..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سيدة نساء العالمين فاطمة عليها السلام

ناظم المظفر

الوجه المشرق الوضّاء للرسالة الخاتمه 


للسيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فضائل كثيرة، فكانت من أهل العباء والمباهلة والمهاجرة في أصعب وقت، وكانت فيمن نزلت فيهم آية التطهير وافتخر جبرائيل بكونه منهم، وشهد الله لهم بالصدق، ولها أُمومة الأئمّة (عليهم السلام)، وعقب الرسول‏ (صلى الله عليه وآله) إلى يوم القيامة، وهي سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين . وتشكل السيدة فاطمة الزهراء ضمير الإسلام الحي النابض بالحب والرحمة والتسامح وكل ما تعنيه الأخلاق المحمدية الفاضلة... فهي بوابة محببة لكل من يتعرف عليها أو يسمع بقصة حياتها الرائعة والمؤلمة.

ولو علم الناس من هي فاطمة الزهراء بشكل صحيح ومفصل لعرفوا أسرار الإسلام الأصيل... ودافعوا عن مظلوميتها.


فكانت أشبه الناس كلاماً وحديثاً برسول الله‏ (صلى الله عليه وآله) تحكي شيمتها شيمته، وما تخرم مشيتها مشيته.
وقال (صلى الله عليه وآله) في فضلها: (فاطمة بضعة منّي، مَنْ سرّها فقد سرّني، ومن ساءها فقد ساءني، فاطمة أعز البرية عليّ .
ويستفاد من جملة الأحاديث والأخبار أنّ فاطمة عليها السلام عرفت بالزهراء لجمال هيئتها والنور الساطع في غرّتها ، فهي مزهرة كالشمس الضاحية ، ومشرقة كالقمر المنير .
وسُئل الإمام الصادق عليه السلام عن فاطمة عليها السلام لِمَ سمّيت الزهراء؟ فقال عليه السلام : « لاَنّها كانت إذا قامت في محرابها زهر نورها لاَهل السماء ، كما يزهر نور الكواكب لاَهل الأرض ».
وسأل أبو هاشم الجعفري رضي الله عنه صاحب العسكر عليه السلام لِمَ سميت فاطمة عليها السلام الزهراء؟ فقال : « كان وجهها يزهر لاَمير المؤمنين عليه السلام من أول النهار كالشمس الضاحية ، وعند الزوال كالقمر المنير ، وعند غروب الشمس كالكوكب الدرّي ».
قال ابن الأثير : الزهراء : تأنيث الأزهر ، وهو النيّر المُشرق من الألوان ، ويراد به إشراق نور إيمانها ، وإضاءته على إيمان غيرها .
وقال المناوي : سميت بالزهراء لاَنها زهرة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.
وارتجزت بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم في زفاف الزهراء عليها السلام قائلة :


فـاطمة خيـر نسـاء البشـر * ومـن لها وجـه كـوجه القمر

فضلّك الله علـى كـلِّ الورى * بفضل من خصّ بآي الزمر
والزهراء البتول عليها السلام من أهل البيت الذين وجبت علينا محبّتهم ، وحبّها نابع من حب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لها ، فهي أُمّ أبيها وبضعته وروحه التي بين جنبيه ، وكان صلى الله عليه وآله وسلم يحبّها حباً لا يشبه محبة الآباء لبناتهم ، تلك المحبة
التي تنبعث من العاطفة الاَبوية وحسب ، بل كان حبه صلى الله عليه وآله وسلم لها مشوباً بالاحترام والتبجيل ، وذلك لما تتمتع به الزهراء عليها السلام من الفضائل الفريدة والمواهب والمزايا الفذّة ، فهي ابنة الاِسلام الاُولى التي درجت وترعرعت في أحضان النبوة وشبّت في كنف الاِمامة ، وهي المعصومة من كل دنسٍ وعيب ، فكانت المرأة المثلى في الاِسلام ، والجديرة بالاقتداء بها في كل عصر ومصر .
وما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يدع فرصة أو مناسبة تمرُّ إلاّ ونوّه بعظمة الزهراء عليها السلام وإظهار فضلها وبيان مكانتها عند الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم ، وذلك لكي يحثُّ المسلمين على مودتها والتقدير لها من بعده ؛ لاَنّها بقيته الباقية وأُمّ الاَئمة المعصومين وقادة المسلمين المحافظين على رسالة الاِسلام وسنة جدهم المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم .

