشيخوخة المبكرة في مراكز التجميل .. فركت راحة براحة ونبشت شعرها  الرمادي بأصابعها التي تيبست وتشققت من الأشغال المنزلية الشاقة .. وقد بان عليها الأرهاق .. أحرجتها وفاء بدعوتها  فمن أين لها هذا المبلغ أيآ كان فهو كثير وليس بأستطاعتها أستقطاعه من مصروف البيت وأدوية زوجها ... رنت ضحكتها المجلجلة ملئ فمها ذات الشفاه الوردية الرفيعة  ؛ لا تفكري يا أنتصار نحن صديقات أنسيتي ؟ غدآ عيد ميلاد زواجي وأنا أدعوك لنعمل ( نيو لوك) أكدت عليها بالحضور على الموعد ؛ ودّعا بعضهما على أمل أن يلتقيا غدآ للاحتفال بعيد ميلاد زواجها  الميسور .. ودعتها.. وهي تجر أذيال خيبتها .. تفكر كيف أختياراتنا في كل شئ تحدد مسار حياتنا ؛ فحدثت نفسها أين كنت أنا  والى أين وصلت حياتي مع زوجي المبدأي الموظف البسيط ..

داخت مع متطلبات أولادها وتطلعاتهم الى حياة أفضل .. وصلت البيت لتواجه أنين زوجها وتذمره من كل شئ تأملت نفسها أمام المرآة وبقيت تفكر ما الذي سيتغير من حياتي غدآ سوى مظهري الخارجي ؛ تاهت بتأمل حياتها الماضية  والقادمة ..

 

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/07/2010 22:42:33
الزميل الجميل حيدر الحارثي ...تذوقت طعم وشممت رائحة هواء البصرة من خلال حروفك ونقاء روحك الطيبة؛ شكرآ لك ولمرورك العطرعلى نصي المتواضع .. دمت بخير دائمآ ومبدعآ مميزآ؛ مودتي

الاسم: حيدر محمد الحارثي
التاريخ: 13/07/2010 17:04:26
تأملت نفسها أمام المرآة وبقيت تفكر ما الذي سيتغير من حياتي غدآ سوى مظهري الخارجي ؛ تاهت بتأمل حياتها الماضية والقادمة ..يبدو ان وفاء كانت كالحجر الذي غير مسار النهر لكن هل غير الجوهر
الرائعه والمبدعه يسرا القيسي
الروعه والتامل في كل كتاباتك
دمتي تالقا ....
حيدر محمد الحارثي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 24/05/2010 23:03:19
عزيزتي نور .. لك تحية من القلب ..شكرآ لمرورك العطر .. ومتابعتك لي .. تسلمي يا نووووور .. دمت بخير ..؛


يسرا القيسي

الاسم: نور العزاوي
التاريخ: 24/05/2010 12:03:48
نص رائع والمفروض تستفاد منه كل فتاة مقبلة على الزواج بانه يتوجب الاختيار وفق المصالح وبمنطق العقل لا وفق نبضات القلب والحب في هذا الزمن التعيس

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/05/2010 01:01:59
عزيزتي سعدية العبود ... شكرآ لمتابعتي .. سيصلح العطار رغمآ عن الزمن هههههههههه .. ارجو التواصل . دمت رائعة.


يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/05/2010 00:56:51
الأستاذ حافظ مهدي المحترم.. بمرورك عطرت المكان ..؛ والأكثر جمالآ رأيك ؛ أنتظر مني الأفضل .. أُحييك بحرارة.. دمت بألق ..؛


يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/05/2010 00:51:20
صديقتي رائدة الطيبة ... شكرآ لوجودك معي ..أُحييك عن بعد

تحياتي الطيبة ..؛

يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/05/2010 00:48:51
زميلي الجميل علي الزاغيني ... حياتنا محطات نحط حقائبنا
على أرصفتها بكل ما فيها ؛ لكن لتبقى محطاتنا الجميلة تغير مسار حياتنا .. شكرآ لمرورك العطر .. دمت بخير ..؛


يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/05/2010 00:35:53
صديقي الرائع سسسسلام ...سلامٌ عليك اتمنى ان تكون بخيردائمآ.. أذا كان نصي رائعآ فأناأستنبطته من روعة روحك .. دمت سالمآ ..

يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 14/05/2010 00:30:42
الأستاذ خزعل المفرجي .. تحية عطرة..؛ الأروع حضورك وتعليقك الأجمل ... أشكرك على تواجدك معي .. تقبل تحياتي الصادقة


يسراالقيسي

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 13/05/2010 16:39:02
المتألقة يسرى القيسي
لايصلح العطار ما افسده الدهر
دمت مبدعه

الاسم: حافظ مهدي- العراق - بابل
التاريخ: 12/05/2010 22:25:41
جميل ماكتبت ايتها المبدعه
نص جميل والاجمل انك جعلتينى اترقب
وانتظر
حبي وتقديري

الاسم: حافظ مهدي- العراق - بابل
التاريخ: 12/05/2010 22:24:32
جميل ماكتبت ايتها المبدعه
نص جميل والاجمل انك جعلتينى اترقب
وانتظر
حبي وتقديري

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 12/05/2010 21:51:03
يسرى القيسي
تحياتي لك
نص جميل

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 12/05/2010 20:26:05
سحبتُ أنتصار نفسآ عميقآ من سيكارتها وحرقته بأحشائها ... شكل زفيرها سحابة فوق رأسها ؛ هزت رأسها وتململت قليلآ حاولت أن تخفي عنها وجع سنيين الغربة وألم حياتها مع زوجها المريض وأنينه المستمر الذي كان ينخر قلبها ؛ تمتمت ببعض الكلمات أثرت أن لا تفهمها وفاء؛ سألتها بماذا(تدردمين ) أجابتها

يسرا القيسي المتالقة
اشتقنا لطلتك البهية سيدتي
هكذا هو العمر يمضي دون ان نشعر به والسنين تاكل اغلى ايامنامنا
ولكن يجب ان يبقى القلب يحتفظ بروحه المرحة وان تختفي تلك الملامح الحزينة رغم الالم الذي يرافقنا
شكرا لابداع وننتظر منك الكثير
وردة بيضاء من ضفاف دجلة تعطر روحك العذبة
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/05/2010 04:57:03
نص جميل سيدتي الغالية يسرا
سلاما للروعة والابداع
دمت

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 12/05/2010 01:09:43
مبدعتنا الرائعة يسرا القيسي
ما اروعك
نص رائع... وسرد جميل
دمت تالقا
احترامي




5000