حيث جاء عنه صلى الله عليه وآله وسلم : « فاطمة بضعة مني ، من أغضبها أغضبني
وعنه صلى الله عليه واله وسلم (أن فاطمة أبنتي ملجأ للناس ) .

وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « يافاطمة، إنّ الله يغضب لغضبك، ويرضى لرضاك

وعن بريدة ، قال : كان أحب النساء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة ،
وقال صلى الله
عليه واله وسلم (أن حب أبنتي فاطمة ينفع في مائة موطن أيسر تلك المواطن الموت والقبر والميزان والصراط والمحاسبه ) .


ورغم ثبوت محبّة الزهراء عليها السلام قرآناً وسُنّةً كما تقدم ، فإنّها تعرضت عقيب وفاة أبيها صلى الله عليه وآله وسلم لاَبشع أنواع التعسف والظلم ، فقد سلبوها ميراث أبيها ، وأغضبوها وآذوها حتى اضطرت إلى المواجهة والاحتجاج بما جاء على لسان أبيها المصطفى عليها السلام من فرض محبتها ومودتها على المسلمين حيث قالت : « نشدتكما الله ، ألم تسمعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : رضا فاطمة من رضاي ، وسخط فاطمة من سخطي ، فمن أحب فاطمة ابنتي فقد أحبني ؟ » قالا : نعم . وكأنّ القوم لم يسمعوا بذلك ، بل لم يسمعوا أن الله يغضب لغضبها ويرضى لرضاها !! وأنّ الله تعالى قال ) إنَّ الَّذينَ يُؤذُونَ اللهَ ورَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ في الدُّنيَا والآخِرَةِ وأعدَّ لَهُم عَذَاباً مُّهِين) فباءوا بهذا الخطر العظيم حينما ودّعت الزهراء عليها السلام هذه الحياة وهي غضبى عليهم غير راضية عنهم.


لقد شهدت حياة الزهراء في حديثها وخطبها بلاغة الأسلوب وقوة العبارة وكانت خطبتها بحقها في فدك وخيبر مثالا للوصف الذي يعجز الفرد أن يصل كماله وان يشخص كيفيته ، فتضمنت ما ذكره المجلسي في بحار الأنوار ج 43ص114بأن خطبتها الغراء تحير من العجب منها وإعجاب الفصحاء والبلغاء بها
ويتضح لمن يقرأ ويتدبر خطب الزهراء عليها السلام سيجد إنها احتوت قوة البيان ومسائل التوحيد وصفات الخالق وأسمائه الحسنى وأهمية القران الكريم وفلسفة الإحكام وإسرارها
لقد كانت منزلتها العلمية
مرموقة وبشهادة ام سلمة رضوان الله عليها إذ تقول كانت فاطمة عليها السلام اعرف مني بالأشياء كلها وكيف لا تكون كذلك وهي سلالة الأنبياء صلوات الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها ((الطبري1984 ص 12 .

لقد عاشت الزهراء عليها السلام حياتها من اجل الإسلام فكان دفاعها عن حق آل البيت في الخلافة وحقها في الإرث ليس من منطلق شخصي وهي تعرف أنها أول من يلحق برسول الله صلى الله عليه واله وسلم ولكن صراعها جرى برمته من اجل الإسلام والطريق القويم والالتزام بما جاء بكتاب الله المجيد فمثلما بدأت حياتها بالإسلام ختمته بالإسلام، تاركة لنا أثرا يبقى بقاء الأرض ومن يرثها متمثل بأئمة الهدى وسنة أبيها صلى الله عليه واله وسلم وعطائها المتمثل بخطبتها الشريفة المعروفة بالخطبة الفد كية .
الصديقة فاطمة ابنة أعظم نبيّ وزوجة أوّل إمام ، واُم أينع بزغتين في تأريخ الإمامة، إنّها الوجه المشرق الوضّاء للرسالة الخاتمة، وإنّها سيّدة نساء العالمين، وهي الوعاء الطاهر للسلالة الطاهرة والمنبت الطيّب لعترة رسول الله صلوات الله عليهم أجمعين.
وقد أشاد النبيّ الكريم بعظيم منزلة الزهراء الطاهرة ، وبما بلغته من موقع رياديّ في خطّ الرسالة محتذياً خُطى القرآن الكريم فيما صرّح به من فضائل ومكرمات لأهل بيت الوحي (عليهم السلام) بشكل عام وللزهراء (عليها السلام) بشكل خاص.

ماتت فاطمة عليها السلام مابين المغرب والعشاء كما جاء عن جعفربن محمد عن اّباءه (عليهم السلام )
مرضت( عليها السلام) مرضاً شديداً بعد ما تعرضت اليه من ظلم القوم ومكثت أربعين ليلة في مرضها ، وقيل 75 يوما ً، وقيل 90
يوماً ، وهي تعاني من آلامها وتشكو إلى الله من ظلمها ، ومن بعد ذلك
توفيت شهيدة مظلومة ، وقد أوصت بأن يخفى قبرها ولا يحضر جنازتها من
ظلمها ، وبذلك أثبتت ظلامتها وظلامة بعلها أمير المؤمنين علي بن أبي
طالب ( عليه السلام ) وفضحت الظالمين والغاصبين للخلافة إلى يوم
القيامة.

وعن عبد الله بن الحسن عن ابيه عن جده) عليهم الصلاة والسلام ) : ان فاطمة بنت رسول الله(صلى الله عليه واله) لما أحتضرت نظرت نظرا ً حادا ً ثــــم قالت { السلام على جبرئيل , السلام على رسول الله , اللهم مع رسولك , اللهم في رضوانك وجوارك ودارك دار السلام}. ثم قالت أترون ما أرى ؟ فقيل لها : ماترين ؟ قالت هذه مواكب أهل السماوات وهذا جبرئيل وهذا رسول الله ((صلى الله عليه واله)) , ويقول( يابنية أقدمي فما أمامك خير لك .
وعن زيد بن علي (عليه السلام):ـ ان فاطمة لما أحتضرت سلمت على جبرئيل وعلى النبي وسلمت على ملك الموت وسمعوا حس الملائكة . ووجدوا طيبة ً كأطيب مايكون من طيب .
وعن ابي جعفر (عليه السلام ): قال أن فاطمة عاشت بعد رسول الله ((صلى الله عليه واله ))ستة أشهر . وعن ابي جعفر ((عليه السلام)) : قال مكثت فاطمة ((عليها السلام)) في مرضها خمسة عشر يوماً وتوفيت .
وعن جعفر بن محمد ((عليه السلام)) قال: شهد دفنها سلمان الفارسي والمقداد بن الاسود وأبو ذر الغفاري وأبن مسعود والعباس بن عبد المطلب والزبير بن العوام .
عن جعفر بن محمد ((عليه السلام )): ان فاطمة ((عليها السلام)) كُـفنت في سبعة اثواب .
السلام عليك يا خير النساء يازوجة خير الرجال يا بنت سيد الاولين والاخرين يا ام خير البرية,
السلام عليك ياممتحنة أمتحنك الذي خلقك قبل أن يخلقك وكنت
لما امتحنك به صابرةً

السلام على السيدة الزهراء الراضية المرضية يوم ولدت ويوم استشهدت مجاهدة
محتسبة مظلومة ويوم تبعث حيا ....






ناظم المظفر


التعليقات

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 11/05/2010 12:01:47
الاستاذ العزيز كاظم الشويلي حللت اهلا ونزلت سهلا في صفحة مقالي واتشرف بقراءة تعليقكم الجميل اشكركم وبارك الله فيكم واسال الله بحق الزهراء عليها السلام ان يكتب لكم التوفيق في جميع اموركم....

احترامي ودعواتي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 11/05/2010 04:14:51
سلام الله على ام ابيها

وبوركت اخي وسيدي الاستاذ ناظم على ذكركم لسيدة نساء العالمين

احترامي وتقديري

الاسم: الكاتب والصحفي عزيز البزوني
التاريخ: 10/05/2010 19:50:23
الاستاذ المظفر رائع ماكتبته وصدق ماقلته وجميل مااديته ووصفته وتناولت موضوعا جميلا وكبيرا في المحتوى بحق سيدة نساء العالمين استاذ ناظم دامت توفيقاتك

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 10/05/2010 14:05:25
لي الشرف الكبير ان يتصفح مقالي الاساتذه الاعزاء سلام نوري وصباح محسن كاظم....

كل التقدير والحب والامتنان مني لكم واتمنى لكم دوام التالق .

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 10/05/2010 14:02:42
الاخ والاستاذ العزيز والكاتب القدير محمدجعفر الكيشوان الموسوي دامت توفيقاته
دائما ما تتحفنا بكلماتك الرقيقه ومدحك واطراءاتك وثناءك اشكركم خالص الشكر والامتنان وانت تعطر صفحات كتاباتي المتواضعه الخجله امام عظمة وقدسية اهل بيت العصمه عليهم سلام الله نسال الله ان نكون في خدمة اهل البيت ع
لكم شكري الجزيل مرة اخرى واتمنى لكم دوام المواصله والكتابه والتالق والابداع .....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 10/05/2010 05:43:33
جزاك الله الف خير وانت تكتب عن سيدة نساء العالمين الصديقة الطاهرة المحدثة التقية..

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/05/2010 05:35:47
للسيّدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فضائل كثيرة، فكانت من أهل العباء والمباهلة والمهاجرة في أصعب وقت، وكانت فيمن نزلت فيهم آية التطهير وافتخر جبرائيل بكونه منهم، وشهد الله لهم بالصدق، ولها أُمومة الأئمّة (عليهم السلام)، وعقب الرسول‏ (صلى الله عليه وآله) إلى يوم القيامة، وهي سيّدة نساء العالمين من الأوّلين والآخرين . وتشكل السيدة فاطمة الزهراء ضمير الإسلام الحي النابض بالحب والرحمة والتسامح وكل ما تعنيه الأخلاق المحمدية الفاضلة... فهي بوابة محببة لكل من يتعرف عليها أو يسمع بقصة حياتها الرائعة والمؤلمة.

ولو علم الناس من هي فاطمة الزهراء بشكل صحيح ومفصل لعرفوا أسرار الإسلام الأصيل... ودافعوا عن مظلوميتها.

-----------
السلام على الزهراء
وعلى بعلها وبنيها
اللهم صلي على محمد وال محمد
وفقك الله ياسيدي
دمت

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 10/05/2010 00:51:40
جناب الأخ العزيز والأستاذ الفاضل ناظم المظفر دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تقبل الله اعمالكم وأحسن لكم العزاء بفاطمة الزهراء عليها السلام. مقال رائع حمل تناول حياة البتول الطاهرة، التي نلتجأ إليها في الدنيا والآخرة راجين بذلك الزلفى إلى الله تعالى، لعلو قدرها وجليل مكانتها وعظيم شانها عند الرسول المصطفى عليه وآله أفضل الصلاة والسلام. إنها الشفيعة المشفعة التي نرجوا من الله تعالى الخلاص بها وبأبيها وببعلها وبنيها وبالسِر المستدع فيها.

أخي الفاضل الكريم..
أسأل الله تعالى أن يزيدكم علما وفهما وهدىً ، وان يفتح عليكم مصاريع أبواب رحمته الواسعة ، و أن يغدق عليكم بالعطاء الوافر وأن يريكم بمحمد وآل محمد السرور والفرج .

مرةً أخرى نجتمع معكم أخي العزيز على مائدة أهل البيت صلوات الله تعالى عليهم. تلك المائدة التي تحوي كل أصناف العلم والمعرفة والأيمان من جهة ، ومن جهة أخرى تحوي الأدب والأخلاق وحسن السيرة والتراحم والتواضع والرحمة والشفقة والأنصاف والعدل والتسامح . أن المأساة قد اخذت ماخذها من الزهراء عليها السلام بعد وفاة أبيها ـ ص ـ التي كان وكما تفضلتم ، يوليها عناية ورعاية خاصة ومنقطعة النظير. كم هو مؤلم أن نسمعك تقولين سيدتي :

ماذا على المشتم تربة أحمدٍ
على أن لا يشمَ مدى الزمان غواليا
صُبت عليَّ مصائبٌ لو أنها
صُبت على الأيام صِرن ليليا

فداك نفسي ومالي وأهلي وولدي سيدتي.

بارك الله فيك أخي وأستاذي الوقور وأجزل لك الأجر والثواب

تحياتنا ودعواتنا
أخوكم

محمد جعفر الكيشوان الموسوي




5000